بحار الانوار

بحار الانوار المجلد 0

اشارة

سرشناسه : مجلسی محمد‌باقربن محمدتقی ۱۰۳۷ - ۱۱۱۱ق.
عنوان و نام پدیدآور : بحارالانوار: الجامعه لدرراخبارالائمةاالطهار تالیف محمدباقر المجلسی.
مشخصات نشر : بیروت داراحیاء‌التراث‌العربی [ -۱۳].
مشخصات ظاهری : ج - نمونه.
یادداشت : عربی.
یادداشت : فهرست نویسی بر اساس جلد بیست و چهارم، ۱۴۰۳ق. [۱۳۶۰].
یادداشت : جلد۱۰۸،۱۰۳،۹۴،۹۱،۹۲،۸۷،۶۷،۶۶،۶۵،۵۲،۲۴(چاپ سوم:۱۴۰۳ق.=۱۹۸۳م.=[۱۳۶۱]).
یادداشت : کتابنامه.
مندرجات : ج.۲۴.کتاب‌الامامة. ج.۵۲.تاریخ‌الحجة. ج۶۷،۶۶،۶۵.الایمان و‌الکفر. ج.۸۷.کتاب‌الصلاة. ج.۹۲،۹۱.الذکر و‌الدعا. ج.۹۴.کتاب‌السوم. ج.۱۰۳.فهرست‌المصادر. ج.۱۰۸.الفهرست.-
موضوع : احادیث شیعه -- قرن ۱۱ق
رده بندی کنگره : BP۱۳۵/م۳ب۳۱۳۰۰ ی ح
رده بندی دیویی : ۲۹۷/۲۱۲
شماره کتابشناسی ملی : ۱۶۸۰۹۴۶
ص: 1

[الجزء الحادی عشر بعد المائة]

[مقدمات لهذا الطبع

[کلمة مؤسّسة الوفاء]


ص: 2

ص: 3

ص: 4

ص: 5

ص: 6

ص: 7
بسم اللّه الرّحمن الرّحیم
الحمد للّه ربّ العالمین و الصلاة و السلام علی أفضل انبیائه و خاتم رسله محمّد المصطفی و علی آله الأطهار الأخیار.
و بعد .. فقد وفقنا اللّه تبارک و تعالی للقیام بطبع هذا التراث الجلیل و السفر العظیم و نشره فی المجتمع الحضاری المتقدم راجین من اللّه أن یسدد خطانا انه سمیع مجیب.
و قد ارتأینا أن نهدی کل جهودنا الی مولاتنا أم الإمامة و مهد التراث الإسلامی «فاطمة الزهراء» صلوات اللّه علیها نرجو من اللّه و منها القبول.
کما و نودّ أن نبدی شکرنا الصادق و تقدیرنا العمیق الی کل من سعی فی اخراج هذا التراث فی طبعتها الأولی فانهم هم الوحیدون الذین یشکرون و یحمدون علی ما قاموا به من جهد و خدمة فی سبیل الإسلام.
فمنهم من قدم علی الکتاب او علق علیه او صحّحه او وضع له الفهارس او قام بطبعه او نشره و أخص منهم بالذکر المرحوم آیة اللّه الشیخ عبد الرحیم الربانی الشیرازی و العلامة الحجة الشیخ محمّد باقر البهبودی و حجة الإسلام و المسلمین الحاجّ السیّد هدایة المسترحمیّ و فضیلة

ص: 8
الحاجّ السیّد جواد العلوی و فضیلة الحاجّ الشیخ محمّد الآخوندی و الحاجّ السیّد إسماعیل الکتابچی و إخوانه الاجلاء و السیّد إبراهیم المیانجی و فضیلة المیرزا علی أکبر الغفاری و فضیلة السیّد محمّد مهدی الموسوی الخرسان و فضیلة الأستاذ یحیی العابدی الزنجانیّ و فضیلة السیّد محمّد تقی مصباح الیزدیّ و فضیلة السیّد کاظم الموسوی المیاموی فجزاهم اللّه عن الإسلام خیر جزاء و حشرنا و ایاهم مع الأئمة الأطهار و صلّی اللّه علی محمّد و آله الأخیار.
بیروت 17/ ربیع الأوّل/ 1403 ه- 1/ 1/ 1983 م
مؤسّسة الوفاء

ص: 9

کلمة الناشر للطبعة الأولی‌

بسم اللّه الرّحمن الرّحیم
الحمد للّه الّذی جعل الحمد مفتاحا لذکره و سببا لمزید فضله و الصلاة علی نبیّه الّذی أرسله علی حین فترة من الرّسل و طول هجعة من الأمم و کان الناس فی غمار الهمجیّة یخوضون و فی بیداء الضلال یخبطون، فقام محمّد صلّی اللّه علیه و آله داعیا إلی شریعته، معلنا بنبوّته، فی قوم قد ملکت سجایا الحیوانیّة أعنّة نفوسهم و أفسدت ضواری الشهوات قلوبهم التی فی صدورهم؛ و سیطرت مخازی العبودیّة علی طبائعهم، تائهین فی مهمه خائف و سیل إشراک جارف، فجاء صلّی اللّه علیه و آله و معه کتاب ربّه؛ و قام بأعباء الدعایة؛ و أنار نبراس؟؟؟ المدنیّة؛ و أوقد مقباس الهدایة؛ و أخمد نیران الغوایة؛ و دعا الناس إلی عبادة من یدبّر شئون الکیان و رفض الطواغیت و الأصنام؛ و حثّ الناس علی التعاطف و التراحم و ترک البغی و التنازع و التخاصم فلمّا انقضت أیّامه و أتی علیه یومه ترک بین الناس الثقلین: کتاب اللّه و عترته و نصّ بنجاة من تمسّک بهما من امّته، فلم یمض حتّی بیّن لهم معالم دینهم و ترکهم علی قصد سبیلهم و أقام أهله علما و إماما للخلق و أوصاهم باتّباع أمرهم و الانتهاء عن نهیهم فقام بعده أوصیاؤه فیما شرّع و احتذوا مثاله فی کلّ ما صدع، شرحوا کلمه و نشروا دینه و أناروا طرقه و سلکوا مسلکه و أقاموا حدوده و علّموا الناس دقائق کتابه و حقائق سنّته؛ یؤلمهم بقاء الامّة فی الجهل و یؤذیهم خروجهم عن صراط الفطرة و العقل؛ و استنقذوهم عن معاسیف السبیل و معامی الطریق؛ و نهضوا بهم من درکات السفالة و أخادید الخمول و هوی الجهل إلی مستوی العلم و الفضیلة و العقل؛ و أوردوهم منهلا نمیرا رویّا صافیا تطفح ضفّتاه و لا یترنّق جانباه.
و هناک رهط من الامّة، الامویّة الغاشمة، قد ضرب اللّه بینهم و بین الحقّ بسور ظاهره الرّحمة و باطنه العذاب، أرادوا خضد شوکة العترة و إضاعة حقّهم و إباحة نصبهم و نبذوا کتاب اللّه وراء ظهورهم و أبقوا شطرا من الامّة فی الذهول و بیئة الضلالة و الاستکانة و الخمول، أحیوا البدعة و أماتوا السنّة و فعلوا ما فعلوا و ابتدعوا ما ابتدعوا و أحدثوا فی الإسلام ما لیس فی الحسبان.

ص: 10
و اخری قوم رضی اللّه عنهم و رضوا عنه، استضاءوا بنور القرآن و تمسّکوا بحجزة أهل بیت الوحی و شیّدوا بهم و وطّدوا بهم دعائم دینهم و أشادوا بذکرهم و اقتصّوا آثارهم و نهجوا منهجهم و ذبّوا عن حریمهم و قاموا بواجب حقوقهم، لم یثبّط هممهم بعد الغایة الّتی یقصدون و لم یحل شی‌ء بینهم و بین ما یرجون و لم تأخذهم فی اللّه لومة لائم، رجال صدقوا ما عاهدوا اللّه علیه، فنهضوا لتدعیم الحقّ و تنویر أفکار المجتمع فجمعوا فی عامّة العلوم و شتّی أنواع الفنون ما أخذوا عن الأئمّة الکرام و عیبة علم الملک العلّام فألّفوا و أفادوا و دوّنوا فأجادوا و خلّفوا من أصناف التصانیف و آلاف التآلیف فی جمیع الأنحاء و الأغراض و الأنواع من فقه و معارف و خطب و رسائل و حکم و مواعظ و أخلاق و سنن و ملاحم و فتن کتبا منشّرة و صحفا مکرّمة مرفوعة مطهّرة. فأبقت لهم کیانا خالدا و ذکرا جمیلا و صحیفة بیضاء تبقی مع الدّهر تذکر و تشکر.
و من الأسف قد نشبت بین أجیال المسلمین خلال تلک القرون حروب طاحنة و فتن غاشمة و دواهی عظیمة منذ عهدهم الأوّل عهد الصحابة الأوّلین ثمّ فی أدوارهم المتتابعة و تعرّضوا فی بعض تلکم الحوادث للمکتبات العامرة الإسلامیة الّتی تربو عدد مجلّداتها مئات الالوف کمکتبة «الصاحب» و مکتبة «شیخ الطائفة» و غیرهما تارة بالإحراق و اخری بالإغراق و ما بقیت بعد هاتیکم الکوارث و الهنابث ذهبت و اندرست أو دثرت و انطمست جلّها فی حادثة «التاتار» فما بقی من تلک المؤلّفات الذّهبیة و الآثار المذهبیّة إلّا قلیل من کثیر و ذلک فی زوایا نسجت علیها عناکب النسیان.
فهنالک نهض بطل عبقریّ إلهیّ کأنّه أمّة فی نفسه، شمّر عن ساق الجدّ و جمع ما لدیه من هذه الأصول و بعث من یفحص عنها من العظماء و الفحول، فتفحّصوا عن الدفائن المغمورة و خزائن الکتب المهجورة و المکتبات الدارسة المطمورة و تجسّسوا عن علماء الأمصار و تتّبعوا خلال الدّیار؛ فجمع ما وصل إلیه من الأثر و قام بإحیاء ما دثر، ضامّا شعثها، جامعا شملها، و بذل همّته القعساء فی تنظیم ما جاءت من الأرجاء، فرتّب أصوله و قرّر فصوله و بوّب أبوابه و أسّس أساسه و علّوا علیها صروحه و فسّر غریبه و أوضح جدده و أبلج معضله و جاء بکتاب کریم لم یری الدّهر مثله. فهو و الحقّ مشکاة أنوار الوحی و مصباح السالک فی دهماء الوخی، تمثّل مجلّداته الضخمة أمام القارئ کالنجوم الزاهرة

ص: 11
أو کالبحار الزاخرة، یحمل بین دفّتیه من العلوم کلّها و من الفنون جلّها، یحتوی ما تحتاج إلیه الامّة و لا یغادر منه شیئا، فلن یفقد الناظر فیه بغیته و یجد کلّ طالب بلغته، بحر متلاطم الأمواج، جیّاش العباب، فیه اللّؤلؤ و المرجان و الدّرّ الوضّاء و الحجّة البالغة و البرهان الساطع و العلم الناجع و الأدب الناصع، و فیه ... و فیه ما لیس فی وسعنا و أیّ ثقافیّ دینیّ أن نحصیه و نعدده. فجزی اللّه مؤلّفه العلّامة مولانا «المولی محمّد باقر المجلسیّ» عنّا و عن جمیع المسلمین خیر الجزاء علی موسوعته الّتی لا تتناهی.
ألا و قد طبع ذلک الکتاب بتمامه فی خمس و عشرین مجلّدا بنفقة صاحب السماحة و الکرم ارومة الفضل و الهمم «الحاجّ محمّد حسن الأصفهانیّ» أمین دار الضرب الملقّب ب [الکمپانی فنفدت تلکم النسخ مع کثرة من یرغب فی اقتنائها و شدّة مسیس الحاجة إلیها فمنّ المولی سبحانه و أنعم علینا و شرّفنا بتجدید طبعه علی هذا الجمال البهیّ و الطرز المرغّب فیه مزدانا بتعالیق نافعة علمیّة لجمع من أعلام قم المشرّفة؛ فالواجب علینا أن نسدی شکرنا الجزیل و ثناءنا العاطر إلی حضرة العلّامة الجلیل «الحاجّ السیّد محمّد حسین الطباطبائی» أبقاه اللّه علما للخلق و منارا للحقّ الذی هو رأس هذه اللّجنة، و قد بیّن من الکتاب ما أشکل فهمه علی الطالب المستنیر و نرمز إلی تعالیقه ب [ط]. و إلی العالم الخبیر و المتتبّع البصیر «الشیخ عبد الرحیم الربانیّ الشیرازیّ» أدام اللّه إفضاله و کثّر أمثاله حیث بذل جهده فی تصحیح الکتاب سندا و متنا و ترجم بعض رجاله و أوضح مشکله و شرح غامضه و علّق علیه مقدّمة ضافیة شافیة لیتیسّر لمعتنقیه أن یرتشفوا مناهله و یقتطفوا ثمار محاسنه. و إلی الفاضل الأدیب و المحقّق الأریب «الشیخ یحیی العابدیّ الزنجانیّ» أیّده اللّه و وفّقه لمراضیه الذی بذل غایة سعیه وراء تصحیح الکتاب و تحسینه و تنمیقه و مقابلته و عرضه علی نسخه المتعدّدة فجاء الکتاب- بحول اللّه و طوله- یروق طبعه هذا کلّ مثقّف دینیّ له إلمام بهذا المهمّ و ذلک لخلوّه من الخلل و الخطأ إلّا نزر زهید لا یعبأ.
و فی الختام لا یسعنا إلّا أن نثنی علی مجهود شقیقنا الفاضل «علیّ أکبر الغفاریّ» حیث عاضدنا فی کثیر من الموارد الّتی تحتاج إلی دقّة النظر. و کان حقّا علینا أن نسطّر لهم آیة من الحمد فی تضاعیف هذا السفر القیم الخالد و لروّاد الفضیلة الذین وازرونا فی هذا المشروع شکر متواصل غیر ممنوع و لا مقطوع.
الحاجّ السیّد جواد العلوی

ص: 12

کلمة الناشر:المکتبة الإسلامیة

بسمه تعالی
الحمد للّه علی فضله و إحسانه، و الشکر له علی نعمائه و سوابغ آلائه، حیث وفّقنا لاحیاء تراث الدّین و نشر آثار خیر المرسلین محمّد و عترته الأمجاد الأطهرین:
الأئمّة الأبرار، علیهم صلوات اللّه الرّحمن ما دام اللّیل و النهار.
و بعد- فهذه الموسوعة الکبری من ینابیع علومهم الفاخرة، و مناهل حکمهم القیّمة الزاخرة، و هو بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمّة الأطهار، الّذی لم ینسج علی منواله و لم یجمع علی شاکلته: جمعا و نظما و شرحا و إیضاحا و تبیانا، لمؤلّفه العبقریّ الفذ البطل: وحید عصره، و فرید دهره، غوّاص بحار الحقائق، حلال الغوامض و الدقائق، المولی العلّامة البحّاثة، ذی الفیض القدسی مولانا محمّد باقر المجلسیّ، أعلی اللّه فی غرفات الجنان مقامه، و حشره مع أحبّائه محمّد و آله، وفّقنا اللّه تعالی- و له المنّ و الشکر- لاخراج هذا السفر القیّم و تکمیل طبعتها بهذه الصورة الرائقة: ضبطا و تصحیحا و إتقانا، یروق جماله کلّ ناظر یفصل بین الغثّ و السمین و کلّ باحث ثقافیّ ینقد الزیّف المموّه من العقیان الثمین.
و لقد ساعدنا فی تحقیق هذه العزمة لجنة من الفضلاء و المحققین، فوازرونا فی إنجاز هذا المشروع، و بذلوا إمکانیّاتهم فی تحقیق أجزاء الکتاب و تخریج أحادیثها و تصحیح ألفاظها و ضبطها، و السعی وراء هذه الأمنیّة الصالحة بکلّ جدّ و جهد.
فمنهم الفاضل المکرّم و الحبر المعظم الحاجّ السیّد إبراهیم المیانجی دام ظله، فقد ساهمنا فی تصحیح کلّ الأجزاء الّتی صدرت بعنایتنا عند طبعها فنصحنا فی سبیل هذه الفکرة باخلاص و وفاء.

ص: 13
و منهم الفاضل البحّاثة و العلم الحجّة السیّد محمّد مهدی الموسوی الخرسان، حیث ساهمنا بتحقیق شطر من الأجزاء، أرسلها إلینا من مهد العلم و الشرف النجف الأشرف، فله ثناؤنا العاطر و شکرنا الجزیل الفاخر، أبقاه اللّه علما للثقافة و الدّین بمحمّد و عترته الطاهرین.
و منهم الفاضل المکرّم السیّد هدایة اللّه المسترحمیّ الأصبهانیّ، حیث رتّب فهرسا عامّا لهذه الموسوعة الکبری، و هو فهرس عامّ شامل لمواضیع الکتاب عن آخرها و الإشارة إلی غرر الأحادیث و نوادرها، بما فیها من استخراج فوائده الرجالیة أو مباحثه اللّغویّة و الأدبیّة (یتم فی ثلاثة اجزاء: 54- و قد خرج و 55 تحت الطبع و 56 سیتم إنشاء اللّه).
و منهم الفاضل الحبر الذکیّ علی أکبر الغفاریّ صدیقنا المکرّم حیث ساهمنا فی تحقیق بعض الأجزاء و تخریج نصوصه من المصادر و التصحیح عند الطباعة و الإشراف علیه بالتعلیق و التنمیق، أبقاه اللّه لخدمة الدّین و الثقافة و العلم.
و منهم الفاضل الخبیر المضطلع بأعباء هذا الثقل الفادح، محمّد الباقر البهبودی، حیث ساهمنا فی تصحیح کلّ الأجزاء عند طبعها بمعاضدة الفاضل المحترم المیانجی المقدّم ذکره، و مع ذلک ساعدنا فی تحقیق شطر کبیر من الأجزاء الّتی صدرت بعنایتنا، و بذل جهده فی تحصیل النسخ الأصیلة الثمینة و مقابلة 30 جزءا من أجزاء هذه المطبوعة علیها بدقة و إتقان.
*** فللّه درّهم بما أخلصوا اللّه ما وعدوه، و علینا تقدیم الشکر الجزیل إلیهم و إطراء الثناء الجمیل علیهم، حیث أجابوا ملتمسنا فی تحقیق هذه الفکرة القیّمة، و اللّه هو الموفّق المعین.
المکتبة الإسلامیة الحاجّ السیّد إسماعیل الکتابچی و إخوانه

ص: 14
*** و من المناسب فی ختام هذه الطبعة، أن نشکر مساعی أعضاء مطبعتنا أیضا و هم: 1- السیّد هادی گیتی‌آرا 2- بهروز کشور دوست 3- حسین موحدان پیمان حقّ 4- علی ابریشمی: حیث جاهدوا معنا فی سبیل هذه الخدمة المرضیّة و التسریع فی إخراج المطبوعة هذه بصورة رائقة نفیسة فتحمّلوا المشاقّ فی قراءة الأصل (مطبوعة الکمبانی) و ترصیف الحروف بدقّة و رعایة الفواصل و العلامات، و المساهمة فی ذلک مع المصحّحین و مطاوعتهم فی ضبط الکلمات و تشکیلها و استدراک ما سقط عن الأصل (مطبوعة الکمبانی) داخل المتن و هذا ممّا یصعب علی مرصّف الحروف جدّا، فجزاهم اللّه خیر الجزاء.
المطبعة الإسلامیة

ص: 15

کلمة تفضل بها الفاضل المکرم الحاجّ السیّد إبراهیم المیانجی بمناسبة ختم الکتاب‌

شکر و تقدیر الحمد للّه الّذی یکلّ اللّسان عن إحصاء نعمائه و نعت جلاله، و الصلاة و السلام علی نبیّه المصطفی محمّد و آله.
و بعد لقد قیّض اللّه سبحانه و اختار- و له الخیرة- الاخوان الکرام و الأعزّة العظام الکتابچیّین علی رأسهم الأخ المعظم المحترم- الحاجّ السیّد إسماعیل الکتابچی- دامت توفیقاتهم، لنشر ما وصل إلینا من الأخبار و الآثار عن نبیّنا صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و آله الأئمّة الأطهار صلوات اللّه علیهم ما دامت اللّیل و النّهار، فنشروا من کلم اولئک السادة صلوات اللّه علیهم أجمعین جوامع و کتبا قیّمة تکلّ الألسن عن وصفها، و یقصر البیان عن مدحها و تعریفها.
منها کتاب وسائل الشیعة الّذی هو منیة المرید و طلبة الباحث للشیخ الحرّ العاملی أعلی اللّه مقامه، و لقد عکفت علیه الفقهاء العظام فی استخراج الأحکام من حین تألیفه إلی الیوم، و جعلوه مرجعا فی الحلال و الحرام، و هذا الکتاب فی الطبقة العلیا من موساعات العلم و العمل، أخرجوه فی عشرین مجلّدا بورق صقیل و شکل جمیل.
و منها کتاب مستدرک الوسائل لخاتمة المحدّثین العلّامة النوریّ نوّر اللّه مضجعه فی ثلاث مجلّدات المطبوع بالافست.
و منها کتاب منهاج البراعة فی شرح نهج البلاغة للعلّامة الخوئی قدّس سرّه فی أحد و عشرین مجلّدا.
و غیرها من آثار باقیة خالدة تزید علی ثلاثمائة، یری القاری فهرسها فی رسالة مستقلّة مطبوعة.
و فی طلیعة تلک الکتب، هذا الکتاب القیّم الّذی لم یأت الزّمان بمثله:

ص: 16
کتاب بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمّة الاطهار فانه مع اشتماله علی الأخبار و ضبطها و تصحیحها، محتو علی فوائد غیر محصورة، و تحقیقات متکثّرة، و لم یوجد مسألة إلّا و فیها أدلّتها و مبادیها و تحقیقها و تنقیحها مذکورة علی الوجه الألیق، و قد وصفه علماؤنا الأعلام فی المعاجم و التراجم بکلّ جمیل، و أثنوا علی مؤلّفه العلّامة المجلسیّ أعلی اللّه مقامه بالفقه و العلم و الفضل و التبحّر و التضلّع فی الحدیث، یکفیک منها المراجعة إلی کتاب الفیض القدسی للعلّامة النوریّ قدّس سره المطبوع فی مقدّمة الجزء 105 من هذه الطبعة.
و قد شرعوا وفّقهم اللّه تعالی فی نشر هذا الکتاب من الجزء العاشر إلی الجزء الخامس و العشرین آخر الأجزاء من الطبع القدیم (إلّا الجزء الرابع عشر) فأخرجوا الأجزاء 10 و 11 و 12 و 13 فی أحد عشر جزءا من هذا الطبع الجدید، مبتدئا من الجزء 43 إلی الجزء 53، ثمّ من الجزء 67 إلی الجزء 110 آخر الأجزاء، فللّه درّهم و علیه أجرهم.
و قد نشروا المصحف الشریف إلی الیوم فی 60 نوعا علی أشکال مختلفة و مزایا متنوّعة بعضها فوق بعض یسرّ الناظر، و یجلو الخاطر، و قد ورد عن الإمام الصادق علیه السّلام:
ستّ خصال ینتفع بها المؤمن بعد موته: ولد صالح یستغفر له، و مصحف یقرأ فیه و قلیب یحفره، و غرس یغرسه، و صدقة ماء یجریه، و سنّة حسنة یؤخذ بها بعده.
فنحن نشکرهم باخراجهم تلک الکتب القیّمة، بصورة بهیّة و تهذیب کامل، و نسأله تعالی أن یؤیّدهم و یسدّدهم، و یجعل ذلک ذخرا و ذخیرة لمعادهم، یوم لا ینفع مال و لا بنون، فجزاهم اللّه عنّا و عن الامّة المسلمة خیر جزاء المحسنین و السلام علیهم و رحمة اللّه و برکاته. السادس من شهر شعبان سنة 1392
العبد: السیّد إبراهیم المیانجی عفی عنه و عن والدیه

ص: 17

کلمة موجزة حول الکتاب و مؤلّفه:

بسمه تعالی
الحمد للّه ربّ العالمین، و الصلاة و السلام علی محمّد رسول اللّه و خاتم النبیّین، و علی آله الأئمّة الطهر المیامین.
و بعد: فمن منن اللّه علیّ أن وفّقنی لتحقیق آثار أهل البیت و سبرها و غورها و الاغتراف من بحار علومهم و الاقتباس من منار فضائلهم، و ذلک بعد ما أخلصنی اللّه عزّ و جلّ إلی العاصمة و قیّضنی لتصحیح الآثار و الإشراف علی شتّی المآثر و الأخبار من تاریخ الدین و أبواب الفقه و الحدیث و التفسیر، و فی مقدمها کتاب بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمّة الاطهار، لمؤلّفه العلّامة العلم الحجّة ذی الفیض القدسی العلّامة المجلسیّ قدّس اللّه لطیفه، فقد کان لی- و للّه المنّ و الشکر- فی إخراج هذه الموسوعة الکبری دائرة معارف المذهب أکبر سهم و أوفر نصیب و أسنی توفیق، حیث أشرفت علی تمام الأجزاء عند الطباعة مقابلة و سبرا و غورا- و أحیانا نقدا و تعلیقا اللّهمّ إلّا عشرین جزءا من أجزائها المائة عشر (11).
و أمّا الإشراف علیها بالتحقیق و التخریج و التعلیق، فقد کان حظّی فی ذلک أوفر من غیری، حیث أشرفت علی 45 جزءا منها بتحقیق متونها و تخریج نصوصها عن المصادر و مقابلتها علی النسخ المطبوعة و المخطوطة، و خصوصا ما یسّر اللّه لنا من نسخ الأصل بخطّ مؤلّفه العلّامة، فقابلنا المطبوعة هذه علیها فجاء بحمد اللّه-

ص: 18
و له المنّ أصحّ- و أمتن و أکمل من غیرها §حیث وجدنا نسخة الکمبانیّ المطبوعة سابقا بالنسبة الی أصل المؤلّف کثیر التصحیف و السقط، کما أشرنا إلی ذلک فی التعلیق؛ و خصوصا کتاب الاجازات فقد کان التصحیف و السقط فیها بحیث لم یتیسر لنا الالمام بها فی ذیل الصفحات لکثرتها؛ و لا یجد صدق ذلک الا من قابل بین الطبعتین.
§، و عند اللّه أحتسب عنای فی ذلک و ما قاسیت من المشاقّ و المتاعب و سهر اللّیل و یقظة الهواجر، و ابیضاض لمّتی فی سبیل ذلک.
فلعلّ الباحث الکریم الناظر فی هذه الوریقات، لا ینازعنی أن أغتنم هذه الفرصة، فأتکلّم حول الکتاب و سیرة مؤلّفه العلامة فی تدوینه، بکلمة موجزة یحضرنی عاجلا، بعد ما أحطت به خبرا و فی غوره سبرا و تحقیقا و نقدا طیلة عشر سنوات فأقول:
و من اللّه العصمة:
أما الکتاب، فهو الجامع الوحید الّذی یجمع فی طیّه آلافا من أحادیث الرسول و أهل بیته و آثارهم الذهبیّة و مآثرهم الخالدة فی شتّی معارف الدین الدائرة بین المسلمین، فقد استوعب فی کلّ کتاب من کتبه و کلّ باب من أبوابه ما یناسب عنوان الباب لا یشدّ عنه شاذّ.
و أقلّ فائدة فی ذلک أنّ الباحث عن موضوع من المعارف الدینیّة یجد کمال بغیته و تمام أمنیّته حاضرا عنده کالمائدة بین یدیه: قد قرّب له کلّ بعید نادر، و اتیح له کلّ مستوعر شارد، فیتمکّن بذلک من الغور فیها، و تحقیق متن الحدیث و تصحیح إسناده، و ذلک بتطبیق بعضها علی بعض، و تکمیل الناقص الساقط منها بالکامل التامّ منها» §راجع فی ذلک ج 80 ص 127 و 187 و 275 و 291 و 321 ج 81 ص 7 و 164 ج 83 ص 318 و 361 الی غیر ذلک من الموارد التی یجدها الباحث المتتبع.
§.
و ربما ینقدح له عند ذلک أنّ الحدیث متواتر أو مستفیض و قد کان عنده

ص: 19
یعدّ من الآحاد، أو یراه متعاضدا متکاملا من حیث المتن، و قد کان عنده متهافتا متساقطا مضطرب الأطراف.
لست أرید أن أقول فی ذلک قولا زورا: أحکم علی الکتاب أوله بما هو خارج عن حدّه و طوره- معاذ اللّه- حقیق علینا أن لا نقول فی ذلک إلّا الحقّ الصریح و القول السدید، و هو أنّ الکتاب- بما جمع فی طیّه من شتات الأحادیث و متفرّقات الآثار- هو المرجع الوحید فی تحقیق معارف المذهب، و نعم العون علی معرفة السقیم من الصحیح، و نقد الغثّ من السمین.
فکلّ باحث ثقافیّ یرید تحقیق الحقّ من دون عصبیّة، لا مغنی له و لا مندوحة عنده عن مراجعة هذه الموسوعة العظمی، و التعمّق فی کلّ باب منها، مع ما یجد فیها من الفوائد فی بیان المعضلات و حلّ المشکلات، و شرح غرائب الحدیث من ألفاظها فقد کان مؤلّفه الفذّ العبقریّ بما وهبه اللّه عزّ و جلّ من حسن التقریر و سلامة الفهم و صائب الرأی و ثاقب الفطنة، فی الرعیل الأوّل؛ لم یسبقه سابق و لا یلحقه لا حق.
و أمّا ما ینقد علی الکتاب بأنّه محتو علی روایات متهافتة أو متناقضة، مثلا یوجد فی باب منه روایة ینسب قضیّة أو معجزة إلی الإمام الکاظم علیه السّلام، و فی روایة اخری تنسب تلک القضیّة أو المعجزة بعینها إلی الإمام الرضا علیه السّلام.
فعندی أنّ معرفة أمثال هذا التناقض أیضا من برکات هذا الکتاب، و لو لا سرد الروایات من الکتب المختلفة و جمعها فی باب واحد، لما ظهر هذا التناقض، فانّ من وجد أحد هذین الحدیثین فی کتاب لا یتطرّق إلی ذهنه أنّه متناقض مع روایة اخری فی کتاب آخر فیرویه و یعرّج علیه من دون تتبّع و الحال أنّه ساقط بالتناقض.
فهذا و أمثاله من برکات هذا السفر القیّم، حیث سهّل سبیل المناقشة و التدقیق، و سدّ باب الجهل و الضلالة و القول بلا تحقیق.
کما أنّی کثیرا ما رأیت فی أوّل الباب نقل حدیثا ملخّصا لا بأس به من حیث المتن، ثمّ أشرفت فی ذیل هذا الباب بعینه علی أصل الحدیث بتمامه من مصدر آخر،

ص: 20
فوجدته متناقضا متهافتا، فظهر لی أنّ من لخّص الحدیث و أورده فی کتابه قد أسقط من الحدیث ما یشین علیه و یسقطه من الاعتبار، و لو لا هذا السفر القیّم و جمعه الشوارد و النوادر من هنا و هاهنا فی باب واحد، لما ظهر لی ذلک.
و هکذا عند ما أشرفت علی الجزء 71 ص 354، رأیت أنّه قدّس سرّه قد أخرج تحت عنوان (ختص- ضا) فصلا واحدا مشتملا علی عدّة روایات بلفظ واحد، تنبّهت إلی أنّ کتاب الاختصاص لا یصحّ أن یکون للشیخ المفید قدّس سرّه، لأنّه أجلّ شأنا أن یروی عن کتاب التکلیف (الّذی عرف عند المتأخّرین بفقه الرضا علیه السّلام و إملائه) فینقله بلفظه و عبارته، و لو لا ذلک لما علمت ذلک أبد الآبدین §راجع بیان ذلک فی ج 71 ص 354 ج 91 ص 138 ذیل الصفحات.
§.
و هکذا عند ما أشرفت علی کتاب الدعاء و زاولت الأدعیة المطولة، رأیت فی الأکثر أنّ فی اسنادها واحدا أو اثنین من الکتّاب المنشئین کفضل بن أبی قرة و ابن خانبه و أضرابهما، فتنبهت إلی حقیقة أشرت إلی شطر منها فی ج 87 ص 296.
فالیوم تری من لا خبرة له یحفظ حدیثا من أوّل الباب و یلقیها علی الناس المستمعین کأنّه وحی منزل و یلعب بأفکار الناس و عقائدهم، و لا یتعب نفسه بالمراجعة إلی ذیل هذا الباب لیظهر علی تناقضه، فکیف إذا کان الحدیثان باقیین فی مصادرهما، فقلّ من یراجع تلکم المصادر لیحقّق الحقّ کما حقّقه مؤلّفنا العلّامة؟
و کذا أرباب التآلیف الحدیثیّة، حیث لا یحققون الحقّ بعد تسهیل الطریق فیوردون الحدیث فی مؤلّفهم تأییدا لمزعمتهم، مع أمّه متناقض مع الحدیث الآخر الّذی أضرب عنه صفحا.
فاللازم علینا أن نشکر هذه السیرة الجمیلة من المؤلّف و نثنی علیه ثناء بالغا، حیث أورد فی کتابه کلّ ما وصل إلیه، و أحال تمییز الصحیح من السقیم إلی معرفة الناظرین و إحاطتهم و أنظارهم، من دون أن یتحاکم بفکره و نظره فیتحامل علی بعض الأخبار بأنّ هذا مخالف للمذهب ساقط من حدّ الاعتبار فلا أورده و هذا سلیم من العلل

ص: 21
و العیوب أورده، و لعلّ فیما یورده کثیر من المتعارضات أو فیما ترکه و طرحه إلحاق الحقیق بالمذهب §و بذلک ینقد علی أصحاب الصحاح من جوامع الحدیث، حیث أوردوا فی کتبهم ما کان صحیحا موافقا للمذهب بزعمهم و أسقطوا ما کان سقیما مخالفا لرأیهم تحکما منهم، فأوجب هذا أن یکون سائر العلماء و المحققین تبعا لهم فی معرفة المبانی و الأصول، و خصوصا عند ما یصیر صحاحهم! رائجة عند الناس یتلقی بالقبول تصیر سائر المصادر و الروایات مطعونا فیها من دون وجه، حتی أن الحاکم ابن البیع ینادی من وراء الشیخین و یستدرک علیهما أحادیث کثیرة علی شرطهما، فلا یصغی إلیه.
§.
و أمّا ما نجد فی بیاناته قدّس سرّه من توجیه الروایات المتعارضة، و تأویلها و رفع التخالف عمّا بینها، فلیس ذلک حکما منه بصحّة الحدیث و قبوله، فانّ هذا شأن کلّ جامع من الجوامع الحدیثیّة، سیرة متّبعة بین الفریقین السلف منهم و الخلف §و لذلک تری الشیخ الطوسیّ یقول فی مقدّمة کتابه التهذیب (الذی ألفه لا یراد الاخبار المخالفة للمذهب ثمّ البحث عنها): «و مهما تمکنت من تأویل بعض الأحادیث من غیر أن أطعن فی اسنادها فانی لا أتعداه».
§ و ذلک لأنّ شأن الجامع المحدّث الاستقصاء و التتبّع و تأیید الأحادیث مهما أمکن بالجمع و التأویل، و أمّا قبول الروایة و الاعتقاد بها، فکلّ محقّق و نظره الثاقب، فلعلّه یرضی بهذا الجمع و التأویل، أو یوجّهه و یؤوّله بوجه آخر، أو یطرحه، فیکون بیان الحدیث و توجیهه من باب هدایة الطریق و النصح لیس إلّا.
و هکذا الکلام فیما ینقد علی الکتاب من اشتماله علی أخبار ضعاف لا یوجب علما و لا عملا فانّ هذا شأن کلّ جامع من الجوامع الحدیثیّة، تری فیها الضعاف و الحسان و الصحاح. فهذه الکتب الأربعة مع اشتهارها و تواترها، یوجد فیها آلاف من الأحادیث لا یحتجّ بها: إمّا لضعفها أو مخالفتها للأصول و المبانی، أو إعراض

ص: 22
الأصحاب عنها مع صحّتها و قوّتها §راجع فی ذلک شرح المؤلّف العلامة علی الکافی مرآة العقول، و هکذا بیاناته فی کتاب الطهارة و الصلاة و غیرهما.
§ فلا ینکر بذلک لا علی تلک الکتب، و لا علی مؤلّفیها، مع أنّهم لم یکونوا بصدد الاستیعاب و الاستقصاء، بل علی وتیرة أصحاب الصحاح: یوردون من الأحادیث المخالفة للمذهب انموذجا منها، لیصحّ البحث عنها بالجمع أو الطرح، فلا یوردون الباقی منها و إن کانت صحیحة، و یقتصرون فیما یوافق المذهب علی المعتبر منها، لعدم مسیس الحاجة إلی غیرها، اللّهمّ إلّا للتأیید.
فکما ذکرنا فی المسألة السابقة، وظیفة المحدّث الجامع النقل و الاستیفاء و تکثیر الاسناد و الروایات، و أمّا البحث عن صحّة الحدیث و سقمه و ضعفه و قوّته:
بالفحص عن رجال سنده، فهو شأن آخر یتکفّل بها علم الرجال و الدرایة، و لیس یخفی هذا الشأن إلّا علی کلّ جاهل مغفّل: إمّا مفرّط یحکم علی المؤلّف بسقوطه و عدم تورّعه حیث أورد الأحادیث الضعاف فیردّ الکتاب رأسا، و إمّا مفرط یظنّ أنّ اعتبار الحدیث یعرف من اعتبار مؤلّفه و جامعه، فیقبل أحادیثه کملا، و یغفل عن أنّ لکلّ مؤلف طریقا إلی المعصوم قد بیّن شطر منها فی کتب المشیخة و الاجازات، و الشطر الآخر مذکور فی صدر الأحادیث، و لا بدّ من اعتبار هذین الطریقین معا.
و مؤلّفنا العلّامة قد أتقن عمله فی ذلک و أوضح طریقه إلی المعصوم فی کلّ من الوجهین:
أما القسم الأوّل: فقد صنّف فیه کتاب الاجازات، لیتّضح طریقه إلی المصادر المذکورة فی متن الاجازات، و ما لم یذکر- و هو القلیل منها §قال العلامة الافندی فیما ذکره من خطبة کتاب الاجازات ج 105 ص 92:
§- قد أبان

ص: 23
فی مقدّمة البحار کیفیّة تحصیلها و الظفر بالنسخ المعتبرة منها، معترفا بأنّها غیر متواترة:
قال قدّس سرّه فی مقدّمة کتابه البحار (ج 1 ص 3 من هذه الطبعة):
«ثمّ بعد الإحاطة بالکتب المتداولة المشهورة، تتبّعت الأصول المعتبرة المهجورة الّتی ترکت فی الأعصار المتطاولة و الأزمان المتمادیة ... فطفقت أسأل عنها فی شرق البلاد و غربها حینا، و الحّ فی الطلب لدی کلّ من أظنّ عنده شیئا من ذلک و إن کان به ضنینا.
و لقد ساعدنی علی ذلک جماعة من الإخوان ضربوا فی البلاد لتحصیلها، و طلبوها فی الأصقاع و الأقطار طلبا حثیثا، حتّی اجتمع عندی بفضل ربّی کثیر من الأصول المعتبرة الّتی کان علیها معوّل العلماء فی الأعصار الماضیة §و من هنا یعرف أن أکثر مصادر البحار التی یوجد نسخها مصحّحة منسقة منقحة بالکثرة و الوفور من برکات وجوده الشریف و من راجع تذییلنا علی البحار یجد التصریح فی موارد منه أن الشیخ الحرّ العاملیّ کان یعتمد علی نسخ البحار بدلا من مراجعة المصادر المعوزة عنده.
§، فألفیتها مشتملة علی فوائد جمّة خلت

ص: 24
عنها الکتب المشهورة المتداولة، و اطّلعت فیها علی مدارک کثیر من الأحکام، اعترف الأکثرون بخلوّ کلّ منها عمّا یصلح أن یکون مأخذا له، فبذلت غایة جهدی فی ترویجها و تصحیحها و تنسیقها و تنقیحها.
و لمّا رأیت الزّمان فی غایة الفساد، و وجدت أکثر أهلها حائدین عمّا یؤدّی إلی الرشاد، خشیت أن ترجع عمّا قلیل إلی ما کانت علیه من النسیان و الهجران، و خفت أن یتطرّق إلیها التشتّت لعدم مساعدة الدهر الخوّان، و مع ذلک کانت الأخبار المتعلّقة بکلّ مقصد منها متفرّقا فی الأبواب، متبدّدا فی الفصول، قلّما یتیسّر لأحد العثور علی جمیع الأخبار المتعلّقة بمقصد من المقاصد منها، و لعلّ هذا أیضا کان أحد أسباب ترکها و قلّة رغبة الناس فی ضبطها.
فعزمت بعد الاستخارة من ربّی ... علی تألیفها و نظمها و ترتیبها و جمعها فی کتاب متّسقة الفصول و الأبواب مضبوطة المقاصد و المطالب، علی نظام غریب، و تألیف عجیب، لم یعهد مثله ... فجاء بحمد اللّه کما أردت ...».
فتری المؤلّف العلّامة یصرّح فی مقاله هذا أنّ مصادر البحار کانت أکثرها مهجورة متروکة قد خرجت بذلک عن حدّ التواتر، و انقطع نسبتها إلی مؤلّفیها من طریق المناولة و السماع و الاجازة، و هذا اعتراف منه قدّس سرّه بأنّها سقطت بذلک عن حدّ الصحّة المصطلحة إلی حدّ الوجادة §الوجادة فی الحدیث: أن یجد المؤلّف روایة بخط بعض العلماء من دون اجازة، و هذا کالاحادیث التی وجدها المؤلّف بخط الوزیر العلقمی و الشیخ البهائی و الشیخ الشهید و غیرهم، راجع کتاب الاجازات ج 110 ص 173.
§.

ص: 25
و لذلک نراه عند ما یبحث فی البحار عن مسئلة فقهیّة أو کلامیّة یتذکّر أنّ هذا الخبر ضعیف (لعدم تواتر مصدره) لکنّه بعین متنه و أحیانا مع سنده مرویّ فی إحدی الکتب المتواترة بطریق صحیح أو حسن أو موثّق §راجع ج 80 ص 62، 278، 309، 367 ج 81 ص 7 ج 83 ص 15، 34 198، 213، 214 261، 315 ج 43 ص 215.
§. فنعلم بذلک أنّه لم یکن لیقابل کتابه هذا مع کثرة فوائده بالکتب الأربعة، و لا لیعامل مع ما أخرجه فی البحار معاملة الصحیح مطلقا، إلّا إذا کانت الوجادة لمصادرها محفوفة بالقرائن الموثّقة، و لذلک عقد الفصل الثانی من مقدّمة البحار، إیضاحا لهذه القرائن و اختلافها §راجع ج 1 ص 26- 45.
§.
و لذلک نفسه، نراه یتحرّج عن إیراد الکتب الأربعة فی البحار- علی الرغم من إلحاح بعض الفضلاء من أصحابه §هو العلامة المرزا عبد اللّه الافندی قال فی مکتوب له الی استاذه: (ج 110 ص 178) ما هذا نصه:
§ لئلا یکون سببا لنسخها و ترکها فیصیر بعد
- السماع، و ذلک فی مصادر البحار کثیر، مثل قرب الإسناد. کتاب المسائل، علل الشرائع، تفسیر القمّیّ، الاختصاص، جامع الأخبار، مصباح الشریعة، فقه الرضا ...
مع ما ظهر من بعد المؤلّف أن بعض هذه الکتب لغیر من انتسب إلیه، کما فی مصباح الشریعة فقه الرضا، تفسیر القمّیّ، الاختصاص، جامع الأخبار و ...

ص: 26
برهة من الزمن متروکة مهجورة لا یمکن الاحتجاج بها §راجع ج 1 ص 48 من مقدّمة البحار.
§ فتبتلی فیما بعد بما ابتلیت به سائر الأصول المعتبرة الیوم، حیث کانت فی الزمن الأوّل متواترة أو معروفة تتناول بالسماع و الاجازة، و صارت بعد ذلک مهجورة متروکة بلا تواتر و لا سماع و لا إجازة.
و أمّا القسم الثانی من طریق المؤلّف، أعنی ذکر رجال الاسناد، فقد احتاط قدّس سرّه فی ذلک أشدّ الاحتیاط، و مع ما کان بصدده من الاقتصار و الحذر من التطویل علی ما سیجی‌ء شرحه، قد ذکر رجال المصدر، بحیث خرج عن الإبهام و الإرسال.
قال قدّس سرّه فی المقدّمة ج 1 ص 48:
«الفصل الرابع فی بیان ما اصطلحنا علیه للاختصار فی الاسناد، مع التحرّز عن الإرسال المفضی إلی قلّة الاعتماد، فانّ أکثر المؤلّفین دأبهم التطویل ... و بعضهم یسقطون الأسانید فتنحطّ الأخبار بذلک عن
- کتاب التهذیب یحتاج الی تهذیب آخر لاشتمالها علی أبواب الزیادات کثیرا و لذا أخطأت جماعة منهم الشهید فی الذکری و غیره فی غیره، فحکموا بعدم النصّ الموجود فی غیر بابه.
و لا ینفع کثیرا جمع من جمعها من المعروفین کصاحب الوافی و صاحب تفصیل وسائل الشیعة الی مسائل الشریعة و غیرهما لما ذکر، و لعدم الاعتماد علی ما فهموه من مراد المعصوم علیه السلام».

ص: 27
درجة المسانید §یرید امثال تفسیر العیّاشیّ الموجود نسخته، حیث قال مؤلّفه:
§، فیفوت التمییز بین الأخبار فی القوّة و الضعف و الکمال و النصّ اذ بالمخبر یعرف شأن الخبر، و بالوثوق علی الرواة یستدل علی علو الروایة و الاثر فاخترنا ذکر السند بأجمعه مع رعایة غایة الاختصار، لئلّا یترک فی کتابنا شی‌ء من فوائد [قواعد] ظ الأصول، فیسقط بذلک عن درجة کمال القبول».
و یدلّ علی احتیاطه أیضا أنّه لمّا بلغ إلی الفروع الفقهیّة، عدل عن اختصار الکلام فی رجال الاسناد، و رفع فی نسبهم و لقبهم إلی حیث لا یشتبه أحد بسمیّه، کما أنّه عدل عن إیراد الرّموز إلی تسمیة المصادر نفسها، لئلا تصحّف فتشتبه بغیرها §قال قدّس سرّه فی مقدّمة البحار ج 1 ص 48: «و عند وصولنا الی الفروع، نترک الرموز و نورد الأسماء مصرحة- إنشاء اللّه- لفوائد تختص بها لا تخفی علی أولی النهی، و کذا نترک هناک الاختصارات التی اصطلحناها فی الأسانید ... لکثرة الاحتیاج الی السند فیها».
§.

ص: 28
و ذلک لأنّ الفروع الفقهیّة لا یجوز التمسّک فیها إلّا بالصحیح أو الحسن من الروایات الّتی تستخرج من المصادر الموثوقة نسبتها إلی مؤلّفیها: فلا بدّ إذا من معرفة المصدر حتّی یعلم أنّه من الکتب المعتمد علیها أو لا، و لو ذکرت المصادر بالرموز، فقد تصحّف الرموز و تشتبه بعضها ببعض فی القراءة أو الکتابة §راجع ج 104 ففیه کثیر من هذه التصحیفات، میزنا مواضعها بعلامة صورة النجم.
§ فیختلّ معرفة المصدر و یسقط الاحتجاج بحدیثه، کما أنّه لا بدّ من معرفة رجال السند حتّی یعلم أنّهم ثقات أو لا؟ و لو اقتصر فی أسامی الرجال بذکر والدهم أو الوصف و الکنیة و اللقب فقد یوجب الاشتباه و التعمیة و یتوهّم الصحیح سقیما أو بالعکس.
فقد کان نظره قدّس سرّه هذا، لکنّه لم یوفّق لمراده إلّا فی کتاب الطهارة و الصلاة، و هکذا کتاب السماء و العالم §کتاب السماء و العالم و ان کان فی عداد غیر الفروع، لکنه لما کان آخر هذا الکتاب أبواب الاطعمة و الاشربة و ما یحل و ما لا یحل، جعله فی عداد الفروع و عامل معه معاملتها، و قد یمکن أن یکون هدفه من ذلک رفع الاتهام، حیث کان عنوان الکتاب:
§، فرحل إلی جوار اللّه و رحمته قبل أن یوفّق لهذا الهدف المقدّس فی سایر کتب الفروع، و ذلک لأنّ المؤلّف العلّامة لم یکن من أوّل التدوین علی هذا الأمر، و إنّما بدا له هذا الرأی بعد تدوین الروایات باستخراجها من المصادر، و لذلک وجدنا المؤلّف العلّامة فی الأصول المبیضّة الّتی وصلت إلینا بخطّه قدّس سرّه، یتدارک فیما بین السطور هدفه فی ذلک بالتصریح بأسماء الکتب و تعریف الرواة بما لا یشتبه معه بغیره.
هذا دأبه و دیدنه فی الفروع الفقهیّة، و أمّا سایر الأبواب من التاریخ و الفضائل و المعجزات، فقد کان المتقدّمون من الفقهاء کلّهم یعملون علی قاعدة التسامح فی الآداب و السنن و الفضائل، لا ینکرون علی الأحادیث الواردة فی ذلک

ص: 29
نکیرهم فی أبواب الفروع §و لنا فی نفوذ هذه القاعدة و المراد من أحادیث من بلغ کلام لطیف راجع ج 87 ص 102.
§، فهکذا فعل المؤلّف العلّامة، و مع ذلک لم یسقط الاسناد رأسا- و له الشکر و الثناء- لیکون الناظر فی تلک الأحادیث علی بصیرة تامّة من التحقیق و التدقیق.
*** و أمّا کیفیة تدوین الکتاب، فقد أوضحنا ذلک فی مقدّمة الجزء 106:
فهرس مصنّفات الأصحاب §قد کان قدّس سرّه أول من تنبه الی ان الباحث المحقق بحاجة ماسة من فهرس جامع للاخبار، لکونها غیر منتظمة تنظیما یسهل للطالب العثور علیها، فأراد أن یعمل لها فهرسا عاما شاملا لکنه لما أخرج فهرس عشرة من المصادر، و هو الذی جعلناه فی جزء علی حدة (106) أعرض عن ذلک، لکون الکتب غیر مطبوعة لا ینتفع بالفهرس الا الخاص من الخواص.
§ فی کلام مستوفی، و ذکرنا أنّه- قدّس سرّه- کان بصدد أن یکتب لهذه الکتب غیر المتداولة غیر المتواترة فهرسا عامّا، فعمل أوّلا عناوین الکتب و الأبواب، عامّا شاملا بأحسن سلیقة و أتمّ استیعاب، ثمّ شرع فی مطالعة الکتب و ترتیب فهرسها، و بعد ما فرغ من فهرس عشرة منها، بدا له أنّ هذا الفهرس لا ینتفع به إلّا الخواصّ، فرجع عن ذلک و کتب هذا الکتاب الجامع
- الرموز المصحفة أو المشتبهة فلا یجد الحدیث فی المصدر، فیتهم المؤلّف بوضع الحدیث.
و هکذا بالنسبة الی أسامی الرواة، عامل معهم معاملة الفروع لیکون الناظر فی الحدیث علی بصیرة من ضعف الحدیث و قوته، و هذا مفید جدا کما لا یخفی.

ص: 30
بحار الأنوار علی منواله و ترتیب أبوابه و کتبه.
و قال قدّس سرّه فی مقدّمة البحار ج 1 ص 46، عند مقال له آخر فی إیراد الرموز:
«و نوردها فی صدر کلّ خبر، لیعلم أنّه مأخوذ من أیّ أصل و هل هو فی أصل واحد أو متکرّر فی الأصول §و قد وجدناه إذا کانت الرموز متعدّدة، و لفظ الحدیث مختلف أحیانا فی المصادر کان اللفظ للرمز الأخیر دون الأول منها أبدا، و لذلک لم نتعرض لاختلاف الألفاظ فی الذیل فیما أشرفت أنا علی تحقیقه، کما کان یتعرض الفاضل المکرم الربانی المحترم فیما أشرف علی تحقیقه لذکر الاختلافات الیسیرة فیما بین المصادر، و لان هذه الاختلافات کانت غیر مغیرة للمعانی، و لذلک أضرب المؤلّف العلامة عن التعرض لها فی المتن فأضربنا عنه تبعا له و مضیا علی أهدافه.
§، و لو کان فی السند اختلاف نذکر الخبر من أحد الکتابین و نشیر إلی الکتاب الآخر بعده و نسوقه إلی محلّ الوفاق، و لو کان فی المتن اختلاف مغیّر للمعنی نبیّنه و مع اتّحاد المضمون و اختلاف الألفاظ و مناسبة الخبر لبابین نورد بأحد اللفظین فی أحد البابین و باللفظ الآخر فی الباب الآخر» §و لعلّ من أکثر علی المؤلّف العلامة بالاستدراک، لم ینظر الی سیرة المؤلّف هذه، فأخرج فی کتابه المستدرک علی البحار کل هذه الأحادیث، و لیس علی ما ینبغی.
§.
أقول: و قد کان قدّس سرّه یعمل علی هذه الوتیرة، و هی فی غایة الدقّة و المتانة، حیث تتضمّن و تشمل علی جمیع فوائد الحدیث مع غایة الاختصار و اجتناب التطویل، فحیث ما کان تکرار الحدیث نافعا کرّره، و حیثما کان تکثیر السند و الطریق موجبا لتقویة الحدیث و استفاضته، کثّره و نقله من سائر المصادر، و حیثما کان اختلاف الألفاظ مغیّرا للمعنی تعرّض له، و حینما کان الاختلاف یسیرا تافها لم یتعرّض له §و هذا أیضا من حسن سلیقته و سلامة فطرته رضوان اللّه علیه.
§.

ص: 31
و أمّا من حیث فهم معانی الحدیث و مغزاه §راجع کلام العلامة الافندی فی بعض ما سبق، و نصه فی آخر کتاب الاجازات (11 ص 178).
§ و نقله فی الباب الفلانی دون الآخر، فلا أحسب أنّ أحدا یردّ علیه سلامة فهمه و حسن رأیه و فطنته الثاقبة السلیمة، و هکذا فی اختلاف الألفاظ و أنّ هذا الاختلاف مغیّر للمعنی أو لا، و من أراد حسن ثناء العلماء علیه فلیراجع الفیض القدسی الرسالة الّتی کتبها شیخنا النوریّ فی ترجمة العلّامة المجلسیّ، و قد طبع فی صدر الجزء 105 من طبعتنا هذه.
*** و أمّا تعرّضه للمسائل الحکمیّة و التکلّم فیها و الردّ و النکیر علیها أحیانا فقد کان قدّس سرّه مع اطّلاعه علی مبانی القوم §قال قدّس سرّه فی مقدّمة البحار ج 1 ص 2:
§، یظنّ بهم ظنّة و یتّهمهم فی سلامة براهینهم و أدلّتهم سیما إذا ما خالف النصوص المأثورة و ذلک لاختلاف مسلکی الاشراق و المشّاء و تناقض آراء کلّ فریق ثمّ تهافت آراء المتقدّمین منهم مع آراء المتأخرین، مع أنّ کلّ واحد منهم یدّعی البرهان علی رأیه و یقیمه، فیجی‌ء الآخر و ینسبه إلی السفسطة و یقیم البرهان بوجه آخر علی خلافه.
و قد کان ظنّه قدّس سرّه صائبا صادقا حیث أسفر ضیاء العلم عن وجه هذه

ص: 32
الظنّة، فضرب علی أکثر مباحثها و مبانیها خطّ الترقین و البطلان، فهذا نجومهم و قد کانوا مشغوفین بها مقرّبین بذلک عند الملوک و هذا هیئتهم البطلمیوسیّة و أفلاکهم التسعة الّتی کانت شقیقا للعقول العشرة §و قد کانوا یزعمون أن الواحد لا یصدر منه الا الواحد، فالصادر الأول هو العقل الأول و هذا الصادر الأول صدر منه العقل الثانی و الفلک الأول، و صدر من العقل الثانی العقل الثالث و الفلک الثانی .... و انما أنهوا عدد العقول الی العشرة لیتم لهم القول بوجود الافلاک التسعة، و لو کانوا قائلین بمائة فلک، لاحتاجوا أن یقولوا بوجود مائة و واحد من العقول، و لو اکتفوا بوجود أربعة أفلاک لقالوا بوجود خمس عقول.
§، و هذا فلسفتهم فی الطبیعیّات و من شعبها طب الأبدان و النفوس قد صارت هباء منثورا §و قد کنت أنا فی أوائل تحصیلی فی المشهد الرضوی أقرأ شرح الاشارات علی شیخی المعروف بالشیخ هادی الکدکنی أعزه اللّه، فیقرأ علیّ و علی نفرین آخرین من أصدقائی بحث اتصال الجسم الطبیعی و یقیم برهان الشیخ علی ذلک بالطفرة و أمثالها، و کنت أنا فی نفسی أضحک علی ذلک، لما کنت أعرف من الفلسفة الجدیدة التجربیة أن الجسم الطبیعی متألف من الجواهر و کل جوهر متألف من أجزاء صغار جدا و بین کل جزء من هذه الاجزاء فاصلة تناسب الفاصلة بین الأرض و الشمس بعد التحفظ علی رعایة صغر الاجسام و کبرها.
§ کمثل صفوان علیه تراب فأصابه وابل فترکه صلدا لا یقدرون علی شی‌ء ممّا کسبوا ....

ص: 33
*** فعلی مؤلّفنا العلامة رضوان اللّه و سلامه، حیث لم یأل جهدا فی النصیحة و جاهد فی اللّه و فی سبیل الدین حقّ جهاده، أسکنه اللّه بحبوحة جنانه و سقاه من الرحیق المختوم.
محمد الباقر البهبودی

ص: 34
بسم اللّه الرّحمن الرّحیم‌

تصدیر [فی قیمة کتاب بحار الأنوار]

بحار الأنوار: موسوعة حافلة فی العلم و الدین، و الکتاب و السنّة، و الفقه و الحدیث، و الحکمة و العرفان و الفلسفة، و الأخلاق و التاریخ و الأدب، إلی الذکر و الدعاء، و العوذة و الرقیة و الأحراز و الأوراد.
البحار: دائرة معارف تجمع فنون العلوم الإسلامیّة، و تحوی اصولها إلی فروعها. و مدخل واسع إلی الحقائق الراهنة و دروسها العالیة، إلی ینابیع الحکم و الآداب، و جوامع الدقائق و الرقائق.
البحار: أکبر جامع دینیّ یطفح بالفضیلة و یمتاز عمّا سواه من التآلیف القیّمة بغزارة العلم، و جودة السرد، و حسن التبویب، و رصانة البیان، و طول باع مؤلّفه الجلیل فی التحقیق و التدقیق و التثبّت وسعة الاطّلاع.
البحار: آیة محکمة تدلّ علی تضلّع مؤلّفه من فنون العلم، و هو لعمر الحقّ عب‌ء فادح تنوء به العصبة من الفطاحل اولو منّة، و یبهظ حمله الجمّ الغفیر من عباقرة العلم و الأدب و التاریخ، و یفتقر مثله من التألیف الحافل بالعلوم و الفنون المتنوّعة إلی جماعات و زرافات من أساتذة کلّ فنّ یبحث عنه المؤلّف فی طیّ کتابه.
أخرج فیه شیخنا الحجّة المجلسیّ العظیم قدّس سرّه من الأحادیث المرویّة عن النبیّ الأعظم و آله الأئمّة المعصومین علیهم السّلام جملة وافیة و عدّة جمّة ممّا أوقفه البحث و السبر علیه من أصول السلف الصالح القیّمة، و الکتب القدیمة الثمینة ممّا قصرت عن نیله أیدی الکثیرین، و إنّما أنهته إلیه و أبلغته إیّاه همّته القعساء و مثابرته علی البحث عن ضالّته المنشودة.

ص: 35
حفّل تلکم الدروس الراقیة بما أفادت یمناه من الغرر و الدرر فی تحقیق المعانی و توضیح مغاز و دلالات، و حلّ مشکل الحدیث، و الإعراب عمّا هو المراد منه، و بما جادت غریزته السلیمة عند بیان نوادر الألفاظ، و غرائب اللّغات، و تعارض الآثار، و تشاکس المعانی.
أتی قدّس سرّه فی غضون مجلّدات هذا السّفر القیّم الضخمة أبوابا واسعة النطاق کنطاق الجوزاء فی شتّی فنون الإسلام و علومه، و لم یدع رحمه اللّه بحرا إلّا خاضه، و لا غمرة إلّا اقتحمها، و لا وادیا إلّا سلکه، و لا حدیثا إلّا أفاض فیه، و لا فنّا إلّا ولجه، و لا علما إلّا بحث عنه و أبلجه، حتّی جاء کلّ مجلّد فی بابه من العلم کتابا حافلا فی موضوعه، جامعا شتاته، حاویا نوادره و شوارده، جمّع الفرائد و ألّف الفوائد، کلّ ذلک بنسق بدیع، و سلک منضّد، و ترتیب یسهل للباحث بذلک الوقوف علی فصوله.
و الباحث مهما سبح فی أجواء هذا البحر الطامی، و غامس فی غمراته، و اغتمس فی أمواجه یری أمرا إمرا، و یحوله سیبه الفیّاض، غیر آسن ماؤه، أصفی من المزن، و أطیب من المسک.
برز هذا الکتاب الکریم إلی الملأ العلمیّ بحلّة زاهیة، و روعة و جمال، ساطعة أنواره، زاهرة أنواره §النور بالفتح: الزهر. ج: انوار.
§، ناصعة حقائقه، رقراقة دقائقه، یجمع کلّ من أجزائه بین دفّتیه من العلم الناجع ما لا غنی عنه لأیّ باحث متضلّع، ففیه ضالّة الفقیه، و طلبة المفسّر، و بلغة المحدّث، و بغیة العارف المتألّه، و مقصد المؤرّخ، و منیة المفید و المستفید، و غایة الأدیب الأریب، و غرض النطاسیّ المحنّک، و نهایة القول إنّه مأرب المجتمع العلمیّ من أمّة محمّد صلّی اللّه علیه و آله، فالکتاب تقصر عن استکناه وصفه جمل الثناء و الإطراء، و ینحصر دون إدراک عظمته البیان، و ما فاه به الأشدق الذلق الطلق فهو دون حقّه و حقیقته.
قد استصغر شیخ الإسلام المجلسیّ ما کابده و عاناه و قاساه فی تنسیق کتابه هذا، و استسهل ما تحمّل من المشاقّ فی السعی وراء غایته المتوخّاة و تألیفه الباهظ، کلّ

ص: 36
ذلک أداء لواجب الشریعة، و قیاما بفروض الخدمة للحنیفیّة البیضاء، و إحیاء لما قد درس من معالم الدین و طمس تحت أطباق البلی، و إعلاء لکلمة الحقّ، کلمة العدل و و الصّدق، و نشرا لألویة معارف الإسلام المقدّس، و ذبّا عن المذهب الإمامیّ الصحیح.
و کان فی هواجس ضمیره أن یستدرک ما فاته من مصادر استجدّها أو ممّا لم یک یأخذ منه لدی تألیفه لغایة له هنالک §قال فی آخر الفصل الثانی من المجلد الأول: اعلم أنا سنذکر بعض أخبار الکتب المتقدمة التی لم نأخذ منها لبعض الجهات، مع ما سیتجدد من الکتب فی کتاب مفرد سمّیناه بمستدرک البحار إن شاء اللّه الکریم الغفار، إذ الالحاق فی هذا الکتاب یصیر سببا لتغییر کثیر من النسخ المتفرقة فی البلاد، و اللّه الموفق للخیر و الرشد و السداد. أقول: قد فصل أحد تلامذته فی کتاب کتبه إلیه شرح الکتب التی لم یخرج منها، و أورده العلّامة المجلسیّ لکثرة فائدته فی آخر مجلد الاجازات.
§، غیر أنّ القضاء الحاتم و الأجل المسمّی المحتوم حالا بینه و بین ما تحتّم علی نفسه، فأدرکه أجله قبل بلوغ أمله، عطّر اللّه مضجعه.
و الکتاب فی النهایة صورة ناطقة عن عبقریّة مؤلّفه العلّامة الأوحد، و تقدّمه فی النفسیّات الکریمة و الملکات الفاضلة، و سبقه إلی الفضائل و تضلّعه من العلوم، تعرب صفحاته عن تاریخ حیاته، و لا تدع القارئ مفتقرا إلی أیّ ترجمة له توجد فی طیّات المعاجم §و قد فصلت ترجمته فی کتب التراجم، و صنّف العلامة النوریّ کتابه الفیض القدسی فی ترجمته و بیان أحواله، و نحن نذکر فی المقدّمة الأولی مختصرا من ذلک.
§، غیر أنّا نورد هنا جملا منها إعجابا به و تقدیما لمقامه و إیفاء لحقّه، و نذکرها فی مقدّمة و نردفها باخری تتضمّن لتراجم مؤلّفی مصادر کتابه، و نرجو من اللّه التوفیق و التسدید.

ص: 37

ص: 38
المجلسیّ عالم، فاضل، ماهر، محقّق، مدقّق، علّامة، فهّامة، فقیه، متکلّم، محدّث ثقة ثقة، جامع للمحاسن و الفضائل، جلیل القدر، عظیم الشأن، أطال اللّه بقاه، له مؤلّفات کثیرة مفیدة.
و قال البحرانیّ §لؤلؤة البحرین ص 44.
§: العلّامة الفهّامة، غوّاص بحار الأنوار، و مستخرج لآلی الأخبار و کنوز الآثار، الّذی لم یوجد له فی عصره و لا قبله و لا بعده قرین فی ترویج الدین، و إحیاء شریعة سیّد المرسلین، بالتصنیف و التألیف، و الأمر و النهی، و قمع المعتدین و المخالفین من أهل الأهواء و البدع و المعاندین سیّما الصوفیّة المبدعین، «محمّد باقر بن محمّد تقیّ بن مقصود علیّ الشهیر بالمجلسیّ» و هذا الشیخ کان إماما فی وقته فی علم الحدیث و سائر العلوم، و شیخ الإسلام بدار السلطنة أصفهان، رئیسا فیها بالرئاسة الدینیّة و الدنیویّة، إماما فی الجمعة و الجماعة، و هو الّذی روّج الحدیث و نشره لا سیّما فی الدیار العجمیّة، و ترجم لهم الأحادیث العربیّة بأنواعها بالفارسیّة، مضافا إلی تصلّبه فی الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر، و بسط ید الجود و الکرم لکلّ من قصد و أمّ، و قد کانت مملکة الشاه سلطان حسین لمزید خموله و قلّة تدبیره للملک محروسة بوجود شیخنا المذکور، فلمّا مات انتقصت أطرافها، و بدا اعتسافها، و اخذت فی تلک السنة من یده قندهار، لم یزل الخراب یستولی علیها حتّی ذهبت من یده.
و قال المولی محمّد شفیع §الروضة البهیة ص 36.
§: منهم السحاب الهابر، و البحر الزاخر، فتّاح العلوم و الأسرار، کشّاف الأستار من الأخبار، مستخرج اللّئالی من الآثار، مفخر الأوائل و الأواخر مولانا محمّد باقر المجلسیّ نور اللّه روحه. §ثم وصفه بما تقدم من البحرانیّ بالفاظه مع اختلاف یسیر.
§
و قال الأمیر محمّد صالح الخواتون‌آبادیّ فی حدائق المقرّبین §الروضات ص 121 من الطبعة الثانیة.
§: مولانا محمّد باقر المجلسیّ نوّر اللّه ضریحه الشریف و قدّس روحه اللّطیف هو الّذی قد کان أعظم أعاظم

ص: 39
الفقهاء و المحدّثین، و أفخم أفاخم علماء أهل الدین، و کان فی فنون الفقه و التفسیر و الحدیث و الرجال و أصول الکلام و أصول الفقه فائقا علی سائر فضلاء الدهر، مقدّما علی جملة علماء العلم، و لم یبلغ أحد من متقدّمی أهل العلم و العرفان و متأخّریهم منزلته من الجلالة و عظم الشأن، و لا جامعیّة ذلک المقرّب بباب إلهنا الرحمن. إلی آخر ما قاله رحمه اللّه.
و فی کتاب مناقب الفضلاء §الفیض القدسی ص 5.
§: ملاذ المحدّثین فی کلّ الأعصار، و معاذ المجتهدین فی جمیع الأمصار، غوّاص بحار أنوار الحقائق برأیه الصائب، و مشکاة أنوار أسرار الدقائق بذهنه الثاقب، حیاة قلوب العارفین، و جلاء عیون السالکین، ملاذ الأخیار، و مرآة عقول اولی الأبصار، مستخرج الفوائد الطریفة من أصول المسائل، مستنبط الفرائد اللّطیفة من متون الدلائل، مبیّن غامضات مسائل الحلال و الحرام، و موضح مشکلات القواعد و الأحکام، رئیس الفقهاء و المحدّثین، آیة اللّه فی العالمین، أسوة المحقّقین و المدقّقین من أعاظم العلماء، و قدوة المتقدّمین و المتأخّرین من فحول أفاخم المجتهدین و الفقهاء، شیخ الإسلام، و ملاذ المسلمین، و خادم أخبار أئمّة المعصومین علیهم السّلام، المحقّق النحریر العلّامة المولی محمّد باقر المجلسیّ طیّب اللّه مضجعه.
و وصفه العلّامة الطباطبائی بحر العلوم §الفیض القدسی ص 5.
§ فی إجازته للسیّد عبد الکریم ابن السیّد جواد بقوله:
خاتم المحدّثین الجلّة، و ناشر علوم الشریعة و الملّة، العالم الربّانیّ، و النور الشعشعانیّ، خادم أخبار الأئمّة الأطهار، و غوّاص بحار الأنوار، خالنا العلّامة المولی محمّد الباقر لعلوم الدین.
و أطراه السیّد عبد اللّه فی إجازته بقوله: §الفیض القدسی ص 5.
§
الجامع بین المعقول و المنقول، الأوحد فی الفروع و الأصول، مروّج المذهب فی المائة الثانیة عشر، أستاد الکلّ فی الکلّ، ناشر أخبار الأئمّة الطاهرین علیهم السّلام، و مسهّل

ص: 40
مسالک العلوم الدینیّة للخاصّ و العامّ. ا ه.
و قال المحقّق الکاظمیّ §مقابس الأنوار ص 22
§ بعد ذکر والده المعظّم:
منها §أی من الألقاب.
§: المجلسیّ لولده و تلمیذه الأجلّ الأعظم الأکمل الأعلم، منبع الفضائل و الأسرار و الحکم، غوّاص بحار الأنوار، مستخرج کنوز الأخبار و رموز الآثار، الّذی لم تسمح بمثله الأدوار و الأعصار، و لم تنظر إلی نظیره الأنظار و الأمصار، کشّاف أنوار التنزیل و أسرار التأویل، حلّال معاضل الأحکام و مشاکل الأفهام بأبلج السبیل و أنهج الدلیل، صاحب الفضل الغامر، و العلم الماهر §کذا فی النسخ.
§، و التصنیف الباهر، و التألیف الزاهر، زین المجالس و المدارس و المساجد و المنابر، عین أعیان الأوائل و الأواخر من الأفاضل و الأکابر، الشیخ الواقر الباقر، المولی محمّد باقر جزاه اللّه رضوانه، و أحلّه من الفردوس مبطانه. ا ه
و مهما تکثّرت الأقوال من العلماء فی حقّ شیخنا المترجم فإنّا نری البیان یقصر عن تحدید نفسیّاته، و ینحسر عن توصیف محامده و ما آتاه اللّه من ملکات فاضلة، و صفات حمیدة، و ما وفّقه من ترویج شریعته و إحیاء سنّة نبیّه، و إماتة الأحداث الهالکة و البدع المهلکة، و إرشاد الناس إلی الطریق السویّ و الصراط المستقیم بکتبه النافعة، و بثّها فی البلدان و القری، و فی الحاضر و البادی، و ذلک فضل اللّه یؤتیه من یشاء من عباده و اللّه ذو الفضل العظیم.

ص: 41

(مؤلّفاته و مصنّفاته)

( [مؤلّفاته ب] العربیة)*

1- کتاب بحار الأنوار فی خمسة و عشرین مجلّدا §او ستة و عشرین کما ستعرف وجهه.
§:
الأول: کتاب العقل و الجهل، و فضیلة العلم و العلماء و أصنافهم، و فیه حجّیّة الأخبار و القواعد الکلّیّة المستخرجة منها، و ذمّ القیاس. و أورد فی مقدّمته فصولا مفیدة، و فیه أربعون بابا.
الثانی: کتاب التوحید و الصفات و الأسماء الحسنی، فی أحد و ثلاثون بابا.
و فیه تمام کتاب توحید المفضّل و الرسالة الإهلیلجیّة.
الثالث: کتاب العدل و المشیئة و الإرادة و القضاء و القدر، و الهدایة و الإضلال و الامتحان، و الطینة و المیثاق و التوبة و علل الشرائع، و مقدّمات الموت و ما بعده، و فیه تسعة و خمسون بابا.
الرابع: کتاب الاحتجاجات و المناظرات و هو یشتمل علی ثلاثة و ثمانون بابا و فیه کتاب المسائل لعلیّ بن جعفر.
الخامس: فی أحوال الأنبیاء و قصصهم و فیه ثلاثة و ثمانون بابا.
السادس: فی أحوال نبیّنا الأکرم صلّی اللّه علیه و آله و أحوال جملة من آبائه، و فیه شرح حقیقة الإعجاز، و کیفیّة إعجاز القرآن، و فیه ترجمة سلمان و أبی ذرّ و عمّار و مقداد، و بعض آخر من الصحابة و ذکر أحوالهم، و فیه اثنان و سبعون بابا.
السابع: فی مشترکات أحوال الأئمّة علیهم السّلام و شرائط الإمامة و أحوال ولادتهم و غرائب شئونهم و علومهم و فضلهم علی الأنبیاء، و ثواب محبّتهم و فضل ذرّیّتهم، و فی آخره بعض احتجاجات العلماء فی مائة و خمسین بابا.
الثامن: فی الفتن بعد النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سیرة الخلفاء و ما وقع فی أیّامهم، و کیفیّة حرب الجمل و صفّین و النهروان و غارات معاویة علی أطراف العراق، و أحوال بعض

ص: 42
أصحاب أمیر المؤمنین علیه السّلام، و شرح جملة من الأشعار المنسوبة إلیه، و شرح بعض کتبه فی اثنین و ستّین بابا.
التاسع: فی أحوال أمیر المؤمنین علیه السّلام من ولادته إلی شهادته، و أحوال أبیه و ذکر إیمانه، و أحوال جملة من أصحابه، و النصوص الواردة علی الأئمّة الاثنی عشر علیهم السّلام؛ فی مائة و ثمانیة و عشرین بابا.
العاشر: فی أحوال سیّدة النساء علیها السّلام و الإمامین الهمامین الحسن المجتبی و أبی عبد اللّه الحسین علیهما السّلام، و أحوال المختار و أخذه الثار؛ فی خمسین بابا.
الحادی عشر: فی أحوال الأئمّة الأربعة بعد الحسین، و هم السجّاد و الباقر و الصادق و الکاظم علیهم صلوات اللّه، و أحوال جماعة من أصحابهم و ذراریهم فی ستّة و أربعین بابا.
الثانی عشر: فی أحوال الائمّة الأربعة قبل الحجّة المنتظر علیهم السّلام، و هم أبو الحسن الرضا، و التقیّ الجواد، و الهادی النقیّ، و الزکیّ العسکریّ، علیهم السّلام و فیه ذکر أحوال بعض أصحابهم، فی تسعة و ثلاثین بابا.
الثالث عشر: فی أحوال الحجّة المنتظر عجّل اللّه تعالی فرجه من ولادته إلی غیبته، و علّة غیبته، و علائم ظهوره، و فیه ذکر من تشرّف بخدمته، و إثبات الرجعة؛ فی أربع و ثلاثین بابا.
الرابع عشر: فی السماء و العالم و حدوثهما و أجزائهما من الفلکیّات و الملک و الجانّ و لإنسان و الحیوان و العناصر، و فیه أبواب الصید و الذباحة و الأطعمة و الأشربة، و تمام کتاب «طبّ النبیّ» و کتاب «طبّ الرضا» فی مأتین و عشرة أبواب.
الخامس عشر: فی الإیمان و الکفر، و هو فی ثلاثة أجزاء: «1» الإیمان و شروطه و صفات المؤمنین و فضلهم، و فضل الشیعة و صفاتهم. «2» الأخلاق الحسنة و المنجیات.
«3» الکفر و شعبه، و الأخلاق الرذیلة، فی مائة و ثمانیة أبواب.
و کان فی عزمه قدّس سرّه فی أوّل الشروع فی التألیف أن یدخل أبواب العشرة فی هذا المجلّد، لکن لمّا شرع فی تألیف کتاب الإیمان و الکفر رأی أنّ کتاب العشرة

ص: 43
یصلح أن یجعلها کتابا برأسها، و لذا عدل عن عزمه الأوّل و جعله مجلّدا برأسه، قال قدّس سرّه فی أوّل المجلّد الخامس عشر: و قد أفردت لأبواب العشرة کتابا لصلوحها مجلّدا برأسها و إن أدخلناها فی هذا المجلّد فی الفهرس المذکور فی أوّل الکتاب انتهی.
و بالجملة یعدّ أبواب العشرة المجلّد السادس عشر بحسب الترتیب الثانویّ، و هو فی مائة و سبعة أبواب.
السادس عشر: علی الترتیب الأوّلی فی الآداب و السنن، و یعرف بالزیّ و التجمّل أیضا، فیه أبواب التنظیف و الاکتحال و التدهّن، و أبواب المساکن و السهر و النوم و السفر و جوامع المناهی و الکبائر و المعاصی و الحدود، و فصّل مجموع أبوابه فی فهرسه فی مائة و واحد و ثلاثین بابا، و کانت النسخة الّتی طبع عنها هذا المجلّد غیر تامّة، و جملة من أبوابه کالمناهی و الکبائر و الحدود اقتصر فیها بذکر العنوان، و لم یخرّج فیها روایاتها، فأسقط المباشرون لطبعه العناوین المجرّدة عن الحدیث من الکتاب لعدم الجدوی فیها فخرج هذا المجلّد عن الطبع ناقصا، و ظفر العلّامة الرازیّ §راجع کتاب الذریعة ج 2 ص 23، و الجزوة المطبوعة بأمر العلامة میرزا محمّد الطهرانیّ قدّس سرّه سنة 1362 ففیهما. تفصیل لذلک.
§ و العلّامة میرزا محمّد الطهرانیّ بنسخة کاملة §هذه النسخة أیضا ناقصة بعدة أبواب، و لیست کاملة کما ظنّ العلامة الرازیّ و الطهرانیّ و بها لا یتم المجلد السادس عشر، و تفصیل ذلک أن النسخة المذکورة التی طبعت بعد سقطت منها 21 بابا إلیک تفصیلها:
§ کتبت فیها بعد عنوان کلّ باب أحادیث الباب و هی

ص: 44
نسخة عصر المصنّف أو قریبا من عصره، و کان صاحبها لا یبرزها مخافة التلف، و استنسخ هذه القطعة فخر المحدّثین الحاجّ الشیخ عبّاس القمّیّ رحمة اللّه علیه، بخطّه الشریف و أشار إلی وجودها عنده فی کتابه سفینة البحار فی مادّة «قمر» عند ذکر القمار. §ج 2 ص 444
§ و طبع تلک النسخة فی سنة 1362 بأمر العلّامة میرزا محمّد الطهرانیّ قدّس سرّه فی 44 صحیفة.
السابع عشر: فی المواعظ و الحکم فی ثلاثة و سبعین بابا. §و استدرک علیه العلامة النوریّ و سماه معالم العبر، طبع فی تبریز مع مستدرکه سنة 1297.
§
الثامن عشر: فی جزءین: الطهارة فی ستّین بابا، و الصلاة فی مائة و أحد و ستّون بابا، و فیه تمام رسالة «إزاحة العلّة» لشاذان بن جبرئیل.
التاسع عشر: فی جزءین: أوّلهما فی فضائل القرآن و آدابه و ثواب تلاوته و إعجازه، و فیه تفسیر النعمانیّ کلّه فی مائة و ثلاثین بابا؛ ثانیهما فی الذکر و أنواعه، و آداب الدعاء و شروطه، و فیه الأعواذ و الأحراز و أدعیة الأوجاع، و صحیفة إدریس، و غیر ذلک فی مائة و أحد و ثلاثین بابا.
العشرون: فی الزکاة و الصدقة و الخمس و الصوم و الاعتکاف و أعمال السنة، فی مائة و اثنین و عشرین بابا.
الحادی و العشرون: فی الحجّ و العمرة و أحوال المدینة و الجهاد و الرباط، و الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر، فی أربعة و ثمانین بابا.
الثانی و العشرون: فی المزار فی أربعة و ستّین بابا.
الثالث و العشرون: فی العقود و الإیقاعات فی مائة و ثلاثین بابا.
الرابع و العشرون: فی الأحکام الشرعیّة و ینتهی إلی الدیات فی ثمانیة و أربعین بابا.
الخامس و العشرون: فی الإجازات و فیه تمام فهرس الشیخ منتجب الدین، و منتخب من کتاب سلافة العصر، و أوائل کتاب الإجازات للسیّد ابن طاوس و الإجازة الکبیرة لبنی زهرة، و إجازة الشهید الأوّل و الثانی و غیرها.

ص: 45
الثانی: مرآة العقول: فی شرح أخبار آل الرسول، و هو شرح للکافی فی اثنی عشر مجلّدا.
الثالث: ملاذ الأخیار: فی شرح تهذیب الأخبار، خرج منه من أوّله إلی کتاب الصوم و من کتاب الطلاق إلی آخره.
الرابع: شرح الأربعین.
الخامس: الفوائد الطریفة فی شرح الصحیفة، خرج منه إلی آخر الدعاء الرابع.
السادس: الوجیزة فی الرجال.
السابع: رسالة الاعتقادات.
الثامن: رسالة الأوزان و هی أوّل ما صنّفه.
التاسع: رسالة فی الشکوک.
العاشر: المسائل الهندیّة، سألها عنه أخوه المغفور المولی عبد اللّه من هند.
الحادی عشر: الحواشی المتفرّقة علی الکتب الأربعة و غیرها.
الثانی عشر: رسالة فی الأذان، ذکرها فی اللؤلؤة.
الثالث عشر: رسالة فی بعض الأدعیة الساقطة عن الصحیفة الکاملة.

(مؤلّفاته بالفارسیة)

1- عین الحیاة §طبع بایران کرارا منها: سنة 1297 و 1240 و 1273 و فی غیرها.
§ 2- مشکاة الأنوار مختصر عین الحیاة 3- حقّ الیقین و هو آخر تصانیفه §طبع بایران کرارا منها: سنة 1241 و 1259 و 1268 و فی غیرها.
§ 4- حلیة المتّقین §طبع بایران کرارا منها: سنة 1372 و 1287.
§ 5- حیاة القلوب فی ثلاث مجلّدات §طبع بایران کرارا منها: سنة 1297 و 1240 و 1273 و فی غیرها.
§ فی أحوال الأنبیاء علیهم السّلام §طبع بایران کرارا منها: سنة 1241 و 1259 و 1268 و فی غیرها.
§ فی أحوال نبیّنا صلّی اللّه علیه و آله §طبع بایران کرارا منها: سنة 1372 و 1287.
§ فی الإمامة، لم یخرج منه إلّا قلیل §طبع بایران کرارا منها: سنة 1260 و 1374.
§ 6- تحفة الزائر §طبع بایران کرارا منها: سنة 1261 و 1300 و 1312 و 1314.
§ 7- جلاء العیون §طبع بایران سنة 1352 و بالنجف سنة 1353.
§ 8- مقباس المصابیح §طبع بایران سنة 1311.
§ 9- ربیع الأسابیع §طبع بایران.
§ 10- زاد المعاد §طبع کرارا منها سنة 1272 و 1273 و فی غیرها.
§ 11- رسالة الدیات § طبع بنول کشور فی 1262، کما فی الذریعة ج 6 ص 297.
§ 12- رسالة فی الشکوک 13- رسالة فی الأوقات § قال العلامة الرازیّ: رأیت منه عدة نسخ منها فمن مجموعة من رسائله الفارسیة فی کتب سلطان المتکلّمین بطهران «الذریعة ج 2 ص 480».
§ 14- رسالة فی الرجعة 15- رساله فی اختیارات الأیّام و هی غیر ما اشتهرت نسبتها إلیه 16- رسالة فی الجنّة و النار § رأیتها ضمن مجموعة من رسائله فی النجف. «الذریعة ج 5 ص 163».
§ 17- رسالة مناسک الحجّ 18- رسالة اخری 19- مفاتیح الغیب فی الاستخارة 20- رسالة فی مال الناصب 21- رسالة فی الکفّارات 22- رسالة فی آداب الرمی 23- رسالة فی الزکاة 24- رسالة فی صلاة اللّیل 25- رسالة فی آداب الصلاة § توجد فی خزانة کتب الحاجّ علی محمّد النجف‌آبادی، و الحاجّ شیخ عبّاس القمّیّ، و محمّد علی الخونساری فی النجف الأشرف «الذریعة ج 1 ص 21».
§ 26- رسالة السابقون السابقون 27- رسالة فی الفرق بین الصفات الذاتیّة و الفعلیّة 28- رسالة مختصرة فی التعقیب

ص: 46

ص: 47
29- فی البداء §طبع سنة 1265 مستقلا، و طبع ضمن مجموعة الرسائل الستة له بالهند «الذریعة ج 1 ص 54».
§ 30- رسالة فی الجبر و التفویض §رأیته ضمن مجموعة من موقوفات الشیخ عبد الحسین الطهرانیّ «الذریعة ج 4 ب 96».
§ 31- رسالة فی النکاح 32- رسالة صواعق الیهود فی الجزیة و أحکام الدیة 33- رسالة فی السهام 34- رسالة فی زیارة أهل القبور 35- مناجات‌نامه 36- شرح دعاء الجوشن الکبیر 37- إنشاءات کتبها بعد المراجعة من المشهد الغریّ فی الشوق إلیه 38- کتاب مشکاة الأنوار فی آداب قراءة القرآن و الدعاء و شروطهما 39- ترجمة عهد أمیر المؤمنین علیه السّلام إلی مالک الأشتر 40- ترجمة فرحة الغریّ لابن طاوس §قال فی کشف الحجب: ان فیه المعجزات و الغرائب التی ظهرت من مرقد أمیر المؤمنین علیه السلام «الذریعة ج 3 ص 122».
§ 41- ترجمة توحید المفضّل §طبع بایران سنة 1287.
§ 42- ترجمة توحید الرضا علیه السّلام §طبع فی آخر التحفة الرضویة للبسطامی سنة 1288.
§ 43- ترجمة حدیث رجاء بن أبی الضحّاک، ألّفهما فی طریق خراسان 44- ترجمة زیارة الجامعة 45- ترجمة دعاء کمیل 46- ترجمة دعاء المباهلة 47- ترجمة دعاء السمات 48- ترجمة دعاء الجوشن الصغیر 49- ترجمة حدیث عبد اللّه بن جندب 50- ترجمة قصیدة دعبل 51- ترجمة حدیث ستّة أشیاء لیس للعباد فیها صنع:
المعرفة، و الجهل، و الرضا، و الغضب، و النوم، و الیقظة 52- ترجمة الصلاة 53- أجوبة المسائل المتفرّقة.
و ینسب إلیه غیر ما تقدّم: کتاب اختیارات الأیّام، و کتاب تذکرة الأئمّة، و کتاب صراط النجاة، و کتاب فی تعبیر المنام. و قد یقال: إنّ رسالتی الاختیارات و صراط النجاة و تذکرة الأئمّة من مؤلّفات سمیّه المولی محمّد باقر بن محمّد تقیّ اللّاهیجیّ، لکنّ الشاهد علی عدم صحّة نسبة التذکرة إلیه أنّ تلمیذه الفاضل الآغا میرزا عبد اللّه الأصفهانیّ قال فی کتابه الریاض فی الفصل الخامس المعدّ لذکر الکتب المجهولة و قد کتب هذا الموضع منه فی حیاة أستاده کما یظهر من مطاوی الفصل ما لفظه: کتاب تذکرة الأئمّة فی ذکر الأخبار المرویّة فی بیان تفسیر الآیات المنزلة فی شأن أهل البیت علیهم السّلام، من تألیفات

ص: 48
بعض أهل عصرنا ممّن کان له میل إلی التصوّف، و قد ینقل عن صافی المولی محسن الکاشی انتهی.
و ذکر فی الذریعة له رسالة اخری تسمّی بالجنّة و النار و هی شرح للحدیثین:
أحدهما فی الوعد، و الآخر فی الوعید، و یقال لها: شرح حدیثی الوعد و الوعید. §راجع الذریعة ج 5 ص 163.
§
و نسب إلیه أیضا ترجمة الباب الحادی عشر. §الذریعة ج 4 ص 83.
§
ثمّ اعلم أنّ جماعة من أعلام العلماء حاولوا ترجمة عدّة من مؤلّفاته و لا بأس بالإشارة إلی بعضها:
1- ترجمة المجلّد الأوّل و الثانی من البحار لبعض الأصحاب، ترجمهما إلی الفارسیّة لبعض أبناء ملوک الهند المعبّر عنه فی الکتاب: بشاهزاده السلطان محمّد بلنداختر، و للمجلّد الأوّل ترجمة اخری اسمها: عین الیقین، و للمجلّد الثانی ترجمة اخری اسمها:
جامع المعارف، طبع بإیران. §راجع الذریعة ج 3 ص 18 و ج 4 ص 82.
§
2- ترجمة السادس من البحار لبعض الأعلام. §الذریعة ج 3 ص 19.
§
3- ترجمة الثامن تسمّی بمجاری الأنوار. §الذریعة ج 3 ص 27.
§
4- ترجمة المجلّد التاسع لآغا رضیّ ابن المولی محمّد نصیر ابن المولی عبد اللّه ابن المولی محمّد تقیّ الأصفهانیّ. §الذریعة ج 4 ص 88.
§
5- ترجمة العاشر للمفتی میر محمّد عبّاس التستریّ اللکهنوئیّ، و ترجمه أیضا میرزا محمّد علیّ المازندرانیّ، و لهذا المجلّد ترجمة اخری تسمّی بمحن الأبرار، و ترجمة بلغة اردو. §راجع الذریعة ج 3 ص 20 و ج 4 ص 115.
§
6- ترجمة الثالث عشر للشیخ محمّد حسن بن محمّد ولیّ الارومیّ، طبع بطهران

ص: 49
سنة 1319. و ترجمه أیضا میرزا علیّ أکبر من أهل ارومیّة. و له ترجمة اخری لبعض علماء الهند ألّفه باستدعاء الشاه بیکم زوجة السلطان نصیر الدین حیدر. و للعلّامة النوریّ کتاب جنّة المأوی فی الاستدراک علیه. §الذریعة ج 3 ص 21 و ج 4 ب 92.
§
7- ترجمة الرابع عشر للشیخ محمّد تقیّ المدعوّ بآغا نجفیّ الأصفهانیّ المتوفّی سنة 1334. §الذریعة ج 3 ص 22.
§
8- ترجمة السابع عشر تسمّی بحقائق الأسرار لآغا نجفیّ الأصفهانیّ المذکور، و لشیخنا النوریّ معالم العبر فی الاستدراک علی السابع عشر طبع سنة 1297. §الذریعة ج 3 ص 24 و ج 7 ص
§

[مختصرات بحار الأنوار]

* (و تصدّی عدّة من العلماء باختصار بحار الأنوار)** (إلیک جملة من تلکم المقتنیات:)* 1- جامع الأنوار فی مختصر سابع البحار لآغا نجفیّ المذکور. §الذریعة ج 5 ص
§
2- مختصر السابع لآغا رضیّ ابن المولی محمّد نصیر المتقدّم ذکره. §راجع الفیض القدسی.
§
3- جوامع الحقوق فی انتخاب المجلّد السادس عشر لآغا نجفیّ المذکور. §الذریعة ج 5 ص 149.
§
4- درر البحار تألیف المولی محمّد بن محمّد بن المرتضی الشهیر بنور الدین ابن أخی المحدّث الحکیم المولی محسن الکاشانیّ، أسقط المکرّرات و الأسانید، و اقتصر من الکتب و الروایات علی أصحّها و أوثقها، اختصر جملة من مجلّداته، و بعضها مطبوع. §راجع الفیض القدسی و الذریعة ج 3 ص 16.
§
5- مختصر المزار لبعض فضلاء استرآباد §الفیض القدسی و الذریعة ج 3 ص 11
§.
6- الشافی، الجامع بین البحار و الوافی §و یقال له أیضا: الشفا فی أخبار آل المصطفی.
§ للمولی محمّد رضا ابن المولی عبد المطّلب التبریزیّ، جمع بینهما مع حذف المکرّرات و البیانات، خرج منه سبع مجلّدات ضخام. § الفیض القدسی، و الذریعة ج 3 ص 27.
§

ص: 50
7- مستدرک الوافی الّذی هو تلخیص للبحار.
8- ملخّص الربع الأخیر من کتاب الصلاة منه.
9- المنتخب من جمیع البحار و غیرها ممّا یوجد ذکره فی الذریعة ج 3 ص 27.
و استدرک علیه جماعة اخری، منهم:
1- الشیخ العلّامة میرزا محمّد العسکریّ الطهرانیّ، استدرک علی جمیع مجلّداته. §راجع الذریعة ج 1 ص 129 و ج 3 ص 27.
§
2- العلّامة النوریّ، له جنّة المأوی فی الاستدراک علی المجلّد الثالث عشر، و معالم العبر فی استدراک السابع عشر. §طبع فی آخر السابع عشر، و طبع جنة المأوی فی آخر الثالث عشر.
§
و له فهارس وضعها عدّة من العلماء، منها:
1- سفینة البحار و هو فهرس عامّ لجمیع الکتاب علی ترتیب حروف الهجا للشیخ المحدّث الصالح عبّاس بن محمّد رضا القمّیّ المتوفّی فی 23 ذی الحجّة 1359. §طبع فی النجف الأشرف سنة 1355.
§
2- مفتاح الأبواب فهرس لأبوابه طبع بطهران سنة 1352.
3- فهرس أحادیثه مع تعیین محالّها فی الکتب المأخوذ عنها.
4- فهرس الکتب الّتی هی مآخذ البحار مفصّلا، و کأنّه شرح للفصل الأوّل من مقدّمة البحار.
5- فهرس جملة من مطالبه.
6- مصابیح الأنوار فی فهرس أبوابه لتسهیل استدراکها. §راجع الذریعة ج 3 ص 27.
§
هذا کلّه ممّا یتعلّق بکتابه القیّم «بحار الأنوار» و أمّا ما یتعلّق بسائر کتبه من تراجمها و شروحها فقد ترجم کثیر منها، نشیر إلی بعضها:
1- ترجمة الاعتقادات إلی الفارسیّة لبعض الأصحاب.

ص: 51
2- ترجمته أیضا للمولی محمّد کاظم بن محمّد شفیع الهزار جریبیّ. §الذریعة ج 4 ص 79.
§
3- ترجمته بلغة اردو للمولی عابد حسین الهندیّ طبع بالهند. §الذریعة ج 4 ص 79.
§
4- ترجمة جلاء العیون بلغة اردو، طبع بالهند للسیّد محمّد باقر الهندیّ المعاصر.
5- ترجمته بالعربیّة للسیّد عبد اللّه بن محمّد رضا الشبّر المتوفّی سنة 1242.
6 و 7- مختصرة فی عشرة آلاف بیت یسمّی منتخب الجلاء، و مختصر آخر فی خمسة آلاف، کلاهما للسیّد عبد اللّه شبّر المذکور. §الذریعة ج 5 ص 125.
§
8- ترجمة تحفة الزائر بالعربیّة للسیّد عبد اللّه شبّر. §الذریعة ج 3 ص 438.
§
9- ترجمة حقّ الیقین بلغة اردو للسیّد محمّد باقر الهندیّ المتقدّم. §الذریعة ج 4 ص 98.
§
10- ترجمته بالعربیّة للسیّد عبد اللّه شبّر. §الفیض القدسی، و الذریعة ج 7 ص 41.
§
11- ترجمته أیضا بالعربیّة، عرّبه المولی محمّد مقیم بن درویش محمّد الخزاعیّ، أسماه ترجمة شهادة الخصوم. §الذریعة ج 4 ص 110.
§
12- الجواب عن اعتراض بعض العامّة علی مباحث إمامة حقّ الیقین، للسیّد أحمد الأصفهانیّ الخاتون‌آبادیّ المتوفّی سنة 1161. §الفیض القدسی، و الذریعة ج 5 ص 174.
§
13- ترجمة حلیة المتّقین بلغة اردو، للسیّد مقبول أحمد الدهلویّ المعاصر أسماه تهذیب الإسلام. §الذریعة ج 3 ص 508.
§
14- ترجمته بالعربیّة. § الذریعة ج 7 ص 83.
§
15- ترجمة عین الحیاة بلغة اردو للسیّد محمّد باقر المتقدّم ذکره.
16- ترجمته بالعربیّة لبعض الأصحاب. § الذریعة ج 4 ص 120.
§

ص: 52

(أساتذته و مشایخه)

تتلمذ علی عدّة من حملة العلم و الأدب و الفقه و الدرایة و روی عنهم، منهم:
1- الشیخ العالم الفاضل القاضی أبو الشرف الأصفهانیّ. قال فی أمل الآمل ص 74:
کان عالما فاضلا، نروی عن مولانا محمّد باقر المجلسیّ §المستدرک ج 3 ص 213، و تأمل فی ذلک و نقل عن صاحب الریاض: ان أستاده المجلسیّ یروی عن والده عنه کما صرّح صاحب الامل فی الفائدة الخامسة من کتابه الوسائل بذلک.
§ عنه.
2- العالم النحریر الفقیه أبو الحسن المولی حسنعلیّ التستریّ ابن عبد اللّه الأصفهانیّ الفاضل الکامل الفقیه المعروف فی عصر السلطان صفیّ الصفویّ، و الشاه عبّاس الثانی، مؤلّف کتاب التبیان فی الفقه، و رسالة فی حرمة صلاة الجمعة فی الغیبة، المتوفّی سنة 1075 ذکر فی تاریخ وفاته هذا المصرع: «علم علم بر زمین افتاد». §المستدرک ج 3 ص 213 و یوجد ترجمته فی ص 39 من أمل الآمل و قال: نروی عن مولانا محمّد باقر المجلسیّ عنه، و ذکر عن سلافة العصر أنّه توفّی سنة 1029، و أورد صاحب الریاض ذلک فی کتابه و لم یتعرض علیه.
§
3- العالم الفاضل الجلیل النبیل القاضی أمیر حسین، کذا وصفه فی ریاض العلماء و قال: هو من مشایخ الأستاد الاستناد. §المستدرک ج 3 ص 312.
§
4- العالم المتبحّر الجلیل المولی خلیل بن الغازیّ القزوینیّ، المتولّد سنة 1001 و المتوفّی سنة 1089، شارح کتاب الکافی. §المستدرک ج 3 ص 213 و یوجد ترجمته مع التبجیل و الاطماء فی ص 44 من أمل الآمل و فی جامع الرواة ج 1 ص 298.
§
5- الفاضل الصالح ابن عمّة والده الشیخ عبد اللّه ابن الشیخ جابر العاملیّ، قال فی أمل الآمل §أمل الآمل ص 20، و فیه: یروی عن تلامذة الشیخ علیّ بن عبد العالی العاملی الکرکی.
§: کان فاضلا عالما عابدا فقیها. §المستدرک ج 3 ص 416.
§

ص: 53
6- السیّد الجلیل الشریف الأمیر شرف الدین علیّ بن حجّة اللّه بن شرف الدین الطباطبائیّ الشولستانیّ، مؤلّف کتاب توضیح المقال فی شرح الاثنی عشریّة فی الصلاة لصاحب المعالم، المتوفّی سنة 1060 §المستدرک ج 3 ص 409، و فی ص 55 من امل الامل: شرف الدین الحسینی الشولستانی کان عالما فاضلا محققا شاعرا أدیبا نروی عن مولانا محمّد باقر المجلسیّ عنه.
§ المجاور بالمشهد المقدّس الغرویّ حیّا و میّتا. §إجازة المجلسیّ للاردبیلی راجع جامع الرواة ج 2 ص 551.
§
7- السیّد الأمجد السیّد نور الدین علیّ بن علیّ بن الحسین بن أبی الحسن الحسینیّ الموسویّ العاملیّ، المجاور لبیت الحرام حیّا و میّتا، طیّب اللّه تربته، أجاز له بالمراسلة مع الشیخ الثقة علیّ بن السندیّ البحرانیّ، §اجازة المجلسیّ للاردبیلی راجع جامع الرواة ج 2 ص 551، و له ترجمة مع الاکبار و التبجیل و الثناء فی أمل الآمل ص 21، و فی المستدرک ج 3 ص 389، و فی السلافة.
§ ولد سنة 970، و توفّی سنة 1068 له شرح المختصر النافع، و الفوائد المکّیّة، و شرح الاثنی عشریّة للشیخ البهائی و غیرها.
8- الشیخ الجلیل النبیل الشیخ علیّ ابن العالم النحریر الشیخ محمّد ابن المحقّق البصیر الشیخ حسن ابن الشهید الثانی، صاحب التصانیف الرائقة کشرح الکافی، و الدرّ المنثور و غیرها ولد سنة 1013 أو 14 و توفّی سنة 1103 و قد بلغ التسعین. §راجع الفیض القدسی و المستدرک ج 3 ص 409، و امل الامل ص 22.
§
9- الفاضل النحریر و المتبحّر الجلیل السیّد علی خان ابن السیّد نظام الدین أحمد بن محمّد معصوم الحسینیّ الشیرازیّ المدنیّ، شارح الصحیفة و الصمدیّة، و صاحب کتاب سلافة العصر و درجات الرفیعة فی طبقات الإمامیّة و أنوار الربیع فی أنواع البدیع و غیرها من التصانیف الرائقة، المتولّد سنة 1057، و المتوفّی سنة 1120. §راجع خاتمة المستدرک ص 386 و 409، و امل الامل ص 51.
§
10- السیّد الفاضل الأجلّ الأکمل الأمیر فیض اللّه ابن السیّد غیاث الدین محمّد الطباطبائیّ القهبائیّ §خاتمة المستدرک ص 412.
§ الّذی یروی عن السیّد الجلیل السیّد حسین الکرکیّ المفتی.
11- والده المعظّم البحر الخضم، وحید عصره، فرید دهره، محمّد تقیّ المجلسی. §سیأتی ترجمته مفصلا.
§

ص: 54
12- شیخ المحدّثین محمّد بن الحسن الحرّ العاملیّ صاحب کتاب الوسائل. §المستدرک ج 3 ص 390 و 409. أمل الآمل ص 60 فی ترجمة المجلسیّ. و فی خاتمة الوسائل فی الفائدة الخامسة قال: هو آخر من أجازنی و أجزت له.
§
13- سیّد الحکماء و المتألّهین، النحریر الأفخم آغا میرزا رفیع الدین محمّد بن حیدر الحسینیّ الحسنیّ الطباطبائیّ النائینیّ صاحب الرسائل و الحواشی الکثیرة الّتی منها حواشیه علی الکافی، و صرّح المولی الأردبیلیّ فی جامع الرواة §ج 1 ص 321 وصفه فیه بقوله: فرید عصره، وحید دهره، قدوة المحققین، سید الحکماء و المتألهین، برهان أعاظم المتکلّمین، و أمره فی جلالة قدره و عظم شأنه و سمو رتبته و تبحره فی العلوم العقلیّة و دقة نظره و اصابة رأیه و حدسه و ثقته و أمانته و عدالته أشهر من أن یذکر ا ه.
§ بأنّه کان أفضل عصره، توفّی سنة 1099 §المستدرک ج 3 ص 409.
§
14- السیّد السند، المحدّث النحریر، السیّد محمّد المشتهر بسیّد میرزا الجزائریّ ابن شرف الدین علیّ بن نعمة اللّه الموسویّ، صاحب جوامع الکلم فی الحدیث. قال فی أمل الآمل ص 64: کان من فضلاء المعاصرین، عالما فقیها محدّثا حافظا عابدا، من تلامذة الشیخ محمّد بن خاتون العاملیّ ساکن حیدرآباد، نروی عنه. §المستدرک ج 3 ص 409.
§
15- العالم الفاضل الصالح، المولی محمّد شریف بن شمس الدین محمّد الرویدشتیّ الأصفهانیّ. §المستدرک ج 3 ص 409 و فیه: هو والد العالمة المحدثة حمیدة، ثمّ ذکر من ریاض العلماء ترجمتها مشفوعا بالثناء الجمیل و الاکبار، و قال: لها حواشی و تدقیقات علی کتب الحدیث کالاستبصار تدل علی غایة فهمها و دقتها و اطلاعها و خاصّة فیما یتعلق بالرجال، توفیت سنة 1087.
§
16- العالم العلّام، و المولی المعظّم القمقام، فخر المحقّقین، الزاهد المجاهد، المولی محمّد صالح ابن المولی أحمد السرویّ الطبرسیّ، المدقّق المحقّق، الجامع الماهر

ص: 55
فی المعقول و المنقول، الناقد فی أخبار آل الرسول علیهم السّلام، شارح الکافی، المتوفّی سنة 1081. §المستدرک ج 3 ص 412 ترجمه الشیخ الحرّ فی ص 64 من أمل الآمل، و أرّخ المولی الأردبیلیّ عام وفاته 1086 و بالغ فی مدحه و الثناء علیه. راجع جامع الرواة ج 2 ص 131.
§
17- العالم الجلیل النبیل، عین الطائفة و وجهها، المولی محمّد طاهر بن محمّد حسین الشیرازیّ النجفیّ القمّیّ، صاحب المؤلّفات الرشیقة النافعة کشرحه علی التهذیب، و حکمة العارفین، و الأربعین فی الإمامة، و تحفة الأخبار بالفارسیّة فی فضائح الصوفیّة و غیرها، المتوفّی سنة 1098. §المستدرک ج 3 ص 409، و أورد أسماء مؤلّفاته فی فیض القدسی، و اطراه الشیخ الحرفی ص 64 من أمل الآمل و بالغ فی توثیقه و اکباره کالمولی الأردبیلیّ فی رجاله راجع جامع الرواة ج 2 ص 133.
§
18- السیّد الخبیر الفاضل الأمیر محمّد قاسم ابن الأمیر محمّد الطباطبائیّ القهبائیّ. §المستدرک ج 3 ص 409، اجازة المجلسیّ للاردبیلی. راجع جامع الرواة ج 2 ص 550.
§
19- المحدّث العلّامة، العالم الفاضل، الفقیه الشهید بالحرم الإلهی فی سنة 1088 السیّد محمّد مؤمن بن دوست محمّد الحسینیّ الأسترآبادیّ المجاور بمکّة المعظّمة صهر المحدّث الأسترآبادیّ، له کتاب الرجعة. §المستدرک ج 3 ص 388 و 410 و یوجد ترجمته فی ص 67 من أمل الآمل.
§
20- العالم الفاضل المتبحّر المحدّث العارف الحکیم المولی محمّد بن الشاه مرتضی ابن الشاه محمود المدعوّ بمحسن المشتهر بالفیض الکاشانیّ، صاحب الوافی و الصافی و المفاتیح و غیرها، المتوفّی سنة 1091 عن 84. §المستدرک ج 2 ص 421، و ترجمه الشیخ الحرفی ص 68 من أمل الآمل.
§
21- العالم الصالح الفاضل المولی محمّد محسن بن محمّد مؤمن الأسترآبادیّ. §المستدرک ج 3 ص 409. اقول: یوجد ذکر عدة منهم فی الفائدة الخامسة من آخر الوسائل و فی جامع الرواة ج 2 ص 550.
§

ص: 56

(تلامذته و من روی عنه)

تتلمذ علیه عدّة کثیرة من علماء الطائفة و کان مجلس درسه مجمعا للفضلاء، و کان یحضره علی ما قیل: ألف رجل أو أکثر، أورد العلّامة النوریّ فی الفیض القدسیّ، إلیک أسماؤهم:
1- المولی الفاضل الصالح التقیّ الزکیّ مولانا إبراهیم الجیلانیّ کذا وصفه شیخه، و أجازه بخطّه فی آخر مجموعة من رسائله و رسائل والده.
2- العالم الجلیل و الحبر النبیل السیّد إبراهیم ابن الأمیر محمّد معصوم القزوینیّ والد السیّد الأکمل السیّد حسین القزوینیّ، ذکره آیة اللّه بحر العلوم فی إجازته للسیّد حیدر ابن السیّد حسین الیزدیّ.
3- أبو أشرف الأصفهانیّ، قال فی أمل الآمل: عالم فاضل یروی عن مولانا محمّد باقر المجلسیّ.
4- الفاضل الصالح السعید الحاجّ أبو تراب.
5- العالم العامل، الفاضل الکامل، أفقه المحدّثین الشریف العدل المولی أبو الحسن ابن محمّد طاهر بن عبد الحمید الفتّونیّ النباطیّ العاملیّ الأصفهانیّ الغرویّ، و کانت أمّه اخت السیّد الأمیر محمّد صالح الآتی ذکره §تحت الرقم 34.
§، و هو جدّ صاحب الجواهر، له تفسیر مرآة الأنوار و غیره، توفّی فی أواخر عشر الأربعین بعد المائة و الألف. §أورده أیضا العلامة الرازیّ فی ج 1 ص 149 من الذریعة، و ذکر له من العلّامة المجلسیّ اجازتین، تاریخ احدهما ثالث ربیع الأوّل سنة 1107، و ثانیهما شهر شعبان سنة 1096.
§
6- العالم الأمجد، الفاضل الأرشد، الشیخ أحمد ابن الشیخ محمّد بن یوسف الخطّیّ البحرانیّ، مؤلّف ریاض الدلائل و حیاض المسائل و غیرها، بالغ شیخه العلّامة فی إجازته له فی توصیفه توفّی سنة 1121.
7- المولی الفاضل الکامل الصالح المتوقّد الذکیّ الألمعیّ مولانا جمشید بن محمّد زمان الکسکریّ، کذا وصفه شیخه بخطّه فی آخر الفقیه الّذی قرأه علیه. و بخطّه

ص: 57
رحمه اللّه أیضا فی آخر کتاب الأطعمة من التهذیب: أنهاه المولی الفاضل الصالح الزکیّ مولانا جمشید الکسکریّ وفّقه اللّه تعالی سماعا و تصحیحا و تدقیقا فی مجالس آخرها بعض أیّام شهر محرّم الحرام من سنة 1098 فأجزت له روایته عنّی بأسانیدی المتّصل إلی المؤلّف العلّامة قدّس اللّه روحه.
8- الشیخ العالم العامل البارع التقیّ الزکیّ الألمعیّ الشیخ حسن بن الندیّ البحرانیّ، وصفه شیخه فی إجازة له وجدتها بخطّه فی آخر أصول الکافی الّذی کان بخطّ التلمیذ المذکور و قد قرأه علیه.
9- الشیخ الجلیل، العلّامة الربّانیّ، الزاهد الورع، الشیخ سلیمان بن عبد اللّه ابن علیّ بن الحسن بن أحمد بن یوسف بن عمّار الماحوزیّ البحرانیّ، صاحب البلغة و المعراج فی الرجال، و الأربعین فی الإمامة، و هو کما فی اللّؤلؤة أحسن تصانیفه توفّی سنة 1027.
10- العالم المتبحّر النقّاد، المضطلع الخبیر البصیر، الّذی لم یر مثله فی الاطّلاع علی التراجم، آغا میرزا عبد اللّه ابن العالم الجلیل عیسی بن محمّد صالح الجیرانیّ التبریزیّ ثمّ الأصفهانیّ، الشهیر بالأفندیّ، مؤلّف کتاب ریاض العلماء، و الصحیفة الثالثة. قال فی آخر باب ألقاب کتاب ریاض العلماء: اعلم أنّ لنا طرقا عدیدة إلی کتب الأصحاب، أسدّها و أقومها و أقواها و أعلاها و أقربها ما نروی عن الأستاد الاستناد مولانا محمّد باقر المجلسیّ، عن الشیخ الجلیل عبد اللّه ابن الشیخ جابر العاملیّ ابن عمّة والدة الأستاد، عن جدّ والد الأستاد من طرف أمّه و هو الشیخ الجلیل مولانا کمال الدین درویش محمّد ابن الشیخ حسن النطنزیّ، عن الشیخ علیّ الکرکیّ.
11- الفاضل الصالح المولی عبد اللّه المدرّس ببعض المدارس فی المشهد الرضویّ، قال فی الریاض: هو من تلامذة الأستاد الاستناد أیّده اللّه تعالی، قد قرأ علیه فی أوان مجاورته- سلّمه اللّه تعالی- بتلک الروضة المقدّسة، ثمّ لمّا خرج حفظه اللّه تعالی سافر معه إلی الأصبهان و قرأ علیه بها أیضا شطرا من کتب الفقه و الحدیث. و فی أمل الآمل: مولانا عبد اللّه بن شاه منصور القزوینیّ مولدا الطوسیّ مسکنا کان فقیها مدرّسا، له شرح

ص: 58
ألفیّة ابن مالک فارسیّ، و رسالة فی إثبات إمامة أمیر المؤمنین علیه السّلام فارسیّة سمّاه الغدیریّة، من المعاصرین. انتهی. قال صاحب الریاض: لم نعرف رجلا معاصرا بهذا الاسم سوی المولی عبد اللّه المدرّس.
12- الفاضل المتتبّع، الخبیر النقّاد، الشیخ عبد اللّه بن نور الدین صاحب العوالم فی مجلّدات کثیرة شائعة.
13- الفاضل المولی الرضیّ الزکیّ عبد اللّه الیزدیّ.
14- السیّد الفاضل الموفّق المسدّد میر عبد المطّلب قرأ علیه أصول الکافی إلی آخره و مدحه فی آخره بما ذکرنا فی سادس شهر شوّال سنة 1074.
15- السیّد الجلیل آغا میرزا علاء الدین محمّد گلستانه.
16- السیّد الأیّد، الحسیب النسیب، اللّبیب الأدیب، الفاضل الکامل، المتوقّد البارع الألمعیّ الأمیر علیّ خان الجرفادقانی، کذا ذکره شیخه بخطّه فی آخر کتاب التهذیب الّذی قرأه علیه فی مجالس آخرها شهر جمادی الأولی سنة 1097.
17- تاج الفضلاء، فخر النجباء الأزکیاء، صدر الدین السیّد علی خان الشیرازیّ شارح الصحیفة.
18- العالم الکامل السیّد علیّ ابن السیّد محمّد الأصفهانیّ، المعروف بالإمامیّ ابن السیّد أسد اللّه ابن السیّد أبی طالب مؤلّف کتاب التراجیح فی الفقه، و هو کما فی الریاض یقرب من ثلاث مائة ألف بیت، ذکر فیه أقوال جمیع الفقهاء، و کتاب ترجمة الشفاء لابن سینا بالفارسیّة، کتاب ترجمة الإشارات بالفارسیّة، و کتاب هشت بهشت و هو ترجمة ثمانیة کتب من کتب أصحابنا کالخصال و إکمال الدین و العیون و الأمالی.
19- الفاضل العلّام، فلّاق رءوس أهل الحکمة و الکلام الفاضل الأجلّ مولانا علی أصغر المشهدیّ الرضویّ، وصفه الفاضل الشیخ عبد النبیّ صاحب تتمیم أمل الآمل فی إجازته لبحر العلوم، و صرّح بأنّه من تلامذة العلّامة المجلسیّ و المحقّق آغا جمال الدین.
20- السیّد السند، و الشریف الأمجد، و العالم المؤیّد، جامع الکمالات،

ص: 59
و حائز قصبات السبق فی مضمار السعادات، نجل الأکرمین، الأمیر عین العارفین الحسینیّ القمّیّ العاشوریّ، وصفه بهذا شیخه العلّامة فی آخر المجلّد الأوّل من التهذیب فی إجازة کتبها له بخطّه، و صرّح فی موضعین من هوامشه أنّه قرأ علیه التهذیب فی مجالس آخرها بعض أیّام شهر جمادی الآخرة سنة 1092.
21- المولی الأجلّ التقیّ، و الفاضل الکامل اللّوذعی، مولانا محمّد إبراهیم السریانی إجازته مذکورة فی کتاب البحار.
22- السیّد الموفّق المسدّد، العامل الکامل، الأدیب الأریب، الأمیر محمّد أشرف صاحب کتاب فضائل السادات.
23- العالم الکامل، المحقّق المدقّق، الشیخ محمّد أکمل، صرّح ولده الأستاد الأکبر فی إجازته لبحر العلوم.
24- شیخ المحدّثین، و أفضل المتبحّرین، الشیخ محمّد بن الحسن الحرّ العاملیّ صاحب کتاب وسائل الشیعة.
25- المولی المتبحّر فی الأخبار مولانا محمّد حسین الطوسیّ البغجمیّ، یروی عنه الشهید السعید سیّد نصر اللّه الحائری.
26- سبطه العالم الجلیل المعظّم الأمیر محمّد حسین ابن الأمیر محمّد صالح.
27- العالم الفاضل المولی محمّد حسین بن یحیی النوریّ صاحب رسالة فی صلاة المسافر، و ملخّص الربع الآخر من المجلّد الثامن عشر من البحار، و فی آخره: تمّ ما أردنا استخراجه من أبواب المجلّد الآخر لکتاب الصلاة من بحار الأنوار للمحقّق العلّامة مولانا و أستادنا محمّد باقر علم الدین المجلسیّ أعلی اللّه تعالی مجلسه فی أعلی علیّین، فی لیلة السادس و العشرین من شهر رمضان سنة سبع و عشرین و مائة بعد الألف علی ید المتمسّک بالمصطفین ابن یحیی النوریّ محمّد حسین حامدا مصلّیا. انتهی. قاله محمّد علیّ الکشمیریّ فی کتاب نجوم السماء.
28- المولی الفاضل الذّکی المتوقّد محمّد داود، وصفه کذلک شیخه فی آخر فروع الکافی الّذی قرأه علیه و أجازه فی رابع ذی الحجّة سنة 1087.

ص: 60
29- الفاضل الزکیّ الألمعیّ المولی محمّد رضا ابن المولی محمّد صادق ابن المولی مقصود علیّ المجلسیّ الأصفهانیّ ابن عمّ المجلسیّ، عندی استبصار بخطّه قرأ من أوّله إلی آخره علی شیخه العلّامة، و فی آخره إجازة له.
30- العالم النحریر المولی محمّد رفیع بن فرج الجیلانیّ المعروف بملّا رفیعا.
31- السیّد الفاضل الکامل، الحسیب النسیب، الأدیب الأریب اللّبیب، التقیّ الزکیّ، الأمیر محمّد صادق المازندرانیّ، کذا وصفه شیخه فی إجازته له، رأیتها فی آخر الاستبصار الّذی قرأه علیه.
32- المولی الفاضل الکامل، الفقیه النبیل، العالم العامل، المحدّث النقیّ، الجلیل الفائق آغا محمّد صادق التنکابنیّ ثمّ الأصبهانیّ ابن العالم الجلیل العلّامة المولی محمّد ابن عبد الفتّاح کذا وصفه السیّد الأکمل السیّد حسین الخونساریّ فی إجازته لبحر العلوم و صرّح بروایته عنه.
33- السیّد الفاضل قدوة أرباب التحقیق الأمیر محمّد صالح الحسینیّ القزوینیّ.
34- العالم العلّامة، و المحقّق الفهّامة، السیّد الأجل الأمیر محمّد صالح بن عبد الواسع صهره، صاحب المؤلّفات الأنیقة کشرح الاستبصار، و الذریعة، و روادع النفس، و الحدیقة، و حدائق المقرّبین، و غیرها توفّی سنة 1116.
35- الفقیه العالم الربّانیّ، الورع التقیّ الثقة العدل الحاجّ محمّد طاهر بن الحاجّ مقصود علیّ الأصبهانیّ.
36- المحقّق المدقّق، العلّامة الفهّامة المولی محمّد بن عبد الفتّاح التنکابنیّ المعروف بالسراب، صاحب التصانیف الرائقة الّتی تبلغ ثلاثین ککتاب سفینة النجاة، و رسالة الإجماع و الأخبار، و الرسالة الکبیرة فی حکم صلاة الجمعة.
37- الفاضل الکامل، المتبحّر الخبیر المولی محمّد بن علیّ الأردبیلیّ مؤلّف کتاب جامع الرواة، أورد فی آخره إجازة العلّامة المجلسیّ له.
38- الفاضل الحبر، العالم العامل، الشیخ محمّد فاضل. و کان من تلامذة والده أیضا.
39- الفاضل الکامل الفقیه مولانا محمّد قاسم بن محمّد رضا الهزار جریبیّ، کذا وصفه

ص: 61
فخر الأواخر آغا باقر الهزار جریبیّ فی إجازته لبحر العلوم.
40- الفاضل الألمعیّ المولی محمّد قاسم بن محمّد صادق الأسترآبادیّ.
41- العالم الجلیل، المفسّر النبیل، المتبحّر الفاضل اللّوذعی آغا میرزا محمّد المشهدیّ ابن محمّد رضا بن إسماعیل بن جمال الدین القمّیّ صاحب تفسیر کنز العرفان فی أربع مجلّدات من أحسن التفاسیر و أجمعها، رأیت علی ظهر المجلّد الأوّل منه مدحا عظیما و ثناء بلیغا من العلّامة المجلسیّ له و لتفسیره، و رأیت علیه إجازته له.
42- العالم الفاضل، الزکیّ الألمعی محمّد بن مرتضی الشهیر بنور الدین صاحب تفسیر الوجیز و درر البحار، ابن اخی المولی محسن الکاشیّ.
43- الفاضل المجاهد آیة اللّه فی الفضل و العلم الأمیر محمّد مهدیّ ابن السیّد إبراهیم یروی عن المجلسیّ بلا واسطة و بواسطة أبیه.
44- الفاضل النبیل الحاجّ محمّد نصیر الگلبایگانی، قاله آغا باقر المازندرانیّ فی إجازته لبحر العلوم.
45- الشیخ الفقیه، العابد الصالح محمّد بن یوسف بن علیّ بن کنبار النعیمیّ البلادیّ، الشاعر الماجد الّذی له مقتل أبی عبد اللّه علیه السّلام، الشهید بأیدی الخوارج فی البحرین سنة 1031.
46- المولی الفاضل، الصالح الفالح، المتوقّد الذکیّ الألمعیّ مولانا محمود الطبسیّ، کذا وصفه شیخه بخطّه فی آخر التهذیب الّذی قرأ علیه، و أجازه فی رابع عشر شهر جمادی الأولی سنة 1096، له مختصر شرح النهج لابن أبی الحدید.
47- الفاضل التقیّ الصالح الحاجّ محمود بن غیاث الدین محمّد الأصبهانیّ.
48- الفاضل الصالح مسیح الدین محمّد الشیرازیّ، مدحه شیخه فی إجازات البحار بأوصاف حسنة جمیلة.
49- السیّد الجلیل و المحدّث النبیل السیّد نعمة اللّه الجزائریّ، صاحب التصانیف الرائقة، ذکره سبطه الأجلّ السیّد عبد اللّه فی إجازته الکبیرة.

ص: 62

(ولادته)

قال الأمیر عبد الحسین ابن الأمیر محمّد باقر الخاتون‌آبادیّ فی تاریخ وقائع الأیّام و السنن: إنّ ولادة رئیس المحقّقین علی الإطلاق، و من یجوز علیه هذه المنقبة بالاستحقاق الفاضل العالم الکامل، شیخ الإسلام و المسلمین، مولانا محمّد باقر المجلسیّ فی ألف و سبعة و ثلاثین، و تاریخه: «غزل». و فی اللؤلؤة و غیره عن حاشیة البحار: و من الغریب أنّه وافق تاریخ ولادتی عدد «جامع کتاب بحار الأنوار» کما تفطّن به بعض علمائنا الأخیار.
و قال صاحب مرآة الأحوال: إنّ ولادته کانت فی أوّل سنة ألف و ثمانیة و ثلاثین.

(وفاته و مدفنه)

توفّی قدّس سرّه علی ما فی وقائع الأیّام و فی اللّؤلؤة فی 27 شهر رمضان سنة 1111 تاریخه: «غم و حزن». و نقل فی الروضات عن کتاب حدائق المقرّبین أنّه توفّی فی 27 شهر رمضان سنة 1110، و کان عمره ذاک 73 سنة، و قیل فی تاریخ وفاته بالفارسیّة: «مقتدای جهان ز پا افتاد» و أیضا «عالم علم رفت از دنیا» و أیضا «رونق از دین برفت» و أیضا «باقر علم شد روان بجنان» و أحسن ما قیل فی هذا المعنی قول بعضهم:
ماه رمضان چو بیست و هفتش کم شد * تاریخ وفات باقر أعلم شد
و دفن رحمه اللّه بأصفهان فی الباب القبلی من جامعه العتیق فی القبّة الّتی دفن فیها أبوه، و فیها مدفن عدّة من العلماء الأمجاد. §راجع الفیض القدسی و روضات الجنّات ص 123.
§

ص: 63

* (والده)* (المجلسیّ الأول)

[حیاته و کلمات العلماء فی حقه

هو محمّد تقیّ بن مقصود علیّ المجلسیّ من أعاظم علماء الإمامیّة و أجلّائهم، ذکره العلماء فی تراجمهم مقرونا بالحفاوة و الإجلال، مرموقا بعین الإکبار و الاحترام. قال المولی الأردبیلیّ: محمّد تقیّ بن المقصود علیّ الملقّب بالمجلسیّ وحید عصره، فرید دهره، أمره فی الجلالة و الثقة و الأمانة و علوّ القدر و عظم الشأن و سموّ الرتبة و التبحّر فی العلوم أشهر من أن یذکر، و فوق ما یحوم حوله العبارة، أورع أهل زمانه و أزهدهم و أتقاهم و أعبدهم، بلغ فیضه دینا و دنیا بأکثر أهل زمانه من العوام و الخواصّ، و نشر أخبار الأئمّة صلوات اللّه علیهم بأصفهان جزاه اللّه تعالی خیر جزاء المحسنین. §جامع الرواة ج 2 ص 82.
§
و قال الشیخ حرّ العاملی فی کتابه أمل الآمل ص 610: کان فاضلا، عالما، محقّقا، متبحّرا، زاهدا، عابدا، ثقة، متکلّما، فقیها.
و قال صاحب حدائق المقرّبین: کان فی علوم الفقه و التفسیر و الحدیث و الرجال فائق أهل الدهر، و فی الزهد و العبادة و التقوی و الورع و ترک الدنیا تالیا تلو أستاده الأوّل، §أراد به المولی عبد اللّه التستریّ.
§ مشتغلا طول حیاته بالریاضات و المجاهدات، و تهذیب الأخلاق، و العبادات، و ترویج الأحادیث، و السعی فی حوائج المؤمنین، و هدایة الخلق، و انتشر بیمن همّته أحادیث أهل البیت، و اهتدی بنور هدایته الجمّ الغفیر. و نقل فی بعض مؤلّفاته الرائقة قال: اتّفق لی التشرّف بزیارة العتبات العالیات فلمّا وردت النجف الأشرف اخذ فی الشتاء فعزمت علی الإقامة هنا فرأیت لیلة فی الطیف إذا أنا بأمیر المؤمنین علیه السّلام یلاطف بی کثیرا و یقول: لا تقم بعد ذلک هاهنا، و اخرج إلی بلدک أصفهان، فإنّ وجودک فی ذلک المکان أنفع و أبرّ و بالغت کثیرا فی استدعاء الرخصة عنه فی التوقّف فلم ینفع ذلک شیئا و قال: إنّ الشاه عبّاس قد توفّی فی هذه السنة، و إنّما یجلس مجلسه الشاه صفیّ الصفویّ و یحدث فی بلادکم الفتن الشدیدة و اللّه تبارک و تعالی یرید أن تکون فی هذه النائرة

ص: 64
بأصفهان باذلا جهدک فی هدایة الخلق فارجع فلا بدّ لک من الرجوع. §ثم ذکر رجوعه الی أصفهان و وقوع الامر کما سمع فی المنام. راجع الروضات ص 131.
§
و وصفه فی مناقب الفضلاء بقوله: الفقیه النبیه العلّامة، و الفاضل الکامل الفهّامة، شیخ الفقهاء و المحدّثین، و رئیس الأتقیاء المتورّعین، مقتدی الأنام فی زمانه، و مفتی مسائل الحلال و الحرام فی أوانه، زبدة العارفین، و قدوة السالکین، و جمال الزاهدین، و نور مصباح المتهجّدین و ضیاء المسترشدین، صاحب الکرامات الشریفة، و المقامات المنیفة. §راجع الفیض القدسی الفصل الرابع.
§
و وصفه التستریّ فی المقابس بقوله: منها §أی من الألقاب. و الظاهر ان المقدسی تصحیف المجلسیّ و إلّا فلم نعثر بمن لقّبه بذلک.
§ المقدّسی للشیخ الأجلّ الأکمل الأفضل الأوحد الأعلم الأعبد الأزهد الأسعد، جامع الفنون العقلیّة و النقلیّة، حاوی الفضائل العلمیّة و العملیّة، صاحب النفس القدسیّة، و السماة الملکوتیّة، و الکرامات السنیّة، و المقامات العلیّة، و ناشر الأخبار الدینیّة، و الآثار المدنیّة، و الأحکام النبویّة، و الأعلام الإمامیّة، العالم العلم الربّانی، المؤیّد بالتأیید السبحانی المولی محمّد تقیّ ابن مجلسیّ الأصفهانیّ قدّس اللّه روحه و نوّر ضریحه. انتهی. §المقابس ص 22.
§
و أطراه صاحب الروضات بقوله: کان أفضل أهل عصره فی فهم الحدیث، و أحرصهم علی إحیائه، و أقدمهم إلی خدمته، و أعلمهم برجاله، و أعملهم بموجبه، و أعدلهم فی الدین، و أقواهم فی النفس، و أجلّهم فی القدر، و أکملهم فی التقوی، و أورعهم فی الفتوی، و أعرفهم بالمراتب العالیة، و أوقفهم لدی الشبهات، و أجهدهم فی الطاعات و القربات ینتهی نسبه من جهة الأب إلی الحافظ النبیل أبی نعیم الأصفهانیّ کما اشیر إلیه فی ترجمته، و من جهة الامّ إلی المولی درویش محمّد بن الحسن النطنزیّ الّذی یوجد اسمه أیضا فی طرق إجازاته، و قیل: إنّه کان أوّل من نشر حدیث الشیعة بعد ظهور دولة الصفویّة راویا عن الشیخ علیّ الکرکیّ المشتهر بالمحقّق الثانی، و یروی عنه الشیخ عبد اللّه بن جابر العاملیّ ابن عمّة صاحب العنوان و أحد مشایخ إجازة ولده العلّامة المجلسیّ،

ص: 65
فظهر من ذلک أیضا أنّ محتد الرجل و أصله من «جبل عامل» الّتی هی من الأرض المقدّسة الّتی بارک اللّه حولها، و کانت مجمع علماء هذه الطائفة الحقّة دائما ا ه. §الروضات ص 130.
§
و السابر لسائر کتب التراجم یری المترجم له فی الصفّ الأوّل من العلماء الباحثین و فی الرعیل المقدّم من رجال التحقیق و التدقیق.
و کان والده المولی مقصود علی علی ما فی مرآة الأحوال بصیرا و رعا مروّجا لمذهب الاثنی عشریّة، جامعا للکمال و الحسن فی المقال، و کان له أبیات رائقة بدیعیّة و لحسن محاضرته و جودة مجالسه سمّی بالمجلسیّ و تخلّص به، فصار هذا لقبا فی هذه الطائفة الجلیلة و السلسلة العلیّة §راجع الفیض القدسی الفصل الرابع.
§ و کانت أمّه عارفة صالحة مقدّسة بنت العالم المولی کمال الدین محمّد بن الشیخ حسن العاملیّ ثمّ النطنزیّ §قال العلّامة المجلسیّ فی اجازته للاردبیلی: منها ما أخبرنی به الشیخ الثقة عبد اللّه بن الشیخ جابر العاملی عن جد والدی من قبل أمه الشیخ الفاضل المحدث مولانا درویش محمّد بن الشیخ حسن برّد اللّه مضاجعهم «الخ، راجع جامع الرواة ج 2 ص 551.
§، و کانت زوجة المولی محمّد تقیّ والدة العلّامة المجلسیّ من أقارب العالم الشیخ عبد اللّه بن جابر العاملیّ.

* (من روی عنهم)*

یروی مولانا المترجم محمّد تقیّ عن جملة من المشایخ:
1- شیخ الطائفة الإمامیّة فی عصره العلّامة المحقّق الزاهد الورع المولی عبد اللّه ابن الحسین التستریّ المتوفّی فی العشر الأوّل من المحرّم سنة 1021 و کان رحمه اللّه قد قرأ علی المولی أحمد الأردبیلیّ، و علی الشیخ نعمة اللّه بن أحمد بن محمّد بن خاتون العاملیّ، و علی ابنه أحمد بن نعمة اللّه رحمهم اللّه.
2- شیخ الإسلام و المسلمین الشیخ بهاء الدین العاملیّ المتوفّی سنة 1030 أو 1031.
3- المحقّق النحریر میر محمّد باقر الحسینیّ الأسترآبادیّ المعروف بالداماد المتوفّی 1041.
4- الشیخ الفاضل العابد الشیخ یونس الجزائریّ.

ص: 66
5- السیّد حسین ابن السیّد حیدر الکرکیّ
6- القاضی أبو الشرف الأصفهانیّ و قد تقدّم ذکره فی مشایخ ولده ص 19.
7- الشیخ عبد اللّه بن جابر کما یظهر من آخر الوسائل.
8- الشیخ جابر عبّاس النجفیّ.
9- القاضی معزّ الدین محمّد بن تقیّ الدین الأصفهانیّ.
10- الشیخ أبو البرکات.
11- السیّد ظهیر الدین إبراهیم بن الحسین الحسینیّ الهمدانیّ. §نص علی ذلک العلامة النوریّ فی خاتمة المستدرک ص 417 و أورد ترجمتهم هنا فلیراجع.
§
12- الأمیر إسحاق الأسترآبادیّ. §الروضات ص 131.
§
و یروی عنه کثیر من العلماء الأعلام. قال صاحب حدائق المقرّبین: و أکثر العلماء الأعلام من تلامذته مثل آغا حسین الخونساریّ، و أستادنا المولی محمّد باقر، بل سائر الفضلاء الأعیان الّذین کانوا قبل هذه الطبقة کانوا من تلامذته، و أخذوا عنه الفقه و الحدیث و التفسیر، و لو لم یکن له أثر غیر ولده المبرور لکان یکفیه فضلا عن سائر فضلاء عصره الّذین صاروا ببرکته علماء الدین. ا ه §راجع الروضات ص 131.
§

* (تآلیفه)*

له قدّس سرّه تألیفات، منها: شرح عربیّ علی من لا یحضره الفقیه، و شرح فارسیّ علیه أیضا، §طبع بایران فی مجلدین سنة 1331.
§ و کتاب حدیقة المتّقین، شرح علی بعض کتب تهذیب الأحکام، و رسالة فی أفعال الحجّ، و رسالة فی الرضاع، §جامع الرواة ج 2 ص 82.
§ و رسالة فی شرح مشیخة الفقیه. §راجع خاتمة المستدرک ص 547.
§

* (وفاته و قبره)*

توفّی قدّس اللّه روحه بأصفهان سنة 1070 و له نحو من سبع و ستّین سنة و قبره بأصفهان له قبّة عالیة هی مطاف الشیعة.

ص: 67

* (أولاده)*

له قدّس سرّه سبعة أولاد ثلاثة منها ذکور:
1- الأکبر: العالم المهذّب المولی عزیز اللّه. §له حواشی علی المدارک و التهذیب، و کان قلیل النظیر فی حسن العبارة، و إنشاء وقائع الروم له مشهور. راجع الفیض القدسی.
§
2- الأوسط: العالم الفاضل المقدّس الصالح المولی عبد اللّه. §بالغ فی الثناء علیه صاحب الریاض فقال: قرأ علی والده العلامة فی الشرعیات، و فی العقلیات علی الأستاد المحقق، و سافر الی بلاد الهند و أقام بها الی ان مات فیها فی سنة 1074 تقریبا.
§
3- الأصغر: العلّامة محمّد باقر المجلسیّ.
و أربعة منها اناث:
1- الفاضلة الصالحة: آمنة بیکم زوج العلّامة الفهّامة المولی محمّد صالح المازندرانی شارح الکافی. §ترجمها صاحب الریاض و مرآة الأحوال و أثنیا علیها، راجع الفیض القدسی.
§
2- زوج المولی محمّد علیّ الأسترآبادیّ. §المترجم فی جامع الرواة ج 2 ص 152.
§
3- زوج العالم الوحید میرزا محمّد بن الحسن الشیروانیّ الشهیر بملّا میرزا، صاحب الحواشی المعروفة علی المعالم و غیره. §ترجمه الأردبیلیّ فی جامع الرواة ج 2 ص 92.
§
4- زوج الفاضل المتبحّر آغا میرزا کمال الدین محمّد الفسویّ شارح الشافیة.
و قد فصّل العلّامة النوریّ قدّس سرّه فی کتابه الفیض القدسیّ ذکر أولاده و أحفاده و ذراریه، و من خرج من بیته الرفیع السامیّ من العلماء الفطاحل و أساتذة الفقه و الحدیث.

ص: 68

(المقدّمة الثانیة)* (فی تراجم مؤلفی مصادر الکتاب)*

الصدوق: محمّد بن علیّ بن الحسین بن موسی بن بابویه القمّیّ. أبو جعفر الصدوق.

الثناء علیه:

أمره فی العلم و الفهم و الثقافة و الفقاهة و الجلالة و الوثاقة و کثرة التصنیف و جودة التألیف فوق أن تحیطه الأقلام و یحویه البیان، و قد بالغ فی إطرائه و الثناء علیه کلّ من تأخّر عنه، و فی مقدّمهم الرجالیّ الکبیر النجاشیّ حیث قال فی فهرسه:
محمّد بن علیّ بن الحسین بن موسی بن بابویه القمّیّ أبو جعفر نزیل الری، شیخنا و فقیهنا و وجه الطائفة بخراسان، و کان ورد بغداد سنة خمس و خمسین و ثلاثمائة، و سمع منه شیوخ الطائفة و هو حدث السنّ. ا ه
و تبعه الشیخ الطوسیّ فی رجاله و فهرسه، و وصفه بأنّه کان حافظا للأخبار، بصیرا بالرجال، ناقلا للآثار، لم یر فی القمیّین مثله فی حفظه و کثرة علمه.
و أثنی علیه العلّامة فی الخلاصة، و ابن إدریس فی السرائر، و الأسترآبادیّ فی منهج المقال و فی الوسیط، و أبو علیّ فی منتهی المقال، و التفرشیّ فی نقد الرجال، و الأردبیلیّ فی جامع الرواة، و الخونساریّ فی روضات الجنّات، و المامقانیّ فی تنقیح المقال، و أورد ترجمته الخطیب فی تاریخ بغداد. §ج 3 ص 89
§ و الباحث یری فیها و فی غیرها من المعاجم و التراجم توثیقه و إکباره و تبجیله، و ناهیه عن تلکم التراجم کلّها ما فی الفوائد الرجالیّة للعلّامة بحر العلوم قدّس سرّه و إلیک نصّه:
محمّد بن علیّ بن الحسین بن موسی بن بابویه أبو جعفر القمّیّ شیخ من مشایخ الشیعة و رکن من أرکان الشریعة، رئیس المحدّثین، و الصدوق فیما یرویه عن الأئمّة الصادقین، ولد بدعاء صاحب الأمر و العصر علیه السّلام، و نال بذلک عظیم الفضل و الفخر، و وصفه الإمام علیه السّلام فی التوقیع الخارج من الناحیة المقدّسة بأنّه: فقیه، خیّر، مبارک ینفع اللّه به. فعمّت برکته الأنام، و انتفع به الخاصّ و العامّ، و بقیت آثاره و مصنّفاته

ص: 69
مدی الأیّام، و عمّ الانتفاع بفقهه و حدیثه فقهاء الاصحاب، و من لا یحضره الفقیه من العوام. ا ه

* (رحلاته الی الامصار و البلدان)** (لاکتساب الفضائل و سماع الأحادیث عن المشایخ العظام)*

ولد رحمه اللّه بقم و نشأ بها و تلمذ علی أساتذتها و تخرّج علی مشایخها، ثمّ هاجر إلی الری بالتماس أهلها و أقام بها، ثمّ سافر إلی مشهد الرضا- علیه السّلام- فی سنة 352، ثمّ عاد إلی الری، و دخل بنیسابور فی شعبان من تلک السنة، و سمع من جمع من مشایخها منهم: الحسین بن أحمد البیهقیّ، و أبو الطیّب الحسین بن أحمد، و عبد اللّه بن محمّد بن عبد الوهّاب. و حدّثه بمرو الرود جماعة، منهم: محمّد بن علیّ الشاه الفقیه، و أبو یوسف رافع بن عبد اللّه بن عبد الملک. ثمّ رحل إلی بغداد فی تلک السنة، و سمع من جماعة من مشایخها، منهم: الحسن بن یحیی العلویّ، و إبراهیم بن هارون، و علیّ بن ثابت الدوالیبیّ. و فی سنة 354 ورد الکوفة، و سمع من مشایخها منهم: محمّد بن بکران النقّاش، و أحمد بن إبراهیم بن هارون الفامیّ، و الحسن بن محمّد بن سعید الهاشمیّ، و علیّ بن عیسی- المجاور فی مسجد الکوفة- و الحسن بن محمّد السکونیّ المزکیّ، و یحیی بن زید بن العبّاس بن الولید. و فی تلک السنة ورد همدان بعد منصرفه عن بیت اللّه الحرام، و سمع فیها من القاسم بن محمّد بن أحمد بن عبدویه السرّاج، و الفضل بن الفضل بن العبّاس الکندیّ، و محمّد بن الفضل بن زیدویه الجلّاب. و حدّثه بفید بعد منصرفه من مکّة أحمد بن أبی جعفر البیهقیّ.
و یظهر من النجاشیّ دخوله بغداد مرّة اخری فی سنة 355 و لعلّه کان بعد منصرفه عن بیت اللّه الحرام.
و یظهر من کتابه المجالس أنّه زار مشهد الرضا علیه السّلام مرّتین اخراویّین: مرّة فی سنة 367 و أملی فیه فی یوم الغدیر من تلک السنة علی السیّد أبی البرکات علیّ بن الحسین الحسینیّ، و علی أبی بکر محمّد بن علیّ، و رجع إلی الری قبل المحرّم من سنة 368. و مرّة اخری عند خروجه إلی دیار ما وراء النهر، و کان یوم الثلثاء السابع عشر شعبان سنة 368

ص: 70
فی هذا المشهد. و رحل إلی بلخ و سمع من مشایخها، منهم: الحسین بن محمّد الأشنانی الرازیّ العدل، و الحسین بن أحمد الأسترآبادیّ، و الحسن بن علیّ بن محمّد بن علیّ بن عمرو العطّار، و کان جدّه علیّ بن عمرو صاحب علیّ بن محمّد العسکریّ علیهما السّلام، و الحاکم أبو حامد أحمد بن الحسین بن علیّ، و عبید اللّه بن أحمد الفقیه و غیرهم. و سمع بإیلاق من محمّد بن عمرو بن علیّ بن عبد اللّه البصریّ، و من محمّد بن الحسن بن إبراهیم الکرخیّ و غیرهما.
و ورد بتلک القصبة، الشریف الدّین أبو عبد اللّه محمّد بن الحسن المعروف بنعمة، و سأله أن یصنّف له کتابا فی الفقه و یسمّیه بکتاب من لا یحضره الإمام، فأجاب ملتمسه. و ورد سرخس و سمع من أبی نصر. محمّد بن أحمد بن تمیم السرخسیّ الفقیه. و حدّثه بسمرقند عبدوس بن علیّ الجرجانیّ، و عبد الصمد بن عبد الشهید الأنصاریّ. و حدّثه بفرغانة تمیم بن عبد اللّه القرشیّ، و محمّد بن جعفر البندار، و إسماعیل بن منصور بن أحمد

* (مشایخه و أساتذته)*

أمّا أساتذته و مشایخه الّذین تدور روایته علیهم إجازة و قراءة فبعد المراجعة إلی مشیخة الفقیه و کتبه: الخصال و التوحید و العلل و العیون و المعانی و غیرها وجدناهم تزید علی مائتی رجلا، قد أوردناهم مفصّلا فی رسالة فی ترجمته، و قدّمنا قبلا عدّة منهم، و نشیر إلی بعض آخر من مشاهیرهم:
1- أحمد بن محمّد بن یحیی العطّار الأشعریّ القمّیّ. §علل الشرائع ص 115.
§
2- أبو محمّد جعفر بن أحمد بن علیّ الفقیه المروزیّ الإیلاقیّ صاحب المسلسلات. §العیون ص 87 و 100. التوحید ص 73.
§
3- أحمد بن الحسن بن علیّ بن عبد اللّه القطّان. §المشیخة ص 7.
§
4- جعفر بن محمّد بن مسرور. §العیون ص 60 و 150. المشیخة ص 4.
§
5- الحسن بن یحیی بن ضریس. §الأمالی ص 234.
§

ص: 71
6- الحسین بن إبراهیم بن ناتانة. §مشیخة الفقیه ص 13. العیون ص 50 و 153. الأمالی ص 35.
§
7- الحسین بن أحمد بن إدریس. §المشیخة ص 9. العیون ص 21 و 66. المعانی ص 51.
§
8- حمزة بن محمّد العلویّ. §العیون ص 302. التوحید ص 84. العلل ص 26.
§
9- علیّ بن أحمد بن عبد اللّه بن أحمد بن محمّد بن خالد البرقیّ §المشیخة ص 1. العیون 152. التوحید ص 86.
§
10- علیّ بن أحمد بن محمّد بن عمران الدقّاق. §العیون ص 10. التوحید ص 86 الاکمال ص 44.
§
11- علیّ بن حاتم القزوینیّ. §المشیخة ص 39. العلل ص 45.
§
12- علیّ بن الحسین والده المعظّم. §المشیخة ص 1. التوحید ص 5.
§
13- محمّد بن إبراهیم بن إسحاق المکتب الطالقانی. §المشیخة ص 32. العیون ص 13. التوحید ص 51.
§
14- محمّد بن أحمد ابن أحمد بن سنان المعروف بالسنانی. §المشیخة ص 3. العیون ص 66.
§
15- محمّد بن الحسن بن أحمد بن الولید القمّیّ. § المشیخة ص 1. العیون ص 14. التوحید ص 6.
§
16- محمّد بن علیّ ماجیلویه. § المشیخة ص 1 و 3
§
17- محمّد بن موسی بن المتوکّل. § المشیخة ص 2. الاکمال ص 12. العیون ص 10
§
18- محمّد بن محمّد بن عصام الکلینیّ § المشیخة ص 33. الأمالی ص 166 العلل ص 55. العیون ص 68.
§
19- محمّد بن القاسم المفسّر. § العیون 299.
§
20- محمّد بن أحمد القضاعیّ.
21- المظفّر بن جعفر بن المظفّر العلویّ. § المشیخة ص 25. العیون ص 47. التوحید ص 170 العلل ص 28.
§

ص: 72

* (تلامذته و الرواة عنه)*

اشارة

یستفاد ممّا سمعت آنفا من النجاشیّ: «أنّ شیوخ الطائفة سمعوا منه و هو حدث السنّ» أنّ تلامذته و الراوین عنه کثیرون جدّا، و لم یتیسّر لنا الوقوف علی الصحیح من عددهم و استقصائهم، و عاقنا عن ذلک عجل الطباعة، و ما ظفرت به منهم یبلغ خمسة عشر رجلا:
1- أحمد بن محمّد المعمّریّ. §الخرائج ص 247.
§
2- أبو الحسین جعفر بن الحسن بن حسکة القمّیّ. §فهرست الشیخ الطوسیّ ص 157.
§
3- الحسن بن الحسین بن علیّ بن بابویه. §بشارة المصطفی ص 9، 11، 14، 21.
§
4- الحسن بن عبید اللّه الغضائریّ. §فهرست الشیخ الطوسیّ ص 157.
§
5- الحسین بن علیّ بن بابویه. §بشارة المصطفی ص 145.
§
6- عبد الصمد بن محمّد التمیمیّ. §بشارة المصطفی ص 179 و بعدها.
§
7- علیّ بن أحمد بن العبّاس النجاشیّ والد الرجالیّ الکبیر. §الرجال للنجاشیّ ص 279.
§
8- علیّ بن الحسین الجوزیّ الحسینیّ. §أمالی الصدوق المجلس الأول، الخرائج ص 247 و 274.
§
9- علیّ بن محمّد بن علیّ الخزّاز. §قد أکثر الروایة عنه فی کفایة الاثر.
§
10- محمّد بن أحمد بن العبّاس ابن فاخر الدوریستیّ. § خاتمة المستدرک ص 480، و الخرائج ص 274.
§
11- محمّد بن أحمد بن علیّ القمّیّ المعروف بابن شاذان. § الروضات ص 533، و المجلس الأول من أمالی الصدوق.
§

ص: 73
12- محمّد بن سلیمان الحمرانیّ. §فهرست الشیخ الطوسیّ ص 157.
§
13- محمّد بن طلحة بن محمّد. §تاریخ بغداد ج 3 ص 89.
§
14- محمّد بن محمّد بن النعمان المفید. §فهرست الشیخ الطوسیّ ص 157، و فی أمالیه قد أکثر النقل عنه.
§
15- أبو محمّد هارون بن موسی التلعکبریّ. §خاتمة المستدرک ص 524.
§

* (آثاره الثمینة و مؤلّفاته القیمة)*

یبلغ قائمة مصنّفاته إلی ثلاث مائة مصنّف، نصّ علی ذلک شیخ الطائفة فی الفهرست و عدّ منها أربعین کتابا، و أورد النجاشیّ فی رجاله نحو مائتین من کتبه، و أخرج العلّامة المجلسیّ فی البحار عن سبع عشر منها:
1- عیون أخبار الرضا المطبوع بإیران سنة 1275 و 1318.
2 و 3- علل الشرائع و الأحکام و معانی الأخبار المطبوعان بإیران فی 1311.
4- إکمال الدین و إتمام النعمة فی الغیبة المطبوع بإیران فی 1031.
5- التوحید طبع مرّة بهند سنة 1321 و مرّة اخری بطهران سنة 1375.
6- الخصال المطبوع بإیران فی 1302 و 1347.
7- الأمالی و یسمّی بالمجالس أیضا، طبع بإیران فی 1300 و 1374.
8 و 9- ثواب الأعمال و عقاب الأعمال المطبوعان بإیران فی 1298 و 1375.
10- الهدایة المطبوع بإیران فی 1276 فی مجموعة تسمّی بالجوامع الفقهیّة.
11- العقائد المطبوع بإیران فی 1320 ضمیمة الباب الحادی عشر، و فی غیرها.
12- صفات الشیعة؛ مخطوط.
13- فضائل الشیعة؛ مخطوط.
14- فضائل الأشهر الثلاثة؛ مخطوط.

ص: 74
15- مصادقة الإخوان.
16- النصوص؛ مخطوط.
17- المقنع المطبوع بإیران فی 1276 فی مجموعة تسمّی بالجوامع الفقهیّة.
و له أیضا کتاب من لا یحضره الفقیه، أحد الجوامع الأربعة الّتی علیها مدار الفقه فی الأعصار، طبع ثلاث مرّات: مرّة بتبریز فی 1334 و مرّة بلکهنو فی مجلّدین و مرّة بطهران. و له أیضا کتاب مدینة العلم، کان أکبر من من لا یحضره الفقیه، و یستفاد من الشهید فی الذکری أنّه کان موجودا عنده.

* (مرجعیته فی الفتیا)*

کانت لشیخنا المترجم مضافا إلی ما مرّ من شیخوخیّته فی الحدیث و الإجازة و عبقریّته فی العلم و العمل مرجعیّة واسعة فی الفتیا، ترسل إلیه من أرجاء العالم الإسلامیّة أسئلة مختلفة فی شتّی العلوم، یوقفک علی ذلک ما أثبته النجاشیّ فی رجاله من جوابات المسائل، قال: و له کتاب جوابات مسائل الواردة علیه من واسط، کتاب جوابات مسائل الواردة من قزوین، کتاب جوابات مسائل وردت من مصر، جوابات مسائل وردت من البصرة، جوابات مسائل وردت من الکوفة، جواب مسألة وردت علیه من المدائن فی الطلاق، کتاب جواب مسألة نیسابور، کتاب رسالته إلی أبی محمّد الفارسیّ فی شهر رمضان، کتاب الرسالة الثانیة إلی أهل بغداد فی معنی شهر رمضان. کما أنّ له مباحثات ضافیة و أجوبة شافیة، فی مناصرة المذهب الحقّ و مناجزة الباطل، منها: ما وقع بحضرة الملک رکن الدولة البویهیّ الدیلمیّ §هو أبو علیّ الحسن بن أبی شجاع بویه من آل سابور ذی الاکتاف، الملقب برکن الدولة، صاحب أصفهان و الری و همدان و جمیع عراق العجم، و هو والد عضد الدولة فنا خسرو، کان ملکا جلیل القدر، عالی الهمة، توفی لیلة السبت فی 284، و ملک أربعا و أربعین سنة و شهرا و تسعة أیام، ترجمه ابن خلکان فی تاریخه ج 1 ص 58 و 154 من المطبوع بایران.
§ و ذلک کان بعد أن بلغ صیت فضله الآفاق فأرسل الملک إلیه و استدعی حضوره لدیه، فحضر قدّس سرّه مجلسه فرحّب الملک به، و أدناه من نفسه، و بالغ فی تعظیمه و تکریمه و تبجیله، و ألقی إلیه مسائل

ص: 75
غامضة فی المذهب، فأجاب عنها بأجوبة شافیة، و أثبت حقّیّة المذهب ببراهین واضحة، بحیث استحسنه الملک و الحاضرون، و لم یجد بدّا من الاعتراف بصحّتها المخالفون.
و قد کتب الشیخ جعفر بن محمّد الدوریستیّ رسالة فی شرح ذلک، و أوردها الفاضل التستریّ فی مجالسه. §راجع مجالس المؤمنین ص 195، المطبوع بطهران.
§ و له مباحثة اخری مع بعض الملحدین بحضرته، أورد بعضها فی ص 52 من إکمال الدین. §عدّ النجاشیّ من کتبه: حدیث ذکر مجلس الذی جری له بین یدی رکن الدولة، ذکر مجلس آخر، ذکر مجلس ثالث، ذکر مجلس رابع، ذکر مجلس خامس.
§

* (ولادته)*

ولد رحمه اللّه بقم بعد وفاة محمّد بن عثمان العمری، فی أوائل سفارة حسین بن روح، و کانت وفاة العمری سنة 305.

* (وفاته و مدفنه)*

توفّی رحمه اللّه بالری سنة 381، فیکون عمره ذاک نیّفا و سبعین، و قبره الآن بالری موجود.

(ابن بابویه)* (أبو الحسن علیّ بن الحسین بن موسی بن بابویه القمّیّ والد الصدوق)** (طیب اللّه تربتهما)*

[ولادته بدعاء الحجة علیه السلام

یوجد ذکره الخالد فی کتب التراجم مشعوفا بالتبجیل و الحفاوة، و الإکبار و الجلالة، قال الرجالیّ الأقدم النجاشیّ فی فهرسه ص 184: علیّ بن الحسین بن موسی ابن بابویه القمّیّ أبو الحسن شیخ القمیّین فی عصره و متقدّمهم و فقیههم و ثقتهم، کان قدم العراق و اجتمع مع أبی القاسم بن روح رحمه اللّه، و سأله مسائل، ثمّ کاتبه بعد ذلک علی ید علیّ بن جعفر الأسود، یسأله أن یوصل له رقعة إلی الصاحب علیه السّلام و یسأله فیها الولد، فکتب إلیه: قد دعونا اللّه بذلک و سترزق ولدین ذکرین خیّرین، فولد له

ص: 76
أبو جعفر و أبو عبد اللّه من أمّ ولد، و کان أبو عبد اللّه الحسین بن عبد اللّه یقول: سمعت أبا جعفر یقول: أنا ولدت بدعوة صاحب الأمر علیه السّلام و یفتخر بذلک. ا ه
و قال ابن الندیم فی فهرسه ص 277: ابن بابویه، و اسمه علیّ بن الحسین بن موسی القمّیّ من فقهاء الشیعة و ثقاتهم. و له ترجمة فی رجال الشیخ و فهرسه، و الخلاصة، و سائر التراجم و لا نحتاج إلی الإیعاز إلیها بعد ما ورد من الإمام الحسن العسکریّ علیه السّلام فی حقّه فی توقیعه الشریف: یا شیخی و معتمدی و فقیهی. §راجع جامع المقال ص 195.
§

* (أساتذته و مشایخه)*

تتلمذ علی عدّة کثیرة من المشایخ و أساتذة الفقه و الحدیث و روی عنهم. و إحصاؤهم یتوقّف علی تصفّح أسانید الأخبار، و متون التراجم و الإجازات، فمن ظفرنا بهم:
1- أحمد بن إدریس. §مشیخة الفقیه ص 120 و العیون ص 17 و 25.
§
2- أیّوب بن نوح. §اکمال الدین ص 191.
§
3- أحمد بن علیّ التفلیسیّ. §المجالس ص 182.
§
4- حبیب بن الحسین الکوفیّ. §العلل 177. و الأمالی ص 85.
§
5- الحسن بن أحمد المالکیّ. §العیون ص 172 و 186 و الأمالی ص 183.
§
6- الحسن بن عبد اللّه بن محمّد بن عیسی. §العیون ص 15.
§
7- الحسن بن قالولیّ. §ثواب الأعمال ص 95.
§
8- الحسین بن محمّد بن عامر §العلل س 105 و المشیخة ص 4.
§ و الظاهر أنّه متّحد مع الحسین بن محمّد بن عمران

ص: 77
ابن أبی بکر الأشعریّ شیخ الکلینیّ و ابن بابویه، و علی فرض التعدّد فهو أیضا یعدّ من مشایخه.
9- الحسین بن موسی. §الأمالی ص 397.
§
10- سعد بن عبد اللّه بن أبی خلف الأشعری القمّیّ أبو القاسم المتوفّی سنة 301 و قیل: 299. §المشیخة ص 1 و العیون ص 17 و أکثر ابنه فی کتبه الروایة عنه بواسطة أبیه.
§
11- سعد بن محمّد بن الصالح. §الاکمال ص 269.
§
12- سوید بن عبد اللّه. §المشیخة ص 17 و الاکمال ص 91.
§
13- عبد اللّه بن جعفر أبو العبّاس الحمیریّ، صاحب کتاب قرب الإسناد. §المشیخة ص 10 و العیون ص 39.
§
14- عبد اللّه بن الحسن المؤدّب. §العلل ص 72 و رجال الشیخ باب من لم یرو عنهم.
§
15- علیّ بن إبراهیم بن هاشم أبو الحسن القمّیّ §فهرست الشیخ الطوسیّ ص 89 و المشیخة ص 1 و العیون ص 53.
§ و یستفاد من الأمالی ص 27 و 363 حیاته فی سنة 307.
16- علیّ بن الحسن بن علیّ الکوفیّ §المشیخة ص 10 و التوحید ص 391.
§ و لعلّه علیّ بن الحسن بن علیّ بن عبد اللّه بن المغیرة الکوفیّ، کما حکی عن الوحید.
17- علیّ بن الحسین السعدآبادیّ. §المشیخة ص 22 و العلل ص 134.
§
18- علیّ بن سلیمان الرازیّ، § العلل ص 139 و 153.
§ و الظاهر أنّ الصحیح «الزراریّ» کما فی رجال النجاشیّ، و هو علیّ بن سلیمان بن الحسن بن الجهم بن بکیر بن أعین الزراریّ،

ص: 78
19- علیّ بن محمّد بن قتیبة. §الأمالی ص 62.
§
20- علیّ بن موسی بن جعفر بن أبی جعفر الکمیدانیّ. §العیون ص 143 و المشیخة ص 8.
§
21- القاسم بن محمّد بن علیّ بن إبراهیم النهاوندیّ وکیل الناحیة. §العلل ص 193 و العیون ص 160.
§
22- محمّد بن أبی عبد اللّه. §العلل ص 108.
§
23- محمّد بن أبی القاسم ماجیلویه. §العلل ص 165.
§
24- محمّد بن أحمد بن علیّ بن الصلت. §التهذیب ج 1 ص 88 و المعانی ص 14 و الأمالی 46.
§
25- محمّد بن إسحاق بن خزومة النیسابوریّ. §العلل ص 127.
§
26- محمّد بن الحسن الصفّار §الاکمال ص 200.
§ المتوفّی سنة 290 بقم.
27- محمّد بن علیّ بن أبی عمر الهمدانیّ. §العقاب ص 21.
§
28- محمّد بن معقل القرمیسینیّ. § العلل ص 71.
§
29- محمّد بن یحیی العطّار. § المشیخة ص 1 و العیون 16.
§
30- محمّد بن هشام. § ثواب الأعمال ص 16.
§
31- أحمد بن مطهّر أبو علیّ المطهّر. § خاتمة المستدرک ص 780.
§
32- أبو الحسن العبّاس بن عمر بن عبّاس بن محمّد بن عبد الملک بن أبی مروان

ص: 79
الکلودانیّ رحمه اللّه، قال: أخذت إجازة علیّ الحسین بن بابویه لمّا قدم بغداد سنة 328 بجمیع کتبه. §رجال النجاشی ص 185.
§

* (تلامذته و من روی عنه)*

یروی عنه جماعة من المشایخ، منهم:
1- ولده الصدوق محمّد بن علیّ، قد أکثر الروایة عنه فی کتبه. §راجع المشیخة و سائر کتبه.
§
2- ولده الآخر الحسین بن علیّ بن الحسین. §رجال النجاشیّ ص 50.
§
3- أحمد بن داود بن علیّ القمّیّ. §التهذیب ج 1 ص 95. و قال النجاشیّ: أحمد بن داود بن علی القمّیّ، أخو شیخنا الفقیه القمّیّ کان ثقة ثقة، کثیر لحدیث، صحب أبا الحسن علی ابن الحسین بن بابویه، و له کتاب نوادر. راجع رجاله ص 69.
§
4- هارون بن موسی التلعکبریّ §رجال الشیخ باب من لم یرو عنهم، فی ترجمة ابن بابویه.
§

* (بیته [و علماء نبغوا من هذا البیت الشریف )*

بیته فی قم من أعظم بیوت الشیعة و أرفعها، یتّصف بالسؤدد و المجد، و قد نبغ من هذا البیت جماعة کثیرة من أعاظم العلماء و المجتهدین، منهم:
1- محمّد بن علیّ بن الحسین الصدوق ولده الأعظم الأکبر و قد تقدّم ترجمته.
2- ولده الآخر الحسین بن علیّ بن الحسین أبو عبد اللّه الثقة، کان کثیر الروایة، قال الشیخ الطوسیّ فی کتاب الغیبة: قال ابن نوح: قال أبو عبد اللّه بن سورة حفظه اللّه: لأبی الحسن بن بابویه ثلاثة أولاد: محمّد و الحسین فقیهان ماهران فی الحفظ، یحفظان ما لا یحفظ غیرهما من أهل قم، و لهما أخ ثالث و اسمه الحسن، و هو الأوسط مشتغل بالعبادة و الزهد، لا یختلط بالناس، و لا فقه له، قال ابن سورة: کلّما روی أبو جعفر و أبو عبد اللّه ابنا علیّ بن الحسین شیئا یتعجّب الناس من حفظهما، و یقولون لهما: هذا الشأن خصوصیّة لکما بدعوة الإمام علیه السّلام لکما، و هذا أمر مستفیض فی أهل قم انتهی.

ص: 80
له کتب، منها: کتاب التوحید و نفی التشبیه، و کتاب عمله للصاحب أبی القاسم بن عبّاد.
روی عن جماعة و عن أبیه و أخیه، و یروی عنه السیّد المرتضی. ترجمه النجاشیّ §رجال النجاشیّ ص 50
§ و الشیخ فی الرجال §باب من لم یرو عنهم
§ و العلّامة فی الخلاصة، و غیرهم من علماء الرجال. §راجع تنقیح المقال ج 1 ص 328
§
3- ولده الأوسط الحسن بن علیّ، کان من أهل الزهد و العبادة، غیر مختلط بالناس، و لم یکن له فقه.
4- حسین بن الحسن بن محمّد بن موسی بن بابویه، عدّه الشیخ رحمه اللّه فی باب من لم یرو عنهم، و قال: کان فقیها عالما، روی عن خاله علیّ بن الحسین بن موسی بن بابویه، و محمّد بن الحسن بن الولید و علیّ بن محمّد ماجیلویه و غیرهم، روی عنه جعفر بن علیّ بن أحمد القمّیّ و محمّد بن أحمد بن سنان و محمّد بن علیّ ملییه. انتهی. و نقل فی جامع الرواة روایة محمّد بن إسماعیل و أحمد بن محمّد و محمّد بن علیّ بن محبوب أیضا عنه، و روایته عن بکر بن صالح و محمّد بن سنان و جعفر بن بشیر. §تنقیح المقال ج 1 ص 325. أقول: کلام الأردبیلیّ لا یخلو عن تأمل.
§
5- الحسن بن الحسین بن علیّ بن الحسین بن بابویه، عنونه الشیخ منتجب الدین و لقّبه بالشیخ ثقة الدین، و قال: إنّه فقیه صالح. §تنقیح المقال ج 1 ص 274
§
6- الحسن بن الحسین بن بابویه القمّیّ شمس الإسلام، نزیل الری، المدعوّ حسکا، ثقة وجه، قرأ علی أبی جعفر الطوسیّ جمیع تصانیفه بالغریّ علی ساکنه السلام، و قرأ علی الشیخین: سلّار بن عبد العزیز و ابن البرّاج جمیع تصانیفهما، و له تصانیف فی الفقه، منها: کتاب العبادات، و کتاب الأعمال الصالحة، و کتاب سیر الأنبیاء و الأئمّة، أخبرنا بها الوالد عنه. قاله منتجب الدین. §راجع فهرست الشیخ منتجب الدین، و أمل الآمل ص 38 و تنقیح المقال ج 1 ص 273، و ج 2 ص 42.
§
7- عبد اللّه بن الحسن بن الحسین بن بابویه، یروی عن سلّار بن عبد العزیز. §تنقیح المقال ج 2 ص 42.
§

ص: 81
8- هبة اللّه بن الحسن بن الحسین بن بابویه، الشیخ أبو المفاخر، عنونه منتجب الدین کذلک، و قال: فقیه صالح. §تنقیح المقال ج 2 ص 9290 أمل الآمل ص 73
§
9- سعد بن الحسن بن الحسین بن بابویه، فقیه صالح ثقة، قاله منتجب الدین. §أمل الآمل ص 55 و تنقیح المقال ج 2 ص 12.
§
10- إسحاق بن محمّد بن الحسن بن الحسین بن بابویه، قرأ علی الشیخ الموفّق أبی جعفر جمیع تصانیفه، و له روایات الأحادیث، و مطوّلات و مختصرات فی الاعتقاد، عربیّة و فارسیّة، أخبرنا بها الشیخ الوالد موفّق الدین عبید اللّه بن الحسن بن الحسین بن بابویه عنه. قاله الشیخ منتجب الدین. §أمل الآمل ص 34 و تنقیح المقال ج 1 ص 121.
§
11- إسماعیل بن محمّد بن بابویه، ذکره منتجب الدین، و ذکر فیه ما ذکر فی أخیه إسحاق بعینه. §أمل الآمل ص 35 و تنقیح المقال ج 1 ص 142.
§
12- نجم الدین علیّ بن محمّد بن الحسن بن الحسین بن بابویه القمّیّ أبو الحسن، فقیه فاضل، قاله الشیخ منتجب الدین. §أمل الآمل ص 54 و تنقیح المقال ج 2 ص 303.
§
13- علیّ بن محمّد بن حیدر بن بابویه، فاضل فقیه، یروی عن أبی علیّ الطوسیّ. §أمل الآمل ص 54
§
14- بابویه بن سعد بن محمّد بن الحسن بن الحسین بن علیّ بن بابویه، فقیه صالح مقری، قرأ علی الجدّ شمس الإسلام الحسن بن الحسین بن بابویه، و له کتاب حسن فی الأصول و الفروع سمّاه الصراط المستقیم، قرأ علیه الشیخ منتجب الدین. §راجع أمل الآمل ص 35 و تنقیح المقال ج 1 ص 160
§
15- الشیخ منتجب الدین، أبو الحسن علیّ بن عبید اللّه بن الحسن بن الحسین بن الحسن بن الحسین بن علیّ بن الحسین بن موسی بن بابویه، کان فاضلا عالما ثقة صدوقا محدّثا حافظا علّامة راویة، له کتاب الفهرست فی ذکر مشایخ المعاصرین للشیخ الطوسیّ

ص: 82
رحمه اللّه و المتأخّرین إلی زمانه، و کتاب الأربعین عن الأربعین، و رسالة المواسعة، یروی عن أبیه و عن ابن عمّه الشیخ بابویه، و یروی عنه محمّد بن محمّد بن علیّ الحمدانیّ القزوینیّ. §أمل الآمل ص 54، تنقیح المقال ج 2 ص 297.
§

* (مؤلّفاته)*

قال ابن الندیم فی فهرسته: قرأت بخطّ ابنه أبی جعفر محمّد بن علیّ علی ظهر جزء:
قد أجزت لفلان بن فلان کتب أبی علیّ بن الحسین و هی مأتا کتاب، و کتبی و هی ثمانیة کتب. §فهرست ابن الندیم ص 277.
§
و هو کما تری یدلّ علی أنّ کتب شیخنا المترجم تبلغ مائتی کتاب، لکن لم یبیّن فی الفهارس أسماؤها و مواضیعها إلّا قلیل منها، قال النجاشیّ فی فهرسه ص 185:
له کتب، منها:
1- کتاب التوحید.
2- کتاب الوضوء.
3- کتاب الصلاة.
4- کتاب الجنائز.
5- کتاب الإمامة و التبصرة من الحیرة.
6- کتاب الإملاء نوادر.
7- کتاب المنطق.
8- کتاب الإخوان.
9- کتاب النساء و الولدان.
10- کتاب الشرائع و هی الرسالة إلی ابنه.
11- کتاب تفسیر.
12- کتاب النکاح.

ص: 83
13- کتاب مناسک الحجّ.
14- کتاب قرب الإسناد.
15- کتاب التسلیم.
16- کتاب الطبّ.
17- کتاب المواریث.
18- کتاب المعراج. انتهی. و أوردها أیضا الشیخ الطوسیّ مع اختلاف فی فهرسته. §فهرست الشیخ الطوسیّ ص 93.
§
و من المأسوف علیه أنّ جلّ کتبه ضاعت و لم یصل إلینا شی‌ء منها، نعم کان کتاب الإمامة و التبصرة من الحیرة عند العلّامة المجلسیّ ینقل عنه فی کتابه البحار، لکن هو أیضا ضاع بعده، و فی کون ذلک الکتاب کتاب الإمامة و التبصرة لعلیّ بن بابویه إشکال ذکره العلّامة النوریّ فی خاتمة المستدرک، و أوعز إلیه العلّامة الرازیّ فی الذریعة، قال: بالرجوع إلی سند روایات هذا الکتاب الّتی نقلها العلّامة المجلسیّ عنه فی البحار یحصل الجزم بأنّه لیس هذا الکتاب لوالد الصدوق، لأنّه یروی مؤلّفه فیه عن هارون ابن موسی التلعکبریّ المتوفّی سنة 385 و عن أبی المفضّل الشیبانیّ المتوفّی سنة 387 و عن الحسن بن حمزة العلویّ، و عن سهل بن أحمد الدیباجیّ المتوفّی بعد سنة 370، و عن أحمد بن علیّ الراوی عن محمّد بن الحسن بن الولید الّذی توفّی سنة 343، فکیف یکون من یروی عن هؤلاء المشایخ هو والد الصدوق الّذی توفّی سنة 329. ا ه. §الذریعة ج 2 ص 342.
§
و صرّح المقدس الأردبیلیّ فی حدیقة الشیعة بأنّ قرب الإسناد لعلیّ بن بابویه وقع بیده، بعد تألیفه کتاب آیات الأحکام و کان بخطّ مؤلّفه، و قد أخرج منه فی حدیقة الشیعة. §المستدرک ج 3 ص 529.
§

ص: 84

* (مولده و وفاته و مدفنه)*

لم یسجّل فی التراجم تاریخ ولادته، و لعلّه کان حدود سنة 260، و کان مولده بقم و نشأ بها، و تتلمذ علی مشایخها، و قدم العراق و اجتمع مع أبی القاسم الحسین بن روح و سأله مسائل، و قدم مرّة اخری §أقول: الظاهر من کلام النجاشیّ أن تولد ولده محمّد بن علیّ بن الحسین کان بعد قدومه العراق، فلو کان هذا فی سنة 328 فکیف یمکن أن یروی ابنه محمّد بن علی عنه؟ مع أنّه توفی فی هذه السنة بعد رجوعه إلی قم، فلا بدّ أن یکون له قدوم إلی العراق قبل هذا حدود سنة 305.
§ سنة 328، و أجاز فی تلک السنة العبّاس ابن عمر فیها و توفّی رحمه اللّه فی سنة 328 §إکمال الدین ص 276.
§ سنة تناثر النجوم ببلدة قم و دفن فیها، و قبره معروف فیها.

(أبو العباس الحمیری)

[الثناء علیه

عبد اللّه بن جعفر بن الحسین §أو الحسن علی اختلاف.
§ بن مالک بن جامع الحمیریّ أبو العبّاس القمّیّ، کان فقیها، ثقة، من أصحابنا الإمامیّة، شیخا من مشایخ الحدیث و مؤلّفیهم. أورده الشیخ فی رجاله فی أصحاب الهادیّ و العسکریّ علیهما السّلام و وصفه النجاشیّ: بشیخ القمیّین و وجههم، و قال: قدم الکوفة سنة نیّف و تسعین و مأتین، و سمع أهلها منه فأکثروا، و صنّف کتبا کثیرة، یعرف منها: کتاب الإمامة، کتاب الدلائل، کتاب العظمة و التوحید، کتاب الغیبة و الحیرة، کتاب فضل العرب، کتاب التوحید و البداء و الإرادة و الاستطاعة و المعرفة، کتاب قرب الإسناد إلی الرضا، کتاب قرب الإسناد إلی أبی جعفر بن الرضا علیهما السّلام، §طبع بتهران سنة 1370.
§ کتاب ما بین هشام بن الحکم و هشام بن سالم، و القیاس و الأرواح و الجنّة و النار، و الحدیثین المختلفین، مسائل الرجال و مکاتباتهم أبا الحسن الثالث علیه السّلام، مسائل لأبی محمّد الحسن علیه السّلام علی ید محمّد بن عثمان العمریّ، کتاب قرب الإسناد إلی صاحب الأمر علیه السّلام، مسائل أبی محمّد و توقیعات، کتاب الطبّ. أخبرنا عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن

ص: 85
محمّد بن یحیی العطّار عنه بجمیع کتبه. §رجال النجاشیّ ص 152.
§ و وثّقه الشیخ فی الفهرست و عدّ من کتبه کتاب قرب الإسناد، §راجع ص 102 منه.
§ و ترجمه العلّامة فی القسم الأوّل من الخلاصة مع تبجیله و إکباره و توثیقه §راجع ص 52 منه.
§ و له فی تراجم المتأخّرین ذکر جمیل مع التوثیق. §راجع جامع الرواة ج 1 ص 478، تنقیح المال ج 2 ص 174.
§

* (مشایخه)*

یروی مولانا المترجم عن جماعة من المشایخ، منهم من روی عنهم فی کتابه قرب الإسناد، و هم:
1- أبو غالب أحمد بن محمّد بن سلیمان الزراریّ الکوفیّ «ص 176».
2- أحمد بن محمّد بن إسحاق «ص 16».
3- أحمد بن محمّد بن عیسی «ص 76».
4- ابن أبی حمزة «ص 173».
5- أیّوب بن نوح «ص 76».
6- الحسن بن علیّ بن النعمان «ص 123».
7- حسن بن الجهم «ص 174».
8- الحسن بن ظریف «ص 42».
9- السندیّ بن محمّد «ص 25».
10- الریّان بن الصلت «ص 148».
11- علیّ بن إسماعیل «ص 125».
12- عبد اللّه بن عامر «ص 125».
13- علیّ بن سلیمان بن رشید «ص 123».
14- عبد اللّه بن محمّد بن عیسی «ص 76».
15- عبد اللّه بن الحسن العلویّ «ص 83».

ص: 86
16- محمّد بن عیسی «ص 8».
17- محمّد بن خالد الطیالسیّ «ص 15».
18- محمّد بن الولید الخزّاز «ص 78».
19- محمّد بن عبد الحمید «ص 46».
20- محمّد بن علیّ بن خلف العطّار «ص 75».
21- محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب «ص 176».
22- موسی بن جعفر البغدادیّ «ص 144».
23- معاویة بن حکیم «ص 151».
24- الفضل الواسطیّ «ص 174».
25- عبد الصمد «ص 46».
26- هارون بن مسلم «ص 2».
27- هیثم بن أبی المسروق «ص 25».
و منهم من ذکروا فی التراجم و غیره و هم:
1- الحسن بن علیّ بن کیسان.
2- حسین بن مالک
3- محمّد بن جزک.
4- إبراهیم بن مهزیار.
5- علیّ بن محمّد بن سالم.
6- محمّد بن الحسن بن شمّون البصریّ.
7- یعقوب بن یزید الأنباریّ. §راجع جامع الرواة ج 1 ص 478. و کامل الزیارة ص 31 و 68 و 149 و 174.
§

* (الراوون عنه)*

و یروی عنه عدّة من المشایخ، منهم:
1- أحمد بن محمّد بن یحیی العطّار. §رجال النجاشیّ ص 152.
§

ص: 87
2- سعد بن عبد اللّه.
3- علیّ بن الحسین بن بابویه.
4- محمّد بن أحمد بن یحیی.
5- محمّد بن الحسن الصفّار.
6- محمّد بن الحسن بن الولید.
7- محمّد بن عبد اللّه بن جعفر ابنه.
8- محمّد بن قولویه.
9- محمّد بن علیّ بن محبوب.
10- محمّد بن یحیی العطّار.
11- محمّد بن موسی بن المتوکّل. §ذکرهم الشیخ فی الفهرست ص 152. و الأردبیلیّ فی جامع الرواة ج 1 ص 478.
§
12- أحمد بن محمّد أبو غالب الزراریّ. §توجد فی أمالی المفید روایات کثیرة عنه.
§
13- محمّد بن الحسین بن أحمد. §التهذیب ج 2 ص 38.
§

(أبو جعفر الحمیری [محمّد بن عبد اللّه بن جعفر])

[الثناء علیه

محمّد بن عبد اللّه بن جعفر بن الحسین بن جامع بن مالک الحمیریّ، أبو جعفر القمّیّ من أعاظم المشایخ، و أجلّاء هذه الطائفة و مصنّفیهم، أورده أصحابنا فی کتبهم التراجم و صرّحوا بوثاقته و وجاهته و أنّه من المشایخ العظام، یوجد ترجمته فی رجال النجاشیّ ص 251، و فی فهرست الشیخ ص 156، و فی رجاله فی باب من لم یرو عنهم، و فی القسم الأوّل من الخلاصة ص 77 للعلّامة الحلّیّ، و فی غیره من تراجم المتأخّرین.
قال النجاشیّ: کان ثقة وجها، کاتب صاحب الأمر علیه السّلام، و سأله مسائل فی أبواب الشریعة، قال لنا أحمد بن الحسین: وقعت هذه المسائل إلیّ فی أصلها و التوقیعات بین السطور، و کان له أخوه جعفر و الحسین و أحمد کلّ منهم کان له مکاتبة، و لمحمّد

ص: 88
کتب، منها: کتاب الحقوق، کتاب الأوائل، کتاب السماء، کتاب الأرض، کتاب المساحة و البلدان، کتاب إبلیس و جنوده، کتاب الاحتجاج. ا ه.
و حکی العلّامة المجلسیّ §الفصل الأول من البحار.
§ عن ابن إدریس أنّ کتاب قرب الإسناد له أیضا، و قال: و ظنّی أنّ الکتاب لوالده و هو راو له، کما صرّح به النجاشیّ. انتهی. أقول: قد عرفت فی ترجمة أبیه أنّ النجاشیّ و الشیخ قد صرّحا بأنّه لأبیه عبد اللّه بن جعفر، فلیراجع.

* (الراوون عنه)*

یروی مولانا المترجم عن أبیه کثیرا، §راجع قرب الإسناد المطبوع.
§ و یروی عنه جماعة، منهم:
1- أحمد بن هارون الفامیّ.
2- جعفر بن الحسین. §فهرست الشیخ ص 156.
§.
3- أحمد بن داود القمّیّ.
4- محمّد بن یعقوب. §جامع الرواة ج 2 ص 140.
§
5- سعد بن عبد اللّه. §تنقیح المقال ج 3 ص 140.
§
6- علیّ بن حاتم بن أبی حاتم. §رجال النجاشیّ ص 252.
§
7- جعفر بن محمّد بن قولویه. §بشارة المصطفی ص 87.
§
8- الشریف أبو محمّد الحسن بن حمزة الطبریّ الحسینیّ. §بشارة المصطفی ص 84.
§

ص: 89

ص: 90
9- أحمد بن محمّد السیّاریّ.
10- أحمد بن محمّد بن عبد العزیز
11- أحمد بن محمّد بن إسماعیل. §کذا فی البصائر، و فیه تأمل، و لعلّ الصحیح أحمد بن محمّد عن محمّد بن إسماعیل.
§
12- أحمد بن زکریّا.
13- أحمد بن إبراهیم.
14- أبو الفضل العلویّ.
15- إسماعیل بن شعیب.
16- بنان بن محمّد.
17- الحسن بن علیّ بن فضّال.
18- الحسن بن موسی الخشّاب.
19- الحسین بن محمّد بن عامر.
20- الحسن بن محبوب.
21- الحسن بن علیّ بن عبد اللّه بن المغیر
22- الحسین بن علیّ الدینوریّ.
23- الحسین بن محمّد القاسانیّ.
24- الحسن بن أحمد بن محمّد بن سلمة
25- الحسن بن علیّ أبو محمّد الحجّال.
26- عبد اللّه بن محمّد بن عیسی.
27- عبد اللّه بن جعفر الحمیریّ.
28- عبد اللّه بن محمّد بن الحسین.
29- عبّاد بن سلیمان.
30- العبّاس بن معروف.
31- عمران بن موسی.
32- علیّ بن إسماعیل.
33- عامر بن عبد اللّه.
34- عمّار بن موسی.
35- علیّ بن خالد.
36- محمّد بن حسّان.
37- محمّد بن الجعفیّ.
38- محمّد بن عیسی.
39- محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب.
40- محمّد بن عبد الجبّار.
41- محمّد بن عبد الحمید.
42- محمّد بن حمّاد.
43- محمّد بن هارون.
44- محمّد بن إسماعیل.
45- محمّد بن علیّ بن سعید الزیّات.
46- معاویة بن حکیم.
47- محمّد بن جزک.
48- موسی بن جعفر بن محمّد بن عبد اللّه.
49- هیثم النهدیّ.
50- محمّد بن یعلی الأسلم.
51- المنبّه بن عبد اللّه أبو الجوزاء.
52- السندیّ بن محمّد.
53- سلام بن أبی عمرة الخراسانیّ.
54- سلمة بن الخطّاب.
55- حمزة بن یعلی.
56- منصور بن العبّاس.
57- أحمد بن إسحاق بن عبد اللّه.

ص: 91

* (الراوون عنه)*

یروی عنه جماعة، منهم:
1- أحمد بن داود بن علیّ القمّیّ.
2- أحمد بن إدریس.
3- أحمد بن محمّد.
4- سعد بن عبد اللّه.
5- علیّ بن الحسین بن بابویه.
6- محمّد بن جعفر المؤدّب
7- محمّد بن الحسن الولید.
8- محمّد بن الحسین.
9- محمّد بن یحیی العطّار.

* (وفاته)*

توفّی قدّس سرّه بقم سنة 290.

(الشیخ الطوسیّ)

اشارة

هو أبو جعفر محمّد بن الحسن بن علیّ الطوسیّ شیخ الطائفة و فقیه الامّة، المجمع علی وثاقته و تبحّره فی العلوم و الفنون.

* (الثناء علیه)*

قال النجاشیّ فی ص 287 من رجاله: جلیل من أصحابنا، ثقة، عین، من تلامذة شیخنا أبی عبد اللّه. و قال محمّد بن إدریس فی ص 5 من السرائر: الشیخ السعید الصدوق أبو جعفر الطوسیّ، رضی اللّه عنه و تغمّده اللّه تعالی برحمته. و قال العلّامة الحلّیّ فی ص 72 من الخلاصة: شیخ الإمامیّة و وجههم قدّس اللّه روحه، رئیس الطائفة، جلیل القدر، عظیم المنزلة، ثقة، صدوق، عین، عارف بالأخبار و الرجال و الفقه و الأصول و الکلام و الأدب، جمیع الفضائل تنسب إلیه، صنّف فی کلّ فنون الإسلام، و هو المهذّب للعقائد

ص: 92
فی الأصول و الفروع، الجامع لکمالات النفس فی العلم و العمل.
و قال ابن داود: شیخنا الطائفة و عمدتها قدّس اللّه روحه، حاله أوضح من أن یوضح. §روضات الجنّات: ص 556.
§
و قال القاضی التستریّ: هو من أکابر مجتهدی الإمامیّة و من مشاهیرهم. §مجالس المؤمنین: ص 207.
§
و قال الحسین بن عبد الصمد الحارثیّ: إمام وقته، و شیخ عصره، و رئیس هذه الطائفة و عمدتها، بل رئیس العلماء کافّة فی وقته، حاله و جلالة قدره أوضح من أن یوضح، اعترف بفضله و عزارة علمه و علوّ شأنه الخاصّة و العامّة. §وصول الأخیار: ص 71.
§
و قال العلّامة المجلسیّ: ثقة، فضله و جلالته أشهر من أن یحتاج إلی البیان. §الوجیزة: ص 163.
§
و قال الشیخ الحرّ: الشیخ الثقة الجلیل رئیس الطائفة. §خاتمة الوسائل، الفائدة الخامسة.
§
و قال البحرانیّ: شیخ الطائفة المحقّة، و رئیس الملّة الحقّة، إلیه انتهت رئاسة المذهب فی وقته، و أذعن بفضله الخاصّ و العامّ و المخالف و المؤالف. §لؤلؤة البحرین ص 245.
§ و أطراه بهذه الکلمة السیّد محمّد شفیع أیضا. §الروضة البهیة ص 180.
§
و قال العلّامة الطباطبائیّ فی فوائد الرجالیّة: شیخ الطائفة المحقّة، و رافع أعلام الشریعة الحقّة، إمام الفرقة بعد الأئمّة المعصومین، و عماد الشیعة و الإمامیّة بکلّ ما یتعلّق بالمذهب و الدین، محقّق الأصول و الفروع، و مهذّب فنون المعقول و المسموع، شیخ الطائفة علی الإطلاق، و رئیسها الّذی تلوی إلیه الأعناق، صنّف فی جمیع علوم الإسلام، و کان القدوة فی ذلک و الإمام؛ أمّا التفسیر فله فیه کتاب التبیان الجامع لعلوم القرآن، و أمّا الحدیث فإلیه تشدّ الرحال، و به یبلغ رجاله منتهی الآمال، و أمّا الفقه فهو خرّیت هذه الصناعة، و الملقی إلیه زمام الانقیاد و الطاعة، و کلّ من تأخّر عنه من

ص: 93
الفقهاء الأعیان فقد تفقّه علی کتبه و استفاد منها نهایة أربه و منتهی مطلبه. إ ه §اسقطنا من کلامه جملا کثیرة، و تمامه یشتمل علی فوائد جمّة، فمن شاء الوقوف علیه فلیراجع فوائد الرجالیة أو روضات الجنّات ص 556.
§
و أثنی علیه بهذه الکلمة العلّامة النوریّ فی خاتمة المستدرک ص 505.
و قال الشیخ أسد اللّه التستریّ: الشیخ الإمام، المعظّم الصمصام، و البحر الزاخر القمقام، رئیس المذهب و شیخ الطائفة، و قدوة الفرقة الناجیة النافعة، و بانی مبانی کلّ علم و عمل و مثوبة و مکرمة و مأدبة و فضیلة و منقبة. §مقابس الأنوار ص 6.
§
هذه جملة من کلمات علماء الخاصّة فی مدحه و إطرائه، و فی غیر ذلک من تراجمهم کلمات ضافیة تدلّ علی ثقافته و وثاقته و عظمته، فمن شاء استزادة فلیراجع روضات الجنّات، و منتهی المقال، و تنقیح المقال، و جامع الرواة، و الکنی و الألقاب، و غیرها.
و أمّا ما هتف به علماء العامّة فقد قال ابن حجر:
فقیه الشیعة، أخذ عن ابن النعمان أیضا و طبقته، له مصنّفات کثیرة فی الکلام علی مذهب الإمامیّة، و جمع تفسیر القرآن، و أملی أحادیث و حکایات فی مجلس حدّث عن المفید، روی عنه ابنه الحسن و غیره. إ ه §لسان المیزان ج 5 ص 135.
§
و قال ابن کثیر الشامیّ فی تاریخه: کان فقیه الشیعة، مشتغلا بالإفادة فی بغداد إلی أن وقعت الفتنة بین الشیعة و السنّة سنة 448، و احترق کتبه و داره فی باب الکرخ، فانتقل إلی النجف، و بقی هناک إلی أن توفّی فی شهر المحرّم سنة 460.
و قال صاحب تاریخ مصر و القاهرة: فقیه الإمامیّة و عالمهم و صاحب التصانیف، منها: تفسیر کبیر فی عشرین مجلّدا، جاور النجف و مات فیه، و کان رافضیّا قویّ التشیّع. §مجالس المؤمنین ص 207.
§
و قال ابن الجوزیّ فی تاریخه فیمن توفّی سنة 460: من الأکابر أبو جعفر الطوسیّ فقیه الشیعة، توفّی بمشهد أمیر المؤمنین علیه السّلام. §روضات الجنّات ص 556.
§

ص: 94

«مؤلّفاته»

له تآلیف ثمینة و تصانیف قیّمة، من الفقه، و الحدیث، و الأصول، و الکلام، و التفسیر، و الرجال، و مسائل الخلاف، و غیرها من العلوم الإسلامیّة، لم تزل منذ أوّل تألیفها إلی الآن مصدرا و مرجعا لأصحاب العلوم المختلفة، و کانت من أوثق المصادر عند العلماء أجمع، أوردها أصحاب الفهارس فی کتبهم مع الإیعاز إلی أسامیها و مواضیعها.
و قد أخرج العلّامة المجلسیّ قدّس سرّه عن جملة منها فی الکتاب نشیر إلیها:
1- المجالس المشتهر بالأمالیّ. §طبع مع أمالی ابنه بایران سنة 1313.
§
2- الغیبة. §طبع بتبریز سنة 1324.
§
3- المصباح الکبیر. §طبع بایران فی 1338.
§
4- المصباح الصغیر. §مخطوط یوجد مع المصباح الکبیر فی مکتبة الصدر و مکتبة الشیخ هادی کاشف الغطاء، و مکتبة المشکاة. راجع الذریعة ج 8 ص 176.
§
5- الخلاف، و هو کتاب لم یعمل مثله فی مسائل الخلاف. §طبع بطهران بأمر آیة اللّه سماحة العلامة البروجردی مد ظله العالی فی 1369.
§
6- المبسوط، قد أکثر فیه الفروع الفقهیّة، و فیه من دقائق الأنظار ما لم یحوه غیره. §طبع بایران فی 1271.
§
7- النهایة فی الفروع الفقهیّة الّتی ضمّنها متون الأخبار. §طبع بایران فی 1276، ضمیمة مجموعة تسمی بالجوامع الفقهیّة.
§
8- الفهرست، یذکر فیه أصحاب الکتب و الأصول، و یشیر إلی أسانیده إلیها عن مشایخه، §طبع فی لیدن، و فی النجف الأشرف سنة 1256 و فی کلکته الهند سنة 1271.
§ و هو کغیره من کتبه کان منذ تألیفه حتّی الیوم مصدرا للعلماء فی علم الرجال، و لغیر واحد من العلماء ذیول له، قد عمدوا فیها إلی ذکر من بعد الشیخ من المشایخ و العلماء. §راجع ترجمتنا لابن شهرآشوب و الشیخ منتجب الدین.
§

ص: 95
9- الرجال، یذکر فیه أصحاب کلّ من المعصومین من أصحاب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله إلی الحجّة المنتظر علیه السّلام و فی آخره یذکر من لم یرو عنهم علیهم السّلام. §مخطوط له نسخ کثیرة، منها: نسخة استنسختها من نسخة مغلوطة، و نسخة فی مکتبة الجامعة الفیضیة بقم، و نسختان فی الخزانة الرضویة تاریخ کتابة أحدهما 676 و الأخری 1012.
§
10- تفسیر التبیان فی علوم القرآن، و هو کتاب کبیر غزیر. §طبع بایران فی 1365، و اختصره محمّد بن إدریس العجلیّ صاحب السرائر، و المختصر مخطوط توجد نسخة منه بجامعة طهران کتابتها فی 1105.
§
11- تلخیص الشافی. §طبع مع الشافی بایران فی 1201.
§
12- العدّة فی أصول الفقه، §طبع مرة بایران فی 1313 و اخری ببمبئی فی 1318.
§ و هو أبسط ما الّف فی الأصول عند القدماء، نقّح فیه مبانی الفقه بما لا مزید علیه فی عصره. و للمولی خلیل القزوینیّ شرح له.
23- الاقتصاد، الهادی إلی طریق الرشاد، §مخطوط یوجد فی مکتبة الشیخ محمّد حسین بن محمّد قاسم القومشهی النجفیّ، و فی مکتبة الشیخ هادی آل کاشف الغطاء، و فی غیرهما. راجع الذریعة ج 2 ص 270.
§ فیما یجب علی العباد من أصول العقائد و العبادات الشرعیّة علی وجه الاختصار.
14- الإیجاز، فی الفرائض. §مخطوط یوجد فی مکتبة الشیخ هادی المتقدم ذکره و فی غیرها. راجع الذریعة ج 2 ص 486.
§
15- الجمل و العقود، فی العبادات. §مخطوط، یوجد منه نسخ فی النجف و فی طهران، راجع الذریعة ج 5 ص 145.
§
16- أجوبة المسائل الحائریّة، یذکر فی الفهرست أنّه نحو ثلاث مائة مسألة و ینقل عنه ابن إدریس فی مستطرفات السرائر بعنوان الحائریّات.
و له أیضا غیر ما ذکر تآلیف أوردها نفسه فی الفهرست، و معاصره الرجالیّ الکبیر النجاشیّ فی فهرسته، منها: کتاب تهذیب الأحکام §طبع بایران فی مجلدین فی سنة 1318.
§ یشتمل علی کتب الفقه من الطهارة إلی الدیات، عدد أحادیثه 13590 و عدد أبوابه 393، و کتاب الاستبصار فیما اختلف من الأخبار §طبع بلکهنو فی 1307 فی مجلدین. و فی النجف فی أربع مجلدات
§ و هو یشتمل علی عدّة کتب التهذیب، غیر أنّ هذا مقصور علی ذکر ما

ص: 96
اختلف من الأخبار، و الأوّل یجمع الخلاف و الوفاق، عدد أحادیثه 5511 و عدد أبوابه 925، و هما من الجوامع الأربعة الحدیثیّة الّتی تدور علیها رحی الفقه، و کان علیها المعوّل فی جمیع الأعصار.

* (مشایخه و أساتذته)*

روی الشیخ قدّس سرّه فی کتبه عن جماعة کثیرین منهم الذین یدور علیهم أکثر روایاته و یعبّر عنهم بعدّة من أصحابنا، أو جماعة من أصحابنا؛ و منهم غیر هؤلاء.
فکلّما ذکر العدّة أو الجماعة عن أحمد بن محمّد بن سلیمان الزراریّ، أو عن أحمد ابن محمّد بن الحسن بن الولید، أو أحمد بن إبراهیم بن أبی رافع الصیمریّ، أو جعفر بن محمّد ابن قولویه، أو حسن بن حمزة العلویّ فالظاهر أنّه أراد منهم: شیخه محمّد بن محمّد بن النعمان المفید، و الحسین بن عبید اللّه أبا عبد اللّه الغضائریّ، و أحمد بن عبدون المعروف بابن حاشر و غیرهم. §راجع الفهرست ص 19 و 22 و 28 و 32 و مشیخة التهذیب. و أحمد بن عبدون هو أحمد بن عبد الواحد بن أحمد البزاز.
§
و کلّما ذکر العدّة، عن أحمد بن محمّد بن عیسی فالظاهر أنّه أراد بهم: أبا عبد اللّه الغضائریّ المتقدّم، و أبا الحسین علیّ بن أحمد بن محمّد بن أبی جیّد، و غیرهم. §راجع الفهرست ص 25.
§
و کلّما ذکر العدّة أو الجماعة عن أبی المفضّل الشیبانیّ فالظاهر أنّه أراد أبا عبد اللّه الغضائریّ و أحمد بن عبدون المتقدّمین و أبا طالب بن عرفة و أبا الحسن الصّقال [الصفّار] و أبا علیّ الحسن بن إسماعیل بن اشناس. §راجع أمالی ابنه ص 284 و 301. و فی بعض الأسانید أضاف علیهم الحسن بن إسماعیل البزاز. راجع بشارة المصطفی ص 79.
§
و کلّما ذکر العدّة عن ابن بابویه فالظاهر أنّه أراد المفید، و ابن الغضائریّ، و أبا الحسین جعفر بن حسکة القمّیّ، و أبا زکریّا محمّد بن سلیمان الحمرانیّ. §الفهرست ص 131 و 157.
§ فهؤلاء تسعة من مشایخه قد أکثر الروایة عنهم فی کتبه.

ص: 97
و أمّا غیرهم فمنهم:
1- أحمد بن إبراهیم القزوینیّ. §الفهرست ص 158.
§
2- أحمد بن محمّد الجرجانیّ. §أمالی ابن الشیخ ص 71.
§
3- أحمد بن علیّ النجاشیّ أبو الحسین الرجالیّ الکبیر. §خاتمة المستدرک ص 510.
§
4- أحمد بن محمّد بن موسی المعروف بابن الصلت الأهوازیّ المتوفّی سنة 221. §الفهرست ص 3 و 20، الأمالی ص 59.
§
5- جعفر بن محمّد الدوریستیّ. §خاتمة المستدرک ص 485.
§
6- الشریف أبو محمّد الحسن بن أحمد القاسم المحمّدی. §الفهرست ص 13 و 133.
§
7- الحسن بن إسماعیل أبو علیّ المعروف بابن الحمّامیّ §خاتمة المستدرک ص 509 و أمل الآمل ص 38.
§.
8- الحسن بن إسماعیل البزّاز. §بشارة المصطفی ص 79 و یحتمل اتّحاده مع ما قبله.
§
9- محمّد الحسن بن محمّد بن یحیی الفحّام السامریّ. §الأمالی ص 172، بشارة المصطفی ص 58 و 160.
§
10- الحسین بن إبراهیم بن علیّ القمّیّ المعروف بابن الخیّاط. § امل الامل ص 41.
§
11- الحسین بن إبراهیم أبو عبد اللّه القزوینیّ. § الفهرست ص 59، الأمالی ص 57.
§
12- الحسین بن أبی محمّد هارون بن موسی التلعکبریّ. § خاتمة المستدرک ص 509.
§
13- أبو عبد اللّه حمویه بن علیّ بن حمویه البصریّ. § الأمالی ص 254.
§
14- أبو محمّد عبد الحمید بن محمّد المقریّ النیسابوریّ. § خاتمة المستدرک ص 510، أمل الآمل ص 47.
§

ص: 98
15- عبد الواحد بن محمّد بن عبد اللّه بن محمّد بن مهدیّ. §الأمالی ص 161، بشارة المصطفی ص 149 و 153.
§
16- علیّ بن أحمد بن عمر بن حفص المقری المعروف بابن الحمّامیّ. §الأمالی ص 242.
§
17- الحسین الموسوی أبو القاسم المرتضی. §خاتمة المستدرک ص 509.
§
18- علیّ بن شبل بن أسد أبو القاسم الوکیل، قال الشیخ: قرأ علیّ و أنا أسمع فی منزله ببغداد فی الربض بباب محول فی صفر سنة 410. §الفهرست ص 7، الأمالی ص 258.
§
19- القاضی علیّ بن أبی علیّ المحسن بن أبی القاسم التنّوخیّ. §خاتمة المستدرک ص 509.
§
20- أبو الحسن علیّ بن محمّد بن عبد اللّه بن بشران المعدّل، المعروف بابن بشران. §الأمالی ص 251 و فیه: أبو الحسین بن علی. ا ه
§
21- محمّد بن أحمد بن أبی الفوارس الحافظ، حدّثه إملاء ببغداد سنة 411. §الأمالی ص 192.
§
22- محمّد بن أحمد بن الحسن بن شاذان أبو الحسن القمّیّ. §المجالس و الاخبار ص 71.
§
23- محمّد بن أحمد بن عبد الوهّاب. §الأمالی ص 197.
§
24- محمّد بن سنان. § خاتمة المستدرک ص 509.
§
25- محمّد بن علیّ بن حمویّ أبو عبد اللّه البصریّ. § خاتمة المستدرک ص 509.
§
26- محمّد بن علیّ بن خشیش بن نضر بن جعفر بن إبراهیم التمیمیّ. § الأمالی ص 195.
§
27- أبو بکر محمّد بن عمر. § المجالس و الاخبار ص 94.
§

ص: 99
28- أبو عبد اللّه محمّد بن محمّد الزعفرانیّ. §الأمالی ص 72.
§
29- أبو الحسن محمّد بن محمّد بن محمّد بن مخلّد. §الأمالی ص 243.
§
30- هلال بن محمّد بن جعفر الحفّار أبو الفتح. §الفهرست ص 13، الأمالی ص 223.
§
31- یحیی بن زکریّا الساجیّ. §بشارة المصطفی ص 130.
§
32- ابن أبی حمید. §المجالس و الاخبار ص 95.
§
33- أبو حازم النیشابوریّ. §الفهرست ص 190.
§
34- أبو الحسین حسنبش. §خاتمة المستدرک ص 509.
§
35- أبو الحسین بن سوار المغربیّ. §خاتمة المستدرک ص 509.
§
36- أبو طالب بن غرور. §الفهرست ص 33.
§
37- أبو علیّ بن شاذان المتکلّم. § الرجال باب من لم یرو عنهم.
§
38- أبو منصور السکّریّ. § خاتمة المستدرک ص 509.
§
39- أبو الطیّب. § الأمالی ص 2 و 3 و فی بعض الاسناد المفید واسطة بینهما.
§
40- أبو الحسن بن أبی جعفر النسّابة. § الرجال باب من لم یرو عنهم فی باب الحسن، و عدّه و أبا علیّ بن شاذان من العامّة.
§
41- أبو عبد اللّه أخو سروة. § خاتمة المستدرک ص 510.
§
42- أحمد بن علیّ النحّاس، ذکره الشیخ الحرّ فی أمل الآمل.
43- أبو عبد اللّه الفارسیّ ذکره الشیخ الحرّ فی أمل الآمل.

ص: 100

* (تلامذته و من روی عنه)*

أمّا تلامذته و من روی عنه فکثیرون، یوجد ذکرهم فی التراجم و الإجازات، و استقصاؤهم یحتاج إلی تتبّع تامّ، و قد أورد العلّامة الطباطبائیّ بحر العلوم ثلاثین منهم فی الفائدة الثانیة من فوائده الرجالیّة، و نحن نذکرهم حسب ما أوردهم:
1- الشیخ الثقة أبو إبراهیم إسماعیل بن محمّد بن الحسن بن الحسین بن محمّد بن علیّ ابن الحسین بن بابویه القمّیّ.
2- الشیخ الثقة أبو طالب إسحاق أخو إسماعیل المذکور.
3- الشیخ الفقیه الثقة العدل آدم بن یونس بن أبی مهاجر النسفیّ.
4- الشیخ الفقیه أبو الخیر برکة بن محمّد بن برکة الأسدیّ الفقیه الدّین.
5- أبو الصلاح التقیّ الحلبیّ.
6- السیّد الثقة المحدّث أبو إبراهیم جعفر بن علیّ بن جعفر الحسینیّ.
7- الشیخ الجلیل الثقة العین أبو علیّ الحسن بن الشیخ الطوسیّ رحمه اللّه.
8- شمس العلماء الفقیه الثقة الوجه الحسن بن الحسین بن بابویه القمّیّ.
9- الشیخ الإمام الثقة الوجه الکبیر محیی الدین أبو عبد اللّه الحسن بن مظفّر الحمدانیّ.
10- الشیخ الفقیه الثقة أبو محمّد الحسن بن عبد العزیز الجهانیّ.
11- الشیخ الإمام موفّق الدین الفقیه الثقة الحسین بن الفتح الواعظ الجرجانیّ.
12- السیّد الفقیه أبو محمّد زید بن علیّ بن الحسین الحسینیّ [الحسنیّ .
13- السیّد عماد الدین أبو الصمصام ذو الفقار بن محمّد الحسینیّ المروزیّ.
14- الشیخ الفقیه الثقة أبو الحسن سلیمان الصهرشتیّ.
15- الشیخ الفقیه الثقة صابر بن ربیعة بن أبی غانم.
16- الشیخ الفقیه أبو الصلت محمّد بن عبد القادر.
17- الشیخ الفقیه المشهور سعد الدین ابن البرّاج.
18- الشیخ المفید النیسابوریّ.

ص: 101
19- الشیخ المفید عبد الجبّار الرازیّ.
20- الشیخ علیّ بن عبد الصمد.
21- الشیخ عبید اللّه بن الحسن بن الحسین بن بابویه.
22- الأمیر الفاضل الزاهد الورع الفقیه غازی بن أحمد بن أبی منصور السامانیّ.
23- الشیخ کردیّ علیّ بن الکردیّ الفارسیّ الفقیه الثقة نزیل حلب.
24- السیّد المرتضی أبو الحسن المطهّر الدیباجیّ صدر الأشراف، و العلم فی فنون العلم.
25- الشیخ العالم الثقة أبو الفتح محمّد بن علیّ الکراجکیّ فقیه الأصحاب.
26- الشیخ أبو عبد اللّه محمّد بن هبة اللّه الورّاق الفقیه الثقة.
27- الشیخ أبو جعفر محمّد بن علیّ بن المحسن الحلبیّ. §خاتمة المستدرک ص 485.
§
28- الشیخ أبو سعید منصور بن الحسین الآبیّ.
29- الشیخ الإمام جمال الدین محمّد بن أبی القاسم الطبریّ الآملیّ. §الصحیح أنّه قرأ علی ابنه راجع بشارة المصطفی و فهرست الشیخ منتجب الدین.
§
30- السیّد الفقیه المحدّث ناصر بن الرضا بن محمّد الحسینیّ. §أوردهم أیضا المامقانی فی خاتمة رجاله ص 86.
§
أضف إلیهم:
1- الشیخ العدل العین أحمد بن الحسین بن أحمد النیسابوریّ الخزاعیّ نزیل الری، والد الشیخ الحافظ عبد الرحمن. §أمل الآمل ص 32.
§
2- العالم الفاضل زین بن الداعی الحسینیّ، یروی عنه و عن المرتضی و عمّن عاصرهما. §المصدر ص 45.
§
3- الفاضل المحدّث الشیخ شهرآشوب المازندرانیّ جدّ صاحب المناقب. §المصدر: ص 66.
§
4- عبد العزیز بن أبی کامل الطرابلسیّ القاضی الفاضل المحقّق الفقیه، صاحب المهذّب و الجواهر و غیرهما. §المصدر ص 47.
§

ص: 102
5- المجتبی بن حمزة بن زید بن مهدیّ بن حمزة الفاضل المحدّث الثقة. §امل الامل ص 57.
§
6- المجتبی بن الداعی بن القاسم الحسینیّ المحدّث العالم الصالح. §المصدر ص 57.
§
7- محمّد بن الحسن بن علیّ الحلّیّ المحقّق المدقّق الفاضل الصالح. §المصدر ص 62 و لم نجده فی غیره من التراجم.
§
8- محمّد بن شهریار أبو عبد اللّه الخازن لخزانة مولانا أمیر المؤمنین علیه السّلام و الراوی للصحیفة الکاملة، و کان صهر الشیخ الطوسیّ علی ابنته. §بشارة المصطفی ص 79.
§
9- محمّد بن هبة اللّه بن جعفر الورّاق الطرابلسیّ الفقیه الثقة. §أمل الآمل ص 69، جامع الرواة ج 2 ص 212.
§
10- المظفّر بن علیّ بن الحسین الحمدانیّ، الشیخ الثقة أبو الفرج ثقة عین، و هو من سفراء الإمام صاحب الزمان علیه السّلام، أدرک المفید و جلس مجلس درس المرتضی و الشیخ الطوسیّ و قرأ علی المفید و لم یقرأ علیهما. §امل الامل ص 71 جامع الرواة ج 2 ص 234.
§
11- السیّد العالم الفقیه المنتهی بن أبی زید بن کنابکیّ الحسینیّ الکجیّ الجرجانیّ. §أمل الآمل ص 71.
§
12- الحسن بن مهدیّ السلیقی. §یأتی أنهم تولوا غسله قدّس سرّه، و یحتمل قویا کونهم من تلامذته، و صرّح العلامة النوریّ فی خاتمة المستدرک ص 508 بأن السلیقی أحد تلامذته. فلیراجع.
§
13- أبو محمّد الحسن بن عبد الواحد العین زربیّ. §یأتی أنهم تولوا غسله قدّس سرّه، و یحتمل قویا کونهم من تلامذته، و صرّح العلامة النوریّ فی خاتمة المستدرک ص 508 بأن السلیقی أحد تلامذته. فلیراجع.
§
14- أبو الحسن اللؤلؤیّ. § یأتی أنهم تولوا غسله قدّس سرّه، و یحتمل قویا کونهم من تلامذته، و صرّح العلامة النوریّ فی خاتمة المستدرک ص 508 بأن السلیقی أحد تلامذته. فلیراجع.
§

(مولده و نشؤه و وفاته)

ولد شیخنا المترجم بخراسان فی شهر رمضان سنة 385 § خلاصة العلامة ص 72.
§ بعد وفاة الشیخ الصدوق بأربع سنین، و تتلمذ هنا علی مشایخه، و درس العلوم الإسلامیّة و نبغ فیها، و هبط بغداد سنة 408 و هو ابن ثلاثة و عشرین سنة، و تخرّج علی معلّم الامّة و علم الشیعة

ص: 103
الشیخ محمّد بن محمّد بن النعمان المفید نحوا من خمس سنین، حتّی توفّی شیخه الأستاذ لیلة الجمعة لثلاث لیال خلون من شهر رمضان من سنة 413 فلازم بعده علم الهدی السیّد المرتضی، و استفاد من عبقریّته فی العلم و العمل نحوا من ثلاثة و عشرین سنة، و کان السیّد لما رأی فیه من النبوغ و التهیّؤ للتدرّج إلی أقصی مراتب الفضیلة یدرّ علیه فی کلّ شهر اثنی عشر درهما حتّی ارتحل السیّد إلی الملکوت العلیا لخمس بقین من شهر ربیع الأوّل سنة 436 فاستقلّ بعده بالإمامة و الزعامة و الإفادة و التدریس فشاع نبوغه فی العلوم و تضلّعه فی الفنون و اعترف بفضله الشاهد و الغائب، فقصد إلیه من شتّی النواحی رجالات نجعوا له و رضخوا لتعالیمه و اختلف إلی منتدی تدریسه جماهیر من فطاحل العلم و النظر، فتخرّج من تحت منبره نوابغ و أفذاذ من علماء الکلام و الحدیث و الفقه و التفسیر و غیرها من العلوم الإسلامیّة، و کان یبلغ عدّتهم إلی ثلاث مائة من مجتهدی الخاصّة، و من العامّة ما لا یحصی عددهم، و الکلّ یستفید من عبقریّته و من فضله المتدفّق، و من أنظاره الثاقبة، معترفین بنبوغه و تضلّعه فی العلوم الإسلامیّة و اتّصافه بالأخلاق الفاضلة اللّازمة لکلّ من تولّی زعامة الدین، و من آیة نبوغه و تضلّعه و نفسیّاته الکریمة أنّ القائم بأمر اللّه عبد اللّه بن القادر باللّه جعل له کرسیّ الکلام و الإفادة الّذی ما کانوا یسمعون به یوم ذاک إلّا لوحید العصر المبرّز فی علومه و معارفه علی معاصریه، و لمن کانت له مکانة الأستاذیّة و القدوة.
لم یفتأ شیخنا کذلک فی عاصمة العالم الإسلامیّ فی ذلک الیوم «بغداد» مدّة اثنی عشرة سنة حتّی غادر بغداد للفتنة الواقعة بین الشیعة و أهل السنّة الّتی أحرقت فیها داره و کتبه و کرسیّ کان یجلس علیه للکلام. فهاجر- قدّس اللّه سرّه- إلی النجف الأشرف فأسّس هنالک حول مرقد باب مدینة العلم حوزة العلم و العمل و الجامعة الکبری للفضیلة و الأدب، و کان هنالک اثنی عشر عاما یشتغل بالدراسة و تعلیم الامّة و تخریج التلمذة و تألیف الکتب حتّی قضی نحبه فیه فی لیلة الاثنین 22 شهر محرّم الحرام سنة 460 عن 75 سنة، و تولّی غسله و دفنه الشیخ حسن بن المهدیّ السلیقیّ، و الشیخ أبو محمّد الحسن بن عبد الواحد العین زربیّ، و الشیخ أبو الحسن

ص: 104
اللؤلؤیّ، و دفن فی داره الّتی حوّلت بعده مسجدا فی موضعه الیوم. §راجع خلاصة العلامة ص 72، و خاتمة المستدرک ص 505، و لسان المیزان ج 5 ص 135، و حکی فیه عن بعض أنّه توفّی سنة 461.
§ و قیل فی تاریخ وفاته:
أودی بشهر محرّم فأضافه* حزنا بفاجع رزئه المتجدّد
بک شیخ طائفة الدعاة إلی الهدی* و مجمّع الأحکام بعد تبدّد
و بکی له الشرع الشریف مؤرّخا* «أبکی الهدی و الدین فقد محمّد»
و خلّف ولده الشیخ أبا علیّ الملقّب بالمفید الثانی صاحب کتاب المجالس و شرح النهایة.

(المفید)

اشارة

هو محمّد بن محمّد بن النعمان بن عبد السلام بن جابر بن النعمان ینتهی نسبه إلی یعرب ابن قحطان. عرّف بابن المعلّم و اشتهر بالمفید إمّا لأنّ الإمام صاحب الزمان لقّبه به کما نصّ علیه ابن شهرآشوب، أو أنّ شیخه علیّ بن عیسی الرمّانیّ لقّبه به لمناظرة جرت بینهما.

* (ثقافته)*

قد أجمع الموافق و المخالف علی فضله و ثقافته و تبرّزه فی العلوم العقلیّة و النقلیّة و الحدیث و الرجال و الأدب و قوّة العارضة فی الظهور علی الخصم، یعرب عن ذلک ما فی المعاجم من جملات ذهبیّة تدلّ علی ذلک، قال الیافعیّ فی مرآة الجنان فی وقائع سنة 413 حیث قال:
و فیها توفّی عالم الشیعة و إمام الرافضة صاحب التصانیف الکثیرة، شیخهم المعروف بالمفید و بابن المعلّم، البارع فی الکلام و الفقه و الجدل، و کان یناظر أهل کلّ عقیدة مع الجلالة و العظمة فی الدولة البویهیّة. قال ابن طیّ: و کان کثیر الصدقات، عظیم الخشوع، کثیر الصلاة و الصوم، خشن اللّباس. و قال غیره: کان عضد الدولة ربّما زار الشیخ المفید

ص: 105
و کان شیخا ربعة نحیفا أسمر، عاش ستّا و سبعین سنة، و له أکثر من مأتی مصنّف، و کان یوم وفاته مشهورة، و شیّعه ثمانون ألفا من الرافضة و الشیعة، و أراح اللّه منه، و کان موته فی رمضان.
و قال ابن کثیر الشامیّ فی تاریخه: شیخ الروافض و المصنّف لهم و الحامی عنهم، کانت ملوک الأطراف تعتقد به لکثرة المیل إلی الشیعة فی ذلک الزمان، و کان یحضر مجلسه خلق عظیم من جمیع طوائف العلماء. §راجع خاتمه المستدرک ص 517.
§
و قال ابن الندیم: فی عصرنا انتهت رئاسة متکلّمی الشیعة إلیه، مقدّم فی صناعة الکلام و الفقه و الآثار علی مذهب أصحابه، دقیق الفطنة، ماضی الخاطر، شاهدته فرأیته بارعا. §فهرست ابن الندیم ص 252 و 279.
§
قال الذهبیّ: کانت له جلالة عظیمة و تقدّم فی العلم مع خشوع و تعبّد و تألّه.
و عن شذرات الذهب لابن العماد أنّه قال: عالم الشیعة و إمام الرافضة و لسان الإمامیّة رئیس الکلام و الفقه و الجدل صاحب التصانیف الکثیرة.
و عن الامتاع و المؤانسة للتوحیدیّ: کان ابن المعلّم حسن اللّسان و الجدل، صبورا علی الخصم، ضنین السرّ، جمیل العلانیة. §ترجمته قبل أمالیه المطبوع.
§
قال ابن حجر: عالم الرافضة صاحب التصانیف البدیعة، و هی مائتا تصنیف، طعن فیها علی السلف، له صولة عظیمة بسبب عضد الدولة، شیّعه ثمانون ألفا رافضیّ، مات سنة 413 و کان کثیر التقشّف و التخشّع و الإکباب علی العلم، تخرّج به جماعة و برع فی المقالة الإمامیّة حتّی یقال: له علی کلّ إمام منّة؛ و کان أبوه معلّما بواسط و ولد بها و قتل بعکبراء، و یقال: إنّ عضد الدولة کان یزوره فی داره و یعوده إذا مرض، و قال الشریف أبو یعلی الجعفریّ- و کان تزوّج بنت المفید-: ما کان ینام من اللّیل إلّا هجعة، ثمّ یقوم یصلّی أو یطالع أو یدرس أو یتلو القرآن. §لسان المیزان ج 5 ص 368.
§
و قال النجاشیّ: شیخنا و أستادنا رضی اللّه عنه أشهر من أن یوصف فی الفقه و الکلام و الروایة و الثقة و العلم. §رجال النجاشیّ ص 284.
§

ص: 106
و قال شیخ الطائفة: من جملة متکلّمی الإمامیّة، انتهت إلیه رئاسة الإمامیّة فی وقته، و کان مقدّما فی العلم و صناعة الکلام، و کان فقیها متقدّما فیه، حسن الخاطر، دقیق الفطنة، حاضر الجواب. §الفهرست ص 158.
§
و قال العلّامة الحلّیّ: من أجلّ مشایخ الشیعة و رئیسهم و أستادهم؛ و کلّ من تأخّر عنه استفاد منه، و فضله أشهر من أن یوصف فی الفقه و الکلام و الروایة أوثق أهل زمانه و أعلمهم. §ثم وصفه بما سمعت من شیخ الطائفة؛ راجع القسم الأوّل من الخلاصة ص 72.
§
و قال بحر العلوم فی فوائده الرجالیّة: شیخ مشایخ الأجلّة، و رئیس رؤساء الملّة، فاتح أبواب التحقیق بنصب الأدلّة، و الکاسر بشقاشق بیانه الرشیق حجج الفرق المضلّة، اجتمعت فیه خلال الفضل، و انتهت إلیه رئاسة الکلّ، و اتّفق الجمیع علی علمه و فضله و فقهه و عدالته و ثقته و جلالته، و کان رضی اللّه عنه کثیر المحاسن، جمّ المناقب، حدید الخاطر، دقیق الفطنة، حاضر الجواب، واسع الروایة، خبیرا بالرجال و الأخبار و الأشعار و کان أوثق أهل زمانه فی الحدیث و أعرفهم بالفقه و الکلام، و کلّ من تأخّر عنه استفاد منه. §راجع خاتمة المستدرک ص 518.
§
إلی غیر ذلک من الجملات الذهبیّة الّتی توجد فی التراجم و المعاجم یقف علیها الباحث، و کلّها دون تحدید حقیقة نفسیّاته، و استکناه ما له من الأشواط البعیدة فی العلم و العمل و ترویج المذهب؛ و حسبه دلالة علی العظمة و الجلالة و الثقة ما ورد من التوقیعات من ولیّ العصر علیه السّلام فی حقّه، ففی أحدها:
أمّا بعد: سلام علیک أیّها الولیّ [المولی المخلص فی الدین المخصوص فینا بالیقین ... أدام اللّه توفیقک لنصرة الحقّ، و أجزل مثوبتک علی نطقک عنّا بالصدق ...
و فی ثانیها: هذا کتابنا إلیک أیّها الأخ الولیّ المخلص فی ودّنا، الصفیّ الناصر لنا الولیّ، حرسک اللّه بعینه الّتی لا تنام ...

ص: 107
و فی ثالثها: من عبد اللّه المرابط فی سبیله إلی ملهم الحقّ و دلیله: بسم اللّه الرّحمن الرّحیم سلام علیک أیّها العبد الصالح الناصر للحقّ الداعی إلیه بکلمة الصدق. §أورد التوقیعات بتفصیلها العلامة النوریّ فی خاتمة المستدرک ص 518 و فیها من جملات المدح و الاطراء و التوثیق ما تغنی عن غیرها ممّا ذکر فی التراجم.
§

* (أساتذته و مشایخه)*

قد تخرّج علی عدّة من المشایخ و الأساتذة من العامّة و الخاصّة، منهم:
1- الشیخ الصدوق أبو جعفر محمّد بن علیّ بن بابویه القمّیّ. §راجع التهذیب و مشیخته و أمالی الشیخ و أمالی المفید.
§
2- أبو القاسم جعفر بن محمّد بن قولویه. §راجع المصادر المذکورة.
§
3- أبو علیّ محمّد بن أحمد بن الجنید الکاتب الإسکافیّ. §الفهرست ص 134.
§
4- أحمد بن محمّد بن الحسن بن الولید القمّیّ. §أمالی الشیخ ص 9 و أمالی المفید ص 1.
§
5- أبو غالب أحمد بن محمّد بن سلیمان الزراریّ. §الفهرست ص 31.
§
6- أبو الحسن محمّد بن أحمد بن داود بن علیّ القمّیّ. §المستدرک ص 520.
§
7- أبو الطیّب الحسین بن علیّ بن محمّد التمّار. §أمالی المفید ص 57، أمالی الشیخ ص 2.
§
8- أبو حفص عمر بن محمّد بن علیّ الصیرفی، المعروف بابن الزیّات. §أمالی المفید ص 13 أمالی الشیخ ص 4.
§
9- أبو الحسن علیّ بن خالد المراغیّ. § أمالی الشیخ ص 6 أمالی المفید ص 34.
§
10- أبو الحسن علیّ بن مالک النحویّ. § أمالی الشیخ ص 8.
§
11- أبو الحسین أحمد بن الحسین بن أسامة البصریّ. § أمالی الشیخ ص 9 أمالی المفید ص 140.
§
12- أبو محمّد عبد اللّه بن محمّد الأبهریّ. § أمالی الشیخ ص 12 أمالی المفید ص 144.
§

ص: 108
13- أبو محمّد بن عبد اللّه بن أبی شیخ. §أمالی الشیخ ص 12 و المفید ص 145
§
14- أبو بکر محمّد بن عمر بن سالم بن محمّد البراء المعروف بالجعابیّ الحافظ. §أمالی الشیخ ص 13 و المفید ص 7.
§
15- الشریف أبو محمّد الحسن بن حمزة العلویّ الحسینیّ الطبریّ. §أمالی الشیخ ص 140.
§
16- أبو عبد اللّه محمّد بن عمران المرزبانیّ. §أمالی الشیخ ص 23 و المفید ص 8.
§
17- أبو نصر محمّد بن الحسین البصیر الشهرزوریّ. §أمالی الشیخ ص 24.
§
18- أبو عبد اللّه الحسین بن أحمد بن المغیرة. §أمالی الشیخ ص 28.
§
19- أبو الطیّب محمّد بن أحمد الثقفیّ. §أمالی الشیخ ص 30.
§
20- أبو الحسن علیّ بن محمّد بن حبیش الکاتب. §أمالی الشیخ ص 32 و المفید ص 73.
§
21- أبو بکر محمّد بن أحمد الشافعیّ. §أمالی الشیخ ص 34.
§
22- أبو جعفر محمّد بن الحسین البزوفریّ. § أمالی الشیخ ص 35.
§
23- أبو عبد اللّه محمّد بن علیّ بن ریاح القرشیّ. § أمالی الشیخ ص 35.
§
24- المظفّر بن محمّد البلخیّ. § و فی بعض الأسانید: أبو المظفر بن أحمد البلخیّ. و فی بعض اخری: المظفر بن أحمد.
§
25- أبو الحسن علیّ بن بلال المهلبیّ. § أمالی الشیخ ص 40 و المفید ص 59.
§
26- أبو علیّ الحسن بن عبد اللّه القطّان. § أمالی الشیخ ص 42 و المفید ص 173.
§
27- أبو القاسم إسماعیل بن محمّد الأنباریّ الکاتب. § أمالی الشیخ ص 76.
§

ص: 109
28- أبو عمرو عثمان بن أحمد الدقّاق. §أمالی الشیخ ص 72 و المفید ص 201.
§
29- أبو الحسن زید بن محمّد بن جعفر السلمیّ. §أمالی الشیخ ص 95.
§
30- أبو أحمد إسماعیل بن یحیی العبسیّ. §أمالی الشیخ ص 95.
§
31- محمّد بن أحمد بن عبید اللّه المنصوریّ. §المصدر ص 96.
§
32- أبو الحسن علیّ بن الحسین البصریّ البزّاز. §المصدر ص 102.
§
33- أبو عبد اللّه بن أبی رافع الکاتب. §المصدر ص 111.
§
34- أبو نصر محمّد بن الحسین الخلّال. §المصدر ص 114.
§
35- أبو محمّد الحسن بن محمّد العطشیّ. §المصدر ص 116.
§
36- الشریف أبو عبد اللّه محمّد بن محمّد بن طاهر. §التهذیب ج 2 ص 36. أمالی الشیخ 141.
§
37- أبو علیّ أحمد بن محمّد بن جعفر الصولیّ. § أمالی الشیخ ص 130.
§
38- الشریف أبو محمّد أحمد بن محمّد بن عیسی العلویّ الزاهد. § المصدر ص 263.
§
39- أبو الحسن علیّ بن محمّد بن زبیر الکوفیّ. § أمالی المفید ص 2.
§
40- أبو الحسن علیّ بن محمّد بن خالد. § المصدر ص 5.
§
41- أبو جعفر محمّد بن عمر الزیّات. § المصدر ص 7.
§
42- أبو الحسن محمّد بن مظفّر الورّاق. § المصدر ص 10.
§

ص: 110
43- أبو الحسن محمّد بن جعفر بن محمّد الکوفیّ النحویّ التمیمیّ. §أمالی المفید ص 45.
§
44- أبو عبد اللّه محمّد بن الحسن الجوانیّ. §المصدر ص 44.
§
45- أبو الحسن علیّ بن أحمد بن إبراهیم الکاتب. §خاتمة المستدرک ص 521.
§
46- أبو عبد اللّه محمّد بن داود الحتمیّ. §أمالی المفید ص 127.
§
47- أبو علیّ الحسن بن الفضل الرازیّ. §المصدر ص 159. و اعلم أنا أردنا بأمالی الشیخ أمالی ابنه لشهرته بذلک، و نعبر عن أمالی الشیخ بالمجالس و الاخبار.
§
48- أبو القاسم علیّ بن محمّد الرفاء. §معالم العلماء ص 101.
§
49- أبو بکر عمر بن محمّد بن سالم بن البراء المعروف بابن الجعابیّ. §الفهرست ص 114.
§
50- محمّد بن أحمد بن عبد اللّه بن قضاعة الصفوانیّ. §الفهرست ص 133.
§
51- أحمد بن إبراهیم بن أبی رافع الصیمریّ. §المصدر ص 32.
§
52- أبو محمّد الحسن بن محمّد بن یحیی الشریف. § أمالی الشیخ ص 85.
§
53- أبو الحسن علیّ بن محمّد القرشیّ.
54- عبد اللّه بن جعفر بن محمّد بن أعین البزّاز.
55- أبو الحسن أحمد بن محمّد الجرجانیّ.
56- الحسین بن أحمد بن موسی بن هدیّة أبو عبد اللّه.
57- الشیخ أبو عبد اللّه الحسین بن علیّ بن شیبان القزوینیّ.
58- محمّد بن سهل بن أحمد الدیباجیّ.
59- جعفر بن الحسین المؤمن. § راجع خاتمة المستدرک ص 521.
§

ص: 111

* (تلامذته و الراوون عنه)*

تلامذته و الراوون عنه کثیرون یحتاج إحصاؤهم إلی تصفّح تامّ، منهم:
1- السیّد المرتضی علم الهدی علیّ بن الحسین بن موسی الموسویّ.
2- الشریف الرضی محمّد بن الحسین بن موسی الموسویّ.
3- شیخ الطائفة محمّد بن الحسن الطوسیّ.
4- الشیخ الجلیل أبو العبّاس أحمد بن علیّ بن أحمد بن العبّاس النجاشیّ الرجالیّ الأقدم. §رجال النجاشیّ ص 284.
§
5- الشیخ الفقیه أبو یعلی سلّار بن عبد العزیز الدیلمیّ. §الخلاصة ص 42.
§
6- الشیخ الثقة أبو الفرج المظفّر بن علیّ بن الحسین الحمدانیّ من سفراء الإمام صاحب الزمان علیه السّلام. §أمل الآمل ص 71.
§
7- أبو یعلی محمّد بن الحسن بن حمزة الجعفریّ، صهره و خلیفته و الجالس مجلسه. §رجال النجاشیّ ص 287 و قد عرفت فی ترجمته عن ابن حجر أنّه قال: کان أبو یعلی تزوج بنت المفید.
§
8- أحمد بن علیّ بن قدامة الفاضل الفقیه. §أمل الآمل ص 33.
§
9- جعفر بن محمّد بن أحمد بن العبّاس الدوریستیّ الثقة العین. §المصدر ص 37.
§
10- الشریف أبو الوفاء المحمّدیّ الموصلیّ. §خاتمة المستدرک ص 479.
§
11- أبو الفتح الفقیه القاضی محمّد بن علیّ الکراجکیّ. §أمل الآمل ص 66
§
12- أبو الحسن علیّ بن محمّد بن عبد الرحمن الفارسیّ. §أمالی المفید ص 1.
§
13- أبو الفوارس بن علیّ بن محمّد الفارسیّ المتقدّم ذکره. § المصدر ص 17.
§
14- أبو محمّد أخو علیّ بن محمّد الفارسیّ المتقدّم ذکره.
15- الحسین بن علیّ النیشابوریّ. § المصدر ص 94.
§

ص: 112

* (آثاره و مآثره)*

له تآلیف ممتعة تقرب من مائتی مصنّف کبار و صغار، نصّ علی ذلک الطوسیّ فی فهرسه، و أورد النجاشیّ مائة و سبعین منها بأسمائه فی رجاله، و أخرج عن جملة منها العلّامة المجلسیّ فی البحار، و هی: 1- الإرشاد. §طبع غیر مرة بایران أحدها سنة 1308.
§ 2- المجالس و یسمّی الأمالی أیضا. §طبع بالنجف فی 1367.
§ 3- الاختصاص. §مخطوط توجد منه نسخ فی الخزانة الرضویة و مکتبة مدرسة سپهسالار بطهران و فی مکتبة العلامة السماوی فی النجف، راجع الذریعة.
§ 4- الرسالة الکافیة فی إبطال توبة الخاطئة. §مخطوط.
§ 5- مسارّ الشیعة فی مختصر التواریخ الشرعیّة. §مطبوع.
§ 6- المقنعة. §طبع بایران سنة 1274 و معه کتاب فقه الرضا.
§ 7- العیون و المحاسن المشتهر بالفصول. §طبع بالنجف فی الآونة الأخیرة.
§ 8- المقالات. §طبع فی تبریز فی 1363.
§ 9- کتاب المزار. §مخطوط یوجد منه نسخة فی الخزانة الرضویة.
§ 10- إیمان أبی طالب. § کان عند العلّامة المجلسیّ.
§ 11- رساله ذبائح أهل الکتاب. § یوجد فی مکتبة الطهرانیّ بسامرّاء.
§ 12- رسالة المتعة. 13- رسالة سهو النبیّ و نومه عن الصلاة. § أورده بتمامه العلّامة المجلسیّ فی ج 6 ص 297 من البحار من الطبعة الحروفیة، و أدرجه أیضا الشیخ علی فی الدّر المنثور و استبعد کونه للمفید، و الرسالة فی نفی السهو عنه صلّی اللّه علیه و آله راجع الذریعة ج 5 ص 176.
§ 14- رسالة تزویج أمیر المؤمنین بنته من عمر. 15- رسالة وجوب المسح. 16- أجوبة المسائل السرویّة. § مخطوطة راجع الذریعة ج 5 ص 222.
§ 17- أجوبة المسائل العکبریّة. § مخطوطة یوجد منها نسخ؛ راجع الذریعة ج 5 ص 228.
§ 18- أجوبة المسائل الإحدی و الخمسین. § یظهر من آخر إجازات البحار أنّها کانت عند المجلسیّ، حیث قال بعض تلامذته فی مکتوب کتبه إلیه: و أجوبة المسائل الاحدی و الخمسین هی التی اشتریتها لکم، لا زالت همتکم عالیة، و السائل عنها رجل کان یعرف عنها بالحاجب، و کان مکتوبا فی ظهرها أنّها للشیخ، و لکنکم نسبتموها إلی المفید.
§

ص: 113
19- شرح عقائد الصدوق. §طبع مع المقالات فی تبریز سنة 1363.
§
و توجد عدّة کثیرة من کتبه، منها: 1- الإفصاح. §طبع فی النجف.
§ 2- الجمل. §طبع مرتین: مرة فی النجف سنة 1368.
§ 3- اصول الفقه. §مدرج فی کنز الفوائد المطبوع.
§ 4- أحکام النساء. §راجع الذریعة ج 2 ص 490.
§ 5- الإیضاح. §راجع الذریعة ج 1 ص 302.
§ 6- الإعلام فیما اتّفقت الإمامیّة علیه من الأحکام. §الذریعة ج 2 ص 237.
§ 7- کتاب الجوابات. §الذریعة ج 5 ص 195.
§ 8- المسائل الحاجبیّة. §لعلها متحدة مع ما تقدم تحت رقم 18، راجع الذریعة ج 5 ص 198.
§ 9- جوابات المسائل السرویّة. 10- جوابات المسائل العکبریّة. 11- جوابات المسائل العشر. 12- جوابات المسائل اللّطیف من الکلام. 13- جوابات المسائل الموصلیّات. 14- جوابات المسائل النیشابوریّة. § راجع المجلد الخامس من الذریعة.
§ 15- المسائل الصاغانیّة. § طبعت بالنجف.
§ 16- أقسام المولی § الذریعة ج 2 ص 272.
§ و غیرها.

* (ولادته و وفاته و مدفنه)*

ولد فی الحادی عشر من ذی القعدة سنة 336 و قیل: 338 بقریة تعرف بسویقة ابن البصریّ من عکبرا تبعد عن بغداد إلی ناحیة الدجیل بعشرة فراسخ، و توفّی لیلة الجمعة لثلاث لیال خلون من شهر رمضان ببغداد سنة 413، و صلّی علیه علم الهدی السیّد المرتضی بمیدان الأشنان و ضاق علی الناس مع اتّساعه، و کان یوم وفاته یوما لم یر أعظم منه من کثرة الناس للصلاة علیه و کثرة البکاء من المخالف و الموافق، و شیّعه ثمانون ألف من الشیعة. و دفن فی داره سنین و نقل إلی مقابر قریش قرب روضة الإمام أبی جعفر علیه السّلام. § راجع فهرست النجاشیّ ص 283، 287. و الخلاصة ص 72.
§

ص: 114

ص: 115
6- الشیخ الثقة أردشیر بن أبی الماجد بن أبی المفاخر الکابلیّ.
7- الشیخ الادیب الفقیه إسماعیل بن محمود بن إسماعیل الحلبیّ.
8- الشیخ العالم إلیاس بن هشام، أو ابن محمّد بن هشام الحائریّ الذی روی عنه الفقیه الصالح عربیّ بن مسافر العبادیّ الحلّیّ.
9- الشیخ الصالح الفقیه بدر بن سیف بن بدر العرنی الذی هو من شیوخ المنتجب. §یعنی علیّ بن عبید اللّه بن الحسن بن الحسین بن بابویه صاحب الفهرست.
§
10- الشیخ العالم الجلیل الفقیه النبیل أبو عبد اللّه الحسین بن أحمد بن طحّال المقدادیّ الذی روی عنه السرویّ. §هو محمّد بن علیّ بن شهرآشوب المازندرانی صاحب کتاب المناقب.
§
11- الشیخ الثقة الصالح الفقیه الوجیه موفّق الدین الحسین بن الفتح الواعظ البکرآبادیّ الجرجانیّ الذی هو من مشایخ الحمصی الآتی. §هو سدید الدین محمود بن علی الحمصی الرازیّ الحلی.
§
12- الشیخ الصالح الفقیه جمال الدین الحسین بن هبة اللّه بن رطبة السوراویّ.
13- الشیخ الفاضل أبو طالب حمزة بن محمّد بن أحمد بن شهریار الخازن.
14- السیّد العالم الفاضل أبو الفضل الداعی بن علیّ الحسینیّ السرویّ الذی هو من مشایخ السرویّ.
15- الشیخ الورع الفقیه أبو سلیمان داود بن محمّد بن داود الجاستی.
16- السیّد الصالح الفقیه أبو النجم الضیاء بن إبراهیم بن الرضا العلویّ الحسینیّ الشجریّ.
17- الشیخ الثقة العالم الفقیه طاهر بن زید بن أحمد.
18- الشیخ الصالح الأدیب الفقیه أبو سلیمان ظفر بن داعی ظفر الحمدانیّ القزوینیّ.
19- الشیخ الفقیه المحدّث المتکلّم المتبحّر المناظر الماهر رئیس الأئمة فی عصره و أستاد علماء العراق فی الأصولیّین، صاحب المناظرات و المقالات مع المخالفین و المصنّفات

ص: 116
فی أصول الدین رشید الدین أبو سعید عبد الجلیل بن عیسی أو ابن أبی الفتح مسعود بن عیسی بن عبد الوهاب الرازیّ الذی هو من مشایخ السرویّ و ربما کان هو شیخ المنتجب أیضا.
20- الشیخ الثقة الفقیه موفّق الدین أبو القاسم عبید اللّه بن الحسن والد المنتجب و قد قرأ علی والده الحسن و روی عنه.
21- الشیخ الثقة الصالح الحافظ الفقیه أبو الحسن أو أبو القاسم علیّ بن الحسین الجاستی.
22- الشیخ المحدّث الفقیه الفاضل الوجیه علیّ بن شهرآشوب والد السرویّ و شیخه.
23- الشیخ الثقة رکن الدین علیّ ابن الشیخ العالم الفاضل أبی الحسن علیّ بن عبد الصمد التمیمیّ النیسابوریّ.
24- الشیخ الفاضل الجلیل محمّد بن علیّ أخو علیّ المذکور، و کلاهما من مشایخ السروی و المنتجب.
25- السیّد السند المعتمد علّامة زمانه و أستاد أئمة عصره و أوانه ضیاء الدین أبو الرضا فضل اللّه بن علیّ بن عبید اللّه الحسینیّ الراوندیّ القاسانیّ صاحب النوادر و شرح الشهاب و غیرهما.
26- الشیخ الثقة الفقیه الصالح أبو جعفر محمّد بن الحسن أو الحسین الشوهانیّ الرضویّ.
27- الشیخ الفاضل الجلیل مسعود بن علیّ السوانیّ. و ربما عدّ ممن روی عنه الشیخ الفقیه المحدّث الصدوق جمال الدین هبة اللّه بن رطبة السوراویّ و کأنّه اشتبه بابنه الحسین و اللّه یعلم. انتهی.
قلت: و یروی عنه أیضا العالم الجلیل أبو الفرج علیّ بن الحسین الراوندیّ. §امل الامل: ص 51.
§ و التواب بن الحسن بن أبی ربیعة الخشاب البصریّ. قرأ علیه و علی تقیّ الحلبیّ. §المصدر: ص 36.
§ و السیّد العالم العابد مهدی بن أبی حرب الحسینیّ المرعشیّ. §خاتمة المستدرک ص 485.
§

ص: 117

(ابن قولویه)

[الثناء علیه

هو أبو القاسم جعفر بن محمّد بن جعفر بن موسی بن قولویه القمّیّ، شیخنا الفقیه الأقدم المتفق علی جلالته و وثاقته و تبحّره فی الفقه و الحدیث.
قال النجاشیّ فی رجاله ص 89 بعد ما عنونه بما عنونّاه: کان أبوه یلقّب مسلمة من خیار أصحاب سعد §یعنی: سعد بن عبد اللّه القمّیّ.
§ و کان أبو القاسم من ثقات أصحابنا و أجلّائهم فی الحدیث و الفقه، روی عن أبیه و أخیه عن سعد، و قال: ما سمعت من سعد إلّا أربعة أحادیث. و علیه قرأ شیخنا أبو عبد اللّه §یعنی: الشیخ المفید.
§ الفقه و منه حمل و کلّ ما یوصف به الناس من جمیل وفقه فهو فوقه. ا ه.
و تبعه العلّامة الحلّیّ فی الخلاصة بما سمعت و وثّقه شیخ الطائفة فی الفهرست.
و حکی فی تنقیح المقال ج 1 ص 223 عن الشیخ المفید أنّه قال: شیخنا الثقة أبو القاسم جعفر بن محمّد بن قولویه- أیّده اللّه-. و عن ابن طاوس أنّه وصفه بقوله: الشیخ الصدوق المتّفق علی أمانته.
و نصّ علی وثاقته فی الوجیزة و البلغة و البحار و خاتمة الوسائل و المشترکات للطریحیّ و مشترکات الکاظمیّ و منتهی المقال فی ترجمة أخیه علیّ و خاتمة المستدرک. و فی تنقیح المقال: أنّ وثاقته من المسلمات.
و قال ابن حجر فی لسان المیزان ج 2 ص 125 §یستفاد من مواضع کثیرة منه أن کتاب شیوخ الشیعة لعلی بن حکم. و کتاب رجال الشیعة لابن أبی طی. و رجال الکشّیّ الأصل. و رجال ابن بابویه و تاریخ الری للشیخ منتجب الدین کانت عند ابن حجر فنقل عنها کثیرا فی کتابه لسان المیزان.
§: جعفر بن محمّد بن جعفر بن موسی ابن قولویه أبو القاسم السهمیّ الشیعیّ من کبار الشیعة و علمائهم المشهورین متّهم، و ذکره الطوسیّ و ابن النجاشیّ و علیّ بن الحکم فی شیوخ الشیعة. و تلمذ له المفید و بالغ فی إطرائه و حدّث عنه أیضا الحسین بن عبید اللّه الغضائری و محمّد بن سلیم الصابونیّ بمصر. إ ه.

ص: 118

* (مؤلّفاته)*

قال النجاشیّ: له کتب حسان: کتاب مداواة الجسد، کتاب الصلاة، کتاب الجمعة و الجماعة، کتاب قیام اللّیل، کتاب الرضاع، کتاب الصداق، کتاب الأضاحی کتاب الصرف، کتاب الوطی بملک الیمین، کتاب بیان حلّ الحیوان من محرّمه، کتاب قسمة الزکاة، کتاب العدد فی شهر رمضان، کتاب الردّ علی ابن داود فی عدد شهر رمضان کتاب الزیارات §سمّاه الشیخ فی الفهرست: جامع الزیارات و ما روی فی ذلک من الفضل عن الأئمّة علیهم السلام و الظاهر أنّه کتاب کامل الزیارات المطبوع فی النجف سنة 1356 یشتمل علی مائة و ثمانیة أبواب.
§، کتاب الحجّ، کتاب یوم و لیلة، کتاب القضاء و أدب الحکّام، کتاب الشهادات، کتاب العقیقة، کتاب تاریخ الشهور و الحوادث فیها، کتاب النوادر کتاب النساء- و لم یتمّه-. قرأت أکثر هذه الکتب علی شیخنا أبی عبد اللّه- رحمه اللّه- و علی الحسین بن عبید اللّه. انتهی.
و قال الشیخ فی الفهرست: له تصانیف علی عدد أبواب الفقه. ا ه

* (مشایخه)*

یروی فی کتابه کامل الزیارات عن جماعة من المشایخ، نصّ فی أوّل الکتاب علی وثاقتهم و کونهم مشهورین بالحدیث و العلم §قال فی ص 4 و لم أخرج فیه حدیثا روی عن غیرهم إذا کان فیما روینا عنهم من حدیثهم صلوات اللّه علیهم کفایة عن حدیث غیرهم. و قد علمنا أنا لا نحیط بجمیع ما روی عنهم فی هذا المعنی و لا فی غیره لکن ما وقع لنا من جهة الثقات من أصحابنا رحمهم اللّه برحمته و لا أخرجت فیه حدیثا روی عن الشذاذ من الرجال یوثر ذلک عنهم عن المذکورین غیر المعروفین بالروایة المشهورین بالحدیث و العلم.
§، منهم:
1- أبوه محمّد بن قولویه الّذی سمعت من النجاشیّ و العلّامة أنّه من خیار أصحاب سعد. قال التفرشی فی نقد الرجال ص 329 بعد ما ذکر کلام النجاشیّ: و أصحاب سعد علی ما یفهم أکثرهم ثقات کعلیّ بن الحسین بن بابویه و محمّد بن الحسن بن الولید و حمزة ابن القاسم و محمّد بن یحیی العطّار و غیرهم فکأنّ قول النجاشیّ: إنّه من خیار أصحاب سعد.
یدلّ علی توثیقه. انتهی.

ص: 119
و حکی المامقانی عن ابن طاوس و الوجیزة و الحاوی وثاقته.
أقول: قد عرفت أنّ ابنه نصّ علی وثاقة مشایخه الّذین روی عنهم فی کتابه و هو منهم، یروی هو عن جماعة منهم: سعد بن عبد اللّه. و أحمد بن إدریس. و الحسین بن الحسن ابن أبان. و عبد اللّه بن جعفر. و الحسین بن سعید. و علیّ بن إبراهیم. و الحسن بن متّیل و محمّد بن الحسن الصفار. و محمّد بن یحیی العطار. و الحسن بن متویه بن السندیّ. و الحسین بن علیّ الزعفرانیّ. و أحمد بن محمّد بن عیسی. و محمّد بن الحسن بن مهزیار. و موسی بن جعفر البغدادیّ. §راجع کامل الزیارات ص 10، 11، 15، 20، 23، 24، 34، 61، 73، 93 187، 209، 273، 331.
§
2- أخوه أبو الحسین المترجم فی فهرست النجاشیّ ص 185 بقوله: علیّ بن محمّد ابن جعفر بن مسرور أبو الحسین یلقّب أبوه ممله. روی الحدیث و مات حدیث السنّ، لم یسمع منه، له کتاب فضل العلم و آدابه. ا ه.
و استظهر فی منتهی المقال من ذلک کونه إمامیّا و عن روایة أخیه عنه جلالته و فضله. قلت: قد سمعت قبیل ذلک ما یستفاد منه ثقته. یروی عن سعد بن عبد اللّه. و علیّ ابن إبراهیم. و محمّد بن یحیی العطار. و الحسن بن متویه بن السندیّ. و أحمد بن إدریس. §راجع کامل الزیارات ص 33، 92، 137، 187.
§
3- أحمد بن إدریس. §کامل الزیارات: 250.
§
4- أبو علی أحمد بن علیّ بن مهدیّ. §المصدر 39.
§
5- أبو الحسین أحمد بن عبد اللّه بن علیّ الناقد. §المصدر: 61، 76.
§
6- أحمد بن محمّد بن الحسن بن سهل. §المصدر: 219.
§
7- جعفر بن محمّد بن إبراهیم بن عبید اللّه بن موسی بن جعفر. §المصدر: 158.
§

ص: 120
8- الحسن بن زبرقان الطبریّ. §المصدر: 188.
§
9- الحسن بن عبد اللّه بن محمّد بن عیسی. §المصدر: 13.
§
10- الحسین بن علیّ الزعفرانیّ، حدّثه بالریّ. §المصدر: 52.
§
11- الحسین بن محمّد بن عامر. §المصدر: 135.
§
12- حکیم بن داود بن حکیم. §المصدر: 13.
§
13- أبو عیسی عبید اللّه بن الفضل بن محمّد بن هلال الطائی البصریّ. §المصدر: 260.
§
14- علیّ بن حاتم القزوینیّ. §المصدر: 250.
§
15- علیّ بن الحسین السعدآبادیّ. §المصدر: 109.
§
16- علیّ بن الحسین بن موسی بن بابویه. §المصدر: 21.
§
17- علیّ بن محمّد بن یعقوب الکسائیّ. § المصدر: 247.
§
18- القاسم بن محمّد بن علیّ بن إبراهیم الهمدانیّ. § المصدر: 113.
§
19- محمّد بن أحمد بن إبراهیم. § المصدر: 50.
§
20- أبو عبد الرحمن محمّد بن أحمد بن الحسین العسکریّ. § المصدر: 16.
§
21- أبو الفضل محمّد بن أحمد بن سلیمان. § المصدر: 14.
§
22- أبو عبد اللّه محمّد بن أحمد بن یعقوب بن إسحاق بن عمّار. § المصدر: 181.
§
23- أبو العباس محمّد بن جعفر الرزّاز القرشیّ الکوفیّ ابن اخت محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب. § المصدر: 14.
§
24- محمّد بن الحسن بن أحمد بن الولید. § المصدر: 13.
§

ص: 121
25- محمّد بن الحسن بن علیّ بن مهزیار. §المصدر: 11، 24.
§
26- محمّد بن الحسین بن متّ الجوهریّ. §المصدر: 29.
§
27- محمّد بن عبد اللّه بن جعفر الحمیریّ. §المصدر: 12.
§
28- محمّد بن عبد المؤمن. §المصدر: 272.
§
29- أبو الحسن محمّد بن عبد اللّه بن علیّ الناقد. §المصدر فی ص 73 و 67 أبو الحسین و فی خاتمة المستدرک ص 523 أبو الحسن.
§
30- أبو علیّ محمّد بن همام بن سهیل. §المصدر: 127.
§
31- محمّد بن یعقوب الکلینیّ. §المصدر: 11، 13.
§
32- أبو محمّد هارون بن موسی التلعکبریّ. §المصدر: 185.
§
و یوجد فی کتب التراجم و الفهارس روایته أیضا عن
33- أحمد بن اصفهبذ §فهرست الطوسیّ: 31.
§
34- ابن عقدة § معالم العلماء: 26.
§
35- أبی عمر و محمّد بن عمر بن عبد العزیز الکشّیّ. § خاتمه المستدرک 531.
§

* (تلامذته و الراوون عنه)*

یروی عنه جماعة من الفطاحل منهم:
1- أحمد بن عبدون. § فهرست الطوسیّ: 42 و رجال الشیخ باب من لم یرو عنهم.
§ 2- أحمد بن محمّد بن عیّاش. § کامل الزیارة: 260.
§
3- الحسین بن أحمد بن المغیرة. § المصدر: 259.
§ 4- الحسین بن عبید اللّه. § فهرست الطوسیّ: 42 و رجال الشیخ باب من لم یرو عنهم.
§

ص: 122
5- حیدر بن محمّد بن نعیم السمرقندی. §فهرست الطوسیّ: 64.
§ 6- أبو الحسن علیّ بن بلال المهلبیّ. §جامع الرواة ج 2 ص 429.
§
7- محمّد بن محمّد بن نعمان المفید §فهرست النجاشیّ: 90.
§ 8- هارون بن موسی التلعکبریّ. §رجال الشیخ باب من لم یرو عنهم.
§
9- ابن غرور. §المصدر: الباب.
§ 10- محمّد بن سلیم الصابونی سمع منه بمصر. §لسان المیزان ج 2 ص 125.
§

* (وفاته)*

قد ذکر فی کتاب الخرائج و الجرائح فی قصّة فیها مکرمة للامام الثانی عشر علیه صلوات اللّه أنّ وفاته وقعت فی سنة 367.
و أرّخها الشیخ فی رجاله 268 و تبعه ابن حجر فی لسان المیزان. و قال العلامة فی الخلاصة: وفاته فی سنة 369.
و من المحتمل تصحیف. سبع بتسع و اشتباه ما فی رجال الشیخ.

ص: 123

(البرقی)

[الثناء علیه

هو أبو جعفر أحمد بن محمّد بن خالد بن عبد الرحمن بن محمّد بن علیّ البرقیّ. عدّه الشیخ فی رجاله من أصحاب الامامین الجواد و الهادی علیهما السّلام.
و قال النجاشیّ فی فهرست مصنّفی أصحابنا: أصله کوفیّ و کان جدّه محمّد بن علیّ حبسه یوسف بن عمر §والی العراق.
§ بعد قتل زید علیه السّلام ثمّ قتله و کان خالد صغیر السنّ فهرب مع أبیه عبد الرحمن إلی برق‌رود، و کان ثقة فی نفسه یروی عن الضعفاء و اعتمد المراسیل §ص 55.
§. 1 ه.
و نقل نحو هذه الکلمة الشیخ الطوسیّ فی الفهرست ص 20.
و قال العلامة فی الخلاصة ص 8: البرقی منسوب إلی برقة قم، أصله کوفی ثقة، غیر أنّه أکثر الروایة عن الضعفاء و اعتمد المراسیل.
قال ابن الغضائری: طعن علیه القمیّون و لیس الطعن فیه، و إنّما الطعن فیمن یروی عنه، فانه کان لا یبالی عمّن أخذ علی طریقة أهل الأخبار، و کان أحمد بن محمّد بن عیسی أبعده عن قم ثمّ أعاده إلیها و اعتذر إلیه و قال: وجدت کتابا فیه وساطة بین أحمد بن محمّد بن عیسی و أحمد بن محمّد بن خالد؛ و لمّا توفّی مشی أحمد بن محمّد بن عیسی فی جنازته حافیا حاسرا لیبرئ نفسه ممّا قذفه به و عندی أنّ روایته مقبولة. انتهی.
نصّ علی توثیقه ابن داود، و المجلسیّ فی الوجیزة. و البحرانیّ فی البلغة. و الطریحی و الکاظمیّ فی مشترکاتهما. و البهائی فی مشرق الشمسین. و الشهید فی الدرایة. و المولی عنایة اللّه فی المجمع. و الأردبیلیّ فی مجمع الفائدة و غیرهم و هو ظاهر الحاوی §راجع تنقیح المقال ج 1 ص 83 و فوائد الرجالیة للعلامة الطباطبائی.
§.
و له ترجمة ضافیة فی فوائد الرجالیّة و روضات الجنّات و فی مقدّمة المحاسن المطبوع و فی غیرها من التراجم و أورده و أباه ابن الندیم فی فهرسته و المسعودی فی مقدّمة مروج الذهب و ابن حجر فی لسان المیزان. و قال: أصله کوفیّ من کبار الرافضة، له تصانیف جمّة أدبیّة. 1 ه.

ص: 124

* (ابوه)*

هو محمّد بن خالد بن عبد الرحمن بن محمّد بن علیّ البرقیّ، أبو عبد اللّه مولی أبی موسی الأشعریّ، عدّه الشیخ فی رجاله من أصحاب موسی بن جعفر و الرضا و الجواد علیهم السّلام،
قال النجاشیّ بعد عنوانه بما عنونّاه: ینسب إلی برق‌رود قریة من سواد قمّ علی واد هناک و أخواه یعرفان بأبی علیّ الحسن بن خالد و أبی القاسم الفضل بن خالد و لابن الفضل ابن یعرف بعلی بن العلاء بن الفضل بن خالد فقیه. و کان محمّد ضعیفا فی الحدیث و کان أدیبا حسن المعرفة بالأخبار و علوم العرب و له کتب: منها کتاب التنزیل و التعبیر. و کتاب یوم و لیله. و کتاب التفسیر. و کتاب مکّة و المدینة و کتاب حروب الأوس و الخزرج.
و کتاب العلل. و کتاب فی علم الباری. و کتاب الخطب. 1 ه.
ذکره الشیخ فی ص 148 فی فهرسته و العلّامة فی ص 67 من الخلاصة و قال: ثقة.
و قال ابن الغضائری: إنّه مولی جریر بن عبد اللّه، حدیثه یعرف تارة و ینکر و یروی عن الضعفاء و یعتمد المراسیل.
و قال النجاشیّ: إنّه ضعیف الحدیث و الاعتماد عندی علی قول الشیخ أبی جعفر الطوسیّ- رحمه اللّه- من تعدیله. إ ه.
قلت: قد فصّل الأصحاب القول فی تعدیله و جرحه فمن شاء ذلک فلیراجع تنقیح المقال و غیره.

* (مؤلّفاته)*

و لابی جعفر أحمد بن محمّد بن خالد کتب کثیرة منها المحاسن و هو مشتمل علی أزید من مائة کتاب عدّ النجاشیّ أسماء نیف و تسعین منها و لا فائدة فی نقلها بعد عدم وجدانها الیوم إلّا ما طبع منها §طبع من المحاسن أحد عشر کتابا فی مجلدین سنة 1370 بعنایة الفاضل المعاصر السیّد جلال الدین الحسینی المشتهر بالمحدث مع مقدّمة ضافیة له فی ستّین صحیفة.
§ و قال العلّامة المجلسیّ: إنّه من الأصول المعتبرة. و قال النجاشیّ:
زید فیه و نقص §أی فی عدد أجزائها و أبوابها فذکر کل واحد من رجال التراجم ما وصل إلیه منها.
§ و ذکر له کتبا آخر منها کتاب التهانی. کتاب التغازی. کتاب أخبار الأصمّ.

ص: 125

* (مشایخه)*

یروی فی المحاسن عن عدّة من المشایخ یبلغ عددهم إلی مائتین رجل منهم:
1- أیوب بن نوح. 2- أحمد بن محمّد بن أبی نصر.
3- إسماعیل بن إسحاق. 4- إدریس بن الحسن.
5- إبراهیم بن إسحاق النّهاوندیّ. 6- إسماعیل بن مهران.
7- أحمد بن محمّد بن عیسی. 8- إبراهیم بن هاشم.
9- إبراهیم بن محمّد الثقفیّ. 10- أبان عبد الملک.
11- إبراهیم بن عقبة الخزاعیّ. 12- أحمد بن عبید.
13- بنان بن العباس. 14- بکر بن صالح.
15- جعفر بن محمّد بن عبید اللّه الأشعریّ 16- الحسین بن سیف بن عمیرة.
17- الحسن بن علیّ بن فضّال. 18- الحسن بن محبوب.
19- الحسن بن علیّ بن یقطین. 20- حماد بن عیسی.
21- الحسن بن ظریف بن ناصح. 22- حماد بن عمرو النصیبیّ.
23- الحسن بن علیّ الوشّاء. 24- الحسن بن یزید.
25- الحکم بن مسکین. 26- الحسن بن علیّ البطائنیّ.
27- الحسین بن سعید. 28- الحسن بن سعید.
29- الحسن بن علیّ بن یوسف. 30- الحسن بن الحسین اللؤلؤی.
31- أبو الخزرج الحسین بن زبرقان. 32- الحسن بن علیّ بن أبی عثمان.
33- الحسن بن علیّ بن بشیر. 34- جابر بن خلیل القرشیّ.
35- الحسین بن یزید النوفلیّ. 36- خلّاد المقریّ.
37- داود بن سلیمان القطان. 38- سعدان بن مسلم.
39- سهل بن زیاد. 40- صالح بن السندیّ.
41- سعد بن سعد الأشعریّ. 42- داود بن أبی داود.
43- داود بن إسحاق الحذّاء. 44- سعید بن جناح.

ص: 126
45- عبد الرّحمن بن حمّاد. 46- علیّ بن أسباط.
47- علیّ بن الحکم. 48- علیّ بن سیف.
49- علیّ بن حدید. 50- عبید بن یحیی بن المغیرة.
51- عبد اللّه بن محمّد الحجّال. 52- عثمان بن عیسی.
53- عباس بن الفضل. 54- عمرو بن عثمان الکندیّ الخزّاز.
55- عیسی بن جعفر العلویّ. 56- عبد اللّه بن علیّ العمریّ.
57- عبد العظیم بن عبد اللّه العلویّ. 58- علیّ بن إسحاق.
59- علیّ بن عیسی القاسانیّ. 60- علیّ بن إسماعیل المیثمیّ.
61- عباس بن معروف. 62- علیّ بن ریّان بن الصلت.
63- عبد العزیز بن المهتدیّ. 64- الفضل بن عبد الوهاب.
65- القاسم بن عروة. 66- الفضل بن المبارک.
67- القاسم بن محمّد الأصفهانیّ. 68- محمّد بن علیّ الصیرفیّ أبو سمینة.
69- محمّد بن تسنیم. 70- محمّد بن عبد الحمید العطّار البجلیّ.
71- محمّد بن جمهور. 72- محمّد بن عبد اللّه الهمدانیّ.
73- محمّد بن الحسن الصفار. 74- محمّد بن سهل بن الیسع.
75- محمّد بن علیّ بن محبوب. 76- محمّد بن سعید.
77- محمّد بن الحسن بن شمّون. 78- محمّد بن الحسین بن أحمد.
79- محمّد بن علیّ بن یعقوب الهاشمیّ. 80- محمّد بن سنان.
81- محمّد بن عیسی. 82- منصور بن العباس.
83- مروک بن عبید. 84- محسن بن أحمد.
85- محمّد بن حسان السلمیّ. 86- موسی بن القاسم.
87- محمّد بن خالد، أبوه. 88- محمّد بن إسماعیل بن بزیع.
89- محمّد بن بکر. 90- محمّد بن أبی المثنّی.
91- محمّد بن أحمد بن یحیی. 92- محمّد بن سلمة.

ص: 127
93- معلّی بن محمّد. 94- محمّد بن الولید الخزاز الأحمسیّ.
95- محمّد بن اورمة. 96- معاویة بن وهب.
97- النضر بن سوید. 98- نوح بن شعیب النیسابوریّ.
99- الهیثم بن عبد اللّه النهدیّ. 100- هارون بن الجهم.
101- هارون بن مسلم. 102- یونس بن عبد الرّحمن.
103- أبو یوسف یعقوب بن یزید. 104- یحیی بن محمّد.
105- یحیی بن إبراهیم بن أبی البلاد. 106- یحیی بن المغیرة.
107- یاسر الخادم. 108- یوسف بن السمت البصریّ.

* (الراوون عنه)*

یروی عنه جماعة کثیرة منهم:
1- أحمد بن عبد اللّه ابن بنت البرقیّ. 2- أحمد بن إدریس.
3- إبراهیم بن هاشم. 4- سعد بن عبد اللّه.
5- الحسن بن متّیل. 6- محمّد بن جعفر بن بطة.
7- محمّد بن الحسن الصفّار. 8- محمّد بن أحمد بن یحیی.
9- محمّد بن أبی القاسم ماجیلویه. 10- محمّد بن یحیی.
11- محمّد بن عیسی. 12- محمّد بن علیّ بن محبوب.
13- محمّد بن الحسن بن الولید. 14- معلّی بن محمّد.
15- علیّ بن الحسن المؤدّب. 16- علیّ بن الحسین السعدآبادیّ.
17- علیّ بن إبراهیم. 18- علیّ بن محمّد بن عبد اللّه القمّیّ.
19- عبد اللّه بن جعفر. 20- علیّ بن محمّد بن بندار.
21- سهل بن زیاد.

* (وفاته)*

قال النجاشیّ: قال أحمد بن الحسین- رحمه اللّه- فی تاریخه: توفّی أحمد بن أبی عبد اللّه البرقیّ سنة 274، و قال علیّ بن محمّد ماجیلویه: توفّی سنة 280.

ص: 128

(علی بن إبراهیم)

[الثناء علیه

علیّ بن إبراهیم بن هاشم، أبو الحسن القمّیّ، من أجلّة رواة الإمامیّة و من أعظم مشایخهم، أطبقت التراجم علی جلالته و وثاقته.
قال النجاشیّ فی الفهرست ص 183: ثقة فی الحدیث ثبت معتمد صحیح المذهب، سمع فأکثر، و صنّف کتبا، و أضرّ فی وسط عمره §أی ذهب بصره.
§.
و نقل هذه الکلمة العلّامة الحلیّ فی ص 49 من خلاصته.
و قال ابن الندیم فی الفهرست ص 311: علیّ بن إبراهیم بن هاشم من العلماء و الفقهاء. إ ه.
و قال الطبرسیّ فی إعلام الوری: إنّه من أجلّ رواة أصحابنا §تنقیح المقال ج 2 ص 260.
§. یوجد ترجمته فی جمیع تراجم أصحابنا، و فی لسان المیزان ج 4 ص 191.

* (مؤلّفاته)*

له کتاب التفسیر §طبع بایران فی سنة 1313 و فی 1315.
§، کتاب الناسخ و المنسوخ، کتاب قرب الإسناد، کتاب الشرائع، کتاب الحیض، کتاب التوحید و الشرک، کتاب فضائل أمیر المؤمنین علیه السّلام، کتاب المغازیّ، کتاب الأنبیاء، رسالة فی معنی هشام و یونس، جوابات مسائل سأله عنها محمّد بن بلاک، کتاب یعرف بالمشذّر، اللّه أعلم أنّه مضاف إلیه §فهرست النجاشیّ ص 183.
§، کتاب المناقب، کتاب اختیار القرآن §فهرست ابن الندیم: 311.
§.

* (مشایخه)*

یروی عن عدّة کثیرة من المشایخ منهم:
1- إبراهیم بن هاشم أبوه و أکثر روایاته عنه. 2- أحمد بن محمّد بن خالد البرقیّ.

ص: 129
3- أحمد بن محمّد بن عیسی. 4- أحمد بن إسحاق الأحوص.
5- إسماعیل بن عیسی المعروف بالسندیّ 6- جعفر بن سلمة الأهوازیّ.
7- الحسن بن سعید الأهوازیّ. 8- الحسن بن موسی الخشّاب.
9- الحسین بن سعید الأهوازیّ. 10- داود بن القاسم الجعفریّ.
11- الریّان بن الصلت §و فی بعض الأسانید أبوه واسطة.
§. 12- صالح بن السندیّ §و فی بعض الأسانید أبوه واسطة.
§.
13- علیّ بن محمّد القاسانی. 14- القاسم بن محمّد البرمکیّ.
15- محمّد بن أبی إسحاق الخفّاف. 16- محمّد بن الحسن.
17- محمّد بن خالد الطیالسیّ. 18- محمّد بن سالم.
19- محمّد بن علیّ الهمدانیّ. 20- محمّد بن عیسی بن عبید.
21- محمّد بن یحیی. 22- المختار بن محمّد بن المختار.
23- هارون بن مسلم. 24- یاسر الخادم.

* (رواته)*

یروی عنه عدّة من الأصحاب منهم:
1- أحمد بن زیاد بن جعفر الهمدانیّ. 2- أحمد بن علیّ بن زیاد.
3- أحمد بن علیّ بن إبراهیم بن هاشم. 4- أحمد بن محمّد العلویّ.
5- الحسن بن حمزة بن علیّ بن عبید اللّه. 6- الحسن بن القاسم.
7- الحسین بن إبراهیم بن أحمد بن هشام المکتب 8- الحسین بن إبراهیم بن ناتانه.
9- الحسین بن حمدان. 10- حمزة بن محمّد العلویّ.
11- علیّ بن الحسین بن بابویه. 12- علیّ بن عبد اللّه الورّاق.
13- علیّ بن محمّد بن قولویه. 14- محمّد بن أحمد الصفوانیّ.
15- محمّد بن الحسن الصفّار. 16- محمّد بن الحسن بن الولید-
17- محمّد بن الحسین. 18- محمّد بن علیّ ماجیلویه.

ص: 130
19- محمّد بن قولویه. 20- محمّد بن موسی بن المتوکّل.
21- محمّد بن یعقوب الکلینیّ، قد أکثر الروایة عنه فی الکافی.

* (وفاته)*

لم نقف علی تاریخ وفاته، و یستفاد من المجالس ص 37 و 363 أنّه کان حیّا فی سنة 307، حیث أن حمزة بن محمّد العلویّ روی عنه فی هذه السنة.

(محمّد بن علیّ بن إبراهیم بن هاشم)

ذکره المصنّف فی الفصل الاوّل من البحار قال بعد ذکره علیّ بن إبراهیم-:
کتاب العلل لولده الجلیل محمّد، و قال فی الفصل الثانی: و کتاب العلل و إن لم یکن مؤلّفه مذکورا فی کتب الرجال، لکن أخباره مضبوطة موافقة لما رواه والده و الصدوق و غیرهما، و مؤلّفه مذکور فی أسانید بعض الروایات، و روی الکلینیّ فی باب من رأی القائم علیه السّلام عن محمّد و الحسن ابنی علیّ بن إبراهیم بتوسّط علیّ بن محمّد، و کذا فی موضع آخر من الباب المذکور عنه فقطّ بتوسّط، و هذا ممّا یؤیّد الاعتماد و إن کان لا یخلو من غرابة لروایته عن علیّ بن إبراهیم کثیرا بلا واسطة، بل الأظهر کما سنح لی أخیرا أنّه محمّد بن علیّ بن إبراهیم بن محمّد الهمدانیّ، و کان وکیل الناحیة کما أوضحته فی تعلیقاتی علی الکافی.
قلت: لم یذکر فی کتب فهارس أصحابنا للهمدانیّ کتاب العلل، فلا یصحّ الاعتماد علیه علی أیّ حال.

(العیّاشیّ)

[الثناء علیه

محمّد بن مسعود بن محمّد بن عیّاش السلمیّ السمرقندیّ أبو النضر المعروف بالعیّاشیّ من عیون هذه الطائفة و رئیسها و کبیرها، جلیل القدر عظیم الشأن واسع الروایة و نقّادها و نقّاد الرجال §المستدرک ج 3 ص 665.
§.
أورده أصحابنا فی کتب تراجمهم و بالغوا فی الثناء علیه و إکباره، قال النجاشیّ فی الفهرست ص 247: ثقة صدوق عین من عیون هذه الطائفة، و کان یروی عن الضعفاء

ص: 131
کثیرا، و کان فی أوّل أمره عامیّ المذهب و سمع حدیث العامّة فأکثر منه ثمّ تبصّر و عاد إلینا و کان حدیث السنّ، سمع أصحاب علیّ بن الحسن بن فضّال و عبد اللّه بن محمّد بن خالد الطیالسیّ و جماعة من شیوخ الکوفیّین و البغدادیّین و القمیّین، قال أبو عبد اللّه الحسین ابن عبید اللّه: سمعت القاضی أبا الحسن علیّ بن محمّد قال لنا أبو جعفر الزاهد: أنفق أبو النضر علی العلم و الحدیث ترکة أبیه سائرها، و کانت ثلاث مائة ألف دینار، و کانت داره کالمسجد بین ناسخ أو مقابل أو قارئ أو معلّق، مملوّة من الناس! ا ه.
و قال الشیخ فی رجاله فی باب من لم یرو عنهم: أکثر أهل المشرق علما و أدبا و فضلا و فهما و نبلا فی زمانه، صنّف أکثر من مائتی مصنّف ذکرناها فی الفهرست، و کان له مجلس للخاصیّ و مجلس للعامیّ- رحمه اللّه-.
و قال فی الفهرست ص 126: العیّاشیّ من أهل سمرقند، و قیل: إنّه من بنی تمیم یکنّی، أبا النضر، جلیل القدر، واسع الأخبار، بصیر بالروایة مطّلع علیها، له کتب تزید علی مائتی مصنّف، ذکر فهرست کتبه ابن إسحاق الندیم. إ ه.
و قال ابن الندیم فی الفهرست ص 275: العیّاشیّ من أهل سمرقند، و قیل: إنّه من بنی تمیم، من فقهاء الشیعة الإمامیّة، أوحد دهره و زمانه فی غزارة العلم، و لکتبه بنواحی خراسان شأن من الشأن. إ ه.
و قال العلّامة الحلیّ فی الخلاصة ص 71: ثقة صدوق عین من عیون هذه الطائفة و کبیرها، و قیل: إنّه من تمیم، جلیل القدر، واسع الأخبار، بصیر بالروایة، مطّلع بها، له کتب تزید علی مائتی مصنّف، و کان یروی عن الضعفاء کثیرا، و کان فی أوّل أمره عامیّ المذهب، و سمع حدیث العامّة و أکثر منه، ثمّ تبصّر و عاد إلینا، أنفق علی العلم و الحدیث ترکة أبیه سائرها و کانت ثلاث مائة دینار.
و نصّ علی أعلمیته ابن شهرآشوب فی معالم العلماء ص 88 بقوله: أفضل أهل المشرق علما.

ص: 132

* (کتبه)*

قد سمعت من شیخ الطائفة فی ترجمته أنّ له أکثر من مائتی مصنّف، و قد أورد هو و النجاشیّ و ابن الندیم فی فهارسهم و ابن شهرآشوب فی معالمه أسماءها، و عدّوا منها التفسیر و قد أخرج منه کثیرا العلّامة المجلسیّ فی کتابه بحار الأنوار، و قال فی الفصل الثانی: روی عنه الطبرسیّ و غیره، و رأینا منه نسختین قدیمتین، و عدّ فی کتاب الرّجال من کتبه، لکن بعض الناسخین حذف أسانیده للاختصار و ذکر فی أوّله عذرا هو أشنع من جرمه.
قلت: یوجد نصفه الأوّل إلی آخر سورة الکهف فی الخزانة الرضویة و فی تبریز عند الخیابانی، و فی مکتبة شیخ الإسلام بزنجان و فی مکتبة السیّد صدر الدین بالکاظمیة و فی خزانة کتب المشکاة بجامعة طهران.

* (مشایخه)*

قد سبق من النجاشیّ أنّه سمع أصحاب علیّ بن الحسن بن فضّال و عبد اللّه بن محمّد بن خالد الطیالسیّ و جماعة من شیوخ الکوفیّین و البغدادیّین و القمیّین.
و یوجد فی اختیارات الکشّیّ روایته عن عدّة کثیرة منهم:
1- إبراهیم بن محمّد بن فارس. 2- أحمد بن عبد اللّه العلویّ.
3- أحمد بن منصور الخزاعیّ. 4- أحمد بن جعفر بن أحمد.
5- إسحاق بن محمّد البصری أبو یعقوب. 6- جعفر بن أحمد بن أیّوب.
7- جبرئیل بن أحمد الفاریابیّ. 8- أبو عبد اللّه الحسین بن إشکیب.
9- حمدان بن أحمد الکوفیّ القلانسیّ 10- الحسین بن عبید اللّه.
11- سلیمان بن جعفر. 12- عبد اللّه بن خلف.
13- أبو محمّد عبد اللّه بن محمّد خالد القلانسیّ 14- عبد اللّه بن حمدویه البیهقیّ.
15- علی بن قیس القومشیّ. 16- أبو الحسن علیّ بن علیّ الخزاعیّ §و فی بعض الأسانید علیّ بن أبی علی الخزاعیّ، و الظاهر أن لفظة أبی زائدة.
§
17- علیّ بن محمّد بن زید القمّیّ. 18- علیّ بن الحسن بن فضّال.

ص: 133
19- علیّ بن محمّد بن فیروزان. 20- فضل بن شاذان.
21- محمّد بن أحمد النهدی الکوفیّ. 22- محمّد بن عیسی.
23- محمّد بن جعفر. 24- محمّد بن یزداد الرازیّ.
25- محمّد بن نصیر. 26- أبو عبد اللّه الشاذانیّ. §لعله محمّد بن حمد بن نعیم الشاذانی أبو عبد اللّه النیسابوریّ.
§
27- ابن المغیرة. §لعله العباس بن المغیرة.
§ 28- أبو العباس بن عبد اللّه بن سهل البغدادیّ الواضحیّ.
29- أبو علیّ المحمودیّ. §اسمه: أحمد بن حماد المروزی.
§ 30- علیّ بن محمّد بن مروان.

* (تلامذته)*

1- ابنه جعفر بن محمّد بن مسعود.
2- حیدر بن محمّد السمرقندیّ.
3- أبو عمرو محمّد بن عمر بن عبد العزیز الکشّیّ.

(الامام العسکریّ)

الإمام الحادی عشر أبو محمّد الحسن بن علیّ العسکریّ علیه و علی آبائه المعصومین صلوات اللّه و سلامه، ولد فی سنة 232 و قام بأمر الإمامة فی 254، و توفّی فی 260. و التفسیر المنسوب إلیه طبع أوّلا بطهران فی 1268 و ثانیا فی 1313، و ثالثا فی هامش تفسیر القمّیّ فی 1315، و قد فصّل القول باعتباره العلّامة النوریّ فی خاتمة المستدرک فی ص 661، و أوعز إلیه العلّامة الرازیّ فی الذریعة فی ج 4 ص 285- 293.

ص: 134

(أبو علیّ الفتال )

[الثناء علیه

(أبو علیّ الفتال §الفتال بالفاء المفتوحة- لا بالقاف کما فی لسان المیزان المطبوع- و التاء المشددة: من أسماء البلبل و لعله لقّب به لطلاقة فی لسانه فی الخطابة و الوعظ و عذوبة فی لهجته و رقّة فی ألفاظه.
§)
هو محمّد بن الحسن بن علیّ بن أحمد بن علیّ الفتّال الواعظ النیسابوریّ، الشیخ الأجلّ الثقة السعید، الحائز درجة الاجتهاد فی سبیل إشاعة الحقّ و ترویج المذهب المدعوّ تارة بالفتّال و اخری بابن الفارسیّ، المنسوب إلی أبیه الحسن مرّة، و إلی جدّه علیّ ثانیة، و إلی جدّه أحمد ثالثة، و لذلک ذهب بعض العلماء إلی تعدّد المسمّی، و لکنّ الأکثر صرّحوا بأنّ الکلّ تعبیر عن شخص واحد، و استظهروا ذلک من کلام ابن شهرآشوب و غیره، و نحن نشیر إلی ما قیل فی حقّه و نوقف الباحث إلی صراح الحال:
قال تلمیذه العلم الأعظم ابن شهرآشوب فی معالم العلماء ص 103: محمّد بن الحسن الفتّال النیسابوریّ، له التنویر فی معانی التفسیر، روضة الواعظین و بصیرة المتّعظین.
و قال فی مقدّمة مناقبه: حدّثنی الفتّال بالتنویر فی معانی التفسیر، و بکتاب روضة الواعظین ا ه. و قال أیضا: و أمّا أسانید کتب الشریفین: المرتضی و الرضیّ- إلی أن قال:- بحقّ روایتی عن السیّد المنتهی عن أبیه أبی زید، و عن محمّد بن علیّ الفارسیّ عن أبیه الحسن کلیهما عن المرتضی §راجع بحار الأنوار ج 1 ص 69 من طبعنا هذا.
§.
و قال الشیخ منتجب الدین فی تاریخ الریّ: محمّد بن أحمد بن علیّ الفارسیّ أبو علیّ الفتّال، کان من شیوخ الإمامیّة، سمع من المرتضی أبی الحسن المطهّر و عبد الجبّار بن عبد اللّه، روی عنه علیّ بن الحسن بن عبد اللّه النیسابوریّ، و مات سنة 508 §لسان المیزان ج 5 ص 44.
§. و قال فی فهرسته: الشیخ الشهید محمّد بن أحمد الفارسیّ، مصنّف کتاب روضة الواعظین، ثمّ قال- بعد فصل طویل-: الشیخ محمّد بن علیّ الفتّال النیسابوریّ، صاحب التفسیر ثقة و أیّ ثقة، أخبرنی جماعة من الثقات عنه بتفسیره. ا ه §راجع بحار الأنوار مجلد الاجازات أو المجلد الأول ص 8 من طبعنا هذا.
§.

ص: 135
قال ابن دواد فی کتاب الرجال: محمّد بن أحمد بن علیّ الفتّال النیسابوریّ المعروف بابن الفارسیّ، متکلّم، جلیل القدر، فقیه عالم زاهد ورع، قتله أبو المحاسن عبد الرزّاق رئیس نیسابور، الملقّب بشهاب الإسلام ا ه §بحار الأنوار ج 1 ص 8.
§.
و قال الشیخ الحرّ فی أمل الآمل ص 62: محمّد بن الحسن الفتّال النیسابوریّ، له کتاب التنویر فی معانی التفسیر. روضة الواعظین و بصیرة المتّعظین، قاله ابن شهرآشوب، و تقدّم ابن أحمد الفتّال الفارسیّ فتأمّل.
و قال فی ص 59 الشیخ الشهید محمّد بن أحمد الفارسیّ الفتّال، ثقة جلیل، له کتاب روضة الواعظین انتهی.
و قال فی ص 66: محمّد بن علیّ الفتّال النیسابوریّ صاحب التفسیر، ثقة و أیّ ثقة، أخبرنا جماعة من الثقات عنه بتفسیره، قاله منتجب الدین. انتهی.
قلت: لعلّه أشار بقوله: «فتأمّل» إلی اتّحاد ابن الحسن و ابن أحمد، و هو کذلک، بل یستفاد من صاحب الرّوضات و غیره اتّحادهما مع ابن علیّ صاحب التفسیر أیضا، و الکلام الّذی نقلنا عن منتجب الدین و عن الشیخ الحرّ فی ص 66 من الأمل ظاهر فی تعدّدهما، حیث أنّ تعدّد الترجمة یکشف عن تعدّد المترجم، و جمع صاحب الذریعة §راجع الذریعة ج 4 ص 296 و 469.
§ بین کلام ابن شهرآشوب و منتجب الدین بأنّ هنا شخصین یسمّی بالفتّال: أحدهما محمّد بن الحسن بن علیّ بن أحمد بن علیّ الفتّال النیسابوریّ الواعظ الشهید، المعبّر عنه فی التراجم بمحمّد بن علی و محمّد بن أحمد أیضا و هو صاحب کتاب روضة الواعظین و التنویر فی معانی التفسیر، ثانیهما محمّد بن علیّ الفتّال المفسّر و هو صاحب کتاب تفسیر آخر غیر التنویر هذا.
و سیأتی من المصنّف إیعاز إلی ذلک §راجع البحار ج 1 ص 8 من طبعنا هذا.
§.

* (مؤلفاته)*

قد سمعت من التراجم أنّ له کتاب روضة الواعظین و التنویر فی معانی التفسیر و الأوّل قد طبع بایران سنة 1330 و الثانی قد عصفت به عواصف الحدثان.

ص: 136

* (وفاته)*

استشهد- قدّس اللّه سرّه- بید أبی المحاسن عبد الرزّاق رئیس نیسابور «1» فی سنة 508 §نص علی ذلک منتجب الدین فی تاریخ الری فیما أوردناه فی ترجمته.
§.

(امین الإسلام الشیخ أبو علیّ الطبرسیّ)

[الثناء علیه

الفضل بن الحسن بن الفضل الطبرسیّ، فخر العلماء الأعلام و أمین الملّة و الإسلام قدوة المفسّرین و عمدة الفضلاء المتبحّرین، کان من زعماء الدین و أجلّاء هذه الطائفة و ثقاتهم، توجد ترجمته فی معالم العلماء ص 123 و نقد الرجال ص 266 و ریاض العلماء و اللؤلؤة ص 279 و أمل الآمل ص 56 و جامع الرواة ج 2 ص 4 و روضات الجنّات ص 489 و مقابس الأنوار ص 13 و خاتمة المستدرک ص 486 و تنقیح المقال ج 2 القسم الثانی ص 7 و الکنی و الألقاب ج 2 ص 403 و غیرها من التراجم، و ذکروه کلّهم بالاطراء و الثناء علیه و إکباره و توثیقه.
و نحن فی غنی عن سرد ما فی التراجم بعد شهرته و سطوع فضله و بعد ما یدلّنا علی فضله الکثار و علمه الغریز و تقدّمه الظاهر فی التفسیر کتابة (مجمع البیان) و غیره من مؤلّفاته و آثاره الخالدة.

* (مشایخه)*

یروی هو عن جماعة منهم:
1- الشیخ أبو علیّ بن الشیخ الطوسیّ.
2- الشیخ أبو الوفاء عبد الجبّار الرازیّ.
3- الشیخ الأجلّ الحسن بن الحسین بن الحسن بن بابویه القمّیّ.
4- الشیخ موفّق الدین الحسین بن الواعظ البکرآبادیّ الجرجانیّ.
5- السیّد محمّد بن الحسین الحسینیّ القصبیّ الجرجانیّ.

ص: 137

ص: 138

ص: 139

(سبط الطبرسیّ [أبو الفضل علیّ بن رضیّ الدین أبی نصر])

هو أبو الفضل علیّ بن رضیّ الدین أبی نصر الحسن بن الفضل بن الحسن الطبرسیّ، المترجم فی کثیر من التراجم مقرونا بالاکبار و الإجلال و الحفاوة و الثناء.
قال صاحب الریاض §راجع خاتمة المستدرک ص 361، و للمترجم أیضا ترجمة فی الروضات و الکنی و الألقاب و غیرهما
§: ثقة الإسلام، العالم الفاضل الفقیه المحدّث الجلیل، صاحب کتاب مشکاة الأنوار، روی عن السیّد السعید جلال الدین أبی علیّ بن حمزة الموسویّ و غیره. إ ه.
و وصفه بهذه الکلمة العلّامة النوریّ فی خاتمة المستدرک.
و تقدّم فی ترجمة والده قوله أیضا: هو و والده و ولده أبو الفضل علیّ بن الحسن صاحب مشکاة الأنوار من أجلّة العلماء و مشاهیر الفضلاء.
قلت: کتابه مشکاة الأنوار طبع فی النجف سنة 1370، قال فی أوّله: و بعد فإنّ مولای والدی الشیخ الإمام الأجلّ السعید رضیّ الدین أمین الإسلام و المسلمین، حجّة الخلق أبا نصر الحسن بن الفضل بن الحسن الطبرسیّ- نور اللّه حفرته و حشره مع موالیه الطاهرین- لمّا جمع کتاب مکارم الأخلاق و استحسنه أهل الآفاق ابتدأ بتصنیف کتاب آخر جامع لسائر الأحوال، حاو لمحاسن الأفعال، و اختار فی ذلک المعنی کثیرا من الأخبار المرویّة المنتقاة من مشاهیر کتب أصحابنا رضی اللّه عنهم أجمعین و لم یتیسّر له إتمامه و أدرکه حمامه، جعل اللّه له الجنّة مأواه، و أعطاه من فضله ما یتمنّاه بحقّ محمّد و عترته الطیّبین الطاهرین ثمّ سألنی جماعة من المؤمنین الراغبین فی أعمال الخیر أن أؤلّف هذا الکتاب فتقرّبت إلی اللّه عزّ و جلّ بتألیفه و کتبت ما حضرنی من ذلک. إ ه.
و من هذه العبارة یعلم ما فی کلام العلّامة المجلسیّ و غیره من أنّ مشکاة الأنوار الّف تتمیما لمکارم الأخلاق.

ص: 140

(أبو منصور الطبرسیّ)

الشیخ الجلیل أبو منصور أحمد بن علیّ أبی طالب الطبرسیّ صاحب کتاب الاحتجاج عالم فاضل محدّث ثقة، من أجلّاء أصحابنا المتقدّمین، ذکره تلمیذه فی معالم العلماء ص 21 بقوله: شیخی أحمد بن أبی طالب الطبرسیّ، له کتاب الکافی فی الفقه حسن، و الاحتجاج، و مفاخر الطالبیّة، و تاریخ الأئمّة، و فضائل الزهراء. انتهی.
و صرّح الشیخ الحرّ العاملیّ فی أمل الآمل ص 33 و صاحب الروضات بجلالته فی روضاته ص 19 و أثنی علیه المحدث القمّیّ فی الکنی و الألقاب بقوله: الشیخ العالم الفاضل الکامل النبیل الفقیه المحدّث الثقة الجلیل أبو منصور. إ ه.
قلت: یروی هو عن السیّد العالم العابد أبی جعفر مهدی بن أبی حرب الحسینیّ المرعشیّ، عن الشیخ الصدوق أبی عبد اللّه جعفر بن محمّد بن أحمد الدوریستیّ، عن أبیه، عن الشیخ أبی جعفر محمّد بن علیّ بن الحسین بن بابویه القمّیّ. §الاحتجاج ص 3.
§ و یروی عنه تلمیذاه ابن شهرآشوب و الشیخ منتجب الدین. و قد طبع کتابه الاحتجاج فی النجف فی سنة 1354 و فی إیران سنة 1268 و 1300، و نسبه صاحب الغوالی و الأمین الأسترابادیّ إلی الشیخ أبی علیّ الطبرسیّ صاحب التفسیر، و هو اشتباه عجیب عن مثلهما، و سیأتی من المصنّف الإیعاز إلی ذلک. §راجع المجلد الأول من البحار ص 9 من طبعنا هذا.
§

ص: 141

(ابن شهرآشوب)

اشارة

أبو عبد اللّه محمّد بن علیّ بن شهرآشوب بن أبی نصر بن أبی الجیش السرویّ المازندرانیّ.

* (الثناء علیه)*

ترجمه الخاصّة و العامّة و أثنوا علیه:
قال التفرشیّ فی نقد الرجال ص 323: شیخ فی هذه الطائفة و فقیهها و کان شاعرا بلیغا منشیا إ ه.
و قال الشیخ الحرّ فی أمل الآمل ص 66: کان عالما فاضلا ثقة محدّثا محقّقا، عارفا بالرجال و الأخبار، أدیبا شاعرا جامعا للمحاسن. إ ه
وصفه بهذه الکلمة أیضا صاحب الروضات فی ص 575. و قال ابن أبی طیّ فی تاریخه §لسان المیزان ج 5 ص 310.
§: اشتغل بالحدیث و لقی الرجال ثمّ تفقّه و بلغ النهایة فی فقه أهل البیت، وسّع فی الأصول، ثمّ تقدّم فی القراءات و القرب §هکذا فی لسان المیزان، و الظاهر أنّه مصحّف الغریب.
§ و التفسیر و العربیّة، و کان مقبول الصورة ملیح العرض علی المعانی، و صنّف فی المتّفق و المفترق، و المؤتلف و المختلف، و الفصل و الوصل و فرّق بین رجال الخاصّة و رجال العامّة، یعنی أهل السنّة و الشیعة، کان کثیر الخشوع. ا ه.
و قال النوریّ فی خاتمة المستدرک ص 484: فخر الشیعة، و تاج الشریعة، أفضل الأوائل، و البحر المتلاطم الزخّار الذی لیس له ساحل، محیی آثار المناقب و الفضائل، رشید الملّة و الدین، شمس الإسلام و المسلمین، الفقیه المحدّث المفسّر المحقّق الأدیب البارع، الجامع لفنون الفضائل.
و یوجد ترجمته مع الثناء البلیغ فی سائر تراجم الخاصّة.
و أمّا العامّة: قال الصفدیّ فی الوافی بالوفیات: محمّد بن علیّ بن شهرآشوب

ص: 142
- الثانیة سین مهملة- أبو جعفر السرویّ المازندرانیّ رشید الدین الشیعیّ، أحد شیوخ الشیعة، حفظ أکثر القرآن و له ثمان سنین، و بلغ النهایة فی أصول الشیعة، کان یرحل إلیه من البلاد، ثمّ تقدّم فی علم القرآن و الغریب و النحو، و وعظ علی المنبر أیّام المقتفی ببغداد، فأعجبه و خلع علیه، و کان بهیّ المنظر، حسن الوجه و الشیبة، صدوق اللّهجة، ملیح المحاورة، واسع العلم، کثیر الخشوع و العبادة و التهجّد، لا یکون إلّا علی وضوء، أثنی علیه ابن أبی طیّ فی تاریخه ثناء کثیرا. إ ه.
و قال السیوطیّ فی بغیة الوعاة: قال الصفدیّ: کان متقدّما فی علم القرآن و الغریب و النحو، واسع العلم، کثیر العبادة و الخشوع. إ ه.
و قال الفیروزآبادیّ فی کتاب البلغة فی تراجم أئمّة النحو و اللّغة- بعد عنوانه-:
بلغ النهایة فی أصول الشیعة، تقدّم فی علم القرآن و اللّغة و النحو، و وعظ أیّام المقتفی فأعجبه و خلع علیه، و کان واسع العلم، کثیر العبادة، دائم الوضوء. إ ه.
و قال محمّد بن علیّ المالکیّ فی طبقات المفسّرین: أحد شیوخ الشیعة، اشتغل بالحدیث، و لقی الرجال، ثمّ تفقّه و بلغ النهایة فی فقه أهل مذهبه، و نبغ فی الأصول حتّی صار رحلة، ثمّ تقدّم فی علم القرآن و القراءات و التفسیر و النحو، و کان إمام عصره، و واحد دهره، أحسن الجمع و التألیف و غلب علیه علم القرآن و الحدیث، و هو عند الشیعة کالخطیب البغدادیّ لأهل السنّة فی تصانیفه و تعلیقات الحدیث و رجاله و مراسیله و متّفقه و متفرّقه، إلی غیر ذلک من أنواعه، واسع العلم، کثیر الفنون، مات فی شعبان سنة ثمان و ثمانین و خمسمائة، قال ابن أبی طیّ: ما زال الناس بحلب لا یعرفون الفرق بین ابن بطّة الحنبلیّ و ابن بطّة الشیعیّ حتّی قدم الرشید فقال: ابن بطّة الحنبلیّ بالفتح و الشیعیّ بالضمّ. انتهی. §راجع خاتمة المستدرک ص 456 و 485.
§
و ترجمه أیضا ابن حجر العسقلانیّ فی لسان المیزان ج 5 ص 301.

ص: 143

* (أبوه)*

علیّ بن شهرآشوب کان من علماء الإمامیّة و فضلائهم، ترجمه الشیخ الحرّ فی أمل الآمل ص 53 و قال: عالم فاضل، یروی عنه ولده محمّد، و کان فقیها محدّثا. انتهی.
قلت: یروی هو عن أبیه شهرآشوب، و عن أبی علیّ الطوسیّ و أبی الوفاء عبد الجبّار الرازیّ §راجع خاتمة المستدرک ص 486.
§.

* (جده)*

شهرآشوب المازندرانیّ، کان من علمائنا المحدّثین و فضلائهم، ذکره الشیخ الحرّ فی الأمل ص 46 و التستریّ فی المقابس ص 5 و قال: فاضل محدّث، روی عنه ابنه علیّ، و ابن ابنه محمّد بن علیّ، کما ذکره فی المناقب. انتهی.
قلت: یروی هو عن شیخ الطائفة أبی جعفر الطوسیّ. §خاتمة المستدرک: 486 و المقابس ص 15.
§ و أبی المظفّر عبد الملک السمعانیّ.

* (مؤلّفاته)*

له تألیفات کثیرة أوردها فی معالم العلماء ص 106 عند ترجمة نفسه:
1- مناقب آل أبی طالب §طبع مرة ببمبئی فی 1313 و مرة بایران. و استظهر العلامة النوریّ أنّه یکون کتاب نخب المناقب للحسین بن جبیر، و لا یکون هو المناقب الأصل.
§. 2- مثالب النواصب.
3- المخزون المکنون فی عیون الفنون 4- الطرائق فی الحدود و الحقائق §سماه بعض: أعلام الطرائق، بعض آخر: الاعلام و الطرائق.
§.
5- مائدة الفائدة. 6- المثال فی الأمثال.
7- معالم العلماء §طبع بایران فی 1353.
§. 8- الأسباب و النزول علی مذهب آل الرسول
9- الحاوی. 10- متشابه القرآن.
11- الأوصاف. 12- المنهاج.
و له أیضا بیان التنزیل. §هو من کتب التی ینقل عنه فی البحار.
§

ص: 144

* (مشایخه)*

یروی عن جماعة من المشایخ العظام منهم:
1- أبو منصور أحمد بن علیّ الطبرسیّ.
2- الشیخ أبو جعفر محمّد بن الحسن الشوهانیّ.
3- الشیخ محمّد بن علیّ الحلبیّ.
4- أبو الحسن علیّ بن عبد الصمد النیسابوریّ التمیمیّ.
5- محمّد بن علیّ بن عبد الصمد.
6- والده الشیخ علیّ بن شهرآشوب.
7- جدّه الجلیل شهرآشوب.
8- الشیخ أبو الفتّاح أحمد بن علیّ الرازیّ.
9- الشیخ أبو سعید عبد الجلیل بن عیسی بن عبد الوهاب الرازیّ.
10- السیّد أبو الفضل داعی بن علیّ الحسن الحسینیّ.
11- أبو المحاسن مسعود بن علیّ بن محمّد الصوانیّ.
12- أبو علیّ محمّد بن الفضل الطبرسیّ.
13- الشیخ الحسین بن أحمد بن طحّال.
14- أبو علیّ الفضل بن الحسن الطبرسیّ المفسّر.
15- أبو الفتوح الحسین بن علیّ بن محمّد بن أحمد الخزاعیّ.
16- الشیخ أبو الحسین سعید بن هبة اللّه الراوندیّ.
17- الأستاد أبو جعفر.
18- الأستاد أبو القاسم.
19- السیّد المنتهی بن أبی زید بن کما بکیّ الجرجانیّ.
20- السیّد ناصح الدین أبو الفتح عبد الواحد بن محمّد بن المحفوظ بن عبد الواحد التمیمیّ الآمدیّ.
21- عماد الدین أبو محمّد الحسن الأسترابادیّ.

ص: 145
22- الشیخ محمّد بن الحسن بن علیّ بن أحمد بن علیّ الحافظ الفتّال.
23- السیّد مهدی بن أبی حرب.
24- الحسن بن أبی القاسم بن الحسین البیهقیّ.
25- أبو القاسم البیهقیّ والد الشیخ المتقدّم.
26- السیّد ضیاء الدین فضل اللّه الراوندیّ.
27- أبو الصمصام ذو الفقار بن معبد المروزیّ. §راجع خاتمة المستدرک ص 484- 493، و سیورد المصنّف مفتتح مناقبه فی الفصل الخامس و هو یشتمل علی هؤلاء المشایخ و غیرهم من الخاصّة و العامّة.
§

* (تلامذته)*

یروی عنه جماعة من العلماء منهم: الشیخ تاج الدین الحسن بن علیّ الدربیّ، و محمّد بن أبی القاسم عبد اللّه بن زهرة الحلبیّ.، و الشیخ یحیی بن محمّد بن یحیی بن الفرج السوراویّ.

* (وفاته)*

توفّی رحمه اللّه فی شعبان 588، قال الفیروزآبادیّ فی البلغة عاش مائة سنة إلّا عشرة أشهر. §راجع خاتمة المستدرک ص 585.
§

(الاربلی)

[الثناء علیه

(الاربلی) §فی القاموس الاربل کإثمد: بلدة قرب الموصل و اسم لصیداء بالشام.
§
بهاء الدین أبو الحسن علیّ بن فخر الدین عیسی بن أبی الفتح الإربلیّ، نزیل بغداد و دفینها، من أکابر محدّثی الشیعة و أعاظم علماء المائة السابعة و ثقاتهم وصفه الشیخ الحرّ بقوله: کان عالما فاضلا محدّثا ثقة شاعرا أدیبا منشیا جامعا للفضائل و المحاسن إ ه.
ترجمه العلّامة الأمینیّ فی کتابه القیّم الغدیر ج 5 ص 446.
قال: فذّ من أفذاذ الامّة، و أوحدیّ من نیاقد علمائها، بعلمه الناجع، و أدبه

ص: 146
الناصع، یتبلّج القرن السابع، و هو فی أعاظم العلماء قبله فی أئمّة الأدب، و إن کان به ینضّد جمان الکتابة، تنظّم عقود القریض، و بعد ذلک کلّه هو أحد ساسة عصره الزاهی ترنّحت به أعطاف الوزارة و أضاء دستها، کما ابتسم به ثغر الفقه و الحدیث، و حمیت به ثغور المذهب. و سفره القیّم- کشف الغمّة- خیر کتاب اخرج للناس فی تاریخ أئمّة الدین و سرد فضائلهم و الدفاع عنهم، و الدعوة إلیهم، و هو حجّة قاطعة علی علمه الغزیر، و تضلّعه فی الحدیث، و ثباته فی المذهب، و نبوغه فی الأدب، و تبریزه فی الشعر، حشره اللّه مع العترة الطاهرة- صلوات اللّه علیهم.
قلت: قد یوجد فی بعض الکلمات تلقّبه بالوزیر، و لعلّ وجهه ما قیل: إنّه استوزره واحد من أبناء خلفاء بنی العبّاس ثمّ ترکه و أکبّ علی العلم و الحدیث، و قد یشتبه بسمیّه علیّ بن عیسی بن داود البغدادیّ وزیر المقتدر باللّه المتوفّی 334.
ثمّ ذکر ترجمته عن الحوادث الجامعة لابن الفوطیّ و فوات الوفیات للکتبی و شذرات الذهب، و ذکر شطرا طویلا من قصائده المنضودة.

* (مشایخ روایته و الرواة عنه)*

یروی عن جمع من أعلام الفریقین منهم:
1- سیّدنا رضیّ الدین السیّد علیّ بن طاوس المتوفّی 664.
2- سیّدنا جلال الدین علیّ بن عبد الحمید بن فخّار الموسویّ، أجاز له سنة 676.
3- الشیخ تاج الدین أبو طالب علیّ بن أنجب بن عثمان الشهیر بابن الساعیّ البغدادیّ السلامیّ المتوفّی 674.
4- الحافظ أبو عبد اللّه محمّد بن یوسف بن محمّد الکنجیّ الشافعیّ المتوفّی سنة 658.
5- کمال الدین أبو الحسن علیّ بن محمّد بن محمّد بن وضّاح نزیل بغداد الفقیه الحنبلیّ المتوفّی 672 یروی عنه بالإجازة.
6- الشیخ رشید الدین أبو عبد اللّه محمّد بن أبی القاسم بن عمر بن أبی القاسم.
7- الشیخ برهان الدین أبو الحسین أحمد بن علیّ الغزنویّ.

ص: 147
و یروی عنه جمع من أعلام الفریقین منهم:
1- جمال الدین العلّامة الحلّیّ الحسن بن یوسف بن المطهّر، کما فی إجازة شیخنا الحرّ العاملیّ.
2- الشیخ رضیّ الدین علیّ بن المطهّر کما فی إجازة السیّد محمّد بن القاسم بن معیّة الحسینیّ للسیّد شمس الدین.
3- السیّد شمس الدین محمّد بن فضل العلویّ الحسنیّ.
4- ولده الشیخ تاج الدین محمّد بن علیّ.
5- الشیخ تقیّ الدین بن إبراهیم بن محمّد بن سالم.
6- الشیخ محمود بن علیّ بن أبی القاسم.
7- حفیده الشیخ شرف الدین أحمد بن الصدر تاج الدین محمّد بن علیّ.
8- حفیده الآخر الشیخ عیسی بن محمّد بن علیّ أخو الشرف المذکور.
9- الشیخ شرف الدین أحمد بن عثمان النصیبیّ الفقیه المدرّس المالکیّ.
10- مجد الدین أبو الفضل یحیی بن علیّ بن المظفّر الطیبی الکاتب بواسط العراق.
و ممّن قرأ علیه:
11- عماد الدین عبد اللّه بن محمّد بن مکّیّ.
12- الصدر الکبیر عزّ الدین أبو علیّ الحسن بن أبی الهیجا الإربلیّ.
13- تاج الدین أبو الفتح ابن الحسین بن أبی بکر الإربلیّ.
14- المولی أمین الدین عبد الرحمن بن علیّ بن أبی الحسن الجزریّ الموصلیّ.
15- الشیخ حسن بن إسحاق بن إبراهیم بن عبّاس الموصلیّ. §راجع الغدیر ج 5 ص 446- 448.
§

* (مؤلّفاته)*

له کتب منها: کشف الغمّة فی معرفة الأئمّة، جامع حسن، فرغ من تألیفه فی الحادی و العشرین من رمضان لیلة القدر من سنة 687، طبع بإیران سنة 1294، و له

ص: 148
رسالة الطیف، و دیوان شعر، و عدّة رسائل، و له قصائد منضودة فی مدح الأئمّة الأطهار علیهم صلوات اللّه.

* (وفاته)*

توفّی ببغداد سنة 392 أو 393.

(ابن شعبة)

الشیخ أبو محمّد الحسن بن علیّ بن الحسین بن شعبة الحرّانیّ المعاصر للشیخ الصدوق الّذی توفّی سنة 381، عالم فاضل فقیه محدّث جلیل، له ترجمة فی ریاض العلماء و روضات الجنّات و أمل الآمل و تنقیح المقال.
قال صاحب الروضات: الحسن بن علیّ بن الحسین بن شعبة الحرّانیّ أو الحلبیّ- کما فی بعض النسخ- فاضل فقیه، و متبحّر نبیه، و مترفّع وجیه، له کتاب تحف العقول عن آل الرسول، مبسوط کثیر الفوائد، معتمد علیه عند الأصحاب، أورد فیه جملة وافیة من النبویّات و أخبار الأئمّة علیهم السّلام، و مواعظهم الشافیة علی الترتیب، و فی آخره القدسیّان المبسوطان المعروفان، الموحی بهما إلی موسی و عیسی ابن مریم علیهما السّلام فی الحکم و النصائح البالغة الإلهیّة، و باب فی مواعظ المسیح الواقعة فی الإنجیل، و فی آخره وصیّة المفضّل بن عمر للشیعة. إ ه.
قلت: طبع کتابه هذا بإیران سنة 1303 و 1375 و نسب إلیه صاحب أمل الآمل کتاب التمحیص، و نقل ذلک صاحب الریاض عن الشیخ إبراهیم القطیفیّ و قوّاه و قال: و أمّا قول الأستاد الاستناد §إیعاز إلی ما یأتی من العلّامة المجلسیّ أن التمحیص لابی علی محمّد بن همام.
§ بأنّ کتاب التمحیص من مؤلّفات غیره فهو عندی محلّ تأمّل فلاحظ، لأنّ الشیخ إبراهیم أقرب و أعرف. إ ه.
یروی عن أبی علیّ محمّد بن همّام المتوفّی سنة 236، و یروی عنه الشیخ المفید. §راجع الذریعة ج 3 ص 400.
§

ص: 149

(ابن البطریق)

الشیخ الأجلّ الأوحد العالم الفقیه شمس الدین شرف الإسلام أبو الحسین یحیی ابن الحسن بن الحسین بن علیّ بن محمّد بن بطریق الأسدیّ، کان عالما فاضلا متکلّما محقّقا فقیها ثقة صدوقا، ترجمه الشیخ الحرّ فی أمل الآمل و المولی عبد اللّه الأصبهانیّ فی ریاض العلماء، و الخونساریّ فی روضات الجنّات و الشیخ أسد اللّه فی المقابس.
له کتب منها: العمدة §طبع بایران سنة 1309.
§ و المناقب و المستدرک، و کتاب اتّفاق صحاح الأثر فی إمامة الأئمّة الاثنی عشر، و کتاب الردّ علی أهل النظر فی تصفّح أدلة القضاء و القدر، و کتاب نهج العلوم إلی نفی المعدوم، و کتاب تصفّح الصحیحین فی تحلیل المتعتین، و کتاب الخصائص §طبع بایران سنة 1311.
§ و غیر ذلک.
یروی عن الشیخ عماد الدین أبی جعفر محمّد بن القاسم و عن السیّد الأجلّ نقیب النقباء أحمد بن طاهر بن علیّ الطاهر الحسینیّ، و عن محمّد بن علیّ بن شهرآشوب. §و یروی عن غیرهم من العلماء العامّة و الخاصّة، راجع مقدّمة العمدة و المناقب.
§ و قرأ علی الحمصیّ الرازیّ الفقه و الکلام.
و یروی عنه أبو الحسن علیّ بن یحیی الخیّاط و السیّد نجم الإسلام محمّد بن عبد اللّه ابن زهرة الحسینیّ و السیّد فخّار بن معد، و یروی الشهید عن محمّد بن جعفر المشهدیّ عنه، و ذکر أنّ محمّد بن جعفر قرأ کتبه علیه.
توفّی رحمه اللّه بالحلّة فی شعبان من سنة 600 و له سبع و سبعون سنة. §حکی ذلک فی هامش الروضات عن کتاب لسان المیزان لابن حجر، و قاله أیضا العلامة الرازیّ فی الذریعة.
§

ص: 150

(الخزار القمّیّ)

أبو القاسم علیّ بن محمّد بن علیّ الخزّاز الرازیّ القمّیّ من أجلّاء الأصحاب و ثقاتهم ترجمه النجاشیّ فی الفهرست ص 191 بقوله: علیّ بن محمّد بن علیّ الخزّار ثقة من أصحابنا، أبو القاسم، و کان فقیها وجها إ ه.
و قال العلّامة فی الخلاصة ص 50: کان ثقة من أصحابنا وجها فقیها.
و ترجمه ابن شهرآشوب فی معالم العلماء و متأخّری الرجالیّین فی کتبهم و أثنوا علیه.
له کتب منها: الإیضاح فی الاعتقادات الشرعیّة، الکفایة فی النصوص، §طبع بایران سنة 1306 مع أربعین المجلسیّ و خرائج الراوندیّ.
§ الأحکام الدینیّة علی مذهب الإمامیّة. یروی عن أبی جعفر الصدوق المتوفّی سنة 381 و أبی المفضّل الشیبانیّ المتوفّی سنة 387 و أحمد بن محمّد بن عیّاش الجوهریّ المتوفّی سنة 401 و محمّد بن أبی الحسن بن عبد الصمد القمّیّ و أضرابهم فی الطبقة.

(ورام بن أبی فراس)

الأمیر الزاهد أبو الحسین ورّام بن عیسی بن أبی النجم بن ورّام بن خولان بن إبراهیم بن مالک الأشتر §نسبه بذلک العلّامة المجلسیّ فی مقدّمة البحار.
§ النخعیّ صاحب أمیر المؤمنین علیه السّلام.
قال الشیخ الحرّ فی أمل الآمل: ورّام بن أبی فراس بحلّة من أولاد مالک بن الأشتر النخعیّ صاحب أمیر المؤمنین علیه السّلام، عالم فقیه، شاهدته بحلّة و وافق الخبر الخبر، قرأ علی شیخنا الإمام سدید الدین محمود الحمّصیّ بحلّة و راعاه، قاله منتجب الدین. و هذا الشیخ فاضل جلیل القدر جدّ السیّد رضیّ الدین علیّ بن طاوس لامّه، له کتاب تنبیه الخواطر و نزهة النواظر §طبع بایران فی سنة 1303 و سنة 1375.
§ حسن، إلّا أنّ فیه الغثّ و السمین، یروی الشهید عن محمّد بن جعفر المشهدیّ عنه. §نص الشهید أیضا علی روایته عن ابن المشهدیّ فی إجازته للشیخ شمس الدین محمّد بن عبد العلی بن نجدة، راجع إجازات البحار ص 41.
§ انتهی.

ص: 151
و قال فی التکملة: إنّه ثقة ورع صالح معاصر لمنتجب الدین، یروی عنه ابن طاوس و یثنی علیه، و حکی عن ابن طاوس أنّه قال فی فلاح السائل: کان جدّی ورّام بن أبی فراس ممّن یقتدی بفعله، قد أوصی أن یجعل فی فمه فصّ عقیق علیه أسماء الأئمّة علیهم السّلام. §راجع تنقیح المقال ص 278.
§ و أرّخ وفاته ابن الأثیر فی وقائع سنة 605 و نقله المحدّث النوریّ فی خاتمة المستدرک ص 477 و المحدّث القمّیّ فی السفینة §هذا لا یلائم مع ما سمعت من روایة ابن المشهدیّ الذی یروی عنه الشهید المستشهد سنة 786.
§

(الحافظ البرسی)

الشیخ الحافظ رضیّ الدین رجب بن محمّد بن رجب البرسیّ مولدا و الحلّیّ محتدا من عرفاء علماء الإمامیّة و محدّثیهم.
ترجمه صاحب الریاض و أمل الآمل و روضات الجنّات و تنقیح المقال.
و نحن نذکر ما فی الریاض ملخّصا، قال: الشیخ الحافظ رضیّ الدّین رجب بن محمّد بن رجب البرسیّ مولدا و الحلّیّ محتدا، الفقیه المحدّث الصوفیّ المعروف، صاحب کتاب مشارق الأنوار المشهور §طبع ببمبئی فی سنة 1318، و عندنا نسخة مخطوطة أکمل و أطول من المطبوع، و کأنّ المطبوع منتخب منها. و عندنا رسالة مفصّلة منه فی الفضائل، مشحونة بالغرائب و الاسرار.
§ و غیره، کان من متأخّری علماء الإمامیّة، و کان ماهرا فی أکثر العلوم، و له ید طولی فی علم أسرار الحروف و الأعداد و قد أبدع فی کتبه حیث استخرج أسامی النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و الأئمّة علیهم السّلام من الآیات، و نحو ذلک من غرائب الفوائد و أسرار الحروف و دقائق الألفاظ و المعمّیات، و لم أجد له إلی الآن مشایخ معروفة من أصحابنا، و لم أعلم أنّه عند من قرأ، له کتب منها: مشارق الأمان، فرغ من تألیفه سنة إحدی عشر و ثمان مائة، و هو غیر مشارق الأنوار الّذی ألّفه فی سنة 813، و رسالة فی ذکر الصلوات علی الرسول صلّی اللّه علیه و آله و الأئمّة علیهم السّلام من منشآت نفسه، و زیارة لأمیر المؤمنین علیه السّلام طویلة فی نهایة الحسن و الجزالة و اللّطافة و الفصاحة، و رسالة اللّمعة §مخطوطة، نسخة منها عندنا.
§، کاشف فیها من أسرار الأسماء و الصفات و الحروف و الآیات و ما یناسبها من

ص: 152
الدّعوات و ما یقارنها من الکلمات، رتّبها علی ترتیب الساعات و تعاقب الأوقات فی اللّیالی و الأیّام و اختلاف الأمور و الأحکام، و کتاب لوامع أنوار التمجید و جوامع أسرار التوحید، و رسالة فی تفسیر سورة الإخلاص، §مخطوطة توجد نسخة منها فی مکتبة مدرسة سپهسالار بطهران.
§ و کتاب فی مولد النبیّ و فاطمة و أمیر المؤمنین- علیهم صلوات اللّه- و فضائلهم، و کتاب فی فضائل أمیر المؤمنین علیه السّلام. قال الأستاد الاستناد أیّده اللّه تعالی فی أوّل البحار: و کتاب مشارق الأنوار و کتاب الألفین §مخطوط توجد منه نسخة فی المکتبة الحسینیة، تاریخ کتابتها سنة 1908. راجع الذریعة ج 2 ص 299.
§ للحافظ رجب البرسیّ، و لا أعتمد علی ما یتفرّد بنقله لاشتمال کتابیه علی ما یوهم الخبط و الخلط و الارتفاع، و إنّما أخرجنا منهما ما یوافق الأخبار المأخوذة من الأصول المعتبرة.
و قال الشیخ المعاصر فی أمل الآمل: الشیخ رجب الحافظ البرسیّ کان فاضلا محدّثا شاعرا منشئا أدیبا، له کتاب مشارق أنوار الیقین فی حقائق أسرار أمیر المؤمنین علیه السّلام، و له رسائل فی التوحید و غیره، و فی کتابه إفراط، و ربما نسب إلی الغلوّ، و أورد فیه أشعارا جیّدة، و ذکر فیه أنّ بین ولادة المهدیّ علیه السّلام و بین تألیف ذلک الکتاب خمسمائة و ثمانیة عشر سنة. أقول: التأمّل و التفحّص فی مؤلّفاته یورث ما أفاد الأستاد الاستناد- أیّده اللّه تعالی- و الشیخ المعاصر من الغلوّ و الارتفاع. إ ه.

(الشهید الأول)

[الثناء علیه

الشیخ الإمام الشهید السعید شمس الملّة و الدّین محمّد ابن الشیخ جمال الدّین مکّیّ ابن محمّد بن حامد بن أحمد العاملیّ النبطیّ الجزینیّ، المنعوت بالشهید الأوّل و الشهید المطلق و هو أوّل من اشتهر من العلماء بهذا اللّقب عند الإمامیّة، شهرته فی الفقهاء و الاصولیّین و مشارکته فی العلوم أظهر من أن یخفی، و محامده و نفسیّاته الزکیّة أوضح من أن یوضح، قد أطبقت التراجم علی وثاقته و جلالته، و صفحاتها مشحونة بسرد فضائله
وصفه استاذه العلّامة الحلّیّ- قدّس سرّه- فی إجازته بقوله: §روضات الجنّات ص 590.
§ مولانا الإمام،

ص: 153
العلّامة الأعظم، أفضل علماء العالم، سیّد فضلاء بنی آدم، مولانا شمس الحقّ و الدین. إ ه.
و أطراه التستریّ فی کتاب المقابس ص 18 بقوله: الشیخ الهمام، قدوة الأنام، فریدة الأیّام، علّامة العلماء العظام، مفتی طوائف الإسلام، ملاذ الفضلاء الکرام، خرّیت طریق التحقیق، مالک أزمّة الفضل بالنظر الدقیق، مهذّب مسائل الدّین الوثیق، مقرّب مقاصد الشریعة من کلّ فجّ عمیق، السارح فی مسارح العرفاء و المتألّهین، العارج إلی أعلی مراتب العلماء الفقهاء المتبحّرین، و أقصی منازل الشهداء السعداء المنتجبین الشیخ شمس الدین أبی عبد اللّه محمّد بن مکّیّ العاملیّ المطلّبیّ، أعلی اللّه رتبته فی حظائر القدس و بوّأه مع موالیه فی مقاعد الانس، و له کتب زاهرة فاخرة و مصنّفات دائرة باهرة و أکثرها فی الفقه. إ ه.
و قال العلّامة النوریّ فی المستدرک ج 3 ص 437: تاج الشریعة و فخر الشیعة شمس الملّة و الدین ... أفقه الفقهاء عند جماعة من الأساتید، جامع فنون الفضائل، و حاوی صنوف المعالی، و صاحب النفس الزکیّة القدسیّة القویّة. إ ه
و فی الروضات: کان- رحمه اللّه- بعد مولانا المحقّق علی الإطلاق أفقه جمیع فقهاء الآفاق، و أفضل من انعقد علی کمال خبرته و أستادیّته اتّفاق أهل الوفاق، و توحّده فی حدود الفقه و قواعد الأحکام مثل تفرّد شیخنا الصدوق فی نقل أحادیث أهل البیت الکرام علیهم صلوات اللّه. إ ه.
و یوجد ذکره الجمیل فی سائر التراجم کاللؤلؤة و الروضة البهیّة و أمل الآمل و منهج المقال و توضیح المقال و نقد الرجال و تنقیح المقال و الکنی و الألقاب و غیرها، و لا یسعنا فی هذا المختصر سرد فضائله و نقل الجملات الذهبیّة الّتی قیلت فی حقّه.

* (آثاره العلمیة و مآثره الخالدة)*

له تصانیف جیّدة و تآلیف فاخرة منها: کتاب الذکری، §طبع بایران سنة 1271.
§ و کتاب الدروس، §طبع بایران سنة 1269.
§

ص: 154
و کتاب القواعد، §طبع بایران سنة 1308 و فی غیرها.
§ و کتاب البیان، §طبع بایران سنة 1319.
§ و الألفیّة، §طبعت مکرّرا. و علیها حواش و تعالیق و شروح کثیرة منها شرح للشهید الثانی سمّاه المقاصد العلیّة، طبع بایران سنة 1312.
§ و النفلیّة، §شرحها الشهید الثانی و سمّاه بفوائد الملیّة طبع بایران سنة 1312.
§ و نکت الإرشاد §طبع بایران.
§ و المزار، و رسالة الإجازات، §توجد منها نسخة فی مکتبة الجامعة بطهران کما فی فهرسها، و له إجازة کثیرة لعدة من العلماء أوردها العلامة الرازیّ فی الذریعة ج 1 ص 247.
§ و کتاب اللّوامع، و الأربعین، §طبع مع الغیبة للنعمانیّ بایران سنة 1318.
§ و رسالة فی تفسیر الباقیات الصالحات، §توجد منها نسخة فی مکتبة الجامعة بطهران، تاریخ کتابتها سنة 1003.
§ و اللّمعة الدمشقیّة، §للشهید الثانی علیه شرح یسمی بالروضة البهیة طبع مکرّرا.
§ و رسالة التکلیف، § مخطوطة، راجع الذریعة ج 4 ص 408.
§ و رسالة فی قصر من سافر لقصد الإفطار و التقصیر و غیر ذلک.
و قال العلّامة المجلسیّ فی الفصل الأوّل من البحار عند ذکره مؤلّفاته: و کتاب الاستدراک و کتاب الدرّة الباهرة من الأصداف الطاهرة له- قدّس سرّه- أیضا کما أظنّ § مخطوط یوجد منه نسخة فی مکتبة المحیط. راجع الذریعة ج 8 ص 90.
§ و الأخیر عندی منقولا عن خطّه- رحمه اللّه-. إ ه.
و قال فی الفصل الثانی: و مؤلّفات الشهید مشهورة کمؤلّفها العلّامة إلّا کتاب الاستدراک فإنّی لم أظفر بأصل الکتاب و وجدت أخبارا مأخوذة منه بخطّ الشیخ الفاضل محمّد بن علیّ الجبعیّ، و ذکر أنّه نقلها من خطّ الشهید- رفع اللّه درجته-، و الدرّة الباهرة فإنّه لم یشتهر اشتهار سائر کتبه، و هو مقصور علی إیراد کلمات وجیزة مأثورة عن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و کلّ من الأئمّة صلوات اللّه علیهم أجمعین. انتهی.
قلت: قال العلّامة الرازیّ: § الذریعة ج 2 ص 22، قلت: راجع خاتمة المستدرک ص 439 ففیه ما یدلّ علی ذلک.
§ الاستدراک لبعض قدماء الأصحاب، کما نقله

ص: 155
الشیخ شمس الدین محمّد بن علیّ بن الحسین الجبعیّ جدّ شیخنا البهائیّ فی مجموعته الموجودة بخطّه عن خطّ شیخنا الشهید محمّد بن مکّیّ، و صورة خطّ الشهید هکذا: کتاب الاستدراک لبعض قدماء الأصحاب، و لم یظهر لی إلی الآن اسمه و لا شی‌ء من حاله، نعم یروی عن الشیخ ابن قولویه فهو من معاصری المفید. إ ه.
و له أشعار جیّدة رائقة منها:
عظمت مصیبة عبدک المسکین * فی نومه عن مهر حور العین
الأولیاء تمتّعوا بک فی الدّجی * بتهجّد و تخشّع و حنین
فطردتنی عن قرع بابک دونهم * أ تری لعظم جرائمی سبقونی؟
أوجدتهم لم یذنبوا فرحمتهم؟ * أم أذنبوا فعفوت عنهم دونی؟
إن لم یکن للعفو عندک موضع * للمذنبین فأین حسن ظنونی؟
و من رائق شعره:
و لا أبتغی الدّنیا جمیعا بمنّة * و لا أشتری منّ المواهب بالذلّ
و أعشق کحلاء المدامع خلقة * لئلّا أری فی عینها منّة الکحل‌

* (أساتذته و مشایخه)*

قد کان معظم اشتغاله فی العلوم عند فخر المحقّقین ابن العلّامة الحلّیّ، و له الروایة عنه بالإجازة و من جملة أساتیذه و المجیزین له فی الاجتهاد و الروایة السیّد عمید الدین عبد المطّلب بن أبی الفوارس الحلّیّ الحسینیّ و أخوه السیّد ضیاء الدین عبد اللّه، و یروی أیضا عن السیّد تاج الدّین محمّد بن معیّة الحسنیّ و السیّد علاء الدین بن زهرة الحسینی و السیّد أبی طالب أحمد بن زهرة الحلبیّ و السیّد مهنّا بن سنان المدنیّ و الشیخ زین الدین علیّ بن طران المطارآبادیّ و الشیخ رضیّ الدین علیّ بن أحمد المشتهر بالمزیدیّ و الشیخ جلال الدّین محمّد بن الشیخ شمس الدّین محمّد الحارثیّ و الشیخ محمّد بن جعفر المشهدیّ و أحمد بن الحسین الکوفیّ و الشیخ قطب الدین محمّد بن محمّد البویهیّ الرازیّ.
و الشیخ أبی محمّد الحسن بن أحمد ابن نجیب الدین بن محمّد بن نماء الحلّیّ و السیّد شمس الدین محمّد بن أحمد ابن أبی المعالی العلویّ الموسویّ، و السیّد جلال الدین عبد الحمید بن

ص: 156
فخّار الموسویّ و یروی أیضا مصنّفات العامّة عن نحو أربعین شیخا من علمائهم. §راجع أربعینه المطبوع و خاتمة المستدرک و الروضات.
§

* (تلامذته و من یروی عنه)*

یروی عنه جماعة من العلماء و الأفاضل منهم: الشیخ ضیاء الدین علیّ، و الشیخ رضیّ الدین أبو طالب محمّد، و الشیخ جمال الدین أبو منصور الحسن ابناؤه، و الفاضلة الفقیهة المدعوّة بامّ علیّ زوجته، و الصالحة الفقیهة أمّ الحسن فاطمة بنته، و السیّد بدر الدین الحسن بن أیّوب الشهیر بابن نجم الدین الأعرج الحسینیّ، و زین الدین علیّ بن خازن الحائریّ و الشیخ مقداد بن عبد اللّه السیوریّ الحلّیّ الأسدیّ، و الشیخ محمّد بن عبد العلیّ ابن نجدة.

* (مولده و مقتله)*

ولد- رحمه اللّه- سنة 734 و استشهد فی سنة 786 یوم الخمیس تاسع جمادی الأولی قتل بالسیف ثمّ صلب ثمّ رجم ثمّ احرق بالنار ببلدة دمشق فی دولة بیدر و سلطنة برقوق بفتوی القاضی برهان الدین! و عباد بن جماعة الشافعیّ بعد ما حبس سنة کاملة فی قلعة الشام.
فکان عمره الشریف اثنین و خمسین سنة. یوجد حکایة قتله و سببه فی الروضات و غیره.

(علم الهدی [السیّد المرتضی )

[الثناء علیه

السیّد المرتضی علم الهدی ذو المجدین أبو القاسم علیّ بن الحسین بن موسی بن محمّد بن موسی بن إبراهیم بن الإمام موسی الکاظم علیه السّلام.
هو مفخر من مفاخر الإمامیّة، و بطل من أبطال العلم و الدین، و إمام من أئمّة الفقه و الحدیث و الکلام و الأدب، و أوحد أهل زمانه علما و عملا، انتهت إلیه الرئاسة فی المجد و الشرف و العلم و الأدب، و الفضل و الکرم، ترجمه العامّة و الخاصّة و بالغوا فی الثناء علیه و أذعنوا بتقدّمه فی العلوم و الفضائل و تخلّقه بالنفسیّات الزکیّة.

ص: 157
قال النجاشیّ فی رجاله ص 192: المرتضی حاز من العلوم ما لم یدانه فیه أحد فی زمانه، و سمع من الحدیث فأکثر، و کان متکلّما شاعرا أدیبا عظیم المنزلة فی العلم و الدین و الدنیا. إ ه
قال الشیخ فی الفهرست ص 99: المرتضی- رضی اللّه عنه- متوحّد فی علوم کثیرة، مجمع علی فضله، مقدّم فی العلوم، مثل علم الکلام و الفقه و أصول الفقه و الأدب و النحو و الشعر و معانی الشعر و اللّغة و غیر ذلک. إ ه.
و نقل العلّامة الحلّیّ هذه الکلمة فی الخلاصة ص 46 فی ترجمته، و أضاف بعد ذکر کتبه: و بکتبه استفادت الإمامیّة منذ زمنه- رحمه اللّه- إلی زماننا هذا و هو سنة ثلاث و تسعین و ستّمائة، و هو رکنهم و معلّمهم- قدّس اللّه روحه، و جزاه عن أجداده خیرا-.
و قال الشیخ فی رجاله: علم الهدی- أدام اللّه تعالی أیّامه- أکثر أهل زمانه أدبا و فضلا، متکلّم فقیه جامع العلوم کلّها،- مدّ اللّه فی عمره- إ ه.
و قال ابن أبی طیّ: هو أوّل من جعل داره دار العلم و قدّرها للمناظرة، و یقال:
إنّه امرؤ لم یبلغ العشرین، و کان قد حصل علی رئاسة الدنیا العلم مع العمل الکثیر فی الیسیر و المواظبة علی تلاوة القرآن و قیام اللّیل و إفادة العلم، و کان لا یؤثر علی العلم شیئا، مع البلاغة و فصاحة اللّهجة، و کان أخذ العلوم عن الشیخ المفید، و زعم المفید أنّه رأی فی نومه فاطمة الزهراء لیلة ناولته صبیّین فقالت له: خذ ابنی هذین فعلّمهما، فلما استیقظ وافاه الشریف أبو أحمد §المشهور کما فی غیره من التراجم أن والدته فاطمة بنت الناصر دخلت علی الشیخ و حولها جواریها و بین یدیها ابناها.
§ و معه ولداه الرضیّ و المرتضی فقال له: خذهما إلیک و علّمهما، فبکی و ذکر القصّة إ ه. §لسان المیزان ج 4 ص 223.
§
و قال السیّد الکبیر المدنی الشیرازیّ فی الدرجات الرفیعة: کان أبوه النقیب أبو أحمد جلیل القدر عظیم المنزلة فی دولة بنی العبّاس و بنی بویه، و أمّا والدة الشریف فهی فاطمة بنت الحسین بن أحمد بن الحسن بن الناصر الأصمّ، و هو أبو محمّد الحسن بن علیّ بن عمر الأشرف بن علیّ بن الحسین بن علیّ بن أبی طالب علیه السّلام، و هی أمّ أخیه الرضیّ رحمه اللّه، و کان الشریف المرتضی أوحد أهل زمانه فضلا و علما و کلاما و حدیثا و شعرا و خطابة و جاها و کرما. إ ه. §روضات الجنّات ص 375.
§

ص: 158
و حکی عن غایة الاختصار للسیّد ابن زهرة أنّه قال: علم الهدی الفقیه النظّار سیّد الشیعة و إمامهم، فقیه أهل البیت، العالم المتکلّم البعید، الشاعر المجید، کان له برّ و صدقة و تفقّد فی السرّ، عرف ذلک بعد موته- رحمه اللّه- کان أسنّ من أخیه، و لم یر أخوان مثلهما شرفا و فضلا و نبلا و جلالة و رئاسة و تحاببا و تودّدا، لمّا مات الرضیّ لم یصلّ المرتضی علیه عجزا عن مشاهدة جنازته و تهالکا فی الحزن، ترک المرتضی خمسین ألف دینار، و من الآنیة و الفرش و الضیاع ما یزید علی ذلک. انتهی.
و فی تتمیم یتیمة الدهر ج 1 ص 53: قد انتهت الرئاسة الیوم ببغداد إلی المرتضی فی المجد و الشرف و العلم و الأدب و الفضل و الکرم، و له شعر فی نهایة الحسن.
و فی دمیة القصر ص 75: هو و أخوه من دوح السیادة ثمران، و فی فلک الرئاسة قمران، و أدب الرضیّ إذا قرن بعلم المرتضی کان کالفرند فی متن الصارم المنتضی.
و فی وفیات الأعیان: کان نقیب الطالبیّین، و کان إماما فی علم الکلام و الأدب و الشعر، و هو أخو الشریف الرضیّ، و له تصانیف علی مذهب الشیعة، و مقالة فی أصول الدین، و له دیوان شعر کبیر؛ و له الکتاب الذی سمّاه الغرر و الدرر و هی مجالس أملاها تشتمل علی فنون من معانی الأدب، تکلّم فیها علی النحو و اللّغة و غیر ذلک، و هو کتاب ممتع یدلّ علی فضل کثیر و توسّع فی الاطّلاع علی العلوم، و ذکره ابن بسّام فی أواخر کتاب الذخیرة، و قال: کان هذا الشریف إمام أئمّة العراق بین الاختلاف و الاتّفاق، إلیه فزع علماؤها و عنه أخذ عظماؤها، صاحب مدارسها، و جمّاع شاردها و آنسها، ممّن سارت أخباره، و عرفت به أشعاره، و حمدت فی ذات اللّه مآثره و آثاره، إلی تآلیفه فی الدین و تصانیفه فی أحکام المسلمین ممّا یشهد أنّه فرع تلک الأصول، و من أهل ذلک البیت الجلیل. إ ه.
هذا قلیل من کثیر ممّا هتفت به التراجم فی الثناء علی سیّدنا المترجم، و بما أنّ شهرته و معروفیّته تغنینا عن تفصیل الکلام و استقصاء الأقوال نوجز الکلام عن سرد کلمات الثناء و نحیل الزیادة علی کتب المعاجم من العامّة و الخاصّة.

ص: 159

* (تآلیفه و تصانیفه)*

1- کتاب الغرر و الدرر. §طبع بمصر فی أربعة أجزاء سنة 1325 و فی غیرها و بایران سنة 1272 و فی آخره تکملته.
§ 2- کتاب تنزیه الأنبیاء §طبع بتبریز فی سنة 1290 و بالنجف فی 1250.
§
3- الشافی. §طبع بایران فی 1201.
§ 4- شرح قصیدة السیّد الحمیری. §طبع مع الشرح بمصر سنة 1313 بعنوان القصیدة الذهبیة.
§
5- جمل العلم و العمل. §مخطوط توجد نسخ منه فی النجف، راجع الذریعة ج 5 ص 144.
§ 6- الانتصار. §طبع بایران فی 1275 ضمن مجموعة تسمی بالجوامع الفقهیّة.
§
7- الذریعة. §مخطوطة توجد منها نسخة فی الخزانة الرضویة.
§ 8- المقنع فی الغیبة. §طبع بایران مع رسالة السعدیة و غیرها فی سنة 1315 و فی هامش درر الفوائد فی 1319.
§
9- رسالة تفضیل الأنبیاء علی الملائکة. §مخطوطة، راجع الذریعة ج 4 ص 359.
§ 10- رسالة المحکم و المتشابه. § المطبوعة بایران سنة 1312.
§
11- منقذ البشر من أسرار القضاء و القدر. 12- أجوبة المسائل المختلفة § کجواب الموصلیات الأولی و الثانیة و الثالثة الموجودة نسخها فی الخزانة الرضویة کتابتها سنة 676، و التبانیات الموجودة فی الخزانة الرضویة و فی موقوفة آل الشیخ أسد اللّه الکاظمی بالکاظمیة، و أجوبة المسائل الرازیة الموجودة فی الخزانة الرضویة و فی مکتبة الشیخ هادی کاشف الغطاء، و الرسیة الأولی و الثانیة الموجودتین عند صاحب الذریعة، و السلاریة الموجودة فی الخزانة الرضویة، کتابتها 976. و المیافارقیات و الناصریة الموجودتین فی الخزانة الرضویة، و الناصریات المطبوع فی 1276، و توجد فی مکتبة المشکاة رسالة منسوبة إلیه فی جواب بعض المعتزلة فی مائة صحیفة، و رسالة جواب شبهات بعض العامّة فی ستین صحیفة، و رسالة فی جواب مسائل فی أربعین صحیفة، و له أیضا رسالة جواب السؤال عن وجه تزویج أمیر المؤمنین علیه السلام ابنة عمر، توجد ضمن رسائله فی مکتبة المولی محمّد علی الخونساری، و رسالة جواب الملاحدة عن قدم العالم.
§.
13- الخلاف فی الفقه. 14- المصباح فی الفقه.

ص: 160
15- الموضح عن جهة إعجاز القرآن. 16- الذخیرة.
17- الناصریة. §توجد نسخة منه فی الخزانة الرضویة.
§
و غیرها و هی کثیرة. و قال المصنّف: و کتاب عیون المعجزات §طبع فی النجف فی 1369.
§ ینسب إلیه و لم یثبت عندی، و لعلّه من مؤلّفات بعض القدماء. إ ه
قلت: هو للشیخ حسین بن عبد الوهّاب أحد الفطاحل من علماء القرن الخامس کان مشارکا للشریفین المرتضی و الرضیّ فی بعض المشایخ کأبی التحف المصریّ و أمثاله و یروی عن هارون بن موسی التلعکبریّ بواسطة واحدة. یوجد ترجمته فی خاتمة المستدرک ص 516 و ریاض العلماء و غیرهما.

* (مشایخه و من یروی عنه)*

1- الشیخ المفید محمّد بن محمّد بن نعمان.
2- أبو محمّد هارون بن موسی التلعکبریّ
3- الحسین بن علیّ بن بابویه أخی الصدوق.
4- أبو الحسن أحمد بن علیّ بن سعید الکوفیّ.
5- أبو عبد اللّه محمّد بن عمران الکاتب المرزبانیّ الخراسانیّ البغدادیّ.
6- أبو یحیی ابن نباتة عبد الرحیم بن الفارقیّ.
7- الشیخ الصدوق محمّد بن علیّ بن الحسین بن بابویه القمّیّ.
8- أبو القاسم عبید اللّه بن عثمان بن یحیی.
9- أبو الحسن علیّ بن محمّد الکاتب.
10- أحمد بن سهل الدیباجیّ.

ص: 161

(تلامذته و الراوون عنه)

1- شیخ الطائفة محمّد بن الحسن الطوسیّ.
2- أبو یعلی سلّار بن عبد العزیز الدیلمیّ.
3- أبو الصلاح تقیّ بن نجم الحلبیّ.
4- الشیخ محمّد بن علیّ الکراجکیّ.
5- الشیخ أبو عبد اللّه جعفر بن محمّد بن أحمد بن العبّاس الدوریستیّ.
6- الشیخ أبو الفضل ثابت بن عبد اللّه بن ثابت الیشکریّ. §فی المقابس: أنهم قرءوا علیه.
§
7- الشیخ أحمد بن الحسن بن أحمد النیسابوریّ الخزاعیّ.
8- الشیخ أحمد بن علیّ بن قدامة.
9- السیّد نجیب الدین أبو محمّد الحسن بن محمّد بن الحسن بن علیّ بن محمّد بن علیّ بن القاسم بن موسی بن عبد اللّه بن موسی الکاظم علیه السّلام.
10- الشیخ المفید أبو محمّد عبد الرحمن بن أحمد بن الحسین النیسابوریّ الخزاعیّ.
11- الشیخ غانم العصمیّ الهرویّ.
12- السیّد الداعی الحسینیّ.
13- أبو الفرج المظفّر بن علیّ بن الحسین الحمدانیّ، من سفراء الإمام الحجّة ابن الحسن- عجّل اللّه تعالی فرجه-.
14- الشیخ عزّ الدین عبد العزیز بن أبی کامل الطرابلسیّ القاضیّ.
15- المنتهی بن أبی زید بن کیابکیّ الحسینیّ الکجیّ الجرجانیّ. §راجع أمل الآمل فی ترجمتهم.
§
16- الشیخ أبو الحسن محمّد بن محمّد البصریّ. §المقابس ص 12.
§
17- عزّ الدین عبد العزیز بن نحریر بن عبد العزیز بن البرّاج القاضی فی طرابلس. §معالم العلماء ص 71.
§

ص: 162
18- الشریف أبو یعلی محمّد بن الحسن بن حمزة الجعفریّ. §قال فی المقابس: ربما عد من تلامذته.
§
19- أبو الصمصام ذو الفقار بن محمّد بن معبد الحسنیّ المروزیّ. §جامع الرواة ج 1 ص 314.
§
20- الشیخ سلیمان بن الحسن بن سلیمان الصهرشتیّ. §المقابس ص 12.
§
21- أبو منصور محمّد بن أبی نصر محمّد بن أحمد بن الحسین بن عبد العزیز العکبریّ المعدّل. §المستدرک ج 3 ص 490.
§
22- الشیخ محمّد بن علیّ الحمدانیّ. §المصدر ص 496.
§
23- الحسین بن ثابت بن هارون الفرّاء البزاعیّ، ذکره ابن أبی طیّ فی رجال الشیعة، و قال: رحل إلی العراق سنة 424 فتلقّی الشریف المرتضی فأجازه و قرّظه و وصفه بالعلم و الفهم و نعته بالخطیب. §راجع لسان المیزان ج 2 ص 276.
§
24- الحسین بن عقبة بن عبد اللّه البصریّ الضریر، قرأ علیه القرآن و حفظه و له سبعة عشرة سنة، و کان من أذکیاء بنی آدم، و کان من أعیان الشیعة، مات سنة 441. §راجع لسان المیزان ج 2 ص 299.
§
25- حمزة بن محمّد الجعفریّ أبو یعلی البغدادیّ، کان من کبار علماء الشیعة، لزم الشیخ المفید وفاق فی معرفة الأصلین و الفقه علی مذهب الإمامیّة، و زوّجه المفید بابنته و خصّه بکتبه، و أخذ أیضا عن الشریف المرتضی و کان عارفا بالقراءات، ذکره ابن أبی طیّ، و قال: کان یحتجّ علی حدوث القرآن بدخول النسخ فیه، مات سنة 565. §لسان المیزان ج 2 ص 360.
§
26- الحسین بن أحمد بن محمّد القطّان البغدادیّ، ذکره ابن أبی طیّ فی رجال الشیعة، و قال: إمام عالم فاضل من فقهاء الإمامیّة، قرأ علی الشریف المرتضی و علی

ص: 163
الشیخ المفید، و قدم حلب سنة 390، فأقرأ فی جامعها، ثمّ توجّه إلی طرابلس، فأقام عند رئیسها أبی طالب محمّد بن أحمد، و أقرأ أولاده و صنّف الشامل فی الفقه أربع مجلّدات، و کان موجودا سنة 420. §لسان المیزان ج 2 ص 267.
§

* (مآثره و زعامته)*

جمعت لسیّدنا الشریف الفضائل الکثیرة، و اکتنفته المزایا الفاضلة، و رزقه اللّه خیر الدنیا و الآخرة کانت له الزعامة المطلقة و الرئاسة الدینیّة و الدنیویّة، تولّی نقابة الشرفاء شرقا و غربا، و إمارة الحاجّ، و النظر فی المظالم، و قضاء القضاة ثلاثین سنة، و کانت له الدراسة فی علوم مختلفة، یحضر مجلس تدریسه أمّة کبیرة من مشایخ الحدیث، و فطاحل علم الکلام و الفقه و الأدب و غیرها فتخرّج من مدرسته أساتذة فی فنون مختلفة، و جهابذة فی علوم کثیرة، و کان یجری علی تلامذته رزقا، فکان للشیخ أبی جعفر الطوسیّ کلّ شهر اثنی عشر دینارا، و للقاضی ابن البرّاج کلّ شهر ثمانیة دنانیر، و أصاب الناس فی بعض السنین قحط شدید فاحتال رجل یهودیّ علی تحصیل قوت یحفظ نفسه فحضر یوما مجلس المرتضی فاستأذنه أن یقرأ علیه شیئا من علم النجوم فأذن له و أمر له بجائزة تجری علیه کلّ یوم فقرأ علیه برهة، ثمّ أسلم علی یده، و کان قد وقف قریة علی کاغذ الفقهاء.
و کانت له ثروة عظیمة، و مکنة قویّة، خلّف من الأموال و الأملاک ما یتجاوز عن الوصف، حتّی قیل: کانت له قری کثیرة یبلغ عددها ثمانین قریة، کانت واقعة بین بغداد و کربلا، معمورة فی الغایة، یدخل علیه منها کلّ سنة أربعة و عشرون ألف دینار. §راجع معجم الأدباء ج 5 ص 177.
§
واطأ الخلیفة أن یأخذ من الشیعة مائة ألف دینار لیجعل مذهبهم فی عداد المذاهب الأربعة و ترتفع التقیّة و المؤاخذة علی الانتساب إلیهم فقبل الخلیفة فبذل لذلک من عین ماله ثمانین ألفا و طلب من الشیعة بقیّة المال فلم یفوا به. و حکی عن تاریخ إتحاف الوری بأخبار أمّ القری فی حوادث سنة 389: أنّ الشریف و أخاه الرضیّ حجّا فی تلک السنة

ص: 164
فاعتلقهما فی أثناء الطریق ابن البرّاج الطائیّ فأعطیاه تسعة آلاف دینار من أموالهما.
و کان یلقّب بالثمانینیّ لما کان له من القری ثمانون، و من الکتب ثمانون ألف مجلّدا §و ذلک غیر ما کان بیده من مکتبة سابور بن أردشیر التی ذکرها الیاقوت فی معجم الأدباء قال:
§ بل قیل: إنّه أحرز من کلّ شی‌ء ثمانین حتّی أنّ مدّة عمره کانت ثمانین سنة و ثمانیة أشهر.
أضف إلی تلک الفضائل شرفه الوضّاح أتاه من نسبه النبویّ، و رفعة بیته و جلالة منبته و عظمة قدره و مکانته العالیة عند الأرقاب و الأدانی، و ذلک فضل اللّه یؤتیه من یشاء. §راجع ریاض العلماء و الدرجات الرفیعة و الروضات ص 375.
§

* (ولادته و وفاته)*

ولد سیّدنا الشریف فی رجب سنة 355 و توفّی فی 25 ربیع الأوّل سنة 436، و سنّه یومئذ ثمانون سنة و ثمانیة أشهر §فهرست الطوسیّ ص 100، روضات الجنّات ص 375.
§، و صلّی علیه ابنه و تولّی غسله أبو الحسین النجاشیّ مع الشریف أبو یعلی محمّد بن الحسن الجعفریّ و سلّار بن عبد العزیز الدیلمیّ کما فی فهرست النجاشیّ ص 193، و دفن فی داره أوّلا ثمّ نقل إلی جوار جدّه الحسین علیه السّلام و دفن فی مشهده المقدّس مع أبیه و أخیه و قبورهم ظاهرة مشهورة کما فی الدرجات الرفیعة. §راجع الروضات ص 375.
§

ص: 165

(الشریف الرضی)

[الثناء علیه

أبو الحسن محمّد بن أبی أحمد الحسین بن موسی بن محمّد بن موسی بن إبراهیم بن الإمام موسی الکاظم علیه السّلام الشریف الرضیّ ذو الحسبین، لقّبه بذلک الملک بهاء الدولة، و کان یخاطبه بالشریف الأجلّ.
کان نابغة من رجالات الامّة، إماما فی علم الأدب و اللّغة، و فی الطلیعة من علماء الشیعة و شعرائها و مفسّریها، مع ما کان له من علوّ الهمّة و بعد الشاء فی الکرم و الفضل.
ترجمه کلّ من العامّة و الخاصّة و أثنوا علیه ثناء جمیلا.
قال الثعالبیّ فی الیتیمة: ابتدأ یقول الشعر بعد أن جاوز عشر سنین بقلیل، و هو الیوم أبدع أبناء الزمان و أنجب سادة العراق، یتحلّی مع محتده الشریف و مفخره المنیف بأدب ظاهر و حظّ من جمیع المحاسن وافر، ثمّ هو أشعر الطالبیّین من مضی منهم و من غبر علی کثرة شعرائهم المفلّقین، و لو قلت: إنّه أشعر قریش لم أبعد عن الصدق، و سیشهد بما اخبر به شاهد عدل من شعره العالی القدح الممتنع عن القدح، الّذی یجمع إلی السلامة متانة و إلی السهولة رصانة، و یشتمل علی معان یقرب جناها و یبعد مداها، و کان أبوه یتولّی نقابة نقباء الطالبیّین، و یحکم فیهم أجمعین، و النظر فی المظالم و الحجّ بالناس، ثمّ ردّت هذه الأعمال کلّها إلی ولده الرضیّ المذکور فی سنة 388 و أبوه حیّ، و من غرر شعره ما کتبه إلی الإمام القادر باللّه أبی العبّاس أحمد بن المقتدر من جملة قصیدة:
عطفا أمیر المؤمنین فإنّنا * فی دوحة العلیاء لا نتفرّق
ما بیننا یوم الفخار تفاوت * أبدا کلانا فی المعالی معرق
إلّا الخلافة میّزتک فإنّنی * أنا عاطل منها و أنت مطوّق
و قال الباخرزیّ فی دمیة القصر: له صدر الوسادة بین الأئمّة و السادة، و أنا إذا مدحته کنت کمن قال لذکاء: ما أنورک، و لخضارة: ما أغزرک!، و له شعر إذا افتخر

ص: 166
به أدرک به من المجد أقاصیه، و عقد بالنجم نواصیه، و إذا نسب انتسب الرقّة إلی نسیبه، و فاز بالقدح المعلّی من نصیبه. إ ه.
و فی عمدة الطالب: هو ذو الفضائل الشائعة و المکارم الذائعة کانت له هیبة و جلالة وفقه و ورع و تقشّف و مراعاة للأمل و العشیرة، ولّی نقابة الطالبیّین مرارا، و کانت إلیه إمارة الحاجّ و المظالم، کان یتولّی عن أبیه ذی المناقب، ثمّ تولّی ذلک بعد وفاته مستقلّا، و حجّ بالناس مرّات، و هو أوّل طالبیّ خلع علیه السواد، و کان أحد علماء عصره، قرّاء علی أجلّاء الأفاضل إ ه.
قلت: جلالة قدره و عظم شأنه أعظم من أن یحویه نطاق البیان، و مآثره و فضائله أشهر لا یحتاج إلی الإطناب فی المقال، و لیس من کتب التراجم إلّا و فیه إیعاز إلی لمع من محامده و تحلیل من کرائم نفسیّاته و سیرته، و هتاف إلی فضائله و مآثره، و لا یمکننا فی هذا المختصر إیراد کلّ ما فی التراجم من إطرائه و إکباره و تبجیله و الثناء علیه، و لنختم الکلام بذکر ما أفرغ. عن لسان الامّة جمعاء السیّد صدر الدین فی تأسیس الشیعة قال فی ص 338:
کان فصیح قریش، و ناطقة الأدباء، و مقدام العلماء و المبرّز علی سائر الفضلاء و البلغاء، المتقدّم ذکره فی مشاهیر الشعراء، صنّف فی جمیع علوم القرآن، منها کتابه المترجم بحقائق التنزیل و دقائق التأویل، کشف فیه عن غرائب القرآن و عجائبه و خفایاه و غوامضه، و أبان غوامض أسراره و دقائق أخباره، و تکلّم فی تحقیق حقائقه و تدقیق تأویله بما لم یسبقه أحد إلیه، و لا حام طائر فکر أحد علیه- إلی أن قال-: و بالجملة لیس الرائی کمن سمع، إن کان هذا هو التفسیر فغیره بالنسبة إلیه قشر اللّباب بلا ارتیاب، و لعمری إنّه الّذی یبیّن بالعیان لا بالبرهان أنّ القرآن هو الکلام المتعذّر المعوز، و الممتنع المعجز، بعبارات تضمّنت عجائب الفصاحة و بدائعها، و شرائف الکلام و نفائسها، و جواهر الألفاظ و فرائدها، یعجز و اللّه فم البیان عن بیانها، و یضیق صدر القول عن قیلها، و یکلّ لسان الیراع عن تحریرها، فلیتنی بباقی أجزائه أحظی، و للتمتّع بأنوارها أبقی، و علی الدنیا العفا بعد فقدها، و یا للّه العجب من غزارة علم هذا السیّد الشریف مع قلّة

ص: 167
عمره فی الدنیا و یأتی بمثل هذا التصنیف، ثمّ بالمجازات القرآنیّة، ثمّ بکتاب المتشابه فی القرآن، و کتاب المجازات النبویّة- إلی أن قال §ثم ذکر مؤلّفاته الآتیة.
§-: و لم یزد عمره علی سبع و أربعین سنة، و لا عجب فإنّه هو القائل:
إنّی لمن معشر ان جمعوا لعلی * تفرّقوا عن نبیّ أو وصیّ نبی‌

* (آثاره الثمینة)*

نهج البلاغة §طبع مکرّرا بایران و العراق و مصر و لبنان و غیرها.
§، خصائص الأئمّة §طبع فی النجف سنة 1369.
§، المجازات النبویّة §طبع بمصر فی 1356 و ببغداد فی غیرها.
§، تفسیر حقائق التنزیل و دقائق التأویل §طبع الجزء الخامس منه فی النجف سنة 1355.
§، تلخیص البیان عن مجاز القرآن §طبع فی إیران و فی مصر و فی بغداد سنة 1375،
§، تعلیق خلاف الفقهاء، الحسن من شعر الحسین، انتخب فیه شعر ابن الحجّاج، الزیادات فی شعر ابن الحجّاج، الزیادات فی شعر أبی تمام، دیوانه السائر المطبوع. تعلیقه علی إیضاح أبی علیّ الفارسیّ، مختار شعر أبی إسحاق الصابی، ما دار بینه و بین أبی إسحاق من الرسائل شعرا، أخبار قضاة بغداد، سیرة والده الطاهر و غیر ذلک.

* (أساتذته و مشایخه)*

1- أبو سعید الحسن بن عبد اللّه بن المرزبان النحویّ المعروف بالسیرافیّ، تتلمذ علیه النحو قبل بلوغه عشر سنین.
2- أبو إسحاق إبراهیم بن أحمد بن محمّد الطبریّ الفقیه المالکیّ، قرأ علیه القرآن و هو شابّ حدث.
3- الشیخ الأکبر أبو عبد اللّه محمّد بن محمّد بن نعمان المفید، قرأ علیه هو و أخوه علم الهدی المرتضی.

ص: 168
4- أبو محمّد الشیخ الأقدم هارون بن موسی التلعکبریّ.
5- أبو علیّ الحسن بن أحمد الفارسیّ النحویّ.
6- أبو یحیی عبد الرحیم بن محمّد المعروف بابن نباتة صاحب الخطب.
7- أبو الفتح عثمان بن جنّی الموصلیّ قرأ علیه النحو.
8- أبو الحسن علیّ بن عیسی الربعی النحویّ البغدادیّ قرأ علیه مختصر الجرمی و قطعة من الإیضاح لأبی علیّ الفارسیّ و مقدّمة أملاها علیه کالمدخل إلی النحو، و العروض لأبی إسحاق الزجاجیّ و القوافی للأخفش.
9- القاضی عبد الجبّار بن أحمد الشافعیّ المعتزلیّ.
10- أبو حفص عمر بن إبراهیم بن أحمد الکنانیّ، یروی عنه الحدیث.
11- أبو القاسم عیسی بن علیّ بن عیسی بن داود بن الجرّاح، شیخه فی الحدیث.
12- أبو محمّد عبد اللّه بن محمّد الأسدیّ الاکفانیّ.
13- أبو بکر محمّد بن موسی الخوارزمیّ، قرأ علیه الفقه.
14- أبو عبد اللّه محمّد بن عمران المرزبانیّ. §راجع کتابه المجازات و روضات الجنّات و خاتمة المستدرک و غیرها من التراجم.
§

* (تلامذته و الرواة عنه)*

یروی عنه جماعة من أعلام الطائفة و عیونها منهم:
1- شیخ الطائفة أبو جعفر محمّد بن الحسن الطوسیّ. §قد یستشکل فی ذلک لان الشیخ الطوسیّ قدم العراق سنة 408 بعد وفاة السیّد بسنتین فما أدرکه حتّی یروی عنه راجع المستدرک ج 3 ص 510.
§
2- الشیخ المفید أبو محمّد عبد الرحمن بن أحمد بن الحسین النیسابوریّ الخزاعیّ.
3- أبو بکر أحمد بن الحسین بن أحمد النیسابوریّ الخزاعیّ.
4- القاضی أحمد بن علیّ بن قدامة.
5- السیّد أبو زید عبد اللّه بن علیّ کیابکیّ ابن عبد اللّه بن عیسی بن زید بن علیّ الحسینی الکجیّ الجرجانیّ.

ص: 169

ص: 170

(ابنا بسطام)

هما الشیخ الحسین و عبد اللّه ابنا بسطام بن سابور الزیّات، کانا من أکابر قدماء علماء الإمامیّة و محدّثیهم و أجلّاء رواة أخبارهم فی طبقة الکلینی أو الشیخ أبی القاسم ابن قولویه، §راجع الروضات ص 182.
§ قال النجاشیّ فی الفهرست ص 28 الحسین بن بسطام و قال أبو عبد اللّه بن عیّاش: هو الحسین بن بسطام بن سابور الزیّات، له و لأخیه أبی عتّاب کتاب جمعاه فی الطبّ کثیر الفوائد و المنافع علی طریق الطبّ فی الأطعمة و منافعها و الرقی و العوذ، قال ابن عیّاش: أخبرناه الشریف أبو الحسین صالح بن الحسین النوفلیّ، قال: حدّثنا أبی قال:
أبو عتّاب و الحسین جمیعا به. و قال فی ص 151: عبد اللّه بن بسطام أبو عتّاب أخو الحسین بن بسطام المقدّم ذکره فی باب الحسین، الّذی له و لأخیه کتاب الطبّ، و هو عبد اللّه بن بسطام بن سابور الزیّات انتهی.
قلت: یسمّی کتابه طبّ الأئمّة و هو مخطوط لم یطبع بعد، و نسخه شائعة.

(علی بن جعفر)

[الثناء علیه

علیّ بن جعفر بن محمّد بن علیّ بن الحسین بن علیّ بن أبی طالب علیهم السّلام، أبو الحسن المدنیّ العریضیّ، عدّه الشیخ فی رجاله من أصحاب الصادق و الکاظم و الرضا علیهم السّلام.
و أثنی علیه فی الفهرست ص 87 بقوله: جلیل القدر ثقة، له کتاب المناسک و و مسائل لأخیه موسی بن جعفر علیه السّلام سأله عنها. إ ه.
و قال النجاشیّ فی ص 176 من الفهرست: علیّ بن جعفر بن محمّد بن علیّ بن الحسین أبو الحسن سکن العریض من نواحی المدینة فنسب ولده إلیها، له کتاب فی الحلال و الحرام، یروی تارة غیر مبوّب و تارة مبوّبا. إ ه.
و قال الشیخ المفید فی الإرشاد ص 307: کان علیّ بن جعفر راویة للحدیث، سدید الطریق، شدید الورع، کثیر الفضل، و لزم أخاه موسی علیه السّلام، و روی عنه شیئا کثیرا.

ص: 171
و قال العلّامة فی الخلاصة ص 45: علیّ بن جعفر أخو موسی بن جعفر الکاظم علیهما السّلام ثقة روی الکشّیّ عنه ما یشهد بصحّة عقیدته و تأدّبه مع أبی جعفر الثانی علیه السّلام، و حاله أجلّ من ذلک، سکن العریض- بضمّ العین المهملة- من نواحی المدینة فنسب ولده إلیها.
قلت: قد روی الکشّیّ فی ص 269 من رجاله و الکلینی فی الکافی فی باب الإشارة و النصّ علی أبی جعفر الثانی علیه السّلام روایات تدلّ علی صحّة عقیدته و جلالته و تأدّبه مع أبی جعفر الثانی علیه السّلام.

* (مؤلّفاته)*

قد سمعت من النجاشیّ و الشیخ أنّ له کتاب المناسک و کتاب فی الحلال و الحرام یسمّی بالمسائل، یروی تارة مبوّبا و تارة غیر مبوّب، أورد العلّامة المجلسیّ غیر المبوّب بتمامه فی البحار فی المجلّد الرابع، و أورده الحمیریّ أیضا بطریق آخر فی کتاب قرب الإسناد، و بینها تفاوت یسیر.

* (رواته)*

روی عنه جماعة منهم: علیّ بن أسباط. و عبد اللّه بن الحسن بن علیّ بن جعفر حفیده §فهرست النجاشیّ ص 176، و یروی الحمیری فی قرب الإسناد عن عبد اللّه بن الحسن العلوی عنه.
§ و العمرکیّ البوفکیّ الخراسانیّ. و موسی بن القاسم البجلیّ §فهرست الطوسیّ ص 87.
§. و محمّد بن عبد اللّه بن مهران.
و أبو قتادة علیّ بن محمّد بن حفص القمّیّ. و یعقوب بن یزید. و داود النهدیّ. و محمّد بن علیّ ابن جعفر ابنه. و أحمد بن محمّد بن عبد اللّه. و أحمد بن موسی. و إسماعیل بن همام. و الحسن ابن علیّ بن عثمان بن علیّ بن الحسین علیهما السّلام و سلیمان بن جعفر. و الحسین بن عیسی ابن عبد اللّه §جامع الرواة ج 1 ص 562.
§. و محمّد بن الحسن بن عمّار. و زکریّا بن النعمان الصیرفیّ §أصول الکافی باب الإشارة و النصّ علی أبی جعفر الثانی علیه السلام.
§. و موسی بن جعفر بن وهب. §أصول الکافی باب الإشارة و النصّ علی أبی محمّد علیه السلام.
§

ص: 172

(وفاته و مدفنه)

لم نقف فی کتب التراجم علی ما یدلّ علی تاریخ ولادته و وفاته نعم یستفاد من کتاب الکافی §راجع أصول الکافی باب النصّ علی أبی محمّد علیه السلام.
§ أنّه کان حیّا حین توفّی محمّد بن علیّ بن محمّد، و کان ذلک فی سنة 252، أو أکثر، فعلی هذا قد تجاوز عمره عن مائة سنة.
و قیل: إنّه سافر إلی الکوفة فأخذ أهلها عنه ثمّ استدعی القمیّون نزوله إلیهم فنزلها و کان بها حتّی مات بها، و هناک قبر علیه قبّة عالیة یذکر أنّه قبره، و لکن لم یثبت ذلک.

(قطب الدین الراوندیّ)

[الثناء علیه

هو الشیخ الإمام الفاضل المتبحّر الفقیه المحدّث الشاعر جامع الفضائل و المناقب قطب الدین أبو الحسین سعید §فی تنقیح المقال: سعد.
§ بن هبة اللّه بن الحسن بن عیسی الراوندیّ.
له ترجمة ضافیة فی کتب الترجم تنبئ عن تبحّره فی العلوم و تضلّعه فی الفنون.
قال الشیخ منتجب الدین فی تاریخ الری: کان فاضلا فی جمیع العلوم، له مصنّفات کثیرة فی کلّ نوع، و کان علی مذهب الشیعة. إ ه.
و قال السیّد ابن طاوس فی کشف المحجّة ص 20: الشیخ العالم فی علوم کثیرة قطب الدین الراوندیّ و اسمه سعید بن هبة اللّه- رحمه اللّه- إ ه.
و قال السماهیجیّ فی إجازته: کان عالما، فاضلا، متبحّرا، کاملا، فقیها، محدّثا ثقة، عینا، علّامة. قال بعض الأفاضل: إنّه من أعظم محدّثی الشیعة. إ ه.
و قال الشیخ أسد اللّه فی المقابس ص 14: الفقیه المحدّث الفاضل النحریر العلّامة الکامل العزیز النظیر. إ ه.
و له ذکره الجمیل مشفوعا بالثناء و التبجیل فی معالم العلماء ص 48 و الفهرست

ص: 173
للشیخ منتجب الدین و لسان المیزان ج 3 ص 48 و ریاض العلماء و لؤلؤة البحرین و مستدرک الوسائل ج 3 ص 489 و روضات الجنّات ص 300 و تنقیح المقال ج 2 ص 22، و منتهی المقال ص 148، و غیرها من التراجم.

* (تآلیفه القیمة)*

الخرائج و الجرائح، قصص الأنبیاء، فقه القرآن، منهاج البراعة فی شرح نهج البلاغة مجلّدان، اللّباب، أسباب النزول، المغنیّ فی شرح النهایة عشر مجلّدات، سلوة الحزین، المعارج فی شرح خطبة من نهج البلاغة، إحکام الأحکام، خلاصة التفاسیر عشر مجلّدات، المستقصی شرح الذریعة للشریف المرتضی ثلاث مجلّدات، ضیاء الشهاب فی شرح الشهاب، حلّ العقود فی الجمل و العقود، الإنجاز فی شرح الإیجاز، نهیة النهایة، غریب النهایة، بیان الانفرادات، التغریب فی التعریب، الأغراب فی الإعراب، زهر المباحثة و ثمر المناقشة، تهافت الفلاسفة، جواهر الکلام فی شرح مقدّمة الکلام، رسالة الفقهاء و غیر ذلک ممّا یطول ذکره.

* (مشایخه و الرواة عنه)*

یروی- قدّس سرّه- فی کتابه الخرائج عن عدّة من أساتذة الحدیث منهم:
1- الشیخ أبو جعفر محمّد بن علیّ بن المحسن الحلبیّ.
2- أبو منصور بن شهریار بن شیرویه بن شهریار الدیلمیّ.
3- الشیخ علیّ بن علیّ بن عبد الصمد التمیمیّ.
4- الشیخ محمّد بن علیّ بن عبد الصمد التمیمیّ.
5- السیّد المجتبی بن الداعی الحسینیّ.
6- السیّد المرتضی بن الداعی الحسینیّ صاحب تبصرة العوام.
7- السیّد أبو البرکات محمّد بن إسماعیل المشهدیّ.
8- السیّد عماد الدین أبو الصمصام ذو الفقار بن محمّد بن معبد الحسینیّ.
9- الشیخ أبو جعفر محمّد بن علیّ بن الحسن النیسابوریّ.
10- الأستاذ أبو القاسم بن کمیح.

ص: 174
11- الأستاذ أبو جعفر بن کمیح.
و یوجد فی کتب التراجم روایته عن غیرهم أیضا، منهم:
12- الشیخ أبو علیّ الطبرسیّ صاحب مجمع البیان.
13- الشیخ عماد الدین محمّد بن أبی القاسم الطبریّ.
14- محمّد بن الحسن والد الخواجة نصیر الدین الطوسیّ.
15- الشیخ الأدیب أبو عبد اللّه الحسین المؤدّب القمّیّ.
16- الشیخ أبو سعد الحسن بن علیّ.
17- الشیخ أبو الحسین أحمد بن محمّد بن علیّ بن محمّد.
18- الشیخ أبو القاسم الحسن بن محمّد الحدیقیّ.
19- الشیخ أبو الحسین أحمد بن محمّد بن علیّ بن محمّد.
20- الشیخ هبة اللّه بن دعویدار.
21- السیّد علیّ بن أبی طالب السلیقیّ.
22- أبو السعادات هبة اللّه بن علیّ الشجریّ.
23- أبو المحاسن مسعود بن علیّ بن محمّد.
24- الشیخ عبد الرحیم البغدادیّ المعروف بابن الاخوّة.
25- أبو نصر الغاریّ. §بالفین المعجمة و الراء المهملة نسبة إلی الغار من قری الاحساء. قاله صاحب الریاض.
§
26- الأستاذ أبو جعفر بن المرزبان.

* (تلامذته و من روی عنه)*

یروی عنه عدّة من أساطین الفقه و الحدیث منهم:
1- الشیخ أحمد بن علیّ بن عبد الجبّار الطبرسیّ القاضی.
2- الشیخ ابن شهرآشوب محمّد بن علیّ السرویّ المازندرانیّ.
3- الشیخ عماد الدین أبو الفرج علیّ ابنه.

ص: 175
4- الشیخ منتجب الدین علیّ بن عبید اللّه. §یوجد ذکر مشایخه و تلامذته فی خاتمة المستدرک و الروضات و المقابس.
§
و یروی عنه غیر هؤلاء من المشایخ یطول ذکرهم.

* (وفاته)*

توفّی شیخنا المترجم یوم الأربعاء الرابع عشر من شوّال سنة 573 کما فی إجازات البحار ص 15 أو فی ثالث عشر شوّال کما فی لسان المیزان ج 3 ص 48، و قبره فی الصحن الکبیر من حضرة المعصومة علیها السّلام بقم.

(ضیاء الدین الراوندیّ)

[الثناء علیه

السیّد الإمام ضیاء الدین أبو الرضا فضل اللّه بن علیّ بن عبد اللّه الراوندیّ، علّامة زمانه و عمید أقرانه و أستاد أئمّة عصره، جمع مع علوّ النسب کمال الفضل و الحسب، کان من أجلّة السادات و أعاظم مشایخ الإجازات، حکی الشیخ أبو علیّ الرجالیّ فی منتهی المقال ص 242 عن الأنساب للسمعانیّ فی لفظة القاسانیّ أنّه قال: أدرکت بها السیّد الفاضل أبا الرضا فضل اللّه بن علیّ الحسنیّ القاسانیّ، و کتبت عنه أحادیث و أقطاعا من شعره، و لمّا دخلت إلی باب داره قرعت الحلقة و قعدت علی الدکّة أنتظر خروجه فنظرت إلی الباب فرأیته مکتوبا فوقه بالجص: إنّما یرید اللّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت و یطهّرکم تطهیرا.
یوجد ترجمته مع الثناء الجمیل فی فهرست الشیخ منتجب الدین و الدرجات الرفیعة و جامع الرواة و أمل الآمل و خاتمة المستدرک و منتهی المقال و تنقیح المقال و غیرها من التراجم.

* (مؤلّفاته الثمینة)*

ضوء الشهاب شرح شهاب الأخبار، أدعیة السرّ §عده المصنّف و غیره فی جملة کتبه، و لعله من رواته دون جامعه، الذریعة ج 1 ص 397 ففیه کلام یناسب المقام. و الرسالة یوجد بتمامها فی البلد الأمین و فی جواهر السنیة.
§، الأربعین فی الأحادیث §أخرج السیّد ابن طاوس الحدیث الرابع و العشرین و السادس و العشرین منه فی کتابه الیقین ص 177 و 199 و سماه بسنة الأربعین فی سنة الأربعین.
§،

ص: 176
مقاربة الطیّة إلی مقارنة النیّة، نظم العروض للقلب المروض، الحماسة ذات الحواشی، الموجز الکافی فی علم العروض و القوافی، ترجمة العلویّ للطبّ الرضویّ، التفسیر.
و الطراز المذهّب فی إبراز المذهب، و مجمع اللّطائف و منبع الظرائف، و غمام الغموم و غیر ذلک.
و الظاهر ممّا یأتی من المصنّف أنّ الدعوات و اللّباب و شرح نهج البلاغة و أسباب النزول له أیضا، لکن نصّ فی غیر واحد من التراجم أنّها للقطب الراوندیّ المتقدّم.

* (مشایخه و تلامذته)*

یروی عن جماعة من أساطین المذهب و أساتذة الحدیث، أورد 22 رجلا منهم العلّامة النوریّ فی خاتمة المستدرک و یروی عنه عدّة من المشایخ لا یسعنا فی هذا المختصر نقلهم. §عاقتنا عن ذکر المشایخ و التلامذة عجالة الطباعة و طول المقدّمة فنقتصر فی تراجم الآتیة علی ترجمة مختصرة و نتدارک استیفاء ذلک فی کتب الاجازات ان شاء اللّه تعالی.
§

* (وفاته)*

لم نقف علی تاریخ ولادته و لا وفاته، نعم یستفاد من الدرجات الرفیعة حیاته فی سنة 548.

(ابن طاوس)

اشارة

السیّد الشریف رضیّ الدین أبو القاسم علیّ بن سعد الدین أبی إبراهیم موسی بن جعفر بن محمّد بن أحمد بن محمّد بن أحمد بن أبی عبد اللّه محمّد بن محمّد بن الطاوس، ینتهی نسبه الشریف إلی الحسن المثنّی.
کانت أمّه بنت الشیخ ورّام بن أبی فراس، و أمّ والده سعد الدین بنت ابنة الشیخ الطوسیّ، و لذا یعبّر کثیرا فی تصانیفه عن الشیخ الطوسیّ بالجدّ أو جدّ والدی، و عن الشیخ أبی علیّ الحسن ابن الشیخ الطوسیّ بالخال أو خال والدی.

ص: 177

* (الثناء علیه)*

قد أثنی علیه کلّ من تأخّر عنه و أطراه بالعلم و الفضل و التقی و النسک و الکرامة قال تلمیذه الأعظم العلّامة الحلّیّ فی إجازته الکبیرة: و من ذلک ما صنّفه السیّدان الکبیران السعیدان رضیّ الدین علیّ و جمال الدین أحمد ابنا موسی بن طاوس الحسینیّان- قدّس اللّه روحیهما- و هذان السیّدان زاهدان عابدان و رعان، و کان رضیّ الدین علیّ- رحمه اللّه- صاحب کرامات حکی لی بعضها و روی لی والدی- رحمة اللّه علیه- البعض الآخر. §المستدرک ج 3 ص 467.
§
و قال فی منهاج الصلاح فی مبحث الاستخارة: روّیت عن السیّد السند السعید رضیّ الدین علیّ بن موسی بن طاوس، و کان أعبد من رأیناه من أهل زمانه. §المصدر نفسه ص 469.
§
و قال السیّد التفرشیّ فی نقد الرجال ص 244: إنّه من أجلّاء هذه الطائفة و ثقاتها، جلیل القدر عظیم المنزلة، کثیر الحفظ، نقیّ الکلام، حاله فی العبادة و الزهد أشهر من أن یذکر. إ ه.
و قال الماحوزیّ فی البلغة: صاحب الکرامات و المقامات، لیس فی أصحابنا أعبد منه و أورع. §منتهی المقال ص 357.
§
و قال الشیخ أسد اللّه فی المقابس ص 16: السیّد السند المعظّم المعتمد العالم العابد الزاهد الطیّب الطاهر، مالک أزمّة المناقب و المفاخر، صاحب الدعوات و المقامات و المکاشفات و الکرامات، مظهر الفیض السنیّ و اللّطف الخفیّ و الجلیّ. إ ه.
و وصفه بعض تلامذته فی أوّل کتاب الیقین بقوله: مولانا الصاحب المصنّف الکبیر العالم العادل الفاضل الفقیه الکامل العلّامة النقیب الطاهر، ذو المناقب و المفاخر و الفضائل و المآثر، الزاهد العابد الورع المجاهد، رضیّ الدین رکن الإسلام و المسلمین انموذج سلفه الطاهرین جمال العارفین افتخار السادة عمدة أهل بیت النبوّة محمّد آل الرسول

ص: 178
شرف العترة الطاهرة ذو الحسبین إ ه. و له ترجمة ضافیة فی خاتمة المستدرک و الروضات و فی غیرهما من التراجم.

* (مؤلّفاته)*

ربیع الشیعة §قال المصنّف فی الفصل الثانی: و ترکنا کتاب ربیع الشیعة لموافقته لکتاب إعلام الوری فی جمیع الأبواب و الترتیب، و هذا ممّا یقضی منه التعجب. انتهی. قلت: قال العلامة النوریّ فی خاتمة المستدرک: هذا الکتاب غیر مذکور فی فهرست کتبه فی کتاب إجازاته، و لا فی کشف المحجة؛ و ما عثرت علی محل أشار إلیه و أحال علیه کما هو دأبه، و ذاکرت ذلک مع شیخنا الأستاد طاب ثراه فقال- و أصاب فی حدسه-: ان الظاهر أن السیّد عثر علی نسخة من الاعلام لم یکن لها خطبة فأعجبه فکتبه بخطه و لم یعرفه، و بعد موته وجدوه فی کتبه بخطه و لم یکن لهم علم باعلام الوری فحسبوا أنّه من مؤلّفاته فنسبوه إلیه.
§، أمان الأخطار §طبع فی النجف سنة 1370.
§، سعد السعود §طبع فی النجف سنة 1369.
§، کشف الیقین فی تسمیة مولانا أمیر المؤمنین علیه السّلام §طبع فی النجف سنة 1369.
§، الطرائف §طبع ترجمته بایران سنة 1301.
§، الدروع الواقیة §مخطوط و نسخه شائعة.
§، فتح الأبواب فی الاستخارة §توجد نسخة منه فی الخزانة الرضویة و نسخة فی مکتبة (دانشگاه) بطهران و علیه تصحیحات من العلامة النوریّ.
§، فرج المهموم بمعرفة منهج الحلال و الحرام من علم النجوم §طبع فی النجف سنة 1368.
§، جمال الأسبوع §طبع مرة فی 1303 و اخری مع الترجمة فی 1330.
§، إقبال الأعمال § طبع بایران فی سنة 1320.
§، فلاح السائل § مخطوط.
§، مهج الدعوات § طبع فی بمبئی فی 1299.
§، مصباح الزائر § مخطوط.
§، کشف المحجّة لثمرة المهجة § طبع فی النجف فی 1370.
§، الملهوف علی أهل الطفوف § طبع مکرّرا.
§، غیاث سلطان الوری، المجتنی § طبع فی بمبئی سنة 1317.
§،

ص: 179
الطرف §طبع فی النجف سنة 1369.
§، التحصین فی أسرار ما زاد علی کتاب الیقین، الإجازات §أورد المصنّف بعضها فی کتاب الاجازات.
§، محاسبة النفس §طبع بایران سنة 1319.
§، فتح الجواب الباهر فی شرح خلق الکافر، القبس الواضح من کتاب الجلیس الصالح، و کتاب البهجة لثمرة المهجة، فرحة الناظر و بهجة الخاطر، روح الأسرار و روح الأسمار، ألّفه بالتماس محمّد بن عبد اللّه بن علیّ بن زهرة؛ و غیر ذلک.

* (ولادته و وفاته)*

ولد فی الحلّة فی منتصف المحرّم سنة 589، و نشأ بها سنین و أقام ببغداد خمسة عشر عاما فی زمن العباسیّین، ثمّ رجع إلی الحلّة و جاور العتبات النجف و کربلا و الکاظمیّة فی کلّ واحدة ثلاث سنین، و کان عازما علی مجاورة سامرّاء أیضا ثلاث سنین، و کان یومئذ سامرّاء کصومعة فی برّیّة، و أخیرا عاد إلی بغداد باقتضاء المصالح فی دولة المغول، و ولّی نقابة الطالبیّین بالعراق فی ثلاث سنین و أحد عشر شهرا من قبل «هولاکو» فی سنة 661 مع امتناعه الشدید عن ولایة النقابة فی زمان المستنصر و توفّی فی سنة 668- نوّر اللّه تعالی ضریحه-. §راجع مقدّمة کتاب کشف المحجة للعلامة الرازیّ.
§

* (خلفه الصالح)*

قد ذکر المصنّف فی الکتاب و العلّامة الخونساریّ فی الروضات أنّ لسیّدنا المترجم ابنا یسمّی باسمه و یکنّی بکنیته، و وصفه الأوّل بالشریف المنیف الجلیل، و الثانی بالصالح المحدّث، و نسبا إلیه کتاب زوائد الفوائد، الّذی هو فی بیان أعمال السنة و الآداب المستحسنة. یوجد منه نسخة فی مکتبة الجامعة بطهران، کما فی فهرسها عدد 84، و نصّ علی أنّ مؤلّفه أبو القاسم علیّ بن علیّ بن موسی ابن طاوس الحسنیّ.

ص: 180

(جمال الدین ابن طاوس)

أبو الفضائل و المناقب و المآثر و المکارم السیّد الجلیل أحمد بن موسی بن طاوس أخو السیّد رضیّ الدین علیّ المتقدّم ذکره و هو المراد بابن طاوس کلّما اطلق فی الفقه و الرجال، أطراه تلمیذه الحسن بن داود الحلّیّ فی رجاله و بالغ فی الثناء علیه، قال:
سیّدنا الامام المعظّم فقیه أهل البیت، جمال الدین، أبو الفضائل، مات سنة 673، مصنّف مجتهد، کان أورع فضلاء زمانه، قرأت علیه أکثر البشری و الملاذ و غیر ذلک من تصانیفه، و أجاز لی جمیع تصانیفه و روایاته، و کان شاعرا مصقعا بلیغا منشئا مجیدا، من تصانیفه:
کتاب بشری المحقّقین فی الفقه ستّ مجلّدات، کتاب الملاذ فی الفقه أربع مجلّدات، کتاب الکرّ مجلّد، کتاب السهم السریع فی تحلیل المبایعة مع القرض مجلّدات، کتاب الفوائد العدّة فی أصول الفقه مجلّد، کتاب الثاقب المسخّر علی نقض المشجّر فی أصول الدین، کتاب الروح، کتاب شواهد القرآن مجلّدان، کتاب بناء المقالة العلویّة فی نقض الرسالة العثمانیّة مجلّد §کانت فی مکتبة العلامة النوریّ نسخة عصر المؤلّف، و هی بخط تلمیذه تقی الدین الحسن ابن علیّ بن داود، و نسخة اخری فی مکتبة مسجد مرجان ببغداد، و نسخة منتسخة عنها فی مکتبة السماوی راجع الذریعة ج 3 ص 150
§، کتاب المسائل فی أصول الدین مجلّد، کتاب عین العبرة فی غبن العترة مجلّد §طبع فی النجف سنة 1369.
§، کتاب زهرة الریاض فی المواعظ مجلّد، کتاب الاختیار فی أدعیة اللّیل و النهار مجلّد، کتاب الأزهار فی شرح لامیّة مهیار مجلّدان، کتاب عمل الیوم و اللّیلة مجلّد، و له کتب غیر ذلک تمام اثنین و ثمانین مجلّدا من أحسن التصانیف و أحقّها، و حقّق الرجال و الدرایة و التفسیر تحقیقا لا مزید علیه؛ ربّانی و علّمنی، و أحسن إلیّ، و أکثر فوائد هذا الکتاب و نکته من إشارته و تحقیقه، جزاه اللّه عنّی أفضل جزاء المحسنین. انتهی.
و عدّ المصنّف من تصانیفه کتاب الرجال، و لعلّه هو کتاب حلّ الإشکال فی معرفة الرجال.

ص: 181
یروی قدّس سرّه عن جماعة من المشایخ منهم السیّد فخار بن معد الموسویّ و الحسین بن أحمد السوراویّ، و السیّد صفیّ الدین محمّد بن معد الموسویّ، و نجیب الدین محمّد بن نما، و السیّد محیی الدین ابن أخی ابن زهرة صاحب الغیبة، و أبو علیّ الحسین بن خشرم، و الفقیه نجیب الدین محمّد بن غالب.
و یروی عنه العلّامة الحلّیّ و ولده غیاث الدین و ابن داود الحلّیّ و غیرهم، توفّی- رحمه اللّه- سنة 673، و قبره فی الحلّة مزار معروف مشهور کالنور علی الطور، یقصدونه من الأمکنة البعیدة، و یأتون إلیه بالنذور، و تحرّج العامّة فضلا عن الخاصّة عن الحلف به کذبا خوفا، و تسمّیه العوام السیّد عبد اللّه. یوجد ذکره الجمیل فی نقد الرجال ص 35 و منتهی المقال ص 46 و المقابس ص 16 و المستدرک ج 3 ص 466 و روضات الجنّات ص 19 و تنقیح المقال ج 1 ص 97 و أمل الآمل ص 34 و غیرها من کتب التراجم.

* (ولده)* (غیاث الدین)

السیّد عبد الکریم بن أحمد بن موسی الطاوسیّ العلویّ الحسنیّ.
عنونه ابن داود فی رجاله و وصفه بقوله: سیّدنا الإمام المعظّم غیاث الدین الفقیه النسّابة النحویّ العروضیّ الزاهد العابد أبو المظفّر- قدّس اللّه روحه- انتهت إلیه رئاسة السادات و ذوی النوامیس إلیه، و کان أوحد زمانه، حائریّ المولد، حلّیّ المنشأ بغدادیّ التحصیل، کاظمیّ الخاتمة.
ولد فی شعبان سنة 648، و توفّی فی شوّال سنة 693، و کان عمره خمسا و أربعین سنة و شهرین و أیّاما، کنت قرینه طفلین إلی أن توفّی. ما رأیت قبله و لا بعده کخلقه و جمیل قاعدته و حلوّ معاشرته ثانیا، و لا لذکائه و قوّة حافظته مماثلا، ما دخل فی ذهنه شی‌ء فکاد ینساه، حفظ القرآن فی مدّة یسیرة و له إحدی عشرة سنة، و اشتغل بالکتابة، و استغنی عن المعلّم فی أربعین یوما، و عمره إذ ذاک أربع سنین، و لا تحصی مناقبه و فضائله.

ص: 182
له کتب منها: کتاب الشمل المنظوم فی مصنّفی العلوم، ما لأصحابنا مثله، و منها کتاب فرحة الغریّ بصرحة الغریّ §طبع فی النجف سنة 1368.
§ و غیر ذلک. انتهی.
قد قرأ علی جماعة من الفضلاء فی عصره و قرأ علیه أیضا طائفة من علماء دهره، فمن جملة أساتیده و مشایخه والده، و عمّه، و المحقّق، و ابن عمّه، و المفید بن الجهم الحلّیّ و خواجه نصیر الدین الطوسیّ، و السیّد عبد الحمید بن فخار الموسویّ، و الشریف أبو الحسن علیّ بن محمّد بن علیّ العلویّ العمریّ النسّابة مؤلّف کتاب المجدی فی أنساب الطالبیّین و من العامّة الشیخ حسین بن أیاز الأدیب النحویّ، و القاضی عمید الدین زکریّا بن محمود القزوینیّ صاحب عجائب المخلوقات. و من تلامیذه: الشیخ أحمد بن داود صاحب الرجال و الشیخ عبد الصمد بن أحمد بن أبی الحبیش الحنبلی.
و یروی عنه أیضا الشیخ کمال الدین أبو الحسن علیّ بن الحسین بن حمّاد اللّیثیّ الواسطیّ.
یوجد ترجمته فی منتهی المقال ص 179 و فی أمل الآمل ص 48 و فی نقد الرجال ص 191 و فی المقابس ص 16 و فی تنقیح المقال ج 2 ص 159 و فی الروضات ص 356 و فی ریاض العلماء و غیرها من المعاجم.

(شرف الدین [علیّ الحسینی الأسترابادیّ )

السیّد الفاضل العلّامة الزکیّ شرف الدین علیّ الحسینی الأسترابادیّ المتوطّن فی الغریّ وصفه المصنّف بذلک فی الفصل الأوّل من الکتاب، و أورد ترجمته صاحب أمل الآمل فی ص 51 و قال: عالم فقیه، و وصفه العلّامة التستریّ فی المقابس ص 19 بالعالم الفاضل الفقیه الزکیّ. و عدّة المصنّف و الخونساری فی الروضات ص 392 من تلامذة علیّ ابن عبد العالی الکرکیّ له کتاب تأویل الآیات الظاهرة فی فضائل العترة الطاهرة §مخطوط توجد منه و من منتخبه جامع الفوائد نسخ فی الخزانة الرضویة و فی غیرها راجع الذریعة ج 3 ص 305.
§

ص: 183
قال المصنّف: أکثره مأخوذ من تفسیر الشیخ الجلیل محمّد بن العباس بن علیّ بن مروان ابن الماهیار. و له منتخب اسمه: جامع الفوائد و دافع المعاند، انتخبه الشیخ علم بن سیف بن منصور النجفیّ الحلّیّ، فرغ منه بالمشهد الرضویّ سنة 937. و له أیضا کتاب الغرویّة فی شرح الجعفریّة.

(ابن أبی جمهور الاحساوی)

محمّد بن زین الدین أبی الحسن علیّ بن حسام الدین إبراهیم بن حسین بن إبراهیم ابن أبی جمهور الهجریّ الأحسائیّ العالم الفاضل الجامع بین المعقول و المنقول الفقیه المحدّث الحکیم المتکلّم، کان معاصرا للشیخ علیّ الکرکیّ، راویة للأخبار، تتلمذ علی الشیخ الفاضل شرف الدین حسن بن عبد الکریم الفتّال الغرویّ الخادم للروضة الغرویّة، و علی الشیخ علیّ بن هلال الجزائریّ فی کرک، و کان له میل إلی مذهب التصوّف له کتب منها: غوالی اللّئالی، و نثر اللّئالی و المجلی فی مرآة المنجی، و شرح الألفیّة و الأقطاب فی الأصول، و الأحادیث الفقهیّة، و معین المعین، و زاد المسافرین، و رسالة فی العمل بأخبار أصحابنا، و له مناظرات مع المخالفین کمناظرة الهرویّ و غیرها أورده أصحابنا فی کتب تراجمهم و أثنوا علیه بالفقاهة و الاجتهاد و الفضل، إلّا أنّهم قدحوا فیه لمیله إلی التصوّف و خلط الأخبار بالغثّ و السمین؛ حکی الفاضل المامقانیّ فی تنقیح المقال ج 3 ص 151 عن المجلسیّ- قدّس سرّه- أنّه قال: هو من الأفاضل المشهورین، ولد فی الحسا، و تتلمذ علی فضلاء بلده وفاقهم فی زمان قلیل، ثمّ انتقل إلی العراق و اکتسب العلم من أفاضل تلک الناحیة، منهم: شرف الدین حسن بن عبد الکریم الفتّال مجاور المشهد الغرویّ، ثمّ حجّ فی سنة 879 من طریق الشام، و استفاد من الشیخ علیّ بن هلال الجزائریّ فی کرک لیلا و نهارا کثیرة، ثمّ رجع إلی وطنه و أقام قلیلا، و توجّه إلی زیارة أئمّة العراق علیهم السّلام، ثمّ انتقل إلی المشهد الرضویّ و ألّف فی الطریق رسالة زاد المسافرین

ص: 184
و اتّفق له فی هذا المشهد صحبة السیّد محسن الرضویّ سنة 888، و کتب علی تلک الرسالة بالتماسه شرحا سمّاه کشف البراهین، و لمّا علا أمره و طار صیته فی البلاد أتی بعض علماء هرات لمناظرته و ناظره فی ثلاث مجالس و أفحمه و أسکته فی کلّ منها، §راجع روضات الجنّات ص 560
§ و من تصانیفه کتاب غوالی اللّئالی فی الحدیث، و لکنّه یمیل إلی الحکمة و التصوّف، و له تصانیف فیها ما لا أرتضیه. انتهی.
و قال المصنّف فی المقدّمة الثانیة: و کتاب غوالی اللّئالی و إن کان مشهورا و مؤلّفه فی الفضل معروفا، لکنّه لم یمیّز القشر من اللّباب، و أدخل أخبار متعصّبی المخالفین بین روایات الأصحاب، و مثله کتاب نثر اللّئالی و کتاب جامع الأخبار.
و قال صاحب الحدائق بعد نقل مرفوعة زرارة فی الأخبار العلاجیّة: إنّ الروایة المذکورة لم نقف علیها فی غیر کتاب العوالی، مع ما هی علیها من الإرسال و ما علیه الکتاب المذکور من نسبة صاحبه إلی التساهل فی نقل الأخبار و لإهمال و خلط غثّها بسمینها و صحیحها بسقیمها کما لا یخفی علی من لاحظ الکتاب المذکور.
و قال صاحب الریاض بعد الثناء علیه: لکنّ التصوّف الغالی المفرط قد أبطل حقّه. إ ه.
یوجد ترجمته فی أمل الآمل ص 61 و 65 و فی الروضات ص 595 و فی الریاض فی باب الکنی، و فی المستدرک ج 3 ص 362، و فی المقابس ص 19 و غیر ذلک من کتب التراجم.

ص: 185

(النعمانیّ)

محمّد بن إبراهیم بن جعفر أبو عبد اللّه الکاتب النعمانیّ، من شیوخ أصحابنا المتقدمین و مصنّفیهم، أورد ترجمته النجاشیّ فی الفهرست، ص 271 قال: محمّد بن إبراهیم بن جعفر أبو عبد اللّه الکاتب النعمانیّ، المعروف بابن أبی زینب، شیخ من أصحابنا، عظیم القدر، شریف المنزلة، صحیح العقیدة، کثیر الحدیث، قدم بغداد و خرج إلی الشام و مات بها، له کتب منها: کتاب الغیبة §طبع بایران سنة 1317.
§، کتاب الفرائض، کتاب الرد علی الاسماعیلیة رأیت أبا الحسین محمّد بن علیّ الشجاعیّ الکاتب یقرأ علیه کتاب الغیبة تصنیف محمّد بن إبراهیم بن النعمانیّ بمشهد العتیقة، لأنّه کان قد قرأه علیه و وصّی لی ابنه أبو عبد اللّه الحسین بن محمّد الشجاعیّ بهذا الکتاب و بسائر کتبه، و النسخة المقروّة عندی، و کان الوزیر أبو القاسم الحسین بن علیّ بن الحسین بن الحسین بن علیّ بن محمّد بن یوسف المغربیّ ابن بنته فاطمة بنت أبی عبد اللّه محمّد بن إبراهیم النعمانیّ رحمهم اللّه.
و نقل العلّامة هذه الکلمة إلی قوله: مات بها، فی القسم الأوّل من الخلاصة فی ترجمته.
و قال المصنّف فی الفصل الأوّل: کتاب الغیبة للشیخ الفاضل الکامل الزکیّ محمّد بن إبراهیم النعمانیّ تلمیذ الکلینیّ و له ترجمة ضافیة فی کتب التراجم کلّها، و من جملة کتبه التفسیر §أورده المصنّف بتمامه فی کتاب القرآن.
§ المشهور الّذی ینقل عنه السیّد المرتضی فی رسالة المحکم و المتشابه §طبع فی ایران فی 1312.
§، و یظهر من المجلّد العاشر من البحار §من الطبع کمپانی.
§ فی باب عقاب اللّه تعالی کثیرا من قتلة الحسین علیه السّلام أنّ له أیضا کتاب التسلّی.
یروی فی کتاب الغیبة عن جماعة منهم:
1- محمّد بن یعقوب الکلینیّ. 2- أحمد بن محمّد بن سعید بن عقدة الکوفیّ

ص: 186
3- محمّد بن همام §قال: حدّثنا فی منزله ببغداد سنة 327 فی شهر رمضان.
§.
4- علیّ بن أحمد البندینجی.
5- محمّد بن الحسن بن محمّد بن جمهور.
6- عبد الواحد بن عبد اللّه بن یونس الموصلیّ.
7- أبو سلیمان أحمد بن هودة بن هراسة الباهلیّ.
8- أبو القاسم موسی بن محمّد القمّیّ، قال: حدّثنی بشیراز سنة 313.
9- محمّد بن عبد اللّه بن المعمر الطبرانیّ
10- علیّ بن الحسین المسعودیّ.
11- سلامة بن محمّد. 12- أحمد بن محمّد بن أحمد بن یعقوب بن عمّار الکوفیّ.
13- أبو الحارث عبد اللّه بن عبد الملک بن سهل الطبرانیّ.
14- محمّد بن عثمان بن علّان الذهنیّ البغدادیّ.
15- محمّد بن عبد اللّه بن جعفر الحمیری 16- محمّد بن همّام بن سهیل.
16- عبد العزیز بن عبد اللّه بن یونس أخو عبد الواحد المتقدم ذکره.

(سعد بن عبد اللّه)

[الثناء علیه

أبو القاسم سعد بن عبد اللّه بن أبی خلف الأشعریّ القمّیّ من أجلّة شیوخ الطائفة و ثقاتهم. عدّه الشیخ فی رجاله من أصحاب الإمام العسکریّ علیه السّلام قال: عاصره و لم أعلم أنّه روی عنه، ترجمه أصحابنا فی کتبهم الرجالیّة، و بالغوا فی الثناء علیه، قال النجاشیّ فی الفهرست ص 126: شیخ هذه الطائفة و فقیهها و وجهها، کان سمع من حدیث العامّة شیئا کثیرا، و سافر فی طلب الحدیث، لقی من وجوههم الحسن بن عرفة و محمّد بن عبد الملک الدقیقیّ و أبا حاتم الرازیّ و عبّاس البرفقیّ، و لقی مولانا أبا محمّد علیه السّلام، و رأیت بعض أصحابنا یضعّفون لقاه لأبی محمّد علیه السّلام، و یقولون: هذه حکایة موضوعة علیه، و اللّه أعلم، و کان أبوه عبد اللّه بن أبی خلف قلیل الحدیث، روی عن الحکم بن مسکین، و روی عنه أحمد بن محمّد بن عیسی. إ ه.
و قال الشیخ فی رجاله فی باب من لم یرو عنهم: سعد بن عبد اللّه بن أبی خلف القمّیّ

ص: 187
جلیل القدر، صاحب تصانیف. و قال فی فهرست ص 75: جلیل القدر، واسع الأخبار، کثیر التصانیف، ثقة. إ ه.
و نقل العلّامة الحلّیّ هذه الکلمة فی القسم الأوّل من الخلاصة ص 39 و زاد:
شیخ هذه الطائفة و فقیهها و وجهها لقی مولانا أبا محمّد العسکریّ. إ ه. و یوجد ذکره الجمیل فی کتب التراجم کلّها.

* (تآلیفه)*

له کتب کثیرة أوردها النجاشیّ و الشیخ فی فهرستهما، منها: کتاب الرحمة، بصائر الدرجات أربعة أجزاء، الضیاء فی الردّ علی المحمّدیّة و الجعفریّة، فرق الشیعة، الردّ علی الغلاة، ناسخ القرآن و منسوخه و محکمه و متشابهه، مناقب رواة الحدیث، مثالب رواة الحدیث، الردّ علی المجبّرة، فضل قم و الکوفة، مناقب الشیعة، المنتخبات نحو ألف ورقة، فضل النبیّ صلّی اللّه علیه و آله، فضل عبد المطلّب و عبد اللّه و أبی طالب، الاستطاعة، المزار، کتاب الوضوء، و الصلاة، و الزکاة، و الصوم و الحجّ، و جوامع الحجّ. و غیر ذلک و عدّ المصنّف من کتبه المقالات و الفرق. §الظاهر أن کتاب ناسخ القرآن و المقامات کانا موجودین عند المصنّف.
§

* (مشایخه و تلامذته)*

یروی عن جماعة کثیرة من مشایخ الحدیث، و یروی عنه عدّة من رجالات الفقه و الحدیث لا یسعنا ذکرهم فمن شاء فلیتصفّح الأسانید و لیراجع جامع الرواة.

* (وفاته)*

توفّی- رحمه اللّه- سنة 301، و قیل: 299، و فی الخلاصة: قیل: مات یوم الأربعاء لسبع و عشرین من شوّال سنة 300 فی ولایة رستم. §فی نسخة: رستمدار.
§

ص: 188

ص: 189
المتقدّم عن السیّد علیّ بن أحمد العقیقیّ. مثل ما مرّ عن ابن الندیم، إلّا أنّه قال: و کان شیخا متعبّدا له نور یعلوه، ثمّ قال: و قال ابن الغضائری: سلیم بن قیس الهلالیّ روی عن أبی عبد اللّه §الظاهر أنّه مصحف أمیر المؤمنین.
§ و الحسن و الحسین و علیّ بن الحسین علیهم السّلام، و ینسب إلیه هذا الکتاب المشهور، و کان أصحابنا یقولون: إنّ سلیما لا یعرف و لا ذکر فی خبر، و قد وجدت ذکره فی مواضع کثیرة من غیر جهة کتابه و لا روایة ابن أبی عیّاش عنه، و قد ذکر له ابن عقدة فی رجال أمیر المؤمنین علیه السّلام أحادیث عنه، و الکتاب موضوع لا مریة فیه، و علی ذلک علامات تدلّ علی ما ذکرناه، منها:
ما ذکر أنّ محمّد بن أبی بکر وعظ أباه عند الموت §لان عمره کان عند موت أبیه دون الثلاث سنین.
§، و منها: أنّ الأئمّة ثلاثة عشر و غیر ذلک §قال الفاضل التفرشی فی هامش نقد الرجال ص 159: قال بعض الأفاضل: رأیت فیما وصل الی من نسخة هذا الکتاب أن عبد اللّه بن عمر وعظ أباه عند موته، و أن الأئمّة ثلاثة عشر من ولد إسماعیل، و هم رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله مع الأئمّة الاثنی عشر و لا محذور فی أحد هذین. انتهی.
§، و أسانید هذا الکتاب تختلف تارة بروایة عمر بن أذینة عن إبراهیم بن عمر الصنعانیّ، عن أبان بن أبی عیّاش، عن سلیم، و تارة یروی عن عمر، عن أبان بلا واسطة و الوجه عندی الحکم بتعدیل المشار إلیه و التوقف فی الفاسد من کتابه. انتهی.
قلت: و تبع العلّامة المحقّق الداماد فی الرواشح و حکم بتوثیقه و عدالته، و عدّه المصنّف فی کتاب الغیبة من الثقات العظام و العلماء الأعلام، بل الظاهر أنّ الرجل فی نفسه صدوق ثقة، و إن توقّف فیه بعض لأجل کتابه.

* (کتابه)*

یعرف کتابه بکتاب سلیم بن قیس، و هو أصل من أصول الشیعة، و أقدم کتاب صنّف فی الإسلام فی عصر التابعین بعد کتاب السنن لابن أبی رافع §مما أنعم اللّه تعالی علی الطائفة المحقة الإمامیّة تقدمهم فی التألیف و التصنیف، و احرازهم قصب السبق فی تدوین العلوم، و حفظهم التراث النبوی من الضیاع و الدثور، قبل سائر الفرق من المسلمین، فألفوا فی عامة العلوم و شتّی أنواع الفنون ما تقاعس عن فهرسه فحول المؤلّفین، و لا*
§ حاز بذلک مؤلّفه

ص: 190
قصب السبق و شرف التقدّم علی من بعده، و کان ذلک الکتاب فی جمیع الأعصار أصلا ترجع الشیعة إلیه و تعول علیه، حتّی روی فی حقّه عن الصادق علیه السّلام أنّه قال: و من لم یکن عنده من شیعتنا و محبّینا کتاب سلیم بن قیس الهلالیّ فلیس عنده من أمرنا شی‌ء
* یحصی عدده غیر خالقهم ربّ العالمین، فأول من سبق فی ذلک فی عصر النبیّ صلّی اللّه علیه و آله مولاهم أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب علیه السلام فکان یلازم النبیّ صلّی اللّه علیه و آله لزوم الظل لذیه فعلمه صلّی اللّه علیه و آله ألف باب من الحکمة، و أملی علیه من نوامیس الإسلام و أحکامه و فروضه و سننه و معارفه ما یحتاج الناس إلیه فی معاشهم و معادهم فدون علیه السلام بخط یده فی حیاته صلّی اللّه علیه و آله ممّا أملی علیه کتاب الاحکام و السنن، و فیه کل حلال و حرام حتّی أرش الخدش، و هو المسمی بالصحیفة الجامعة، و قد نقل البخاری فی صحیحه فی باب کتابة العلم، و باب فکاک الاسیر و باب إثم من عاهد ثمّ غدر و باب إثم من تبرأ من موالیه، و باب العاقلة، و باب لا یقتل المسلم بالکافر عنه، و صنف کتابا فی الدیات یسمی بالصحیفة و کتاب الفرائض، أخرجه الصدوق بتمامه فی من لا یحضره الفقیه ج 2 ص 221- 230 و شیخ الطائفة فی التهذیب ج 2 باب دیات الشجاج و أدرجه ثقة الإسلام فی أبواب الدیات من کتابه الکافی، و دوّن أحادیث الجفر و الجامعة و أحادیث مصحف فاطمة علیها السلام و غیرها، و أملی علی شیعته القواعد الکلیة التی یستخرج منها أنواع العلوم، و علمهم من أصول المعارف و فروعها و علوم العربیة و فنونها و أنحاء علوم القرآن و نهج البلاغة و طرقها و الطبّ و السیاسات و الخطب و المواعظ و الزواجر و غیرها شیئا کثیرا بحیث تنسب إلیه جمیع العلوم، و کان مع ذلک یقول: «إن هاهنا- و أشار إلی صدره- لعلما جما لو أصبت له حملة». أضف إلی ذلک کله أنّه کان کاتب الوحی فی حیاة الرسول صلّی اللّه علیه و آله باجماع الأمة و جامع القرآن بعد وفاته.
ثمّ اقتدت به علیه السلام شیعته و متابعوه من طبقة الصحابة و التابعین کعبد اللّه بن عبّاس، و سلمان و أبی ذر و جابر بن عبد اللّه الأنصاریّ، و أبی رافع القبطی مولی رسول اللّه صلی علیه و آله من الصحابة و أبی الأسود الدوئلی و عبید اللّه و علی ابنی رافع و سلیم بن قیس المترجم و أصبغ بن نباتة و الحارث ابن عبد اللّه الأعور الهمدانیّ و میثم التمار و عبید اللّه بن حر الجعفی و ربیعة بن سمیع و زید بن وهب الجهنیّ و یعلی بن مرة و سعید بن جبیر بن هشام الأسدی، و سعید بن المسیب و غیرهم من التابعین فصنفوا فی العلوم الإسلامیة مثل التفسیر و علوم القرآن و الحدیث و الفقه و الرجال و أصول المعارف و أخبار المغازی و السیر و التواریخ و النحو و اللغة و الخطب و العهود و الوصایا کتبا عدیدة ممتعة، یوجد ذکر بعضها فی کتب الفهارس، و أفرد العلامة صدر الدین فی کتابه تأسیس الشیعة و کتابه الشیعة و فنون الإسلام فی اثبات تقدم الشیعة فی جمیع العلوم و بیان تصنیفاتهم فیها فی کل عصر و طبقة و نحن أوعزنا سابقا إلی تقدمهم فی علم الحدیث و أشرنا إلی ما ألفوا فیه فی کل عصر و طبقة اجمالا فی مقدمتنا علی کتاب وسائل الشیعة.

ص: 191
و لا یعلم من أسبابنا شیئا، و هو سرّ من أسرار آل محمّد صلّی اللّه علیه و آله و فی الکشّیّ أنّه قرأه أبان بن أبی عیّاش علی علیّ بن الحسین علیه السّلام قال، صدق سلیم رحمة اللّه علیه هذا حدیث نعرفه.
و فی حدیث آخر حدّث أبان أبا جعفر محمّد بن علیّ الباقر علیه السّلام: بهذا الحدیث کلّه فاغرورقت عیناه ثمّ قال: صدق سلیم، قد أتی أبی بعد جدّی الحسین علیه السّلام و أنا قاعد عنده فحدّثه بهذا الحدیث بعینه، فقال له أبی: صدقت، قد حدّثنی أبی و عمّی الحسن علیهما السّلام بهذا الحدیث عن أمیر المؤمنین علیه السّلام فقالا لک: صدقت، قد حدّثک بذلک و نحن شهود، ثمّ حدّثناه أنّهما سمعا ذلک من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله.
و فی حدیث آخر عن إثبات الرجعة لابن شاذان: ذکر حمّاد بن عیسی هذا الحدیث عند مولانا أبی عبد اللّه علیه السّلام فبکی، و قال: صدق سلیم فقد روی هذا الحدیث أبی، عن أبیه، عن جدّه الحسین علیه السّلام قال: سمعت هذا الحدیث عن أبی حین سأله سلیم بن قیس الهلالیّ.
و فی حدیث رابع عن مختصر البصائر أنّه قرأ أبان کتاب سلیم علی سیّدنا علیّ بن الحسین علیه السّلام بحضور جماعة من أعیان أصحابه منهم أبو الطفیل فأقرّه علیه زین العابدین علیه السّلام، و قال: هذه أحادیثا صحیحة. و یعرب عن صحّة الکتاب و عنایة الأصحاب به ما قال النعمانیّ فی کتاب الغیبة ص 47، بعد ما أخرج عنه أحادیث تدلّ علی أنّ الأئمة اثنی عشر، قال: بین جمیع الشیعة ممّن حمل العلم و رواه عن الأئمّة علیهم السّلام خلاف فی أنّ کتاب سلیم بن قیس الهلالیّ أصل من أکبر کتب الأصول التی رواها أهل العلم حملة حدیث أهل البیت علیهم السّلام و أقدمها، لأنّ جمیع ما اشتمل علیه هذا الأصل إنّما هو عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و أمیر المؤمنین علیه السّلام و المقداد و سلمان الفارسیّ و أبی ذرّ و من جری مجراهم ممّن شهد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و أمیر المؤمنین علیه السّلام و سمع منهما، و هو من الأصول الّتی ترجع الشیعة إلیها و تعول علیها. إ ه.
و قد نقل عنه کثیر من قدماء أصحابنا فی کتبهم کثقة الإسلام فی الکافی و الصفّار فی بصائر الدرجات، و الصدوق فی من لا یحضره الفقیه و الخصال. و یظهر ممّا نقلنا سابقا عن ابن الندیم أنّ کتاب سلیم بن قیس أوّل کتاب ظهر للشیعة، و ممّا حکی من القاضی

ص: 192
بدر الدین السبکیّ المتوفّی سنة 769 أنّه قال فی محاسن الوسائل فی معرفة الأوائل:
إنّ أوّل کتاب صنّف للشیعة هو کتاب سلیم بن قیس الهلالیّ، انّ کتاب سلیم هذا کان من الأصول الشهیرة عند العامّة فضلا عن الخاصّة، و سیأتی فی الفصل الثانی عن المصنّف أنّ کتاب سلیم فی غایة الاشتهار، و قد طعن فیه جماعة، و الحقّ أنّه من الأصول المعتبرة.
و بعد ذلک کلّه لا مجال لما حکی عن ابن الغضائریّ فی الکتاب و مؤلّفه.
هذا جملة القول حول الکتاب و إن شئت الزیادة فلیراجع إلی الروضات و تنقیح المقال و الذریعة. و قد طبع الکتاب علی صورته الأصلیّة فی النجف أخیرا.

(الصهرشتی)

هو نظام الدین أبو الحسن سلیمان بن الحسن الصهرشتیّ §صهرشت بکسر الصاد و سکون الهاء و فتح الراء و سکون الشین لعله نسبة إلی صهرشت من بلاد الدیلم و قد اختلف تعبیرات الاصحاب فی تکنیته بأبی الحسن أو أبی عبد اللّه، و فی اسمه بسلیمان أو سلمان، و فی اسم والده بالحسن أو الحسین أو الحصین- بالصاد- و فی اسم جده بسلیمان أو محمّد بن عبد اللّه أو محمّد بن سلیمان، و استظهر صاحب الریاض أن الجمیع تعبیرات عن شخص واحد.
§.
کان عالما کاملا فقیها وجها دیّنا ثقة، شیخا من شیوخ الشیعة، من کبار تلامذة السیّد المرتضی و الشیخ الطوسیّ قدّس اللّه روحهما، راویا عنهما و عن المفید و عن أبی یعلی محمّد بن الحسن بن حمزة الجعفریّ، و أبی الحسین أحمد بن علیّ الکوفیّ النجاشیّ §حکی صاحب الریاض عنه أنّه قال فی کتاب قبس المصباح بعد ذکر النجاشیّ: أخبرنی ببغداد فی آخر شهر ربیع الأوّل سنة 442، و کان شیخا بهیا ثقة صدوق اللسان عند الموافق و المخالف.
§، و أبی الفرج المظفّر بن علیّ بن حمدان القزوینیّ و أبی المفضّل الشیبانیّ و عن الشیخ أبی عبد اللّه الحسین بن الحسن بن بابویه ابن أخی الصدوق، و عن الشیخ أبی الحسن محمّد بن الحسین الفتّال §أخبره ببغداد فی رجب سنة 442. راجع ریاض العلماء.
§، و یروی عنه الشیخ الحسن بن الحسین بن بابویه المعروف بحسکا و غیره §راجع ریاض العلماء، و البحار الفصل الأول، و المقابس ص 12.
§.

ص: 193
له کتب عدیدة منها: قبس المصباح فی الأدعیة، و إصباح الشیعة بمصباح الشریعة §قال صاحب الریاض: یظهر من ظهر نسخة عتیقة من کتاب الاصباح أنّه للصهرشتی، و لکن لیس فی متن الکتاب ما یدلّ علی أنّه من مؤلّفاته، و الذی یظهر من کتب الشهید أنّه من مؤلّفات قطب الدین الکیدری لان العبارات التی نقلها عن القطب المذکور هی مذکورة فی الاصباح.
§ کانا موجودین عند المصنّف، یحکی عنهما فی الکتاب، التبیان فی عمل شهر رمضان، نهج المسالک إلی معرفة المناسک، البدایة، النفیس فی الفقه، التنبیه، النوادر، المتعة، شرح نهایة الشیخ الطوسیّ، شرح ما لا یسع جهله، عمدة الولیّ و النصیر فی نقض کلام صاحب التفسیر و هو القاضی أبو یوسف القزوینیّ. و له الانفرادات بالفتوی.
و یشیر الشهید- قدّس سرّه- إلی بعض فتاویه و خلافاته فی الفروع الفقهیّة فی کتبه ککتاب الذکری و غایة المراد فی مبحثی منزوحات البئر و زکاة النعم.
یوجد ترجمته فی کتب التراجم کریاض العلماء، و روضات الجنّات ص 302، و فهرست منتجب الدین، و معالم العلماء: ص 49، و منتهی المقال: ص 153، و أمل الآمل ص 45، و تنقیح المقال ج 2 ص 56 و المقابس ص 12.

(البیاضی)

زین الدین أبو محمّد علیّ بن محمّد بن علیّ بن محمّد بن یونس العاملیّ النباطیّ البیاضیّ.
ترجمه صاحب روضات الجنّات ص 388 و صاحب أمل الآمل ص 23 و قال: الثانی:
کان عالما، فاضلا، محقّقا، مدقّقا، ثقة، متکلّما، شاعرا، أدیبا، متبحّرا، له کتب منها: کتاب الصراط المستقیم إلی مستحقّی التقدیم §مخطوط توجد نسخ منه. و هو من أحسن الکتب المؤلّفة فی الإمامة.
§، و رسالة سمّاها الباب المفتوح إلی ما قیل فی النفس و الروح §أوردها المصنّف بتمامها فی کتاب السماء و العالم من البحار.
§، و رسالة فی المنطق سمّاها اللّمعة، و مختصر المختلف، و مختصر مجمع البیان، و مختصر الصحاح و رسالة فی الکلام، و رسالة فی الإمامة، و غیر ذلک. انتهی.
و عدّ صاحب الروضات من کتبه کتاب نجد الفلاح، و زبدة البیان، و منحل الفلاح

ص: 194
و کتاب المقام الأسنی فی تفسیر أسماء اللّه الحسنی، و الکلمات النافعات فی تفسیر الباقیات الصالحات، و هو توضیح للرسالة الّتی ألّفها الشهید فی تفسیر الکلمات، و فاتح الکنوز المحروزة فی ضمن الارجوزة، و هو شرح علی أرجوزة نفسه الّتی نظمها فی علم الکلام، و الرسالة الیونسیّة فی شرح المقالة التکلیفیّة للشیخ الشهید، و قال:
عثرت علی مجموعة من رسائل نفیسة جلّها أم کلّها بخطّ الشیخ زین الدین المذکور، و أکثرها من مؤلّفات نفسه، و من جملتها الرسالة المنطقیّة، و کان تاریخ تألیفها سنة 838.
و نقل صاحب الریاض عن والد شیخنا البهائیّ أنّه وجد بخطّ جدّه الشیخ شمس الدین محمّد بن علیّ الجباعیّ العاملیّ أنّه مات الشیخ علیّ بن یونس النباطیّ سنة 877.

(عز الدین الحلی)

هو أبو محمّد الحسن بن سلیمان بن محمّد بن خالد الحلّیّ العاملیّ، و یقال له: القمّیّ أیضا، و لعلّ العامل کان مولده، ثمّ هبط فی کلّ من مدینتی العلم: قم المشرّفة، و الحلّة الفیحاء.
و علی أیّ حال فشیخنا المترجم له فقیه من الفقهاء الأمجاد و العلماء الأخیار، من أجلّة تلامذة شهیدنا الأوّل، ترجمه الشیخ الحرّ العاملیّ فی أمل الآمل ص 38 و الرجالیّ البصیر المولی عبد اللّه أفندی فی ریاض العلماء، و العلّامة الخونساریّ فی روضات الجنّات ص 178، و أثنوا علیه بالفضل و الفقاهة و الزهد و العبادة.
قال الثانی: هو محدّث جلیل و فقیه نبیل، و قد وجدت بخطّ الشیخ محمّد بن علیّ ابن الحسن الجباعیّ تلمیذ ابن فهد- قدّس سرّه- أنّه قال الحسن بن راشد فی وصف هذا الشیخ هکذا: الشیخ الصالح العابد الزاهد عزّ الدین. إ ه.
و قال المصنّف فی الفصل الثانی من البحار: و کتاب البیاضیّ و ابن سلیمان کلّها صالحة للاعتماد، و مؤلّفهما من العلماء الأنجاد، و تظهر منها غایة المتانة و السداد.
انتهی.

ص: 195
تتلمذ- قدّس سرّه- علی الشهید الأوّل، و له إجازة منه، و یروی عنه، و عن السیّد بهاء الدین علیّ بن السیّد عبد الکریم بن عبد الحمید الحسینی، و الشیخ محمّد بن إبراهیم ابن محسن المطارآبادیّ، علی ما یظهر من کتابه المختصر §راجع مختصر البصائر ص 41 و 149 و 50 و 178.
§.
و روی عنه الحسین بن محمّد بن الحسن الحمویانیّ §فی مقدّمة المختصر: المصمونی.
§ بإجازة تاریخها 23 من المحرّم 802 ه. §روضات الجنّات ص 178.
§
و روی الشیخ شمس الدین محمّد جدّ شیخنا البهائیّ الصحیفة السجّادیّة عن الشیخ علیّ بن محمّد بن علیّ إجازة سنة 851 ه. و هو قرأها السیّد تاج الدین عبد الحمید بن جمال الدّین أحمد بن علیّ الهاشمیّ الزینبی و هو یرویها عن شیخنا المؤلّف المترجم له §راجع مقدّمة مختصر البصائر.
§. فالمستفاد من طبقة مشایخة و رواته أنّه من علماء القرن الثامن، بل أدرک زمنا من القرن التاسع.
و له کتب منها: مختصر بصائر الدرجات §طبع فی النجف سنة 1370.
§ لشیخنا الأقدم سعد بن عبد اللّه الأشعری الثقة المتقدم ذکره، اختصر البصائر و أضاف إلیه روایات اخری من کتب معتبرة، و کتاب المحتضر §طبع فی النجف سنة 1370.
§، و کتاب المختصّ، و رسالة فی الرجعة §توجد منها نسخة فی موقوفة الطهرانیّ بکربلا.
§.

(الحلی)

اشارة

الشیخ فخر الدین أبی عبد اللّه محمّد بن إدریس العجلیّ الحلّیّ صاحب کتاب السرائر.

* (الثناء علیه)*

وصفه ابن داود- رحمه اللّه- بقوله: کان شیخ الفقهاء بالحلّة، مفتیا فی العلوم، کثیر التصانیف. إ ه.

ص: 196
و الشهید- قدّس سرّه- فی إجازته: بالشیخ الإمام العلامة شیخ العلماء رئیس المذهب. إ ه.
و الشهید الثانی- قدّس اللّه روحه- فی إجارته، بالإمام العلّامة.
و المحقّق الثانی- رحمه اللّه- بالإمام السعید المحقّق حبر العلماء و الفقهاء فخر الملّة و الحقّ و الدین.
و الشیخ یوسف البحرانیّ- رحمة اللّه علیه- بقوله: کان فقیها اصولیّا بحتا، و مجتهدا صرفا- إلی أن قال-: و التحقیق أن فضل الرجل و علوّ منزلته فی هذه الطائفة ممّا لا ینکر، و غلطه فی مسألة من مسائل الفنّ لا یستلزم الطعن علیه. §راجع منتهی المقال ص 260.
§
و العلّامة المصنّف- قدّس سرّه-: بالفاضل الثقة العلّامة.
و التستریّ- ره-: بالفاضل الکامل المحقّق المدقّق عین الأعیان و نادرة الزمان §المقابس: ص 15.
§.
و العلّامة النوریّ- رحمه اللّه-: بالشیخ الفقیه و المحقّق النبیه، أذعن بعلوّ مقامه فی العلم و الفهم و التحقیق و الفقاهة أعاظم العلماء فی إجازاتهم و تراجمهم. §المستدرک ج 3 ص 481.
§
و قال ابن حجر فی لسان المیزان ج 5 ص 65: محمّد بن إدریس العجلیّ الحلّیّ فقیه الشیعة و عالمهم، له تصانیف فی فقه الإمامیّة و لم یکن للشیعة فی وقته مثله. ا ه.
و قال الشیخ منتجب الدین فی الفهرست: الشیخ محمّد بن إدریس العجلیّ بحلّة، له تصانیف منها: کتاب السرائر، شاهدته بحلّة، و قال شیخنا سدید الدین محمود الحمّصیّ- رفع اللّه درجته- هو مخلّط لا یعتمد علی تصنیفه. انتهی.
قلت: یوجد فی غیر واحد من التراجم ثناؤه و تبجیله و التسلّم فی فقاهته و المهارة فیه، و اجتهاده و التضلّع فیه، لکن قد یقدح فیه بأنّه أعرض عن أخبار أهل البیت بالکلیّة، و بأنّه أساء الأدب فی تعبیره مع شیخ الطائفة بما لا نهایة له، مع أنّ الشیخ من عمد الطائفة و أساطین المذهب، و لا یخفی حقّه علی المذهب و أهله، و لعلّه لذلک عنونه ابن داود فی القسم الثانی من رجاله، و غیر خفیّ أنّ الإشکال الأوّل مدفوع عنه، لانّه لم یعرض عن الأخبار بأسرها، بل انّه کان لا یری الأخبار الآحاد حجّة کسیدنا المرتضی

ص: 197
و غیره، و أمّا الأخبار المتواترة و التی کانت محفوفة بقرائن توجب العمل علیها فقد کان یعمل بها و یعوّل علیها و ذلک مشهود فی السرائر و مستطرفاته.

* (مشایخه)*

یروی عن جماعة من المشایخ منهم: الشیخ الفقیه عبد اللّه بن جعفر دوریستیّ، و السیّد أبو المکارم حمزة بن علیّ بن زهرة الحسینی الحلبیّ صاحب الغنیة، و الشیخ عربیّ بن مسافر العبادیّ، و الشیخ الحسین بن رطبة، و السیّد شرفشاه بن محمّد الحسینیّ، و الشیخ أبو الحسن علیّ بن إبراهیم العلویّ العریضیّ.

* (رواته)*

یروی عنه عدّة من العلماء الأمجاد منهم: الشیخ نجیب الدین أبو إبراهیم محمّد بن نما الحلّی الربعیّ، و السیّد شمس الدین أبو علیّ فخار بن معدّ بن فخار الموسویّ الحائریّ، و الشیخ أبو الحسن علیّ بن یحیی بن علیّ الخیاط. §أو الحناط.
§ و السیّد محیی الدین محمّد بن عبد اللّه بن زهرة.

* (مؤلّفاته)*

کتاب السرائر الحاوی لتحریر الفتاوی §طبع بایران فی سنة 1270.
§. خلاصة الاستدلال فی صلاة القضاء.
التعلیقات، و هو حواش و إیرادات علی التبیان للشیخ الطوسیّ. مختصر التبیان.

* (مولده و مدفنه)*

حکی المصنّف فی کتاب الإجازات ص 15 عن خطّ الشهید- رحمه اللّه- أنّ الشیخ الإمام أبو عبد اللّه محمّد بن إدریس العجلیّ قال: بلغت الحلم سنة 558 و أنّه توفّی سنة 578.
و أرّخ وفاته ابن حجر فی لسان المیزان سنة 597 و حکی فی اللّؤلؤة عن الرسالة المشهورة فی وفیات العلماء للکفعمیّ أنّه وجد بخطّ ولده صالح: توفّی والدی محمّد بن إدریس رحمه اللّه یوم الجمعة وقت الظهر ثامن عشر شوّال سنة 598، و الذی یبطل القول الأوّل أنّه ألّف کتاب الصلح من السرائر فی سنة 587 و المواریث فی سنة 588، و أنّ

ص: 198
تلمیذه السیّد فخار قال فی کتاب الحجّة: أخبرنی شیخنا السعید أبو عبد اللّه محمّد بن إدریس فی شهر ربیع سنة 593، و لا یبعد أن یکون کلمة سبعین فی کلام الشهید مصحّف تسعین.

(الدیلمیّ)

الحسن بن أبی الحسن محمّد §هذا علی ما عنونه صاحب الریاض و الروضات، أما صاحب الامل فذکره بعنوان الحسن ابن محمّد.
§ الدیلمیّ العالم المحدّث الجلیل، کان معاصرا لفخر المحقّقین ابن العلّامة الحلّیّ المتوفّی سنة 771، علی ما یظهر من کتابه غرر الأخبار عند ذکره لاختلاف ملوک المسلمین شرقا و غربا بعد انقراض دولة بنی العبّاس سنة 656 و أنّ اختلافهم العظیم أثّر ضعفا شدیدا فی المسلمین- إلی أن قال:- فالکفّار الیوم دون المائة سنة قد أباحوا المسلمین قتلا و نهبا. إ ه. فیظهر أنّ تألیفه کان بعد انقراضهم بما یقرب مائة سنة، و ینقل عن کتابه الشیخ أبو العبّاس أحمد بن فهد الحلّی فی عدّة الداعی الذی ألّفه سنة 801 §قاله العلامة الرازیّ فی الذریعة ج 1 ص 517، و لصاحب الریاض و الروضات احتمال آخر لا یسعنا ذکره.
§.
ترجمه الشیخ الحرّ فی أمل الآمل ص 39 و قال: کان فاضلا محدّثا صالحا، له کتاب إرشاد القلوب مجلّدان. و وصفه صاحب الریاض: بالعالم المحدّث الجلیل إ ه.
و قال صاحب الروضات: هو من کبراء أصحابنا المحدّثین، له کتب و مصنّفات منها: إرشاد القلوب فی مجلّدین §طبع مجلده الأول بایران مکرّرا و المجلد الثانی طبع مرة بایران سنة 1318، و اخری فی النجف سنة 1342.
§، و غرر الأخبار و درر الآثار، و أعلام الدین فی صفات المؤمنین.

ص: 199

(النجاشیّ)

[حیاته

أحمد بن علیّ بن أحمد بن العبّاس بن محمّد بن عبد اللّه بن إبراهیم بن محمّد بن عبد اللّه ابن النجاشیّ- الذی ولّی الأهواز، و کتب إلی أبی عبد اللّه علیه السّلام یسأله و کتب إلیه رسالة عبد اللّه النجاشیّ المعروفة- ابن عثیم بن أبی السمال سمعان بن هبیرة الشاعر ابن مساحق ابن بجیر بن أسامة بن نصر بن قعین بن الحرث بن تغلبة بن دودان بن أسد بن خزیمة ابن مدرکة بن إلیاس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان.
هو الرجالیّ الکبیر المعروف الثقة الجلیل، الذی عوّل علی کتابه الأصحاب قدیما و حدیثا فی الجرح و التعدیل، و لم یر له فی دقة النظر و التضلّع فی تراجم الرجال بین مهرة هذا العلم من نظیر. ذکر نسبه فی کتابه الفهرست ص 74 مثل ما عنونّاه، ثمّ اختصر النسب و جری علی ما کان معروفا به فقال: أحمد بن العبّاس النجاشیّ الأسدیّ مصنّف هذا الکتاب- أطال اللّه بقاه و أدام علوّه و نعماه- له کتاب الجمعة و ما ورد فیه من الأعمال و کتاب الکوفة و ما فیها من الآثار و الفضائل، و کتاب أنساب بنی نصر بن قعین و أیّامهم و أشعارهم، و کتاب مختصر الانواء و مواضع النجوم التی سمّتها العرب. انتهی.
و قال فی أوّل الجزء الثانی من فهرسته: الجزء الثانی من کتاب فهرست أسماء مصنّفی الشیعة و ما أدرکنا من مصنّفاتهم و ذکر طرف من کناهم و ألقابهم و منازلهم و أنسابهم و ما قیل فی کلّ رجل منهم من مدح أو ذمّ ممّا جمعه الشیخ الجلیل أبو الحسین أحمد بن علیّ بن أحمد بن العباس النجاشیّ الأسدیّ- أطال اللّه بقاه و أدام علوّه و نعماه-.
و قال فی ترجمة الصدوق فی ص 279: أخبرنا بجمیع کتبه و قرأت بعضها علی والدی علیّ بن أحمد بن العبّاس النجاشیّ إ ه.
و قد ذکر له کنی عدیدة منها: أبو الحسین کما عرفت سابقا، و أبو العبّاس، و أبو الخیر، و ابن الکوفیّ، کما تقدم فی ترجمة الصهرشتیّ و یأتی.

ص: 200

* (الثناء علیه)*

قد أجمع الأصحاب علی وثاقته و ثقافته، و تبحّره فی تراجم الرجال، و جلالة قدره و إکباره و قد ترجمه کلّ من جاء بعده من أصحاب الرجال و أثنوا علیه ثناء جمیلا، و أطرءوه بکل جمیل، و أخذوا عنه و اعتمدوا علی ما فی کتابه من الجرح و التعدیل.
قال سلیمان بن الحسن الصهرشتیّ فی کتابه قبس المصباح: أبو الحسین أحمد بن علیّ الکوفیّ النجاشیّ، أخبرنی ببغداد فی آخر شهر ربیع الأوّل سنة 442، و کان شیخا بهیّا ثقة صدوق اللّسان عند الموافق و المخالف و قال العلّامة فی القسم الأوّل من الخلاصة ص 12: یکنّی أبا العباس رحمه اللّه، ثقة معتمد علیه، له کتاب الرجال، نقلنا منه فی کتابنا هذا و غیره أشیاء کثیرة، و له کتب آخر ذکرناها فی الکتاب الکبیر. إ ه.
و قال الجزائریّ فی الحاوی: لا یخفی جلالة هذا الرجل و عظم شأنه و ضبطه للرجال، و قد اعتمد علیه کلّ من تأخّر عنه فی الجرح و التعدیل، بل لا یبعد ترجیح قوله علی قول الشیخ مع التعارض، کما ینبئ عنه تتّبع الأحوال، و صرّح به الشهید الثانی فی بحث المیراث من المسالک، حیث یقول: و ظاهر حال النجاشیّ أنّه أضبط الجماعة و أعرفهم بحال الرجال. إ ه. §راجع روضات الجنّات ص 18.
§
و قال المحقّق الداماد فی الرواشح ص 76: إنّ أبا العباس النجاشیّ شیخنا الثقة الفاضل الجلیل القدر و السند المعتمد علیه، المعروف، صاحب کتاب الرجال. ا ه.
و قال المصنّف فی الفصل الأوّل من البحار: کتابا معرفة الرجال و الفهرست للشیخین الفاضلین الثقتین محمّد بن عمر بن عبد العزیز الکشّیّ و أحمد بن علیّ بن أحمد النجاشیّ. و قال فی الفصل الثانیّ: و کتابا الرجال علیهما مدار العلماء الأخیار فی الأعصار و الأمصار.
قال الشیخ الحرّ- رحمه اللّه- فی أمل الآمل: ثقة جلیل القدر، معاصر للشیخ، یروی عن المفید. إ ه.
و قال العلّامة الطباطبائیّ فی الفوائد الرجالیّة: و أحمد بن علیّ النجاشیّ أحد المشایخ الثقات و العدول الأثبات من أعظم أرکان الجرح و التعدیل، و أعلم علماء هذا السبیل،

ص: 201
أجمع علماؤنا علی الاعتماد علیه و أطبقوا علی الاستناد فی أحوال الرجال إلیه. إ ه. §راجع المستدرک ج 3 ص 501.
§
و وصفه العلّامة النوریّ §المستدرک ج 3 ص 501.
§ بقوله: العالم النقّاد البصیر المضطلع الخبیر الذی هو أفضل من خطّ فی فنّ الرجال بقلم، أو نطق بفم، فهو الرجل کلّ الرجل لا یقاس بسواه و لا یعدل به من عداه، کلّما زدت به تحقیقا ازددت به وثوقا، و هو صاحب کتاب المعروف الدائر الذی اتّکل علیه کافّة الأصحاب- ثمّ ذکر جملة من کلمات العلماء فی الثناء علیه، ثمّ قال:- و بالجملة فجلالة قدره و عظم شأنه فی الطائفة أشهر من أن یحتاج إلی نقل الکلمات، بل الظاهر منهم تقدیم قوله و لو کان ظاهرا علی قول غیره من أئمّة الرجال فی مقام المعارضة فی الجرح و التعدیل و لو کان نصّا §ثم ذکر نصوصا من العلماء فی تقدم قوله علی غیره من أصحاب الرجال حتّی الشیخ، و وجوها من العلامة الطباطبائی فی تقدم قوله علی قول الشیخ، راجعه.
§. إ ه.
یوجد ذکره الجمیل فی أمل الآمل ص 32 و جامع الرواة: ج 1 ص 54، و روضات الجنّات ص 18 و منتهی المقال ص 37 و رجال المیرزا، و نقد الرجال ص 25 و تنقیح المقال:
ج 1 ص 69، و فی غیرها من کتب التراجم.

* (مؤلّفاته)*

له کتاب الجمعة و ما ورد فیه من الأعمال، و کتاب الکوفة و ما فیها من الآثار و الفضائل، و کتاب فهرست مصنّفی الشیعة، و هو فی الکتب الأربعة الرجالیّة کالکافی بین الکتب الأربعة الحدیثیّة، عمله بأمر السیّد المرتضی بعد ما صنّف الطوسیّ الفهرست §طبع فی بمبئی سنة 1317.
§.
و أنساب بنی نصر بن قعین و أیّامهم و أشعارهم، و کتاب مختصر الأنواء و مواضع النجوم التی سمّتها العرب.

* (مشایخه و الراوون عنه)*

أورد العلّامة الطباطبائیّ عدّة کثیرة من مشایخة فی رجاله، هم:
1- الشیخ المفید.

ص: 202
2- أبو الفرج الکاتب محمّد بن علیّ بن یعقوب بن إسحاق بن أبی قرة القتانیّ.
3- أبو عبد اللّه محمّد بن علیّ بن شاذان القزوینیّ.
4- أبو الحسن محمّد بن أحمد بن علیّ بن الحسن بن شاذان الفامیّ القمّیّ.
5- القاضی أبو الحسین محمّد بن عثمان بن الحسن النصیبیّ.
6- محمّد بن جعفر الأدیب، و قد یعبّر عنه بالمؤدّب، و بالقمیّ، و بأبی الحسن النحویّ، و بأبی الحسن التمیمیّ.
7- الشیخ الجلیل أبو العباس أحمد بن علیّ بن العبّاس بن النوح السیرافیّ.
8- الشیخ أبو الحسن أحمد بن محمّد بن عمران بن موسی المعروف بابن الجندیّ.
9- الشیخ أبو عبد اللّه أحمد بن عبد الواحد بن أحمد البزّاز، المعروف بابن عبدون.
10- الشیخ أبو الحسین أحمد بن الحسین بن عبید اللّه الغضائریّ.
11- القاضی أحمد بن محمّد بن عبد اللّه الجعفیّ.
12- أبو الحسن أحمد بن محمّد بن موسی الأهوازیّ المعروف بابن الصلت.
13- والده علیّ بن أحمد بن علیّ بن العبّاس النجاشیّ.
14- الشیخ أبو الحسین علیّ بن أحمد بن أبی جید القمّیّ. «1»
15- أبو القاسم علیّ بن شبل بن أسد الملقّب بالوکیل.
16- القاضی أبو الحسن علیّ بن محمّد بن یوسف.
17- الحسن بن أحمد بن إبراهیم.
18- أبو محمّد الحسن بن أحمد بن الهیثم العجلیّ.
19- الشیخ الجلیل أبو عبد اللّه الحسین بن عبید اللّه بن إبراهیم الغضائریّ.
20- أبو عبد اللّه الحسین بن جعفر بن محمّد المخزومیّ الخزّاز المعروف بابن الخمریّ، أجازه فی مشهد أمیر المؤمنین علیه السّلام سنة أربعمائة.
21- أبو عبد اللّه الحسین بن أحمد بن موسی بن هدبة.

ص: 203
22- القاضی أبو إسحاق إبراهیم بن مخلّد بن جعفر.
23- أبو الحسن أسد بن إبراهیم بن کلیب السلمیّ الحرّانیّ.
24- أبو الخیر الموصلیّ الحرّانیّ سلامة بن ذکا.
25- أبو الحسن العبّاس بن عمر بن العبّاس بن عبد الملک بن أبی مروان الکلوذانیّ المعروف بابن المروان.
26- أبو أحمد عبد السلام بن الحسین بن محمّد بن عبد اللّه البصریّ.
27- أبو محمّد عبد اللّه بن محمّد بن محمّد بن عبد اللّه الدعلجیّ.
28- عثمان بن حاتم بن المنتاب التغلبیّ.
29- الشیخ الثقة الجلیل أبو محمّد هارون بن موسی التلعکبریّ.
30- أبو جعفر أو أبو الحسین محمّد بن هارون التلعکبریّ.
31- أبو الحسین أحمد بن محمّد بن علیّ الکوفیّ الکاتب الذی یروی عنه السیّد الأجلّ المرتضی کتاب الکافی عن مؤلّفه الکلینیّ.
أضف إلی هؤلاء جماعة اخری لم یذکره العلّامة الطباطبائیّ- رحمه اللّه-، یروی عنهم فی فهرسته، منهم:
32- أحمد بن محمّد بن هارون، یروی عنه کثیرا عن ابن عقدة §الفهرست: ص 20 و فی غیرها کثیرا، قلت: لعله هو أحمد بن محمّد بن موسی بن هارون بن الصلت الأهوازی، عنونه کذلک ابن حجر فی لسان المیزان، فعلی هذا یتّحد مع أحمد بن محمّد المتقدم تحت رقم 12.
§
33- أبو محمّد الشریف النقیب الحسن بن أحمد بن القاسم بن محمّد بن علیّ بن أبی طالب علیه السلام. §الفهرست ص 48.
§
34- أحمد بن علیّ الأشعریّ. §الفهرست ص 292.
§
35- عثمان بن أحمد الواسطیّ. §راجع الفهرست ص 197 و تأمل.
§

ص: 204
36- أبو محمّد الحسن بن محمّد بن یحیی بن داود الفحّام. §الفهرست ص 210، و یروی عنه الشیخ کثیرا، راجع أمالی ابنه ص 172 و بعدها.
§
37- أبو عمر عبد الواحد بن محمّد بن عبد اللّه بن محمّد بن مهدیّ. §الفهرست ص 314، و یروی عنه الشیخ کثیرا، راجع أمالی ابنه ص 16 و بشارة المصطفی ص 145 و 149 و 153.
§
38- محمّد بن جعفر النجّار. §الفهرست ص 67، یحتمل اتّحاده مع المتقدم تحت رقم 6.
§
39- أبو الفرج محمّد بن موسی بن علیّ القزوینیّ. §راجع الفهرست ص 131 و تأمل.
§
40- محمّد بن عبد اللّه بن محمّد بن عبید اللّه بن البهلول بن همام بن المطلب بن همام بن بحر بن مطر بن مرّة الصغری ابن همام بن مرّة بن ذهل بن شیبان أبو المفضّل. قال فی الفهرست ص 282: رأیت هذا الشیخ و سمعت منه کثیرا ثمّ توقّفت عن الروایة عنه إلّا بواسطة بینی و بینه. إ ه.
41- محمّد بن عبید اللّه بن أحمد بن محمّد بن سلیمان بن الحسن بن الجهم بن بکیر بن أعین، أبو طاهر الزراریّ قال فی الفهرست ص 283: کان أدیبا و سمع، و هو ابن أبی غالب شیخنا. إ ه.
42- محمّد بن الحسین الرضیّ، قال فی الفهرست ص 283: أخبرنا أبو الحسین الرضیّ نقیب العلویّین ببغداد أخو المرتضی. إ ه.
43- أبو الحسین بن المهلوس العلویّ الموسویّ. §الفهرست ص 265.
§
44- أبو الحسین بن محمّد بن أبی سعید. §الفهرست ص 303.
§
45- السیّد الشریف علیّ بن الحسین المرتضی علم الهدی §الروضات ص 18.§
و یروی عنه جماعة من المشایخ منهم: السیّد الجلیل أبو الصمصام ذو الفقار بن معبد الحسینیّ المروزیّ. §إجازات البحار ص 24 و 66 و 73.§

ص: 205
و الشیخ الطوسیّ محمّد بن الحسن §إجازة العلامة لبنی زهرة. راجع إجازات البحار ص 28.§

* (مولده و وفاته)*

ولد رحمه اللّه فی صفر سنة 372، و توفّی بمطیرآباد فی جمادی الأولی سنة 450. §خلاصة الأقوال ص 12. و فی نسخة منه: بمطارآباد و فی تنقیح المقال مصیرآباد.§

(الکشّیّ)

[الثناء علیه]

الشیخ المقدّم الجلیل و الرجالیّ الکبیر أبو عمرو محمّد بن عمر بن عبد العزیز الکشّیّ §بفتح الکاف و تشدید الشین: منسوب إلی کش: بلد من بلاد ما وراء النهر.§الثقة الثبت العالم البصیر بالرجال و الأخبار.
قال النجاشیّ: کان ثقة عینا، روی عن الضعفاء کثیرا، و صحب العیّاشیّ و أخذ عنه، و تخرّج علیه فی داره التی کانت مرتعا للشیعة و أهل العلم إ ه.
و قال الشیخ فی الفهرست: ثقة بصیر بالاخبار و الرجال، حسن الاعتقاد. إ ه. و فی الرجال فی باب من لم یرو عنهم: من غلمان العیّاشیّ، ثقة بصیر بالرجال و الأخبار، مستقیم المذهب.
و قال العلّامة فی الخلاصة: ص 71: محمّد بن عمر بن عبد العزیز الکشّی، یکنّی أبا عمرو- بفتح العین- بصیر بالأخبار و بالرجال، حسن الاعتقاد، و کان ثقة عینا، روی عن الضعفاء، و صحب العیّاشیّ و أخذ عنه، و تخرّج علیه. إ ه.
و له ترجمة ضافیة فی معالم العلماء ص 90 و فی رواشح السماویّة ص 76 و کتب الأسترابادیّ، و منتهی المقال. و الروضات ص 530، و تنقیح المقال ج 3 ص 164، و نقد الرجال: ص 325، و جامع الرواة ج 2 ص 164 و غیرها من کتب التراجم.

* (مؤلفاته)*

له کتاب الرجال الذی سمّاه ابن شهرآشوب فی المعالم بمعرفة الناقلین عن الأئمّة الصادقین علیهم السّلام، هو أحد الأصول الأربعة الرجالیّة، هذّبه و رتّبه الشیخ الطوسیّ،

ص: 206
و طبع فی بمبئی سنة 1317 فما هو المتداول الیوم هو کتاب اختیار الرجال للشیخ الطوسیّ، و أمّا رجال الکشّیّ الأصل فلا یعلم بوجوده الیوم، نعم یستفاد من مواضع من کتاب لسان المیزان لابن حجر أنّ الکشّیّ الأصل کان عنده، و أورد منه ترجمة کثیر من الرجال فیه.

* (مشایخه)*

یروی فی کتاب رجاله عن عدّة من العلماء و المشایخ، منهم:
1- أبو الحسن حمدویه بن نصیر الکشّیّ.
2- محمّد بن سعید بن یزید الکشّیّ.
3- أبو جعفر محمّد بن أبی عوف البخاریّ.
4- إبراهیم بن محمّد بن العبّاس الختّلیّ.
5- أبو إسحاق إبراهیم بن نصیر الکشّیّ، أخو حمدویه المتقدّم. §ص 2.
§
6- أبو نصر محمّد بن مسعود العیّاشیّ السمرقندیّ.
7- أبو محمّد جبرئیل بن محمّد الفاریابیّ §ص 3. قلت: الظاهر أن الفاریابی اسمه جبرئیل بن أحمد، کما سیأتی.
§.
8- نصر بن الصبّاح البلخیّ.
9- أبو عمرو بن عبد العزیز. §ص 4.
§
10- علیّ بن محمّد القتیبیّ النیشابوریّ.
11- محمّد بن إسماعیل الراوی عن الفضل بن شاذان. §ص 5 و 42.
§
12- محمّد بن قولویه القمّیّ. §ص 6.
§
13- طاهر بن عیسی الورّاق الکشّیّ. §ص 6 و 10.
§
14- أبو صالح خلف بن حمّاد بن الضحّاک الکشّیّ. §ص 11 و 104
§
15- آدم بن محمّد القلانسیّ البلخیّ. §ص 12.
§
16- علیّ بن الحسن.

ص: 207
17- أبو عبد اللّه جعفر بن محمّد شیخ من جرجان عامیّ. §ص 13.
§
18- أبو الحسن محمّد بن سعد بن مزید. §ص 16، و الظاهر اتّحاده مع من تقدم تحت رقم 2.
§
19- أبو علیّ أحمد بن علیّ القمّیّ شقران السلولیّ §ص 16 و 29
§.
20- أبو محمّد جعفر بن معروف. §ص 18 و 28، و فی ص 88 جعفر بن محمّد بن معروف و الظاهر أنهما متحد.
§
21- محمّد بن الحسن البراثیّ. §ص 19.
§
22- خلف بن محمّد الملقّب بالمنّان الکشّیّ من العامّة. §ص 22.
§
23- أبو عبد اللّه محمّد بن إبراهیم الورّاق. §ص 26 و 95
§
24- الحسین بن الحسن بن بندار القمّیّ. §ص 42.
§
25- عبید بن محمّد النخعیّ الشافعیّ السمرقندیّ. §ص 43
§
26- عثمان بن حامد الکشّیّ. § ص 48
§
27- إبراهیم بن الحسین الحسینیّ العقیقیّ § ص 49، فتامل
§
28- أبو الحسن عمر بن علیّ التفلیسیّ. § ص 85.
§
29- أبو الحسن محمّد بن بحر الکرمانیّ الرهنی الترماشیریّ و کان من الغلاة الحنفیّین. § ص 98، قلت: الترماشیر هو المعروف بالنرماشیر الیوم من أرض کرمان.
§
30- محمّد بن یزداد. § ص 106، و روی عنه فی مواضع اخری بالواسطة.
§
31- حمدان بن أحمد.
32- یوسف بن السخت.
33- علیّ بن الحسین بن قتیبة. § ص 106 و 107.
§

ص: 208
34- محمّد بن إبراهیم العبیدیّ.
35- محمّد بن بشر. §ص 121، تأمل فیهما.
§
36- جبرئیل بن أحمد الفاریابیّ. §ص 128 و الظاهر أنّه متحد مع ما تقدم تحت رقم 7، و أن الصحیح جبرئیل بن أحمد
§
37- محمّد بن یحیی الفارسیّ. §ص 302.
§
38- إبراهیم بن محمّد بن یحیی بن عبّاس. §ص 139
§
39- إبراهیم بن علیّ الکوفیّ. §ص 159.
§
40- أبو محمّد الشامیّ الدمشقیّ. §ص 162.
§
41- أبو الحسن أحمد بن محمّد الخالدیّ. §ص 167.
§
42- إبراهیم الورّاق السمرقندیّ. §ص 173.
§
43- أبو سعید محمّد بن رشید الهرویّ. §ص 185.
§
44- أبو علیّ خلف بن حامد. § ص 187.
§
45- جعفر بن أحمد بن أیّوب. § ص 226.
§
46- أحمد بن محمّد بن یعقوب. § ص 235.
§
47- أبو جعفر محمّد بن علیّ بن القاسم بن أبی حمزة القمّیّ. § ص 262.
§
48- أبو الحسن محمّد بن الحسین بن أحمد الفارسیّ. § ص 274.
§
49- أحمد بن محمّد بن یعقوب البیهقیّ. § ص 296.
§
50- إبراهیم بن المختار بن محمّد بن العبّاس. § ص 301.
§

ص: 209
51- الحسین عن محمّد بن خالد البرقیّ.
52- عبد اللّه بن محمّد عن الوشّاء. §ص 139.
§
53- أبو علیّ أحمد بن علیّ بن کلثوم السرخسیّ. §330.
§
54- محمّد بن الحسین بن محمّد الهرویّ. §ص 335.
§
55- محمّد بن علیّ بن القاسم القمّیّ. §ص 345.
§
56- أبو صالح خالد بن حامد. §ص 351.
§
57- محمّد بن أحمد بن حمّاد المروزیّ. §ص 361.
§
58- أبو بکر أحمد بن إبراهیم السنسنیّ. §ص 378.
§
59- أبو احمد. §ص 50.
§

* (الراوون عنه)*

یروی عنه جماعة، منهم:
1- جعفر بن محمّد §فهرست النجاشیّ ص 263.
§،
2- حیدر بن محمّد بن نعیم السمرقندیّ § فهرست الطوسیّ: ص 64.
§،
3- أبو محمّد هارون ابن موسی التلعکبریّ § فهرست الطوسیّ: ص 141.
§

ص: 210

(الطبریّ)

[الثناء علیه

الشیخ الإمام عماد الدین أبو جعفر محمّد بن أبی القاسم علیّ بن محمّد بن علیّ بن رستم ابن یزدبان الطبریّ الآملیّ الکجیّ §عنونه هکذا شیخنا الرازیّ فی الذریعة: ج 3 ص 117، و الکجی نسبة إلی مدینة بطبرستان یقال لها: کجة، و فی بعض المصادر الکیمی و لعله غلط.
§ صاحب کتاب بشارة المصطفی لشیعة المرتضی العالم الجلیل المعمّر الثقة الواسع الروایة، من العلماء الإمامیّة فی القرن السادس و فقهائهم و محدّثیهم، أورده ابن شهرآشوب فی کتاب المعالم ص 106 و قال: له البشارات و ترجمه الشیخ منتجب الدین فی الفهرست بقوله: الشیخ الإمام عماد الدین فقیه ثقة، قرأ علی الشیخ أبی علیّ بن الشیخ أبی جعفر الطوسیّ رحمهم اللّه، له تصانیف منها: کتاب الفرج فی الأوقات و المخرج بالبیّنات شرح مسائل الذریعة، قرأ علیه الشیخ الإمام قطب الدین أبو الحسن الراوندیّ، و روی لنا عنه الشیخ الإمام سدید الدین محمود بن علیّ ابن الحسن الحمّصیّ §ضبطه ابن حجر فی لسان المیزان ج 5 ص 317 بتشدید المیم و بالمهملتین، و عنونه فیمن اسمه محمّد فقال: محمّد بن علیّ بن الحسن بن علیّ بن محمود الحمّصی الرازیّ یلقّب الشیخ السدید، أخذ عن [هنا بیاض فی الأصل و مهر فی مذهب الإمامیّة و ناظر علیه، و له قصة فی مناظرته مع بعض الاشعریة، ذکرها ابن أبی طی و بالغ فی تقریظه، و قال: له مصنّفات کثیرة، منها التعیین و التنقیح فی التحسین و التقبیح، قال: و ذکره ابن بابویه فی الذیل و أثنی علیه، و ذکر أنّه کان یتعاطی بیع الحمص المصلوق فیما روی مع فقیه فاستطال علیه فترک حرفته، و اشتغل بالعلم و له حینئذ خمسون سنة فمهر حتّی صار انظر أهل زمانه، و أخذ عنه الامام فخر الدین الرازیّ و غیره، و عاش مائة سنة و هو صحیح السمع و البصر، شدید الامل، و مات بعد الست مائة. إ ه.
§ الرازیّ علّامة زمانه فی الاصولین. إ ه.
و نقل هذه الکلمة الأردبیلیّ فی جامع الرواة ج 2 ص 57، و الشیخ الحرّ فی أمل الآمل ص 58، و الخونساریّ فی الروضات ص 563، و البحرانیّ فی اللؤلؤة و الجابلقیّ فی الروضة البهیّة. و أطراه التستریّ فی المقابس ص 13 بقوله: الطبریّ المحدّث الجلیل الفقیه النبیل الحاوی لمجامع المکارم و مجامع المراسم، الشیخ

ص: 211
عماد الدین، موفّق الإسلام، قطب الأئمّة أبی جعفر أو أبو القاسم محمّد ابن الشیخ الفقیه أبو القاسم علیّ بن محمّد بن علیّ الفقیه الطبریّ الآملیّ الکجیّ، رفع اللّه درجته و أسکنه جنّته. إ ه.
و وصفه المحدّث النوریّ فی المستدرک: ج 3 ص 476 بالإمام عماد الدین أبی جعفر محمّد بن أبی القاسم علیّ بن محمّد بن علیّ الطبریّ الآملی الکجیّ العالم الجلیل الفقیه النبیل. إ ه.

* (مؤلّفاته)*

له کتاب بشارة المصطفی لشیعة المرتضی، طبع فی مدینة العلم و الفضیلة النجف الأشرف سنة 1369 فی 346 صحیفة، یشتمل علی أحد عشر جزءا حسب تجزئة المصنّف و لیس فیه خطبة النبیّ صلّی اللّه علیه و آله الّتی خطبها فی آخر شعبان، مع أنّ السیّد ابن طاوس أخرجها عنه فی الإقبال ص 2، فالظاهر أنّ الکتاب کان أکثر من الموجود، و قد نصّ الشیخ الحرّ فی أمل الأمل و السیّد الخونساریّ فی الروضات أنّ الکتاب یشتمل علی سبعة عشر جزءا.
و استغرب العلّامة النوریّ ذلک حیث لم تکن عنده إلّا أربعة أجزاء.
و له أیضا کتاب الفرج فی الأوقات و المخرج بالبیّنات، و شرح مسائل الذریعة، و کتاب الزهد و التقوی و غیر ذلک. §راجع أمل الآمل و الروضات.
§

* (أساتذته و مشایخه فی الروایة)*

1- الشیخ الفقیه أبو علیّ الحسن ابن أبی جعفر محمّد بن الحسن الطوسیّ، قرأ علیه فی جمادی الأولی و الأخری و رجب و رمضان سنة 511 بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام. §بشارة المصطفی ص 2 و 6 و 60 و 157.
§
2- الشیخ الأمین أبو عبد اللّه محمّد بن أحمد بن شهریار الخازن لخزانة مولانا علیّ علیه السّلام الراوی للصحیفة السجّادیّة، صهر الشیخ الطوسیّ علی ابنته، قرأ علیه بمشهد

ص: 212
أمیر المؤمنین علیه السّلام فی شوال و ذی القعدة سنة 512، و فی ربیع الأوّل سنة 516 §بشارة المصطفی ص 3 و 18 و 86.
§
3- الشیخ أبو البقاء إبراهیم بن الحسین بن إبراهیم الرفاء البصریّ، قرأ علیه بهذا المشهد فی المحرّم سنة 516. §المصدر ص 4، و کان هذا الشیخ من أجلة أصحابنا، له مشایخ کثیرة یوجد بعضهم فی کتاب بشارة المصطفی منهم: أبو یعلی حمزة بن محمّد بن یعقوب الدهان، قرأ علیه بالکوفة فی شوال 464، و أبو عبد اللّه محمّد بن الحسن بن داود الخزاعیّ الانماطی، و محمّد بن محمّد البرسی أبو عبد اللّه المجاور بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علیه السّلام، أخبره فی ذی الحجة 462، و أبو منصور محمّد بن محمّد بن عبد العزیز المعدل: حدثه من لفظه و کتابه بمدینة السلام فی ذی القعدة 470، و الشریف النقیب أبو الحسن زید بن الناصر العلوی، و أبو عبد اللّه محمّد بن محمّد بن الحسین القرشیّ، و الشیخ أبو جعفر محمّد بن الحسن الطوسیّ، و الشیخ الفقیه أبو عبد اللّه جعفر بن محمّد بن أحمد بن العباس الدوریستی بالمشهد الغروی 458، و الشیخ أبو صالح عبد الرحمن بن یعقوب الحنفیّ الصندلی، و أبو الحسین محمّد بن محمّد بن میمون بن إسحاق المعدل الواسطی، و أبو علیّ محمّد بن محمّد بن یعقوب الکوفیّ، و أبو الفرج محمّد بن أحمد بن محمّد بن عامر بن علان المعدل بالکوفة قرأ علیه فی ربیع الأوّل سنة 464.
§
4- الرئیس الزاهد العابد العالم شمس الدین أبو محمّد الحسن بن الحسین بن الحسن المعروف بحسکا، أخبره فی الری سنة 510، عن عمّه محمّد بن الحسن، عن أبیه الحسن بن الحسین، عن عمّه الشیخ السعید أبی جعفر محمّد بن علیّ بن الحسین بن بابویه رضی اللّه عنهم. §المصدر ص 9 و 11 حکی عن الریاض أن حسیکا بفتح الحاء و السین و الکاف: مخفف حسن‌کیا و الکیا لقب له و معناه بلغة جیلان و مازندران و الری الرئیس او نحوه من کلمات التعظیم.
§
5- السیّد الإمام الزاهد أبو طالب یحیی بن محمّد بن الحسین بن عبد اللّه الجوانیّ الطبریّ الحسینیّ، أخبره لفظا و قراءة فی داره بآمل فی سنة 508 و 509. §المصدر ص 43 و 47.
§
6- الشیخ الفقیه أبو النجم محمّد بن عبد الوهّاب بن عیسی الرازیّ، قرأ علیه بالریّ فی درب زامهران بمسجد الغربیّ فی صفر سنة 510 و 516. §المصدر ص 43 و 77.
§
7- الشریف أبو البرکات عمر بن إبراهیم بن محمّد بن حمزة الحسینیّ الزیدیّ فی النسب

ص: 213
و المذهب، قرأ علیه بالکوفة فی مسجدها بالقلعة فی ذی الحجّة سنة 512 و 516. §بشارة المصطفی ص 46 و 52 و 73 و 88.
§
8- أبو غالب سعید بن محمّد بن أحمد بن أحمد الثقفیّ، أخبره إجازة سنة 516. §المصدر ص 56.
§
9- الشیخ الأدیب أبو علیّ محمّد بن علیّ بن قرواش التمیمیّ قرأ علیه فی المحرّم سنة 516 بمشهد أمیر المؤمنین علیه السّلام. §المصدر ص 61.
§
10- أبو محمّد الجبّار بن علیّ بن جعفر المعروف بحدقة الرازیّ، قرأ علیه بها فی ذی القعدة سنة 518. §المصدر 62.
§
11- الشیخ العالم أبو جعفر محمّد بن أبی الحسن علیّ بن عبد الصمد التمیمیّ، حدّثه بنیشابور فی شوال سنة 514 و فی ذی القعدة سنة 524 §المصدر: ص 63 و 177 قلت: یحتمل قویا أن السنة الأولی مصحف للسنة الثانیة، راجع ص 202 و بعده من المصدر.
§
12- الفقیه أبو إسحاق إسماعیل بن أبی القاسم بن أحمد الدیلمیّ، قال: أخبرنا من لفظه بآمل فی داره بمحلّة المشهد الناصر فی ربیع الأوّل سنة 520. §المصدر: ص 91.
§
13- والده أبو القاسم علیّ بن محمّد بن علیّ الفقیه رحمهم اللّه. §المصدر 122.
§
14- أبو الیقظان عمّار بن یاسر- رحمه اللّه-. §المصدر 122.
§
15- أبو القاسم سعد بن عمّار سامحه اللّه ولد عمّار المتقدّم. §المصدر: 122 و 145.
§

* (تلامذته و من روی عنه)*

1- الشیخ الثقة الجلیل أبو الحسن سعید بن هبة اللّه الراوندیّ.
2- الشیخ عربیّ بن مسافر العبادیّ.
3- شمس الدین أبو الحسن یحیی بن الحسن بن الحسین بن علیّ بن محمّد بن البطریق الأسدیّ الحلّیّ.

ص: 214
4- السیّد النقیب الفاضل أبو الفضائل الرضا بن أبی طاهر بن الحسن بن مانکدیم الحسینیّ.
5- السیّد العالم الفقیه جمال الدین الرضا بن أحمد بن خلیفة الجعفریّ الأرمیّ.
6- أبو الفضل سدید الملّة و الدین شاذان بن جبرئیل بن إسماعیل بن أبی طالب القمّیّ. §راجع الروضات ص 363 و المقابس ص 13.
§
7- الشریف أبو الفتح محمّد بن محمّد بن الجعفریّة العلویّة الطوسیّ الحسینیّ الحائریّ. §المستدرک ج 3 ص 479
§
8- الشیخ الجلیل أبو عبد اللّه محمّد بن جعفر بن علیّ بن جعفر المشهدیّ مؤلف کتاب المزار المشهور، قال فی المزار: أخبرنا الشیخ الفقیه العالم عماد الدین محمّد بن أبی القاسم الطبریّ قراءة علیه و أنا أسمع فی شهور سنة 553 بمشهد مولانا أمیر المؤمنین صلوات اللّه علیه. §المصدر ج 3 ص 479.
§
9- العالم الصالح الشیخ حسین بن محمّد السوراویّ الذی أجاز السیّد ابن طاوس فی جمادی الآخرة سنة 609. §المصدر ص 472.
§

ص: 215

(الأهوازی [الحسین بن سعید بن حمّاد])

[الثناء علیه

الحسین بن سعید بن حمّاد بن مهران مولی علیّ بن الحسین علیه السّلام أبو محمّد الأهوازیّ من أجلّة أصحابنا المتقدّمین و من ثقات المحدّثین، و من أفاخم المصنّفین، أوسع أهل زمانه علما بالفقه و الآثار و المناقب و غیر ذلک من علوم الشیعة، أدرک ثلاثة من الأئمّة، الرضا و الجواد و الهادی علیهم السّلام، و روی عنهم.
ترجمه النجاشیّ فی ص 42 من فهرسته قال: الحسین بن سعید بن حمّاد بن مهران مولی علیّ بن الحسین علیه السّلام أبو محمّد الأهوازیّ، شارک أخاه الحسن فی الکتب الثلاثین المصنّفة، و إنّما کثر اشتهار الحسین أخیه بها، و کان الحسین بن یزید السورانیّ یقول:
الحسن شریک أخیه الحسین فی جمیع رجاله إلّا فی زرعة بن محمّد الحضرمیّ و فضالة بن أیّوب فإنّ الحسین کان یروی عن أخیه عنهما، خاله جعفر بن یحیی بن سعد الأحول من رجال أبی جعفر الثانی علیه السّلام، ذکره سعد بن عبد اللّه، و کتب بنی سعید کتب حسنة معمول علیها و هی ثلاثون کتابا. إ ه.
و قال الشیخ فی الفهرست ص 58: ثقة، روی عن الرضا و عن أبی جعفر الثانی و أبی الحسن الثالث علیهم السّلام و أصله کوفیّ و انتقل مع أخیه الحسن إلی الأهواز، ثمّ تحوّل إلی قمّ فنزل علی الحسن بن أبان و توفّی بقم، و له ثلاثون کتابا: إ ه. و ذکره أیضا فی رجاله فی أبواب رجال الأئمّة الثلاثة علیه السّلام.
و قال الکشّیّ فی رجاله ص 341: الحسن و الحسین ابنا سعید بن حمّاد مولی علیّ بن الحسین صلوات اللّه علیهما، و کان الحسن بن سعید هو الذی أدخل إسحاق بن إبراهیم الحضینیّ و علیّ بن الریّان بعد إسحاق إلی الرضا علیه السّلام، و کان سبب معرفتهم لهذا الأمر، و منه سمعوا الحدیث و به عرفوا، و کذلک فعل بعبد اللّه بن محمّد الحضینیّ و غیرهم §کعلی بن مهزیار علی ما نص علیه الشیخ فی رجاله.
§ حتّی جرت الخدمة علی أیدیهم، و صنّفا الکتب الکثیرة، و یقال: إنّ الحسن صنّف خمسین، و سعید کان یعرف بدندان.

ص: 216
و ترجمه ابن الندیم فی ص 310 من فهرسته قال: الحسن و الحسین ابنا سعید الأهوازیّان، من أهل الکوفة، من موالی علیّ بن الحسین، من أصحاب الرضا، أوسع أهل زمانهما بالفقه و الآثار و المناقب و غیر ذلک من علوم الشیعة، و هما الحسن و الحسین ابنا سعید بن حمّاد بن سعید، و صحبا أیضا أبا جعفر بن الرضا. إ ه.
و ترجمه أیضا ابن حجر فی لسان المیزان ج 2 ص 284.
و بالجملة فوثاقة الرجل و أخیه الحسن و جلالتهما من المسلّمات و قد نصّ علیها أصحاب الرجال، و أوعز المصنّف إلی ذلک بقوله: و جلالة الحسین بن سعید و أحمد بن محمّد ابن عیسی تغنی عن التعرّض لحال تألیفهما.

* (مؤلفاته)*

قد عرفت من النجاشیّ و غیره أنّ له ثلاثین کتابا و هی:
1- کتاب الوضوء. 2- کتاب الصلاة. 3- کتاب الزکاة.
4- کتاب الصوم. 5- کتاب الحجّ. 6- کتاب النکاح.
7- کتاب الطلاق. 8- کتاب الخمس. 9- کتاب الشهادات.
10- کتاب الصید و الذبائح. 11- کتاب المکاسب. 12- کتاب الأشربة.
13- کتاب الزیارات. 14- کتاب التقیّة. 15- کتاب الردّ علی الغلات.
16- کتاب المناقب. 17- کتاب المثالب. 18- کتاب الزهد.
19- کتاب المروّة. §فی فهرست الطوسیّ: کتاب المروة و التجمل.
§ 20- کتاب تفسیر القرآن. 21- کتاب الوصایا.
22- کتاب الفرائض. 23- کتاب الحدود. 24- کتاب الدیات.
25- کتاب الملاحم. 26- کتاب الدعاء. §اورد ابن الندیم فی فهرسته أسامی بعض کتبه و هی ما ذکرناها تحت رقم 1 و 2 و 4 و 6 و 7 و 8 و 9 و 15 و 17 و 18 و 24 و 30.
§ 27- کتاب حقوق المؤمنین و فضلهم §فی فهرست الطوسیّ کتاب المؤمن.
§
28- کتاب العتق و التدبیر و المکاتبة. 29- کتاب الأیمان و النذور. §فی فهرست الطوسیّ الایمان و النذور و الکفّارات.
§

ص: 217
30- کتاب التجارات و الإجارات.
و أضاف الطوسیّ علی ذلک کتاب البشارات. و المصنّف: علیه أصلا، ثمّ قال: و یظهر من بعض مواضعه أنّه کتاب النوادر لأحمد بن محمّد بن عیسی. §أی أحمد بن محمّد بن عیسی بن عبد اللّه بن سعد بن مالک بن الاحوس الأشعریّ أبو جعفر، شیخ قم و وجهها و فقیهها غیر مدافع لقی الرضا و أبا جعفر الثانی و أبا الحسن العسکریّ علیهم السّلام، و ثقة أصحابنا و أطرءوه بالفضل و الجلالة.
§

* (مشایخه و من روی عنهم)*

یروی عن جماعة کثیرة مضافا إلی ما سمعت من روایته عن الأئمّة الثلاثة علیهم السّلام، و إحصاؤهم یحتاج إلی تتّبع الأسانید و لا یسعنا ذلک فی هذا المختصر فلنقتصر بذکر بعضهم.
1- إبراهیم بن أبی البلاد 2- ابن أبی نجران.
3- صفوان بن یحیی. 4- ابن أبی عمیر.
5- الحسین بن علوان. 6- محمّد بن سنان.
7- عثمان بن عیسی. 8- الحسن بن سعید أخوه.
9- القاسم بن عروة. 10- القاسم بن محمّد الجوهریّ.
11- فضالة بن أیوب. 12- محمّد بن أبی حمزة.
13- یعقوب بن یقطین. 14- علیّ بن النعمان.
15- علیّ بن الصلت. 16- سلیمان بن صیف الجعفریّ.
17- حمّاد بن عیسی. 18- عبد اللّه بن بحر.
19- محمّد بن مهران الکرخیّ. 20- محمّد بن الفضیل.
21- علیّ بن أبی جهمة. 22- الهیثم بن واقد.
23- محمّد بن الحصین. 24- محمّد بن الحسین بن صغیر.
25- نضر بن سوید. 26- الحسین بن میمون.
27- الحسن بن محبوب. 28- محمّد بن إسماعیل بن بزیع.
29- عمرو بن عثمان الأعمی. 30- محمّد بن منصور.

ص: 218
31- یحیی الحلبیّ. 32- الحسین بن یسار.
33- الفضل بن صالح. 34- علیّ بن سعید.
35- جعفر بن بشیر. 36- أحمد بن حمزة
37- أحمد بن محمّد بن أبی نصر البزنطیّ 38- الحسن بن علیّ بن فضّال.
39- علیّ بن أسباط. 40- علیّ بن حدید.

* (الراوون عنه)*

یروی عنه جماعة کثیرة منهم:
1- أحمد بن محمّد بن خالد. 2- أحمد بن محمّد بن عیسی.
3- إبراهیم بن هاشم. 4- سعد بن عبد اللّه.
5- علیّ بن مهزیار. 6- بکر بن صالح.
7- علیّ بن الحکم. 8- الحسین بن الحسن بن أبان.
9- علیّ بن إبراهیم بن هاشم. 10- أحمد بن محمّد الحسن بن السکن القرشیّ.
11- أحمد بن محمّد الدینوریّ. 12- أبو داود سلیمان بن سفیان المسترق
13- أحمد بن الحسین بن سعید ابنه. 14- محمّد بن علیّ بن محبوب.
15- محمّد بن عیسی. 16- سهل بن زیاد.

* (مولده و مدفنه)*

لم نقف علی تاریخ ولادته و لا وفاته، نعم قد عرفت سابقا أنّه تحوّل إلی قمّ فنزل علی الحسن بن أبان، و توفّی بقمّ.

ص: 219

(الآمدی) القاضی ناصح الدین أبو الفتح‌

عبد الواحد بن محمّد بن عبد الواحد بن محمّد بن عبد الواحد التمیمیّ الآمدیّ فاضل عالم محدّث إمامی شیعیّ عدّه جماعة من الفضلاء من جملة أجلّة العلماء الإمامیّة، منهم ابن شهرآشوب قال فی أوائل کتاب المناقب فی أثناء تعداد کتب الخاصّة و بیان أسانیدها: و قد أذن لی الآمدی فی روایة غرر الحکم، و قال فی کتاب معالم العلماء ص 72: عبد الواحد بن محمّد بن عبد الواحد الواحدی التمیمیّ، له غرر الحکم و درر الکلم §طبع فی صیدا فی سنة 1349.
§ یذکر فیه أمثال أمیر المؤمنین علیه السّلام و حکمه، §راجع المستدرک ج 3 ص 491.
§ و قد ترجمه صاحب ریاض العلماء، و العلّامة النوریّ فی المستدرک ج 3 ص 491 و العلّامة الخونساریّ فی الروضات ص 444، و عدّه من معاصری شیخنا الطّوسی و سیّدنا المرتضی و الرضیّ و هو غریب.

(الکفعمیّ)

[الثناء علیه

الشیخ تقیّ الدین إبراهیم بن الشیخ زین الدین علیّ بن الشیخ بدر الدین حسن ابن محمّد بن صالح بن إسماعیل الحارثی الهمدانیّ العاملی، الکفعمیّ §نسبة الی کفعم کزمزم، قریة من قری جبل عامل.
§ مولدا، اللّویزیّ محتدا، الجبعیّ أبا، التقیّ لقبا. و هو أخ الشیخ شمس الدین محمّد الجبعیّ جدّ الشیخ البهائیّ، المولود سنة 822.
کان شیخنا المترجم من الفقهاء الإمامیّة فی القرن التاسع و ثقاتهم، و قد جمع بین العلم و الأدب و الفقه و الحدیث و الزهد و التقوی، طفحت صفحات المعاجم علی إطرائه و الثناء علیه قال الشیخ الحرّ بعد سرد نسبه: کان ثقة فاضلا أدیبا شاعرا عابدا زاهدا ورعا. إ ه. §أمل الآمل ص 5.
§

ص: 220
و قال الخونساریّ فی روضات الجنّات ص 7: هو العالم الباذل الورع الأمین، و الثقة النقه الأدیب الماهر المتقن المتین. إ ه.
و قال المامقانیّ فی تنقیح المقال ج 1 ص 27: هو من مشاهیر الفضلاء و المحدّثین و الصلحاء المتورّعین، و کان بین زمانی الشهیدین رحمة اللّه علیهما، و وصفه فی فهرست الوسائل بالورع، و عدالته لا تحتاج إلی بیان. إ ه.
له ذکره الجمیل فی غیر ذلک من التراجم أیضا، یوجد ترجمته فی ریاض العلماء و سفینة البحار ص 77 و الکنی و الألقاب ج 3 ص 95 و غیرها من المعاجم.

* (مؤلّفاته)*

1- البلد الأمین §فیه شرح الصحیفة السجّادیة و کتاب المقصد الاسنی فی شرح الأسماء الحسنی و رسالة فی محاسبة النفس و قد فرغ منه سنة 868.
§. 2- صفوة الصفات فی شرح دعاء السمات.
3- فروق اللّغة. 4- المنتقی فی العوذ و الرقی.
5- الحدیقة الناظرة. 6- نور حدقة البدیع §شرح لبعض قصائد العرب المشهورة.
§
7- النحلة. 8- فرج الکرب.
9- العین المبصرة. 10- الکوکب الدریّ
11- رسالة فی وفیات العلماء. 12- رسالة فی البدیع.
13- ملحقات الدروع الواقیة. 14- مجموع الغرائب.
15- المصباح و هو الجنّة الواقیة و الجنّة الباقیة، و قد فرغ منه سنة 895.
16- نهایة الارب فی أمثال الأدب کبیر فی مجلّدین.
17- قراضة النضیر فی التفسیر تلخیص من مجمع البیان للطبرسیّ.
18- الرسالة الواضحة فی شرح سورة الفاتحة.
19- تعلیقات علی کشف الغمّة للإربلیّ، و غیر ذلک من کتبة و رسائله و نسب إلیه صاحب البلغة کتاب الجنّة الواقیة، کأنّه مختصر للمصباح، و قال المصنّف: إنّه لبعض المتأخرین، و ربّما ینسب إلی الکفعمیّ.

ص: 221
و له قصائد منضودة منها قصیدة فی مدح أمیر المؤمنین علیه السّلام تبلغ 190 بیت، و له أرجوزة طویلة تنوف علی 130 بیت یفصل فیها الأیّام الشریفة التی استحبّ صیامها و عظمت برکاتها فی الشریعة. §راجع الروضات ص 7.
§

* (مشایخه و من یروی عنهم)*

یروی عن جماعة من المشایخ، منهم:
1- والده زین الدین علیّ بن الحسن، و کان من أعاظم الفقهاء الورعین، و قد ینقل عنه کثیرا فی کتابه معبّرا عنه بالفقیه الأعظم الأورع قدّس سرّه.
2- أخوه الصالح الفاضل الجلیل أحمد بن علیّ صاحب کتاب زبدة البیان فی عمل شهر رمضان، ینقل عنه فی الحواشی نادرا.
3- السیّد الفاضل الشریف الجلیل حسین بن مساعد الحسینی الحائریّ صاحب کتاب تحفة الأبرار فی مناقب الأئمة الأطهار.
4- السیّد الحسیب النسیب علیّ بن عبد الحسین بن سلطان الموسویّ الحسینی صاحب کتاب دفع الملامة عن علیّ علیه السّلام فی ترک الإمامة، و کان بینهما مکاتبات و مراسلات بالنظم و النثر.

* (مولده و وفاته)*

کانت ولادة شیخنا المترجم قریبا من سنة 828، و وفاته 905، کما أرّخه فی کشف الظنون فی عنوان نور حدقة، و قبره فی قریة جب شیث مزار معروف §الذریعة ج 3 ص 143.
§.
و کأنّه یوصی أهله بدفنه فی الحائر المقدّس بأرض تسمّی عقیرا بقوله:
سألتکم باللّه أن تدفنوننی * إذا متّ فی قبر بأرض عقیر
فإنّی به جار الشهید بکربلا * سلیل رسول اللّه خیر مجیر
فإنّی به فی حفرتی غیر خائف * بلا مریة من منکر و نکیر
أمنت به فی موقفی و قیامتی * إذ الناس خافوا من لظی و سعیر

ص: 222
فإنّی رأیت العرب یحمی نزیلها * و یمنعه من أن ینال بضیر
فکیف بسبط المصطفی أن یذود من * بحائره ثاو بغیر نصیر
و عار علی حامی الحمی و هو فی الحمی * إذا ضلّ فی البیدا عقال بعیر

(بهاء الدین النیلی)

[الثناء علیه

السیّد الأجلّ العلّامة النحریر علیّ بن عبد الکریم بن عبد الحمید بهاء الدین النیلیّ الحسینیّ النجفیّ النسابة المحدّث الرجالیّ أورد العلّامة النوریّ فی المستدرک ج 3 ص 435 ترجمته و نسبه فقال: السیّد الأجل الأکمل الأرشد المؤید العلّامة النحریر بهاء الدین علیّ بن السیّد غیاث الدین عبد الکریم بن عبد الحمید بن عبد اللّه بن أحمد بن الحسن بن علیّ بن محمّد بن علیّ غیاث الدین- الذی خرج علیه جماعته من العرب بشطّ سوراء بالعراق و حملوا علیه و سلبوه فمانعهم عن سلب سراویله فضربه أحدهم فقتله، و کان عالما تقیّا- ابن السیّد جلال الدین عبد الحمید- الذی یروی عنه محمّد بن جعفر المشهدیّ فی المزار الکبیر، و قال فیه: أخبرنی السیّد الأجل العالم عبد الحمید بن التقیّ عبد اللّه بن أسامة العلویّ الحسینی رضی اللّه علیه فی ذی القعدة من سنة ثمانین و خمسمائة قراءة علیه بحلّة الجامعین- ابن عبد اللّه بن أسامة- المتولّی النقابة بالعراق- ابن أحمد بن علیّ بن محمّد بن عمر- الرئیس الجلیل الّذی ردّ اللّه علی یده الحجر الأسود لمّا نهبت القرامطة مکّة فی سنة ثلاث و عشرین و ثلاث مائة، و أخذوا الحجر و أتوا به إلی الکوفة، و علّقوه فی الساریة السابعة من المسجد التی ذکرها أمیر المؤمنین علیه السّلام، فإنّه قال ذات یوم بالکوفة: لا بدّ أن یسلب فی هذه الساریة، و أومأ إلی الساریة السابعة، و القصّة طویلة و بنی قبر جدّه أمیر المؤمنین علیه السّلام من خالص ما له- ابن یحیی القائم بالکوفة ابن الحسین النقیب الطاهر ابن أبی عانقة أحمد الشاعر المحدّث ابن أبی علیّ عمر بن أبی الحسین من أصحاب الکاظم علیه السّلام المقتول سنة خمسین و مائتین الذی حمل رأسه فی قوصرة إلی المستعین- ابن أبی عانقة الزاهد العابد الحسین- الملقب بذی الدمعة الذی ربّاه الصادق علیه السّلام و ورثه علما جمّا- ابن زید الشهید ابن السجّاد علیه السّلام، النیلی النجفیّ النّسابة، و هو کما

ص: 223
فی الریاض الفقیه الشاعر الماهر العالم الفاضل الکامل صاحب المقامات و الکرمات العظیمة قدس اللّه روحه الشریف کان من أفاضل عصره و أعالم دهره، و کذا جدّه السیّد عبد الحمید.
له مؤلّفات شریفه قد أکثر النقل عنها نقلة الأخبار و سدنة الآثار أحسنها کتاب الأنوار المضیئة فی الحکمة الشرعیّة فی مجلدات عدیدة، قیل: إنها خمسة، و قد عثرنا بحمد اللّه تعالی علی المجلّد الأوّل و هو فی الأصول الخمسة، و فی ظهره فهرست جمیع المجلّدات، و تاریخ الفهرست یوم الأحد 17 جمادی الأولی سنة 777، و یظهر من قرائن کثیرة أنّها نسخة الأصل إ ه.
و ذکره تلمیذه الحسن بن سلیمان الحلّی فی کتابه مختصر البصائر فقال: و ممّا رواه لی و رویته عند السیّد الجلیل السعید الموفّق الموثّق بهاء الدین علیّ بن السیّد عبد الکریم. إ ه.
و قال ابن فهد فی کتاب المهذّب فی مبحث عمل نیروز: و یعضد ما قلناه ما حدّثنی به المولی السیّد المرتضی العلّامة بهاء الدین علیّ بن عبد الحمید §نسبة الی الجد کما هو المتداول، و لاجل ذلک اشتبه المترجم له مع سمیه علیّ بن عبد الحمید صاحب أنوار المضیئة فی أحوال الحجة علیه السلام.
§ النسابة دامت فضائله إ ه §راجع الروضات: ص 387.
§
و ذکره المصنّف فی المقدّمة الثانیة من الکتاب و قال: و السیّد المذکور من أفاضل النقباء و النجباء و بالجملة فالرجل من أعیان الشیعة و أجلّة مروجی الشریعة، و فطاحل المصنّفین من الإمامیّة، یوجد ذکره مع الجلالة و الحفاوة فی ریاض العلماء و روضات الجنّات: 387 و خاتمة المستدرک ج 3 ص 435 و سفینة البحار ج 1 ص 114 و فی الذریعة ج 2 ص 397 و 415 و 442 و 500 و ج 3 ص 178 و 332 و ج 8 ص 81 و ج 10 ص 157.

* (مؤلّفاته)*

1- الأنوار المضیئة فی الحکمة الشرعیّة الإلهیّة، و قد یعبّر عنه بالأنوار الالهیّة و هو کتاب کبیر فی خمس مجلّدات:، الأوّل فی علم الکلام و فیه إثبات ما علیه الطائفة

ص: 224
الاثنا عشریّة و بطلان غیره بالأدلّة النقلیّة و البراهین العقلیّة، الثانی فی بیان الناسخ و المنسوخ و المحکم و المتشابه و العامّ و الخاصّ و المطلق و المقیّد و غیر ذلک من مباحث اصول الفقه، الثالث و الرابع فی فقه آل محمّد صلّی اللّه علیه و آله، و الخامس فی بیان أسرار القرآن و قصصه مع فوائد اخری. قد عرف سابقا أنّ المجلّد الأوّل کان عند العلّامة النوریّ، و کان المجلّد الخامس عند الشیخ علیّ بن الشیخ محمّد ابن صاحب المعالم §راجع الذریعة ج 2 ص 417.
§.
2- السلطان المفرّج عن أهل الإیمان.
3- الدرّ النضید فی مغازی الإمام الشهید.
4- سرور أهل الإیمان §فی علامات ظهور صاحب الزمان علیه السّلام کما فی الروضات، نص علی الکتب الأربعة المصنّف فی المقدّمة الأولی، ثمّ قال فی المقدّمة الثانیة: و کتب السیّد البهاء الدین بن عبد الحمید و الکتابان الاولان مشتملان علی أخبار غریبة فی الرجعة و أحوال القائم علیه السلام إ ه. قلت: یحتمل قویّا أن کتاب الانور المضیئة فی کلام المصنّف غیر ما ذکرناه بل هو الأنوار المضیئة فی أحوال الحجة علیه السلام لسمیّه السیّد علیّ بن عبد الحمید الذی یأتی بعد ذلک أن المترجم له انتخب منه و سماه الغیبة.
§.
5- تبیان انحراف الکشّاف، أو بیان الجزاف فی انحراف صاحب الکشّاف.
6- النکت اللّطاف الواردة علی صاحب الکشّاف. أورد فیهما ثمانمائة إیراد علی صاحب الکشّاف.
7- الإنصاف فی الردّ علی الکشّاف، و یحتمل اتّحاده مع سابقهما.
8- الغیبة، منتخب من کتاب الأنوار المضیئة فی أحوال الحجّة الغائب المنتظر علیه السّلام للسیّد علم الدین المرتضی علیّ بن جلال الدین عبد الحمید النسّابة ابن شمس الدین أبی علیّ شیخ الشرف فخار بن معد بن فخار بن أحمد الموسویّ، من علماء أوائل القرن الثامن. و احتمل صاحب الرّوضات اتّحاده مع کتابه السلطان المفرّج عن أهل الإیمان
9- کتاب الرجال، ذیّله السیّد جمال الدین بن الأعرج العمیدیّ بأمره و ذکر فی الذیل أحوال العلماء الّذین کانوا فی عصر العلامة و بعده و بلغوا ستّا و عشرین، کما استخرج صاحب المعالم منهم ستّا و عشرین، و منهم المصنّف و ذکر من تصانیفه الأنوار

ص: 225
الإلهیّة فی خمس مجلّدات، رأی أوّلها فی الخزانة الغرویّة، کما أنّه رأی کتاب الرجال فیها أیضا. §راجع الذریعة 10 ص 157، و غیره ممّا ذکرناه قبلا و الروضات ص 387.
§
و ذکر صاحب الروضات من مصنّفاته کتاب إیضاح المصباح لأهل الصلاح، و هو شرح علی کتاب المصباح الصغیر للشیخ الطوسیّ، و لکنّ الظاهر أنّ الإیضاح لیس لسیّدنا المترجم، بل لسمیّه السیّد بهاء الدّین علیّ ابن مجد الدین محمّد ابن أبی الحسین محمّد ابن أبی الفتح علیّ ابن جلال الدّین النسابة السیّد عبد الحمید بن التقیّ عبد اللّه بن أسامة الحسینیّ. §راجع الذریعة ج 2 ص 416 و 500.
§

* (مشایخه و الراوون عنه)*

یروی عن جماعة من المشایخ منهم:
1- فخر المحقّقین محمّد بن آیة اللّه العلّامة الحلّیّ.
2- السیّد الأجلّ المرتضی عمید الدین عبد المطلب ابن أبی الفوارس.
3- العالم الجلیل السیّد ضیاء الدین عبد اللّه ابن أبی الفوارس.
4- تاج الشریعة شمس الملّة و الدین أبو عبد اللّه محمّد ابن الشیخ جمال الدین مکّیّ العاملیّ الشهید الأوّل.
5- جدّه الأدنی السیّد عبد الحمید النیلیّ.
و یروی عنه جماعة منهم:
1- جمال الدین أبو العبّاس أحمد ابن شمس الدین محمّد بن فهد الأسدیّ الحلّیّ، أجازه سنة 791.
2- الشیخ الجلیل الحسن بن سلیمان بن خالد الحلّیّ صاحب منتخب البصائر المتقدم ترجمته.
3- الشیخ العالم الفقیه عزّ الدین الحسن بن علیّ بن أحمد بن یوسف الشهیر بابن العشرة العاملیّ §راجع روضات الجنّات و المستدرک و الذریعة.
§.

ص: 226

(ابن همام) [أبو علیّ محمّد بن أبی بکر]

[الثناء علیه

أبو علیّ محمّد بن أبی بکر همّام §وزان شداد.
§ بن سهیل الکاتب الإسکافیّ شیخ أصحابنا المتقدّمین، ثقة جلیل القدر عظیم المنزلة من أثبات المحدّثین و مصنفیهم، ولد بدعاء الإمام العسکریّ علیه السّلام و یظهر من فهرست النجاشیّ ص 15 و 177 أنّ اسم أبیه علیّ و أنّ همّام جدّه ترجمه الشیخ فی رجاله بقوله: محمّد بن همّام البغدادیّ یکنّی أبا علیّ و همّام یکنّی أبا بکر، جلیل القدر. ثقة، روی عنه التلعکبریّ و سمع منه أوّلا سنة 323، و له منه إجازة، و مات سنة 332. انتهی.
و قال فی الفهرست ص 141: محمّد بن همّام الإسکافیّ یکنّی أبا علیّ، جلیل القدر ثقة، له روایات کثیرة، أخبرنا بها عدّة من أصحابنا عن أبی المفضّل عنه.
و قال النجاشیّ فی فهرست أسماء مصنّفی الشیعة ص 268: محمّد بن أبی بکر همّام ابن سهیل الکاتب الإسکافیّ شیخ أصحابنا و متقدّمهم، له منزلة عظیمة کثیر الحدیث، قال أبو محمّد هارون بن موسی رحمه اللّه: حدّثنا محمّد بن همّام قال: حدّثنا أحمد بن ما بنداذ قال: أسلم أبی أوّل من أسلم من أهله، و خرج عن دین المجوسیّة، و هداه اللّه إلی الحقّ و کان یدعو أخاه سهیلا إلی مذهبه، فیقول له: یا أخی اعلم أنّک لا تألونی نصحا، و لکنّ الناس مختلفون و کلّ یدّعی أنّ الحقّ فیه، و لست أختار أن أدخل فی شی‌ء إلّا علی یقین، فمضت لذلک مدّة و حجّ سهیل، فلمّا صدر من الحجّ قال لأخیه: الّذی کنت تدعونی إلیه هو الحقّ، قال: و کیف علمت ذلک؟ قال: لقیت فی حجّی عبد الرزّاق بن همّام الصنعانیّ §أحد الاعلام الحافظ الشهیر المترجم فی رجال الطوسیّ و فی تقریب ابن حجر قال ابن حجر:
§، و ما رأیت أحدا مثله، فقلت له علی خلوة: نحن قوم من أولاد

ص: 227
الأعاجم و عهدنا بالدخول فی الإسلام قریب، و أری أهله مختلفین فی مذاهبهم، و قد جعلک اللّه من العلم بما لا نظیر لک فیه فی عصرک، و أرید أن أجعلک حجّة فیما بینی و بین اللّه عزّ و جلّ، فإن رأیت أن یبیّن لی ما یرضاه لنفسک من الدین لا تبعک و اقلّدک فأظهر لی محبّة آل رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و تعظیمهم و البراءة من عدوّهم و القول بإمامتهم، قال أبو علیّ: أخذ أبی هذا المذهب عن أبیه عن عمّه و أخذته عن أبی، قال أبو محمّد هارون ابن موسی: قال أبو علیّ محمّد بن همّام §فی الفهرست المطبوع و بعض التراجم: أبو محمّد علیّ بن محمّد بن همام، و الظاهر أنّه غلط.
§: قال: کتب أبی إلی أبی محمّد الحسن بن علیّ العسکریّ علیه السّلام یعرّفه أنّه ما صحّ له حمل بولد و یعرّفه أنّ له حملا، و یسأله أن یدعو اللّه فی تصحیحه و سلامته و أن یجعله ذکرا نجیّا من موالیهم، فوقّع علی رأس الرقعة بخطّ یده: قد فعل اللّه ذلک، فصحّ الحمل ذکرا، قال هارون بن موسی: أرانی أبو علیّ ابن همّام الرقعة و الخطّ و کان محقّقا. إ ه.
و وثّقه فی ص 88 فی ترجمة جعفر بن محمّد بن مالک قال: لا أدری کیف روی عنه شیخنا النبیل الثقة أبو علیّ بن همّام. إ ه.
له ترجمة ضافیة تعرب عن شیخوخته و عن وثاقته فی کلّ من التراجم المتأخّرة عن الفهرستین و الرجال.

* (مؤلفاته)*

له کتاب الأنوار فی تاریخ الأئمة علیهم السّلام، نصّ علیه النجاشیّ فی الفهرست و ابن شهرآشوب فی معالم العلماء ص 90، و ینقل عنه الشیخ حسین بن عبد الوهّاب المعاصر للسیّد المرتضی فی عیون المعجزات §راجع عیون المعجزات المطبوع بالنجف سنة 1369 ص 6 و 10 و 13 و 36.
§، و السیّد غیاث الدین عبد الکریم بن أحمد بن طاوس المتوفّی سنة 692 فی فرحة الغریّ §راجع فرحة الغریّ المطبوع بالنجف سنة 136 ص 86 و 88 و 91 و 94.
§، و کان منتخبه عند العلّامة المصنّف.
و نسب إلیه المصنّف کتاب التمحیص فی بیان موجبات تمحیص ذنوب المؤمنین §یوجد منه نسخة فی النجف عند الفاضل الأردوبادی و غیره و فی تبریز فی المکتبة الموقوفة للایروانی و فی فیض‌آباد الهند فی مکتبة السیّد راجه محمّد مهدیّ. راجع الذریعة.
§

ص: 228
قال فی المقدّمة الأولی: کتاب التمحیص لبعض قدمائنا و یظهر من القرائن الجلیّة أنّه من مؤلّفات الشیخ الثقة الجلیل أبی علیّ محمّد بن همّام، و عندنا منتخب من کتاب الأنوار له قدّس سرّه. ا ه.
و قال فی المقدّمة الثانیة: و کتاب التمحیص و متانته تدلّ علی فضل مؤلّفه، و إن کان مؤلّفه أبا علیّ کما هو الظاهر ففضله و توثیقه مشهوران. انتهی.
و جزم بذلک صاحب الروضات، و لکنّ الشیخ إبراهیم القطیفیّ المعاصر للمحقّق الکرکیّ نصّ علی أنّه للحسن بن علیّ بن شعبة صاحب تحف العقول، قال فی آخر کتابه الوافیة فی تعیین الفرقة الناجیة بعد إخراجه ثلاثة أحادیث عن کتاب التمحیص: الحدیث الأوّل ما رواه الشیخ العالم الفاضل العامل الفقیه أبو محمّد الحسن بن علیّ بن الحسین بن شعبة الحرّانیّ فی الکتاب المسمّی بالتمحیص عن أمیر المؤمنین علیه السّلام، و یظهر ذلک أیضا من القاضی نور اللّه التستریّ فی کتاب المجالس حیث أورد الأحادیث الثلاثة عن کتاب الوافیة فی مجالسه فی ترجمة أبی بکر الحضرمیّ و لم یعترض علی صاحب الوافیة §راجع الذریعة ج 4 ص 432 و المستدرک ج 3 ص 327.
§، و جزم بذلک الشیخ الحرّ العاملیّ فی أمل الآمل ص 39 حیث عدّه من مؤلّفات ابن شعبة و قال: ذکره صاحب کتاب مجالس المؤمنین. انتهی.
و رجّح ذلک صاحب الریاض حیث قال: و أمّا قول الأستاد الاستناد: إنّ کتاب التمحیص من مؤلّفات غیره- أی غیر الحسن المذکور- فهو عندی محلّ تأمّل، لأنّ الشیخ إبراهیم أقرب و أعرف، مع أنّ عدم ذکر کتاب التمحیص فی جملة مؤلّفاته الّتی أوردها أصحاب الرجال فی کتبهم مع قربهم إلیه تدلّ علی أنّه لیس منه فتأمّل، و یستفاد ذلک من العلّامة الرازیّ أیضا §راجع الذریعة ج 3 ص 400 و ج 4 ص 432.
§.
و وقف العلّامة النوریّ فی ذلک، و قال: إنّی إلی الآن ما تحقّقت طبقة صاحب تحف العقول حتّی أستظهر منها ملائمتها للروایة عن أبی علیّ محمّد بن همّام و عدمها، و القطیفیّ من العلماء المتبحّرین إلّا أنّه لم یعلم أعرفیّته فی هذه الأمور من العلّامة المجلسیّ

ص: 229
رحمة اللّه علیه، و هو فی طبقة المحقّق الکرکیّ، و هذا المقدار من التقدّم غیر نافع فی المقام نعم ما ذکره صاحب الریاض أخیرا یورث الشکّ فی النسبة إلّا أنّه یرتفع بملاحظة ما ذکرنا §أی وجود جملة حدّثنا أبو علیّ محمّد بن همام فی اول الکتاب.
§، و مع الغضّ عنه فالکتاب مردّد بین العالمین الجلیلین الثقتین، فلا یضرّ التردید فی اعتباره و الاعتماد علیه §راجع المستدرک ج 3 ص 327.
§.

[مشایخه

یروی عن جماعة کثیرة من مشایخ الفقه و الحدیث منهم:
1- عبد اللّه بن جعفر الحمیریّ. §فهرست النجاشیّ ص 6 بشارة المصطفی ص 18.
§
2- أبو القاسم حمید بن زیاد الدهقان الکوفیّ المتوفّی سنة 310. §فهرست الطوسیّ ص 43 و 169، امالی ابن الشیخ ص 75.
§
3- عبد اللّه بن العلا المذاریّ. §فهرست النجاشیّ ص 58 و 61 امالی ابن الشیخ ص 42.
§
4- أحمد بن ما بنداذ. §فهرست النجاشیّ ص 199 و 268 و 294.
§
5- أبو عبد اللّه جعفر بن محمّد بن مالک الفزاریّ. §فهرست النجاشیّ ص 88، التهذیب ج 1 ص 428.
§
6- عبّاس بن محمّد بن الحسین. §فهرست النجاشیّ ص 108.
§
7- الحسین بن أحمد المالکیّ. §فهرست النجاشیّ ص 112، امالی ابن الشیخ ص 192.
§
8- أبو القاسم علیّ بن محمّد بن رباح النحویّ. § فهرست الطوسیّ ص 96، التهذیب. ج 2 ص 15، و فی فهرست النجاشیّ ص 148 أحمد ابن محمّد بن ریاح و فی التهذیب ج 2 ص 7 محمّد بن محمّد بن رباح.
§
9- أحمد بن محمّد بن موسی النوفلیّ. § فهرست النجاشیّ ص 211. فهرست الطوسیّ ص 116 و فی النجاشیّ ص 177: أحمد بن محمّد بن موسی و لعله متحد معه.
§

ص: 230
10- علیّ بن الحسین الهمدانیّ. §فهرست النجاشیّ ص 194، امالی ابن الشیخ ص 192.
§
11- أحمد بن إدریس. §فهرست النجاشیّ ص 25، الأمالی ص 264.
§
12- أبو جعفر محمّد بن أحمد بن خاقان النهدیّ. §فهرست النجاشیّ ص 208، فهرست الطوسیّ ص 120
§
13- المنذر بن زیاد. §فهرست النجاشیّ ص 218.
§
14- عبید بن کثیر. §النجاشیّ ص 260
§
15- محمّد بن جعفر الرزّاز §فهرست الطوسیّ ص 170، هو خال والد أبی غالب أحمد بن محمّد الزراری.
§ المتولّد سنة 236 و المتوفّی سنة 310.
16- محمّد بن عیسی بن عبید الیقطینیّ. §فهرست الطوسیّ ص 140.
§
17- الحسین بن محمّد بن مصعب. §فهرست الطوسیّ ص 166.
§
18- القاسم بن إسماعیل. §فهرست الطوسیّ ص 67.
§
19- محمّد بن أحمد بن ثابت. § فهرست الطوسیّ ص 78.
§
20- العاصمی. § فهرست الطوسیّ ص 78.
§
21- أبو غسان الذهلیّ. § فهرست الطوسیّ ص 192.
§
22- الحسن بن محمّد بن جمهور. § التهذیب ج 2 ص 32.
§
23- عبید اللّه بن عبد اللّه بن طاهر بن أحمد المصعبیّ. § أمالی ابن الشیخ ص 286، و هو أخو طاهر بن عبد اللّه بن طاهر.
§
24- أبو سعید الحسن بن زکریّا البصریّ. § أمالی ابن الشیخ ص 58 بشارة المصطفی ص 27.
§

ص: 231
25- أبو جعفر أحمد بن مابدازان منصور بن العباس القصبانیّ. §هکذا فی الأمالی المطبوع ص 78، و یحتمل أنّه تصحیف أحمد بن ما بنداذ منصور بن العباس راجع النجاشیّ ص 294.
§
26- علیّ بن محمّد بن مسعدة بن صدقة. §أمالی ابن الشیخ ص 102.
§

* (الراوون عنه)*

یروی عنه جماعة من المشایخ الکبار، منهم:
1- أبو محمّد هارون بن موسی التلعکبریّ المتوفّی سنة 385 سمع منه أولا سنة 323، و له منه إجازة. §فهرست النجاشیّ ص 286 فهرست الطوسیّ ص 96.
§
2- محمّد بن عبد اللّه بن محمّد بن عبید اللّه بن البهلول بن المطلب أبو المفضّل الشیبانیّ §فهرست الطوسیّ ص 141
§.
3- أبو الحسن أحمد بن محمّد بن عمران بن موسی بن الجرّاح المعروف بابن الجندیّ. §فهرست النجاشیّ ص 60 و 157 و 173.
§
4- أبو القاسم جعفر بن محمّد بن قولویه المتوفّی سنة 368 أو 369. §التهذیب ج 1 ص 428، الأمالی ص 264، بشارة المصطفی ص 18.
§
5- محمّد بن أحمد بن داود القمّیّ، شیخ القمیین فی وقته و فقیههم المتوفّی سنة 378. §التهذیب ج 2 ص 7.
§
6- أبو حفص عمر بن محمّد بن علیّ الصیرفیّ المعروف بابن الزیّات. §الأمالی ص 4.
§
7- مظفّر بن محمّد البلخیّ الورّاق. §الأمالی ص 48 و 75. بشارة المصطفی ص 27، و الظاهر أنّه أبو الجیش المتوفّی سنة 367 المترجم فی فهرستی النجاشیّ و الطوسیّ و ابن الندیم.
§
8- إبراهیم بن محمّد بن معروف أبو إسحاق المذاری. § فهرست النجاشیّ ص 14.
§
9- أحمد بن إبراهیم بن أبی رافع الصیمریّ. § فهرست النجاشیّ ص 88.
§

ص: 232
10- أحمد بن محمّد المستنشق. §فهرست النجاشیّ ص 149.
§

* (ولادته و وفاته)*

ولد- قدّس سرّه- فی یوم الاثنین لستّ خلون من ذی الحجّة سنة 258.
و توفّی یوم الخمیس لإحدی عشر لیلة بقیت من جمادی الأخری سنة 336، هذا علی ما فی فهرست النجاشیّ. و لکن الشیخ قال فی رجاله: مات سنة 332.

(ابن فهد الحلی)

[الثناء علیه

جمال الدین أبو العبّاس أحمد بن شمس الدین محمّد بن فهد الأسدیّ الحلّیّ، صاحب المقامات العالیة فی العلم و العمل و الخصال النفسانیّة، ترجمه السیّد جمال الدین ابن الأعرج فی تذییله علی کتاب الرجال للنیلیّ المتقدّم ذکره بقوله: أحمد بن محمّد بن فهد- بالفاء المعجمة و الدال المهملة بعد الهاء- من الرجال المتأخّرین فی زماننا هذا، أحد المدرّسین فی المدرسة الرعیّة فی الحلّة السیفیّة من أهل العلم و الخیر و الصلاح و البذل و السماح، استجازنی فأجزت له مصنّفاتی و روایاتی عن مشایخی و رجالی. إ ه. §راجع الروضات ص 21.
§
و أطراه المحقّق الکرکیّ فی إجازته للقاضی صفیّ الدین عیسی فی جملة مشایخ علیّ بن هلال بقوله: و أفقههم و أزهدهم و أعبدهم و أتقاهم الشیخ الأجلّ، الزاهد العابد الورع، العلّامة الأوحد جمال الدین إ ه. §راجع المستدرک ج 3 ص 435.
§
و وصفه الشیخ الحرّ فی أمل الآمل ص 33 بقوله: عالم فاضل ثقة صالح زاهد عابد ورع، جلیل القدر إ ه.
و قال البحرانیّ فی اللّؤلؤة: فاضل عالم فقیه مجتهد زاهد عابد ورع تقیّ نقیّ، إلّا أنّ له میلا إلی الصوفیّة، بل تفوّه به فی بعض مصنّفاته.
و قال الشیخ أسد اللّه التستریّ فی المقابس ص 18: الشیخ الأفخر الأجلّ الأوحد

ص: 233
الأکمل الأسعد ضیاء المسلمین، برهان المؤمنین، قدوة الموحّدین، فارس مضمار المناظرة مع المخالفین و المعاندین، أسوة العابدین نادرة العارفین و الزاهدین أبو المحامد جمال الدین. إ ه.
و قال الفاضل الخونساریّ فی الروضات ص 20: الشیخ العالم العامل العارف الملّیّ و کاشف أسرار الفضائل بالفهم الجبلّیّ جمال الدین أبو العبّاس أحمد بن شمس الدین محمّد بن فهد الأسدیّ الحلّیّ الساکن بالحلّة السیفیّة و الحائر الشریف حیّا و میّتا، له من الاشتهار بالفضل و الاتقان و الذوق و العرفان و الزهد و الأخلاق و الخوف و الاشفاق و غیر اولئک من جمیل السیاق ما یکفینا مئونة التعریف و یغنینا عن مرارة التوصیف، و قد جمع بین المعقول و المنقول و الفروع و الأصول و القشر و اللّب و اللّفظ و المعنی و الظاهر و الباطن و العلم و العمل بأحسن ما کان یجمع و یکمل. إ ه.
و وصفه بنحو هذه الکلمة الفاضل المامقانی فی تنقیح المقال ج 1 ص 92.
و أثنی علیه شیخنا النوریّ فی المستدرک ج 3 ص 434 بقوله: صاحب المقامات العالیة فی العلم و العمل و الخصال النفسانیّة التی لا توجد إلّا فی الأقلّ، ثمّ نقل عن الرجالیّ الخبیر الشیخ عبد النبیّ الکاظمیّ أنّه قال فی تکملة الرجال: کان زاهدا مرتاضا عابدا یمیل إلی التصوّف §و قد سمعت قبلا أن البحرانیّ رماه أیضا بذلک، لکن أبو علیّ الرجالی نزه ساحته عن ذلک فی کتاب منتهی المقال ص 45، فی ترجمة أحمد بن محمّد بن نوح السیرافی حیث قال: غیر خفی أن ضرر التصوف إنّما هو فساد الاعتقاد من القول بالحلول أو الوحدة فی الوجود أو الاتّحاد أو فساد الاعمال کالاعمال المخالفة للشرع التی یرتکبها کثیر من المتصوفة فی مقام الریاضة أو العبادة، و غیر خفی علی المطلعین علی أحوال هؤلاء الاجلة أنهم منزهون عن کلا الفسادین قطعا.
§، و قد ناظر فی زمان میرزا اسیند الترکمان والی العراق من علماء المخالفین فأعجزهم فصار ذلک سببا لتشیّع الوالی، و زیّن الخطبة و السکّة بأسماء الأئمّة المعصومین علیهم السّلام، و من تصانیفه المشهورة کتاب المهذّب و الموجز و التحریر و عدّة الداعی و التحصین و رسالة اللّمعة الحلّیّة فی معرفة النیّة، و یروی أنّه رأی فی الطیف أمیر المؤمنین صلوات اللّه علیه آخذا بید السیّد المرتضی رضی اللّه عنه یتماشیان فی الروضة المطهّرة الغرویّة و ثیابهما من الحریر الأخضر، و تقدّم الشیخ أحمد بن محمّد و سلّم علیهما فأجاباه فقال السیّد له: أهلا بناصرنا أهل البیت، ثمّ سأله السیّد عن أسماء تصانیفه

ص: 234
فلمّا ذکرها له قال السیّد: صنّف کتابا مشتملا علی تحریر المسائل و تسهیل الطرق و الدلائل، و اجعل مفتتح ذلک الکتاب: بسم اللّه الرّحمن الرّحیم الحمد للّه المقدّس بکماله عن مشابهة المخلوقات، فلمّا انتبه الشیخ الأجلّ شرع فی تصنیف کتاب التحریر و افتتحه بما ذکره السیّد. إ ه.
و له ذکر جمیل أیضا فی منتهی المقال ص 39 و سفینة البحار ج 2 ص 387 و غیرهما.

* (مؤلّفاته)*

1- کتاب المهذّب شرح المختصر النافع.
2- عدّة الداعیّ. §طبع فی تبریز سنة 1284 و طبع أیضا بهند.
§
3- المقتصر.
4- الموجز الحاوی.
5- شرح الألفیّة للشهید.
6- المحرّر. §فی بعض المصادر: التحریر، قال صاحب الذریعة: الصحیح المحرر.
§
7- التحصین. §طبع فی هامش مکارم الأخلاق المطبوع بایران سنة 1314 و طبع بعده کتاب الفصول و نسبه إلیه و لعله هو رسالة تعقیبات الصلاة.
§
8- الدّر الفرید فی التوحید.
9- رسالة اللّمعة الحلّیّة فی معرفة النیّة. §فی بعض المصادر «اللمعة الجلیة».
§
10- رسالة فی معانی أفعال الصلاة و ترجمة أذکارها.
11- نبذة الباغی فیما بدّ من آداب الداعی، و هو ملخّص عدّة الداعیّ.
12- مصباح المبتدی و هدایة المقتدی فی فقه الصلاة، علی ما نسبه إلیه بعض الفضلاء.
13- کفایة المحتاج فی مناسک الحاجّ.
14- رسالة موجزة فی منافیات الحجّ.

ص: 235
15- رسالة مختصرة فی واجبات الصلاة.
16- رسالة فی تعقیبات الصلاة.
17- المسائل الشامیّات.
18- المسائل البحریّات، و غیر ذلک من کتبه و رسائله.

* (أساتذته و من روی عنهم)*

یروی عن جملة من تلامذة الشهید الأوّل و فخر المحقّقین:
1- الشیخ المتکلّم الفقیه جمال الدین أبی عبد اللّه المقداد بن عبد اللّه بن محمّد بن الحسین ابن محمّد السیوریّ الأسدیّ الحلّیّ صاحب التنقیح و کنز العرفان.
2- الشیخ زین الدین أبو الحسن علیّ بن الحسن بن الحسن الخازن الحائریّ الفقیه الفاضل أجازه الشهید قدّس سرّه فی 12 رمضان سنة 784.
3- الشیخ فخر الدین أحمد بن عبد اللّه بن سعید بن المتوّج تلمیذ الشیخ الأجلّ فخر المحقّقین.
4- السیّد الأجلّ المتقدّم ذکره بها الدین علیّ بن عبد الکریم النیلیّ النسّابة.

* (تلامذته و من روی عنه)*

یروی عنه جماعة من العلماء الثقات منهم:
1- الشیخ علیّ بن هلال الجزائریّ شیخ المحقّق الکرکیّ.
2- الشیخ العالم الفقیه عزّ الدین حسن بن علیّ بن أحمد بن یوسف الشهیر بابن العشرة العاملیّ.
3- الشیخ عبد السمیع بن فیّاض الأسدیّ الحلّیّ صاحب کتاب الفوائد الباهرة. §سماه بذلک العلامة الرازیّ فی الذریعة، و فی الروضات الفرائد الباهرة.
§
4- السیّد محمّد بن فلاح بن محمّد الموسویّ الواسطیّ، أوّل سلاطین خوزستان و الحویزة.

ص: 236
5- الشیخ زین الدین علیّ بن محمّد الطائیّ. §راجع المستدرک و الروضات و المقابس.
§

* (تولده و وفاته)*

ولد- قدّس سرّه- سنة 757، و توفّی سنة 841، و دفن فی البستان المتّصل بالمکان المعروف «بخیمه‌گاه» فی الحائر الحسینیّ. §و فی الروضات توفّی سنة 841 و هو ابن 85 سنة.
§

(العلّامة الحلّیّ)

[الثناء علیه

الشیخ الأجلّ الأعظم، فرید عصره و وحید دهره بحر العلوم و الفضائل و منبع الأسرار و الدقائق، مجدّد المذهب و محییه و ماحی أعلام الغوایة و مفنیه، الإمام العلّامة الأوحد، آیة اللّه المطلق، جمال الدین أبو منصور الحسن بن سدید الدین یوسف ابن زین الدین علیّ بن مطهّر الحلّیّ نوّر اللّه مضجعه.
کان- قدّس سرّه- من فطاحل علماء الشریعة، و أعاظم فقهاء الجعفریّة، جامعا لشتّی العلوم، حاویا مختلفات الفنون، مکثّرا للتصانیف و مجوّدا فیها، استفادت الامّة جمعاء من تصانیفه القیّمة منذ تألیفها، و تمتّعوا من أنظاره الثاقبة طیلة حیاته و بعد مماته، له ترجمة ضافیة فی کتب التراجم و غیرها تعرب عن تقدّمه فی العلوم و تضلّعه فیها، و تنمّ عن مراتبه السامیة فی العلم و العمل و قوّة عارضته فی الظهور علی الخصم، و ذبّه عن حوزة الشریعة و نصرته للمذهب و إنّا و إن لم یسعنا فی هذا المختصر سرد جمیعها لکنّا نذکر شکرا لحقّه بعضا منها.
قال معاصره ابن داود فی رجاله: شیخ الطائفة و علّامة وقته، صاحب التحقیق و التدقیق، کثیر التصانیف، انتهت رئاسة الإمامیّة إلیه فی المعقول و المنقول. إ ه. §نقد الرجال ص 99.
§
و قال الشهید الأوّل فی إجازته لابن الخازن: الإمام الأعظم الحجّة، أفضل المجتهدین جمال الدین إ ه. §إجازات البحار ص 39.
§

ص: 237
و وصفه ابن أبی جمهور الأحسائیّ فی إجازته للشیخ محمّد بن صالح الحلّیّ بقوله:
شیخنا و إمامنا، و رئیس جمیع علمائنا، العلّامة الفهّامة، شیخ مشایخ الإسلام، و الفارق بفتاویه بین الحلال و الحرام، و المسلّم له الرئاسة فی جمیع فرق الإسلام. إ ه. §إجازات البحار ص 51.
§
و أطراه علیّ بن هلال فی إجازته للمحقّق الکرکیّ بقوله: الشیخ الإمام الأعظم المولی الأکمل الأفضل الأعلم جمال الملّة و الحقّ و الدین. إ ه §المصدر ص 55.
§
و فی إجازة المحقّق الکرکیّ لسمیّه المیسیّ: شیخنا الإمام، شیخ الإسلام، مفتی الفرق، بحر العلوم، أوحد الدهر، شیخ الشیعة بلا مدافع جمال الملّة و الحقّ و الدین. إ ه §المصدر ص 57.
§
و فی إجازته للمولی حسین بن شمس الدین محمّد الأسترابادیّ: الإمام السعید، استاد الکلّ فی الکلّ، شیخ العلماء و الراسخین، سلطان الفضلاء المحقّقین، جمال الملّة و الحقّ و الدین. §المصدر ص 59.
§
و مدحه الشهید الثانی فی إجازته للسیّد علیّ بن الصائغ: بشیخ الإسلام و مفتی فرق الأنام، الفاروق بالحقّ للحقّ، جمال الإسلام و المسلمین، و لسان الحکماء و الفقهاء و المتکلّمین، جمال الدین. إ ه. §المصدر ص 83.
§
و وصفه شرف الدین الشولستانیّ فی إجازته للمجلسیّ الأوّل: بالشیخ الأکمل العلّامة آیة اللّه فی العالمین جمال الملّة و الحقّ و الدین. إ ه. §المصدر ص 143.
§.
و قال شیخنا البهائیّ فی إجازته لصفیّ الدین محمّد القمّیّ: العلّامة آیة اللّه فی العالمین جمال الحقّ و الملّة و الدین. إ ه. §المصدر ص 130.
§
و قال بحر العلوم فی فوائده الرجالیّة: علّامة العالم و فخر نوع بنی آدم أعظم العلماء شأنا، و أعلاهم برهانا، سحاب الفضل الهاطل، و بحر العلم الذی لیس له ساحل جمع من العلوم ما تفرّق فی جمیع الناس و أحاط من الفنون بما لا یحیط به القیاس، مروّج

ص: 238
المذهب و الشریعة فی المائة السابعة، و رئیس علماء الشیعة من غیر مدافعة، صنّف فی کلّ علم کتبا، و آتاه اللّه من کلّ شی‌ء سببا. §تنقیح المقال ج 1 ص 314.
§
و قال السماهیجیّ فی إجازته: إنّ هذا الشیخ رحمه اللّه بلغ فی الاشتهار بین الطائفة بل العامّة شهرة الشمس فی رابعة النهار، و کان فقیها متکلّما حکیما منطقیّا هندسیّا ریاضیّا، جامعا لجمیع الفنون، متبحّرا فی کلّ العلوم من المعقول و المنقول، ثقة إماما فی الفقه و الأصول، و قد ملاء الآفاق بتصنیفه، و عطّر الأکوان بتألیفه و مصنّفاته، و کان اصولیّا بحتا و مجتهدا صرفا. إ ه. §تنقیح المقال ج 1 ص 314.
§
و قال الشیخ الحرّ فی أمل الآمل ص 40: فاضل عالم علّامة العلماء، محقّق مدقّق ثقة ثقة فقیه محدّث متکلّم ماهر جلیل القدر، عظیم الشأن، رفیع المنزلة، لا نظیر له فی الفنون و العلوم العقلیّات و النقلیّات، و فضائله و محاسنه أکثر من أن تحصی. إ ه.
و أطراه المولی نظام الدین فی نظام الأقوال بقوله: شیخ الطائفة و علّامة وقته، صاحب التحقیق و التدقیق، و کلّ من تأخّر عنه استفاد منه، و فضله أشهر من أن یوصف. إ ه. §الریاض المجلد الثانی.
§
و وصفه البحّاثة الرجالیّ المیرزا عبد اللّه الأصفهانیّ فی المجلّد الثانی من ریاض العلماء: بالإمام الهمام العالم العامل الفاضل الکامل الشاعر الماهر، علّامة العلماء و فهّامة الفضلاء، أستاد الدنیا، المعروف فیما بین الأصحاب بالعلّامة عند الإطلاق، و الموصوف بغایة العلم و نهایة الفهم و الکمال فی الآفاق، کان ابن اخت المحقّق، و کان رحمه اللّه آیة اللّه لأهل الأرض، و له حقوق عظیمة علی زمرة الإمامیّة و الطائفة الحقّة الاثنی عشریّة لسانا و بیانا و تدریسا و تألیفا، و قد کان رضی اللّه عنه جامعا لأنواع العلوم، مصنّفا فی أقسامها، حکیما متکلّما فقیها محدّثا اصولیّا أدیبا شاعرا ماهرا، و قد رأیت بعض أشعاره ببلدة أردبیل و هی تدلّ علی جودة طبعه فی أنواع النظم

ص: 239
أیضا، و کان وافر التصانیف متکاثر التآلیف، أخذ و استفاد عن جمّ غفیر من علماء عصره من العامّة و الخاصّة، و أفاد علی جمع کثیر من فضلاء دهره من الخاصّة بل من العامّة- إلی أن قال-: و کان من أزهد الناس و أتقاهم، و من زهده ما حکاه السیّد حسین المجتهد فی رسالة النفحات القدسیّة أنّه قدّس سرّه أوصی بجمیع صلواته و صیامه مدّة عمره و بالحجّ عنه مع أنّه کان قد حجّ. إ ه.
و له ذکر جمیل فی غیر واحد من التراجم، کمنتهی المقال ص 105 و کتب رجال الأسترآبادیّ، و جامع الرواة ج 1 ص 230 و ریاض العلماء و المقابس ص 17 و روضات الجنّات ص 172 و المستدرک ج 3 ص 459 و سفینة البحار ج 2 ص 228 و لسان المیزان ج 6 ص 319 §و قد اشتبه علیه اسمه و اسم والده قال: یوسف بن الحسن بن المطهّر الحلّیّ المشهور، کان رأس الشیعة الإمامیّة فی زمانه، و له معرفة بالعلوم العقلیّة. إ ه.
§ و الدرر الکامنة. §أورده تارة مکبرا و تارة مصغرا.
§ و محبوب القلوب للإشکوریّ §راجع الروضات ص 176.
§ و غیرها من التراجم، و هم و إن بالغوا فی ثناه لکن اعترفوا بأنّهم عاجزون عن درک مداه، و عن الإعراب بما یقتضی شأنه و شخصیّته المثلی، قال الفاضل التفرشیّ فی کتاب نقد الرجال ص 100: و یخطر ببالی أن لا أصفه إذ لا یسع کتابی هذا ذکر علومه و تصانیفه و فضائله و محامده، و انّ کلّ ما یوصف به الناس من جمیل و فضل فهو فوقه، له أزید من سبعین کتابا فی الأصول و الفروع و الطبیعیّ و الإلهیّ و غیرها. إ ه.
و قال العلّامة النوریّ بعد أن بالغ فی ثنائه: و لآیة اللّه العلّامة بعد ذلک من المناقب و الفضائل ما لا یحصی، أمّا درجاته فی العلوم و مؤلّفاته فیها فقد ملأت الصحف و ضاق عنه الدفتر، و کلّما اتعب نفسی فحالی کناقل التمر إلی هجر، فالأولی تبعا لجمع من الأعلام الإعراض عن هذا المقام.

ص: 240

* (تألیفاته الثمینة الممتعة)*

له تألیفات کثیرة قیّمة ربما تزید علی مائة مصنّف، بل قال صاحب مجمع البحرین فی مادّة العلّامة: إنّه وجد بخطّه رحمه اللّه خمسمائة مجلد من مصنّفاته غیر ما وجد بخط غیره.
و قد عدّ جملة منها هو نفسه فی کتاب الخلاصة عند ترجمة نفسه، منها:
1- منتهی المطلب فی تحقیق المذهب، ذکر فیه جمیع مذاهب المسلمین فی الفقه، لم یتمّ، و قد طبع فی المجلّدین الضخمین فی سنة 1316 قال رحمه اللّه: هو فی سبع مجلّدات.
2- تلخیص المرام فی معرفة الأحکام.
3- تحریر الأحکام الشرعیّة، استخرج فیها فروعا کثیرة، طبع بایران فی مجلّد کبیر.
4- مختلف الشیعة فی أحکام الشریعة، مطبوع.
5- استقصاء الاعتبار فی تحریر معانی الأخبار، قال: ذکرنا فیه کلّ حدیث وصل إلینا، و بحثنا فی کلّ حدیث منه علی صحّة السند أو إبطاله، و کون متنه محکما أو متشابها، و ما اشتمل علیه المتن من المباحث الاصولیّة و الأدبیّة و ما یستنبط من المتن من الأحکام الشرعیة و غیرها.
6- مصابیح الأنوار، قال: ذکرنا فیه کلّ أحادیث علمائنا، و جعلنا کلّ حدیث یتعلّق بفنّ فی بابه، و رتّبنا کلّ فنّ علی أبواب، ابتدأنا فیها بما روی عن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله ثمّ بما روی عن علیّ علیه السّلام و هکذا إلی آخر الأئمّة علیهم السّلام.
7- الدرّ و المرجان فی الأحادیث الصحاح و الحسان.
8- نهج الوضاح فی الأحادیث الصحاح.
9- نهج الإیمان فی تفسیر القرآن، ذکر فیه ملخّص الکشّاف و التبیان و غیرهما.
10- القول الوجیز فی تفسیر الکتاب العزیز.
11- منهاج الصلاح فی الدعوات و أعمال السنة.

ص: 241
12- کشف الحقّ و نهج الصدق.
13- کشف الیقین فی الإمامة، و قد یعبّر عنه بالیقین.
14- الألفین.
15- منهاج الکرامة.
16- شرح التجرید.
17- أنوار الملکوت فی شرح الیاقوت.
18- نهایة الکلام.
19- نهایة الأصول.
20- نهایة الفقهاء.
21- قواعد الأحکام.
22- إیضاح مخالفة أهل السنّة للکتاب و السنّة.
23- تذکرة الفقهاء.
24- الرسالة السعدیّة.
25- خلاصة الرجال.
26- إیضاح الاشتباه.
27- تبصرة الأحکام.
28- التناسب بین الفرق الأشعریّة و الفرق السوفسطائیّة.
29- نظم البراهین فی أصول الدّین.
30- معارج الفهم فی شرح النظم فی الکلام.
31- الأبحاث المفیدة فی تحصیل العقیدة.
32- کشف الفوائد فی شرح قواعد العقائد فی الکلام.
33- القواعد و المقاصد فی المنطق و الطبیعیّ و الإلهیّ.
34- الأسرار الخفیّة فی العلوم العقلیّة.
35- الدرّ المکنون فی علم القانون فی المنطق.

ص: 242
36- المباحث السنیّة و المعارضات النصیریّة.
37- المقاومات، قال: باحثنا فیها الحکماء السابقین و هو یتمّ مع تمام عمرنا.
38- حلّ المشکلات من کتاب التلویحات.
39- إیضاح التلبیس من کلام الرئیس، قال: باحثنا فیه الشیخ ابن سینا.
40- الجوهر النضید فی شرح کتاب التجرید فی المنطق.
41- الشفاء فی الحکمة.
42- مراصد التدقیق و مقاصد التحقیق فی المنطق و الطبیعیّ و الإلهیّ.
43- المحاکمات بین شرّاح الإشارات.
44- منهاج الهدایة و معراج الدرایة فی علم الکلام،
45- استقصاء النظر فی القضاء و القدر.
46- نهج الوصول إلی علم الأصول.
47- مختصر شرح نهج البلاغة.
48- الأدعیة الفاخرة.
49- المنهاج فی مناسک الحاجّ.
50- نهج العرفان فی علم المیزان.
و غیر ذلک ممّا یطول ذکره.

* (نصرته للمذهب فی یومه المشهور)*

له- قدّس سرّه- فی تشیید المذهب و الذبّ عنه یوم مشهور و هو الذی ناظر فیه علماء السنّة فأفحمهم و أثبت حقیّة المذهب فرغب فیه السلطان و أمراؤه.
و کان ذلک فی سلطنة السلطان محمّد الجایتو خان الملقّب بشاه خدابنده فی سنة 708 و کان السلطان مائلا إلی الحنفیّة ثمّ رجع إلی الشافعیّة بعد ما وقع بحضرته مناظرة بین قاضی نظام الدین عبد الملک الشافعیّ و علماء الحنفیّة فأفحمهم القاضی، ثمّ تحیّر هو و أمراؤه فبقوا متذبذبین فی مدّة ثلاثة أشهر فی ترکهم دین الإسلام، و ندموا علی ترکهم دین الآباء بعد ما ورد علیه ابن صدر جهان الحنفیّ من بخارا فوقعت

ص: 243
بینه و بین القاضی مناظرة فی جواز نکاح البنت المخلوقة من ماء الزنا، حتّی قدم علی السلطان السیّد تاج الدین الآویّ الإمامیّ مع جماعة من الشیعة و ناظروا مع القاضی نظام الدین بمحضر السلطان فی مباحث کثیرة فعزم السلطان الرواح إلی بغداد و زیارة أمیر المؤمنین علیه السّلام فلمّا ورد رأی بعض ما قوّی به دین الشیعة فعرض السلطان الواقعة علی الأمراء فحرصه علیه من کان منهم فی مذهب الشیعة فصدر الأمر بإحضار أئمّة الشیعة فطلبوا جمال الدین العلّامة و ولده فخر المحقّقین و کان مع العلّامة من تألیفاته کتاب نهج الحقّ و کشف الصدق، و کتاب منهاج الکرامة فأهداهما إلی السلطان و صار موردا للألطاف فأمر السلطان قاضی القضاة نظام الدین و هو أفضل علماء زمانهم أن یناظر مع آیة اللّه العلامة و هیّأ مجلسا عظیما مشحونا بالعلماء و الفضلاء فأثبت العلّامة بالبراهین القاطعة و الدلائل الساطعة خلافة أمیر المؤمنین علیه السّلام بعد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله بلا فصل، و أبطل خلافة الثلاثة بحیث لم یبق للقاضی مجال للمدافعة و الإنکار، بل شرع فی مدح العلّامة و استحسن أدلّته، قال: غیر أنّه لمّا سلک السلف سبلا، فاللازم علی الخلف أن یسلکوا سبیلهم لإلجام العوام، و دفع تفرّق کلمة الإسلام، یستر زلّاتهم و یسکت فی الظاهر من الطعن علیهم، فدخل السلطان و أکثر أمراؤه فی ذلک المجلس فی مذهب الإمامیّة، و أمر السلطان فی تمام ممالکه بتغییر الخطبة و إسقاط أسامی الثلاثة عنها، و بذکر أسامی أمیر المؤمنین و سائر الأئمّة علیهم السلام علی المنابر، و بذکر حیّ علی خیر العمل فی الأذان، و بتغییر السکّة و نقش الأسامی المبارکة علیها، و لمّا انقضی مجلس المناظرة خطب العلّامة خطبة بلیغة شافیة، و حمد اللّه تعالی و أثنی علیه، و صلّی علی النبیّ و آله صلوات اللّه علیهم أجمعین، فقال السیّد رکن الدین الموصلیّ- و کان ینتظر عثرة منه و لم یعثر علیها-: ما الدلیل علی جواز الصلاة علی غیر الأنبیاء؟ فقرأ العلّامة: «الَّذِینَ إِذا أَصابَتْهُمْ مُصِیبَةٌ قالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَ إِنَّا إِلَیْهِ راجِعُونَ أُولئِکَ عَلَیْهِمْ صَلَواتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَ رَحْمَةٌ» فقال الموصلیّ: ما الذی أصاب علیّا و أولاده من المصیبة حتّی استوجبوا الصلاة علیهم؟ فعدّ الشیخ بعض مصائبهم، ثمّ قال:
أیّ مصیبة أعظم علیهم من أن یکون مثلک تدّعی أنّک من أولادهم ثمّ تسلک سبیل مخالفیهم

ص: 244
و تفضل بعض المنافقین علیهم و تزعم الکمال فی شرذمة من الجهّال. فاستحسنه الحاضرون و ضحکوا علی السیّد المطعون فأنشد بعض من حضر:
إذ العلویّ تابع ناصبیّا * لمذهبه فما هو من أبیه
و کان الکلب خیرا منه طبعا * لأنّ الکلب طبع أبیه فیه
و جعل السلطان بعد ذلک السیّد تاج الدین محمّد الآویّ المتقدّم ذکره و هو من أقارب السیّد الجلیل رضیّ الدین محمّد بن محمّد الآویّ نقیب الممالک. §راجع المستدرک ج 3 ص 460 و روضات الجنّات ص 175، و نقله القاضی نور اللّه فی مجالس المؤمنین عن تاریخ الحافظ الابرو.(راجع المستدرک ج 3 ص 461.)
§

* (مشایخه)*

یروی عن جماعة من حفّاظ الشریعة منهم:
1- الشیخ الجلیل مفید الدین محمّد بن علیّ بن محمّد بن جهم الأسدیّ.
2- الحکیم المتألّه کمال الدین میثم بن علیّ بن میثم البحرانیّ صاحب الشروح الثلاثة علی نهج البلاغة.
3- العالم الفاضل الحسن ابن الشیخ کمال الدین علیّ بن سلیمان البحرانیّ.
4- الشیخ نجیب الدین أبو أحمد أو أبو ذکریّا یحیی بن أحمد بن یحیی بن الحسن بن سعید الحلّی الهذلیّ. ابن عمّ المحقّق الحلّیّ، صاحب کتاب جامع الشرائع و نزهة الناظر المتولّد سنة 601 و المتوفّی سنة 690 §المصدر ص 462.
§.
5- والده الأجلّ الأکمل سدید الدین یوسف بن زین الدین علیّ بن المطهّر الحلّیّ الفقیه المتکلّم الأصولیّ. §المصدر ص 463.
§
6- سلطان المحقّقین الخواجة نصیر الدین محمّد بن محمّد بن الحسن الطوسیّ المتولّد سنة 597 المتوفّی سنة 672، قرأ علیه الکلام و الهیئة و العقلیّات، و قرأ علیه الطوسیّ الفقه §المصدر ص 464.
§.

ص: 245
7- جمال الدین أبو الفضائل و المناقب السیّد أحمد بن موسی بن جعفر بن طاوس المتقدّم ذکره. §المصدر ص 466.
§
8- السیّد الأجل الأسعد رضیّ الدین علیّ بن موسی بن طاوس المتقدّم ذکره. §المصدر ص 473.
§
9- خاله الأکرم و أستاذه الأعظم رئیس العلماء، المحقّق علی الإطلاق، الشیخ أبو القاسم نجم الدین جعفر بن الحسن بن یحیی بن سعید الهذلیّ الحلّیّ صاحب الشرائع و النافع و النکت، المتوفّی سنة 676. و فیه نظر. §المصدر ص 473.
§
10- نجم الملّة و الدین جعفر بن نجیب الدین محمّد بن جعفر بن أبی البقاء هبة اللّه ابن نما الحلّیّ الربعیّ صاحب مثیر الأحزان و کتاب أخذ الثار المتوفّی فی سنة 645.
11- بهاء الدین علیّ بن عیسی الإربلیّ صاحب کشف الغمّة.
12- السیّد عبد الکریم بن طاوس صاحب فرحة الغریّ. §الروضات ص 146 و 175، أخذ الأخیر صاحب الروضات عن الریاض حیث قال: و قد نسب الامیر منشی فی رسالة تاریخ قم بالفارسیة إلی العلامة کتاب رسالة الدلائل البرهانیة فی تصحیح الحضرة الغرویة، و حکی عنه فیها أنّه یروی بعض الأخبار عن السیّد عبد الکریم بن طاوس و أظن أن تلک الرسالة لغیره.
§
کان- قدّس سرّه- قرأ علی جماعة من علماء السنة منهم: نجم الدین الکاتبیّ القزوینیّ و الشیخ برهان الدین النسفیّ و الشیخ جمال الدین حسین بن أبان §فی بعض النسخ [أیاز].
§ النحوی، و عزّ الدین الفاروقی الواسطیّ، و تقیّ الدین عبد اللّه بن جعفر بن علیّ الصبّاغ الحنفیّ، و شمس الدین محمّد بن محمّد بن أحمد الکیشیّ §الروضات ص 175
§ و یروی عن رضیّ الدین الحسن بن علیّ الصنعانی الحنفیّ. §الاجازات ص 114.
§

ص: 246

* (تلامذته و الراوون عنه)*

یروی عنه جماعة من المشایخ الکبار منهم:
1- ولده الصالح، أجلّ المشایخ و أعظم الأساتید، المحقّق النقّاد، الفقیه فخر المحقّقین أبو طالب محمّد، المتولّد فی لیلة الاثنین و لعشرین من جمادی الأولی سنة 628 و المتوفّی لیلة الجمعة الخامس و العشرین من جمادی الآخرة سنة 771. §المستدرک ج 3 ص 459.
§
2- مجد الدین أبو الفوارس محمّد الحسینیّ. §المصدر ص 441 و 459.
§
3- ابنا أخته السیّد الجلیل المرتضی عمید الدین عبد المطلب و السیّد ضیاء الدین عبد اللّه ابنا مجد الدین أبی الفوارس محمّد المتقدّم ذکره. §المصدر ص 459.
§
4- رضیّ الدین أبو الحسن علیّ بن جمال الدین أحمد بن یحیی المزیدیّ المتوفّی سنة 757. §المصدر ص 442.
§
5- الشیخ الفقیه زین الملّة و الدین أبو الحسن علیّ بن أحمد بن طراد المطارآبادیّ المتوفّی سنة 762. §المصدر ص 443.
§
6- السیّد علاء الدین أبو الحسن علیّ بن محمّد بن الحسن بن زهرة الحسنیّ الحلّیّ، و هو الذی کتب العلّامة له و لولده و لأخیه الآتیین الإجازة المعروفة بالإجازة الکبیرة لابناء زهرة. §المصدر ص 443 و الروضات ص 201.
§
7- السیّد بدر الدین محمّد أخو علاء الدین المذکور.
8- السیّد شرف الدین أبو عبد اللّه الحسین بن علاء الدین المذکور. §المستدرک ج 3 ص 443، الروضات ص 201.
§
9- السیّد الجلیل أحمد بن أبی إبراهیم محمّد بن الحسن بن زهرة الحسنیّ الحلبیّ. §المستدرک ج 3 ص 445، تنقیح المقال ج 3 ص 43 فی باب الکنی، راجعه ففیه اشتباه.
§
10- السیّد العالم الکبیر مهنّا بن سنان بن عبد الوهّاب الحسینیّ. §المستدرک ج 3 ص 445.
§

ص: 247
11- الشیخ قطب الدین أبو جعفر محمّد بن محمّد الرازیّ البویهیّ الحکیم المتألّه صاحب شرح الشمسیّة و المطالع. §المستدرک ص 447.
§
12- السیّد النقیب تاج الدین أبو عبد اللّه محمّد بن القاسم بن الحسین بن معیّة الحلّیّ الحسنیّ. §الروضات ص 585.
§
13- المولی تاج الدین الحسن بن الحسین بن الحسن السرابشنویّ نزیل قاسان. §ذکره صاحب الریاض فی المجلد الثانی، و ضبطه بضم السین و الراء ثمّ الالف و بعدها الباء المفتوحة و الشین المعجمة الساکنة ثمّ النون، و قال: رایت إجازة العلامة له بخطه.
§
14- الشیخ الحسن بن الحسین بن الحسن بن معانق، ذکره صاحب الریاض و قال: رأیت نسخة من الخلاصة للعلّامة بخطّ هذا الشیخ و کان تاریخ کتابتها 707 فی حیاة أستاده العلّامة.
15- السیّد أحمد العریضیّ، ذکره صاحب الریاض.

* (فائدة أصولیّة)*

حکی البحاثة الکبیر المیرزا عبد اللّه الأصبهانیّ فی کتاب ریاض العلماء عن کتاب لسان الخواص للآغا رضیّ القزوینیّ أنّ القاضی البیضاویّ لمّا وقف علی ما أفاده العلّامة الحلّی فی بحث الطهارة من القواعد بقوله: و لو تیقّنهما- أی الطهارة و الحدث- و شکّ فی المتأخّر فإن لم یعلم حاله قبل زمانهما تطهّر و إلّا استصحبه، کتب القاضی بخطّه إلی العلّامة: یا مولانا جمال الدین أدام اللّه فواضلک، أنت إمام المجتهدین فی علم الأصول و قد تقرّر فی الأصول مسألة إجماعیّة هی أنّ الاستصحاب حجّة ما لم یظهر دلیل علی رفعه و معه لا یبقی حجّة بل یصیر خلافه هو الحجّة، لأنّ خلاف الظاهر إذا عضده دلیل صار هو الحجّة و هو ظاهر و الحالة السابقة علی حالة الشکّ قد انتقض بضدّه، فإن کان متطهّرا فقد ظهر أنّه أحدث حدثا ینقض تلک الطهارة، ثمّ حصل الشک فی رفع هذا الحدث فیعمل علی بقاء الحدث بأصالة الاستصحاب و بطل الاستصحاب الأوّل، و إن کان محدثا فقد ظهر

ص: 248
ارتفاع حدثه بالطهارة المتأخّرة عنه، ثمّ حصل الشکّ فی ناقض هذه الطهارة و الأصل فیها البقاء، و کان الواجب علی القانون الکلّی الأصولیّ أن یبقی علی ضدّ ما تقدم.
فأجاب العلّامة- قدّس سرّه-: وقفت علی ما أفاده المولی الإمام العالم أدام اللّه فضائله و أسبغ علیه فواضله، و تعجّبت من صدور هذا الاعتراض عنه، فإنّ العبد ما استدلّ بالاستصحاب، بل استدلّ بقیاس مرکّب من منفصلة مانعة الخلوّ بالمعنی الأعمّ عنادیّة و حملیتین، و تقریره أنّه إن کان فی الحالة السابقة متطهّرا فالواقع بعدها إمّا أن یکون الطهارة و هی سابقة علی الحدث أو الحدث الرافع للطهارة الأولی فیکون الطهارة الثانیة بعده و لا یخلو الأمر منهما، لأنّه صدر منه طهارة واحدة رافعة للحدث فی الحالة الثانیة و حدث واحد رافع للطهارة، و امتناع الخلوّ بین أن یکون السابقة الطهارة الثانیة أو الحدث ظاهر إذ یمتنع أن یکون الطهارة السابقة و إلّا کانت طهارة عقیب طهارة رافعة للحدث، و التقدیر خلافه، فتعیّن أن یکون السابق الحدث، و کلّما کان السابق الحدث فالطهارة الثانیة متأخّرة عنه، لأنّ التقدیر أنّه لم یصدر عنه إلّا طهارة واحدة رافعة للحدث، فإذا امتنع تقدّمها علی الحدث وجب تأخّرها عنه، و إن کان فی الحالة السابقة محدثا فعلی هذا التقدیر إمّا أن یکون السابق الحدث أو الطهارة، و الأوّل محال و إلّا کان حدث عقیب حدث فلم یکن رافعا للطهارة، و التقدیر أنّ الصادر حدث واحد رافع للطهارة فتعیّن أن یکون السابق هو الطهارة و المتأخّر هو الحدث فیکون محدثا، فقد ثبت بهذا البرهان أنّ حکمه فی هذه الحالة موافق للحکم فی الحالة الأولی بهذا الدلیل لا بالاستصحاب، و العبد إنّما قال: استصحبه، أی أعمل بمثل حکمه. انتهی کلامه. ثمّ أنفذه إلیه إلی شیراز و لمّا وقف القاضی البیضاویّ علی هذا الجواب استحسنه جدّا و أثنی علی العلّامة.

* (اشعاره)*

قد سمعت من صاحب الریاض أنّه وصفه بالشاعر الماهر، و لم نجد له فی کتب التراجم شعرا غیر ما ذکره صاحب الروضات، قال: اتّفق لی العثور فی هذه الأواخر

ص: 249
علی مجموعة من ذخائر أهل الاعتبار و لطائف آثار فضلاء الأدوار فیها نسبة هذه الأشعار الأبکار إلیه:
لیس فی کلّ ساعة أنا محتاج * و لا أنت قادر أن تنیلا
فاغتنم حاجتی و یسرک فاحرز * فرصة تسترقّ فیها الخلیلا
و قال: و له أیضا ما کتبه إلی العلّامة الطوسیّ مسترخصا للسفر إلی العراق من السلطانیّة:
محبّتی تقتضی مقامی * و حالتی تقتضی الرحیلا
هذان خصمان لست أقضی * بینهما خوف أن أمیلا
و لا یزالان فی اختصام * حتّی نری رأیک الجمیلا
و کتب إلی الشیخ تقیّ الدین ابن تیمیّه بعد ما بلغه أنّه ردّ علی کتابه فی الإمامة و وصل إلیه کتابه أبیاتا أوّلها:
لو کنت تعلم کلّ ما علم الوری * طرّ الصرت صدیق کلّ العالم
لکن جهلت فقلت إنّ جمیع من * یهوی خلاف هواک لیس بعالم §ذکرها أیضا العسقلانی فی الدرر الکامنة ج 2 ص 71.
§

* (مولده و مدفنه)*

ولد رضوان اللّه تعالی علیه فی التاسع و العشرین من شهر رمضان المبارک سنة 648، و توفّی فی یوم السبت الحادی و العشرین من محرّم الحرام سنة 726، و نقل إلی النجف الأشرف، و دفن فی الحجرة التی إلی جنب المنارة الشمالیّة من حرم أمیر المؤمنین علیه السلام. §المستدرک ج 3 ص 46؛ روضات الجنّات ص 186.
§

ص: 250

* (أبوه)* (سدید الدین)

[الثناء علیه

هو الشیخ الأجلّ الأکمل سدید الدین أبو المظفّر، و یقال: أبو یعقوب، یوسف ابن زین الدین علیّ بن المطهّر الحلّی الفقیه المتکلّم الأصولیّ، کان من أعلم العلماء فی عصره فی الاصولین، قال ولده العلّامة فی إجازته لبنی زهرة: إنّ المحقّق خواجه نصیر الدین لمّا ورد الحلّة و حضر عنده فقهاؤها سأل المحقّق عن أعلمهم بالاصولین فأشار إلی سدید الدین والدی و إلی الفقیه محمّد بن الجهم رحمهما اللّه. إ ه.
و قال ابن داود: و کان والده- یعنی العلّامة- قدّس اللّه روحه- فقیها محقّقا مدرّسا عظیم الشأن.
و وصفه الشهید فی إجازته لابن الخازن بقوله: الإمام الأعظم الحجّة، أفضل المجتهدین السعید الفقیه سدید الدین أبی المظفّر ابن الإمام المرحوم زین الدین علیّ بن المطهّر، أفاض اللّه علی ضرائحهم المراحم الربّانیّة و حباهم بالنعم الهنیئة. §راجع إجازات البحار ص 39 و یستفاد من ذلک أن أبو علیّ کان من العلماء أیضا و لقّبه صاحب الروضات بشرف الدین.
§ و ابن أبی جمهور:
بالشیخ الفاضل الکامل سدید الدین. §المصدر ص 48.
§
و أطراه المحقّق الکرکیّ فی إجازته للمولی عبد العلیّ الأسترابادیّ بقوله: الشیخ الإمام الفقیه سدید الدین. إ ه. §المصدر ص 63.
§
و قال فی إجازته للقاضی صفیّ الدین عیسی: و جمیع مصنّفات و مرویّات الشیخ الأجلّ الفقیه السعید سدید الدین. إ ه. §المصدر ص 65.
§
و فی إجازته لسمیّه المیسیّ: بالشیخ الأجلّ الفقیه، شیخ الإسلام سدید الدین أبی یعقوب. إ ه. §إجازات البحار ص 57.
§
و فی إجازته للمولی حسین بن شمس الدین محمّد الأسترابادیّ: بالشیخ السعید العلّامة سدید الدین، أبی مظفّر. إ ه §المصدر ص 59.
§

ص: 251
و فی إجازة الشهید الثانی للسیّد علیّ الصائغ: الشیخ السعید السدید یوسف. إ ه. §إجازات البحار ص 83.
§
و فی إجازة المولی حسن علیّ بن المولی عبد اللّه التستریّ للمجلسیّ الأوّل:
الإمام العلّامة الهمام سدید الدین یوسف. إ ه. §المصدر ص 144.
§
و قال الشیخ الحرّ فی أمل الآمل ص 74: یوسف بن علیّ بن المطهّر الحلّیّ والد العلّامة فاضل عالم فقیه متبحّر نقل ولده أقواله فی کتبه. إ ه.
و وصفه الفاضل التستریّ فی المقابس: ص 16 بالمحقّق المدقق الکامل صدر الأوائل و فخر الأفاضل الشیخ سدید الدین. إ ه.
یوجد ذکره الجمیل فی غیر ما سمعت من التراجم کالمستدرک ج 3 ص 463، و الروضات ص 740 و تنقیح المقال ج 3 ص 336 و نقد الرجال ص 380 و غیرها.

* (سدید الدین و هلاکو خان)*

و ممّا یناسب المقام ذکره ما ذکره ولده العلّامة فی کشف الیقین ص 28 فی باب اخبار مغیبات أمیر المؤمنین علیه السّلام، قال: و من ذلک إخباره علیه السّلام بعمارة بغداد و ملک بنی العبّاس و أحوالهم و أخذ المغول الملک منهم، رواه والدی رحمه اللّه و کان ذلک سبب سلامة أهل الکوفة و الحلّة و المشهدین الشریفین من القتل لمّا وصل السلطان هلاکو إلی بغداد قبل أن یفتحها هرب أکثر أهل الحلّة إلی البطائح إلّا القلیل فکان من جملة القلیل والدی رحمه اللّه و السیّد مجد الدین بن طاوس و الفقیه ابن أبی العزّ فأجمع رأیهم علی مکاتبة السلطان بأنّهم مطیعون داخلون تحت الإیلیّة، و أنفذوا به شخصا أعجمیّا، فأنفذ السلطان إلیهم فرمانا مع شخصین أحدهما یقال له: نکله و الآخر یقال له: علاء الدین، و قال لهما: قولا لهم: إن کانت قلوبکم کما وردت به کتبکم تحضرون إلینا. فجاء الأمیران فخافوا لعدم معرفتهم بما ینتهی الحال إلیه، فقال والدی رحمه اللّه: إن جئت وحدی کفی؟
فقالا: نعم، فأصعد معهما، فلمّا حضر بین یدیه و کان ذلک قبل فتح بغداد و قبل قتل الخلیفة قال له: کیف قدمتهم علی مکاتبتی و الحضور عندی قبل أن تعلموا بما ینتهی إلیه أمری و أمر صاحبکم؟ و کیف تأمنون إن یصالحنی و رحلت عنه؟ فقال والدی رحمه اللّه:

ص: 252
إنّما أقدمنا علی ذلک لأنّا روّینا عن أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب علیه السّلام أنّه قال فی خطبة الزوراء §قال الفیروزآبادی: الزوراء: بغداد.
§: و ما أدراک ما الزوراء؟! أرض ذات أثل §أثل یأثل أثولا: تأصل فی الأرض أو فی الشرف. الاثلة و الاثلة: متاع البیت. الأصل.
§ یشیّد فیها البنیان، و تکثر فیها السکّان، و یکون فیها مهادم §فی المستدرک: مخادم.
§ و خزّان یتّخذها ولد العبّاس موطنا و لزخرفهم مسکنا تکون لهم دار لهو و لعب، یکون بها الجور الجائر و الخوف المخیف و الأئمّة الفجرة و الامراء الفسقة و الوزراء الخونة تخدمهم أبناء فارس و الروم، لا یأتمرون بمعروف إذا عرفوه، و لا یتناهون عن منکر إذا نکروه، تکفی الرجال منهم بالرجال و النساء بالنساء، فعند ذلک الغمّ العمیم و البکاء الطویل و الویل و العویل لأهل الزوراء من سطوات الترک و هم قوم صغار الحدق، وجوههم کالمجان المطوّقة، لباسهم الحدید، جرد مرد §جرد- جمع اجرد-: الذی لا شعر فی جسده، و مرد جمع أمرد: الذلا لا لحیة له.
§ یقدمهم ملک یأتی من حیث بدا ملکهم جهوریّ الصوت قویّ الصولة عالی الهمّة، لا یمرّ بمدینة إلّا فتحها، و لا ترفع علیه رایة إلّا نکسها، الویل الویل لمن ناواه §أی عاداه.
§، فلا یزال کذلک حتّی یظفر. فلمّا وصف لنا ذلک و وجدنا الصفات فیکم رجوناک فقصدناک، فطیّب قلوبهم و کتب لهم فرمانا باسم والدی رحمه اللّه یطیب فیه قلوب أهل الحلّة و أعمالها.

* (أساتذته و تلامذته)*

یروی شیخنا سدید الدین عن جماعة منهم:
1- المحقّق الخواجة نصیر الدین الطوسیّ.
2- السیّد العلّامة النسّابة فخار بن معد الموسویّ.
3- الشیخ نجیب الدین أبو إبراهیم محمّد بن نما.
4- الشیخ مهذّب الدین الحسین بن أبی الفرج ابن ردة النیلیّ.

ص: 253
5- الفاضل الفقیه الصالح السیّد أحمد بن یوسف بن أحمد العریضیّ العلویّ الحسینیّ.
6- الشیخ یحیی بن محمّد بن یحیی بن الفرج السوراویّ الفاضل الصالح.
7- الشیخ عزّ الدین بن أبی الحارث محمّد الحسینیّ.
8- السیّد صفیّ الدین أبو جعفر محمّد بن معد بن علیّ بن رافع بن أبی الفضائل معد بن علیّ بن حمزة بن أحمد بن حمزة بن علیّ بن أحمد بن موسی بن إبراهیم بن موسی الکاظم علیه السّلام.
9- الشیخ الجیل شمس الدین علیّ بن ثابت بن عصیدة السوراویّ.
10- السیّد رضیّ الدین علیّ بن طاوس.
11- الشیخ سدید الدین سالم بن محفوظ بن عزیزة بن وشّاح السوراوی الحلّیّ الفاضل المتکلّم صاحب المنهاج فی الکلام.
12- الشیخ نصیر الدین راشد بن إبراهیم بن إسحاق بن إبراهیم البحرانیّ. §راجع المستدرک ج 3 ص 463.
§
13- القاضی أبو الفتح محمّد بن أحمد المیدانیّ الواسطیّ.
14- السیّد فاخر بن فضائل العلویّ.
15- ابن بنت الحریری صاحب المقامات. §راجع إجازات البحار ص 35 إجازة السیّد محمّد بن الحسن بن أبی الرضا العلوی للسیّد شمس الدین محمّد بن السیّد جمال الدین أحمد بن أبی المعالی الموسوی.
§
16- الشیخ عمر بن هبة اللّه بن نافع الورّاق المجاز من أبی جعفر محمّد بن علیّ بن شهرآشوب §إجازات البحار ص 46. إجازة الشیخ علیّ بن محمّد بن یونس البیضاوی للشیخ ناصر بن إبراهیم البویهی الحساوی.
§.
17- عزّ الدین عبد الحمید بن أبی الحدید شارح نهج البلاغة. §الاجازات ص 66
§
18- کمال الدین علیّ بن سلیمان البحرانیّ.
19- تاج الدین الارمویّ صاحب حاصل المحصول. §المصدر ص 73.
§

ص: 254
20- محمّد بن یحیی بن کرم قرأ علیه الجزء الأوّل من غریبی الهروی إلی حرف صاد مع الواو فی جمادی الأولی سنة 619، قاله الشیخ الحسن بن الشهید الثانی فی إجازته الکبیرة. §إجازات البحار ص 113.
§
و یروی عنه ولده العلّامة حسن بن یوسف و ولده الآخر رضیّ الدین علیّ الآتی ترجمته. §راجع المستدرک ج 3 ص 459 و 463.
§
و السیّد الحسن بن محمّد ابن أبی الرضا العلویّ. §إجازات البحار ص 35.
§
و الشیخ إبراهیم بن سعد الدین محمّد بن المؤیّد أبی بکر ابن الشیخ جمال السنّة أبی عبد اللّه محمّد بن حمّویه بن محمّد الجوینیّ المعروف بالحمویّ و ابن حمّویه من مشایخ العامّة صاحب فرائد السمطین فی فضائل المرتضی و البتول و السبطین. §الروضات ص 49.
§

* (اخوه)* (رضیّ الدین)

الشیخ رضیّ الدین علیّ بن سدید الدین یوسف بن علیّ بن مطهّر الحلّیّ.
کان عالما فاضلا محدّثا فقیها، له کتاب العدد القویّة لدفع المخاوف الیومیّة، قال المصنّف فی الفصل الأوّل بعد ذکر الکتاب: تألیف الشیخ الفقیه رضیّ الدین علیّ بن یوسف بن المطهّر الحلّیّ، و قال فی الفصل الثانی: کتاب العدد کتاب لطیف فی أعمال أیّام الشهور و سعدها و نحسها، و قد اتّفق لنا نصفه، و مؤلّفه بالفضل معروف، و فی الإجازات مذکور، و هو أخو العلّامة الحلّیّ قدّس اللّه لطیفهما. انتهی.
قلت: یروی هو عن أبیه سدید الدین و عن المحقّق الحلّیّ §المستدرک ج 3 ص 459.
§ و عن بهاء الدین علیّ بن عیسی الإربلیّ §الاجازات ص 635، إجازة ابن معیة.
§ و یروی عنه ابنه الشیخ الفقیه قوام الدین محمّد الّذی یروی عنه السیّد محمّد بن القاسم بن الحسین بن معیّة الحسینیّ §الاجازات ص 35 و الروضات ص 585.
§، و ابن أخیه فخر المحقّقین محمّد، و ابن أخته عمید الدین عبد المطلب ابن أبی الفوارس §المستدرک ج 3 ص 459.
§ و حکی عن صاحب المعالم

ص: 255
أنّ شیخنا رضیّ الدین توفّی فی حیاة والده. §الروضات ص 387.
§
یوجد ذکره الجمیل فی أمل الآمل ص 56 و الروضات ص 386 و المستدرک ج 3 ص 459 و سفینة البحار ج 2 ص 252 و غیرها.

* (ابنه)* (فخر المحققین)

[الثناء علیه

فخر الملّة و الدین أبو طالب محمّد ابن آیة اللّه العلّامة الملقّب فی الکتب الفقهیّة بفخر الدین، و فخر الإسلام، و فخر المحقّقین، و الفخر، کان عالما محقّقا نقّادا مجتهدا فقیها من وجوه هذه الطائفة و ثقاتها صاحب التصانیف الرائقة و التحقیقات الشافیة، أثنی علیه علماؤنا فی تراجمهم و إجازاتهم و بالغوا فی المدح علیه، و أطرءوه بکلّ جمیل و تبجیل، و فی مقدّمهم أبوه العلّامة قال فی أوّل کتاب الألفین: أمّا بعد فإنّ أضعف عباد اللّه تعالی الحسن بن یوسف بن المطهّر الحلّیّ یقول: أجبت سؤال ولدی العزیز علیّ محمّد أصلح اللّه أمر داریه کما هو برّ بوالدیه، و رزقه أسباب السعادات الدنیویّة و الاخرویّة کما أطاعنی فی استعمال قواه العقلیّة و الحسیّة، و أسعفه ببلوغ آماله کما أرضانی بأقواله و أفعاله، و جمع له بین الرئاستین کما لم یعصنی طرفة عین من إملاء هذا الکتاب الموسوم بکتاب الألفین الفارق بین الصدق و المین- إلی أن قال:- و جعلت ثوابه لولدی محمّد وقاه اللّه تعالی علیه کلّ محذور و صرف عنه جمیع الشرور و بلغه جمیع أمانیه و کفاه اللّه أمر معادیه و شانیه. إ ه. §إجازات البحار ص 41.
§
و له وصیة له فی آخر القواعد أمره فیها بإتمام ما بقی ناقصا من کتبه بعد وفاته و إصلاح ما وجد فیها من الخلل. راجعها فإنّها تدلّ علی سموّ رتبة و کثرة علومه.
و أثنی علیه تلمیذه الأعظم الشهید الأوّل فی إجازته للشیخ شمس الدین ابن نجدة بقوله الشیخ الإمام سلطان العلماء منتهی الفضلاء و النبلاء خاتم المجتهدین فخر الملّة و الدین

ص: 256
أبو طالب محمّد بن الشیخ الإمام السعید جمال الدین ابن المطهّر، مدّ اللّه فی عمره مدّ او جعل بینه و بین الحادثات سدّا. §روضات الجنّات ص 587.
§
و قال فی إجازته لزین الدین ابن الخازن: و أمّا مصنّفات الأصحاب فإنّی أرویها عن مشایخی العدول و الثقات الأثبات رضی اللّه عنهم فمن ذلک مصنّفات شیخی الإمامین الأفضلین الأکملین المجتهدین منتهی أفاضل المذهب فی زمانهما السیّد المرتضی عمید الدین و الشیخ الأعظم فخر الدین. إ ه §اجازات البحار ص 39.
§
و قال تلمیذه الآخر السیّد الجلیل تاج الدین بن معیّة الحلّیّ فی إجازته: مولانا الشیخ الإمام العلّامة بقیّة الفضلاء انموذج العلماء فخر الملّة و الحقّ و الدین محمّد بن المطهّر حرّس اللّه نفسه و أنمی غرسه. §الاجازة الکبیرة لصاحب المعالم راجع إجازات البحار، 99.
§
و قال تلمیذه الأجلّ السیّد حیدر الآملیّ صاحب المسائل الحیدریّة الّتی سألها عن فخر المحقّقین فی أوّل المسائل: هذه مسائل سألتها عن جناب الشیخ الأعظم سلطان العلماء فی العالم مفخر العرب و العجم قدوة المحقّقین مقتدی الخلائق أجمعین أفضل المتأخّرین و المتقدّمین المخصوص بعنایة ربّ العالمین الامام العلّامة فی الملّة و الحقّ و الدین ابن المطهّر مدّ اللّه ظلال إفضاله و شیّد أرکان الدین ببقائه، مشافهة فی مجالس متفرّقة علی سبیل الفتوی، و کان ابتداء ذلک فی سلخ رجب المرجّب سنة 759 هجریّة نبویّة هلالیّة ببلدة حلّة السیفیّة حماها اللّه عن الحدثان و أنا العبد الفقیر حیدر بن علیّ ابن حیدر العلویّ الحسینیّ الآملیّ أصلح اللّه حاله و جعل الجنّة مآله، ما یقول شیخنا. إ ه. §المستدرک ج 4 ص 459، قال العلامة النوریّ: هذا المسائل موجودة عندی بخط السیّد و الأجوبة بخط الفخر بین السطور و بعضها فی الحاشیة، کتب بخطه الشریف فی الحاشیة متصلا بقوله:
§

ص: 257
و أطراه ابن أبی جمهور الأحسائی فی کتابه الغوالی بقوله: استاد الکلّ الشیخ العلّامة و البحر القمقام فخر المحقّقین. §اجازات البحار ص 48.
§
و وصفه العلّامة الکرکیّ فی إجازته لسمیّه المیسیّ: بالشیخ الإمام الأجلّ العلّامة علی التحقیق و التدقیق مهذّب الدلائل، منقّح المسائل، فخر الملّة و الحقّ و الدین أبی طالب محمّد بن المطهّر. §المصدر ص 57.
§
و فی إجازته للشیخ أحمد بن أبی جامع العاملیّ: بالشیخ الأجلّ الفقیه الأوحد قدوة أهل الإسلام فخر الملّة و الحقّ و الدین. إ ه. §المصدر ص 63.
§
و فی إجازته لصفیّ الدین عیسی: بالشیخ الأجلّ الإمام الأوحد المحقّق فخر الملّة و الدین. إ ه. §المصدر ص 65.
§
و بجّله الشهید الثانیّ فی إجازته للشیخ الحسین بن عبد الصمد بقوله: الشیخ الإمام العالم المحقّق فخر الدین. إ ه. §المصدر ص 86.
§
و وصفه صاحب المعالم فی إجازته الکبیرة بقوله: الشیخ الإمام المحقّق فخر الملّة إ ه. §المصدر ص 98.
§
و قال القاضی فی مجالس المؤمنین ما ترجمته: هو افتخار آل المطهّر و شامة البدر الأنور، و هو فی العلوم العقلیّة و النقلیّة محقّق نحریر، و فی علوّ الفهم و الذکاء مدقّق لیس له نظیر، نقل الحافظ من الشافعیّة فی مدحه أنّه رآه مع أبیه فی مجلس السلطان محمّد:
الشهیر بخدابنده، فوجده شابّا عالما فطنا مستعدّا للعلوم ذا أخلاق رضیّة، ربّی فی حجر تربیة أبیه العلّامة، و فی السنة العاشرة من عمره الشریف فاز بدرجة الاجتهاد کما یشعر به کلامه قدّس سرّه أیضا فی شرح خطبة کتاب القواعد، فإنّه کتب ما ملخصه:
إنّی اشتغلت عند أبی بتحصیل العلوم من المعقول و المنقول و قرأت علیه کتبا کثیرة من کتب أصحابنا، و التمست منه تصنیف کتاب القواعد، إذ بعد ملاحظة تولّده قدّس سرّه و تاریخ تصنیف کتاب القواعد یعلم أنّ عمره فی ذلک الوقت أقلّ من عشر سنین. إ ه.

ص: 258
و ترجمه صاحب نقد الرجال و قال: وجه من وجوه هذه الطائفة و ثقاتها و فقهائها جلیل القدر عظیم المنزلة رفیع الشأن، حاله فی علوّ قدره و سموّ مرتبته و کثرة علومه أشهر من أن یذکر. إ ه. §نقد الرجال ص 302.
§
یوجد ذکره الجمیل مع التوثیق و التبجیل فی غیر واحد من الإجازات، و فی کتب التراجم کمنتهی المقال ص 280 و أمل الآمل، و تنقیح المقال ج 3 ص 106 و فی کتاب المستدرک ج 3 ص 459، و المقابس ص 17، و سفینة البحار ج 2 ص 349 و غیرها من المعاجم و التراجم.

* (مؤلّفاته)*

له کتب منها: شرح القواعد سمّاه إیضاح الفوائد فی حلّ مشکلات القواعد، و شرح خطبة القواعد، و الفخریّة فی النیّة، و حاشیة الإرشاد، و الکافیة الوافیة فی الکلام، و شرح نهج المسترشدین لوالده، و شرح مبادی الأصول له، و شرح تهذیب الأصول له أیضا سمّاه غایة السئول فی شرح تهذیب الأصول و أجوبة مسائل السیّد مهنّا و أجوبة مسائل السیّد حیدر الآملیّ و غیرها. §راجع الروضات ص 589 و أمل الآمل ص 68 و المستدرک ج 3 ص 459
§

* (أساتذته و تلامذته)*

کان معظم قراءته علی شیخه الأعظم و والده المعظّم آیة اللّه العلّامة، و یروی أیضا عن عمّه الشیخ رضیّ الدین علیّ بن یوسف المتقدّم ذکره §المستدرک ج 3 ص 459.
§.
و یروی عنه جماعة من المشایخ منهم:
1- تاج الشریعة و فخر الشیعة محمّد بن جمال الدین مکیّ الشهید الأوّل المتقدّم ذکره. §المصدر ص 437.
§
2- الشیخ فخر الدین أحمد بن عبد اللّه بن سعید بن المتوّج المعروف بابن المتوّج البحرانیّ. §المصدر ص 435.
§
3- السیّد الأجل بهاء الدین علیّ ابن غیاث الدین عبد الکریم النیلیّ النجفیّ المتقدّم ذکره.

ص: 259
4- السیّد العالم الکبیر مهنّا بن سنان الحسینیّ، و هو صاحب المسائل عن العلّامة، و له ثناء جمیل عنه، ذکره العلّامة النوریّ فی المستدرک ج 3 ص 446.
5- السیّد النقیب محمّد بن القاسم بن الحسین بن معیّة الحلّیّ الحسنیّ الدیباجیّ §الروضات ص 485، الاجازات ص 36.
§
6- السیّد عزّ الدین الحسن بن أیّوب بن نجم الدین الأعرج الحسینیّ الاطراویّ العاملیّ. §المستدرک ج 3 ص 431.
§
7- الشیخ العالم المتکلّم ظهیر الملّة و الدین علیّ بن یوسف بن عبد الجلیل، ذکره ابن أبی جمهور فی طرقه فی العوالی. §الاجازات ص 48.
§
8- السیّد الإمام المعظم الحسن بن عبد اللّه بن محمّد بن علیّ الأعرج الحسینیّ، ذکره ابن أبی جمهور فی العوالی و أثنی علیه، و لعلّه متّحد مع السادس.
9- ابنه ظهیر الدین محمّد الّذی یروی عنه ابن معیّة، قال فی إجازته: و ممّن رویت عنه من المشایخ أیضا الفقیه السعید المرحوم ظهیر الدین محمّد بن محمّد بن المطهّر انتهی. §راجع الاجازات ص 99.
§
و قال: صاحب الروضات: و المراد بهذا الرجل هو ظهیر الدین ابن فخر المحقّقین ابن العلّامة المسمّی باسم أبیه و المتوفّی فی حیاته، نصّ علیه صاحب المعالم فی حاشیة إجازته المذکورة. §راجع الروضات ص 586.
§
و قال الشیخ الحرّ فی أمل الآمل ص 68: الشیخ ظهیر الدین محمّد بن محمّد بن الحسن ابن یوسف المطهّر الحلّیّ کان فاضلا فقیها وجیها، یروی عنه ابن معیّة، و یروی عن أبیه عن جدّه.

ص: 260

* (مولده و وفاته)*

ولد رضی اللّه عنه فی لیلة الاثنین العشرین من جمادی الأولی سنة 682، و توفّی لیلة الجمعة الخامس و العشرین من شهر جمادی الأخری سنة 771. §المستدرک ج 3 ص 459.
§
و فی النخبة:
فخر المحقّقین نجل الفاضل * داع للارتحال بعد ناحل
نجزّ الکلام و نرجئ بقیة التراجم إلی کتاب الاجازات و غیرها، و سنذکرها إن شاء اللّه مشروحة فی تعالیقنا الآتیة علی کتاب الاجازات و غیرها بعون اللّه و توفیقه و تسدیده، و نختم الکلام بذکر تنبیه:

* (تنبیه) [من المحقق الربانی الشیرازی *

نسب العلامة المصنّف فی المقدّمة الأولی من البحار و غیره کتاب الاستغاثة فی البدع الثلاثة إلی الحکم المدقّق المتألّه العلّامة کمال الدین میثم بن علیّ بن میثم البحرانیّ صاحب الشروح الثلاثة علی نهج البلاغة و شارح مائة کلمة من کلمات أمیر المؤمنین علیه السّلام المتوفّی سنة 679 استاذ العلّامة الحلّیّ و السیّد عبد الکریم بن طاوس و نصیر الدّین الطوسیّ، و الصحیح أنّه من تألیفات السیّد الشریف أبی القاسم علیّ بن أحمد بن موسی بن محمّد التقی بن علیّ بن موسی الرضا علیهم السّلام §نسبه هکذا صاحب الروضات راجع ص 374.
§ المتوفّی بموضع یقال له:
گرمی من ناحیة فسا، بینه و بین فسا خمسة فراسخ، و بینه و بین شیراز نیّف و عشرون فرسخا، فی جمادی الأولی سنة 352، له ترجمة فی کتب التراجم کفهرست الطوسیّ و النجاشیّ و ابن الندیم و منتهی المقال و تنقیح المقال و الروضات و غیرها من التراجم.
و الحمد للّه أوّلا و آخرا و الصلاة علی محمّد و آله المعصومین.
قم المشرفة- خادم الشریعة عبد الرحیم الربانی الشیرازی

ص: 261

الفهرست‌

الموضوع رقم الصفحة
التصدیر 1
المقدّمة الأولی ترجمة المؤلّف 4
مؤلّفاته بالعربیّة 8
مؤلّفاته بالفارسیّة 13
أساتذته و مشایخه 19
تلامذته و من روی عنه 23
ولادته 29
وفاته و مدفنه 29
والده المجلسیّ الأوّل 30
المقدّمة الثانیة أبو جعفر الصدوق 35
ابن بابویه علیّ بن الحسین 42
أبو العباس الحمیریّ 51
أبو جعفر الحمیریّ 54
محمّد بن الحسن الصفّار 56
الشیخ الطوسیّ 58
الشیخ المفید 71
أبو علیّ ابن الشیخ 81
ابن قولویه القمّیّ 84
أبو جعفر البرقی 90
علیّ بن إبراهیم القمّیّ 95
محمّد بن علیّ بن إبراهیم 97
الموضوع رقم الصفحة
العیّاشیّ 97
أبو علیّ الفتال 101
أمین الإسلام الطبرسیّ 103
أبو نصر الطبرسیّ 105
سبط الطبرسیّ 106
أبو منصور الطبرسیّ 107
ابن شهرآشوب 108
علیّ بن عیسی الإربلیّ 112
الحسن بن علیّ بن شعبة 115
ابن البطریق 116
الخزاز القمّیّ 117
ورّام بن أبی فراس 117
الحافظ البرسیّ 118
الشهید الأوّل 119
علم الهدی السیّد المرتضی 123
الشریف الرضیّ 132
ابنا بسطام 137
علیّ بن جعفر 137
قطب الدین الراوندیّ 139
ضیاء الدین الراوندیّ 142
ابن طاوس 143
جمال الدین بن طاوس 147
غیاث الدین 148

ص: 262
الموضوع رقم الصفحة
شرف الدین 149
ابن أبی جمهور الأحسائیّ 150
النعمانیّ 152
سعد بن عبد اللّه القمّیّ 153
سلیم بن قیس 155
الصهرشتیّ 159
البیاضیّ 160
عزّ الدین الحلّیّ 161
محمّد بن إدریس الحلّیّ 162
الدیلمیّ 165
النجاشیّ 166
الکشّیّ 172
الموضوع رقم الصفحة
الطبریّ 177
الأهوازی 182
الآمدیّ 186
الکفعمیّ 186
بهاء الدین النیلیّ 189
محمّد بن همّام 193
أحمد بن محمّد الحلّیّ 199
العلّامة الحلّیّ 203
سدید الدین الحلّیّ 217
رضیّ الدین الحلّیّ 221
فخر الدین الحلّیّ 222


تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
جاهِدُوا بِأَمْوالِكُمْ وَ أَنْفُسِكُمْ في سَبيلِ اللَّهِ ذلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (التوبة/41).
قالَ الإمامُ علیّ ُبنُ موسَی الرِّضا – علـَیهِ السَّلامُ: رَحِمَ اللّهُ عَبْداً أحْيَا أمْرَنَا... َ يَتَعَلَّمُ عُلُومَنَا وَ يُعَلِّمُهَا النَّاسَ؛ فَإِنَّ النَّاسَ لَوْ عَلِمُوا مَحَاسِنَ كَلَامِنَا لَاتَّبَعُونَا... (بَــنـادِرُ البـِحـار – فی تلخیص بحـار الأنوار، للعلاّمة فیض الاسلام، ص 159؛ عُیونُ أخبارِ الرِّضا(ع)، الشـَّیخ الصَّدوق، الباب28، ج1/ ص307).
مؤسّس مُجتمَع "القائمیّة" الثـَّقافیّ بأصبَهانَ – إیرانَ: الشهید آیة الله "الشمس آباذی" – رَحِمَهُ اللهُ – کان أحداً من جَهابـِذة هذه المدینة، الذی قدِ اشتهَرَ بشَعَفِهِ بأهل بَیت النبیّ (صلواتُ اللهِ علـَیهـِم) و لاسیَّما بحضرة الإمام علیّ بن موسَی الرِّضا (علیه السّلام) و بـِساحة صاحِب الزّمان (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرجَهُ الشَّریفَ)؛ و لهذا أسّس مع نظره و درایته، فی سَنـَةِ 1340 الهجریّة الشمسیّة (=1380 الهجریّة القمریّة)، مؤسَّسة ًو طریقة ًلم یـَنطـَفِئ مِصباحُها، بل تـُتـَّبَع بأقوَی و أحسَنِ مَوقِفٍ کلَّ یومٍ.
مرکز "القائمیّة" للتحرِّی الحاسوبیّ – بأصبَهانَ، إیرانَ – قد ابتدَأَ أنشِطتَهُ من سَنـَةِ 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریّة القمریّة) تحتَ عنایة سماحة آیة الله الحاجّ السیّد حسن الإمامیّ – دامَ عِزّهُ – و مع مساعَدَةِ جمع ٍمن خِرّیجی الحوزات العلمیّة و طلاب الجوامع، باللیل و النهار، فی مجالاتٍ شتـَّی: دینیّة، ثقافیّة و علمیّة...
الأهداف: الدّفاع عن ساحة الشیعة و تبسیط ثـَقافة الثـَّقـَلـَین (کتاب الله و اهل البیت علیهـِمُ السَّلامُ) و معارفهما، تعزیز دوافع الشـَّباب و عموم الناس إلی التـَّحَرِّی الأدَقّ للمسائل الدّینیّة، تخلیف المطالب النـّافعة – مکانَ البَلاتیثِ المبتذلة أو الرّدیئة – فی المحامیل (=الهواتف المنقولة) و الحواسیب (=الأجهزة الکمبیوتریّة)، تمهید أرضیّةٍ واسعةٍ جامعةٍ ثـَقافیّةٍ علی أساس معارف القرآن و أهل البیت –علیهم السّلام – بباعث نشر المعارف، خدمات للمحققین و الطـّلاّب، توسعة ثقافة القراءة و إغناء أوقات فراغة هُواةِ برامِج العلوم الإسلامیّة، إنالة المنابع اللازمة لتسهیل رفع الإبهام و الشـّـُبُهات المنتشرة فی الجامعة، و...
- مِنها العَدالة الاجتماعیّة: التی یُمکِن نشرها و بثـّها بالأجهزة الحدیثة متصاعدة ً، علی أنـّه یُمکِن تسریعُ إبراز المَرافِق و التسهیلاتِ – فی آکناف البلد - و نشرِ الثـَّقافةِ الاسلامیّة و الإیرانیّة – فی أنحاء العالـَم - مِن جـِهةٍ اُخرَی.
- من الأنشطة الواسعة للمرکز:
الف) طبع و نشر عشراتِ عنوانِ کتبٍ، کتیبة، نشرة شهریّة، مع إقامة مسابقات القِراءة
ب) إنتاجُ مئات أجهزةٍ تحقیقیّة و مکتبیة، قابلة للتشغیل فی الحاسوب و المحمول
ج) إنتاج المَعارض ثـّـُلاثیّةِ الأبعاد، المنظر الشامل (= بانوراما)، الرّسوم المتحرّکة و... الأماکن الدینیّة، السیاحیّة و...
د) إبداع الموقع الانترنتی "القائمیّة" www.Ghaemiyeh.com و عدّة مَواقِعَ اُخـَرَ
ه) إنتاج المُنتـَجات العرضیّة، الخـَطابات و... للعرض فی القنوات القمریّة
و) الإطلاق و الدَّعم العلمیّ لنظام إجابة الأسئلة الشرعیّة، الاخلاقیّة و الاعتقادیّة (الهاتف: 00983112350524)
ز) ترسیم النظام التلقائیّ و الیدویّ للبلوتوث، ویب کشک، و الرّسائل القصیرة SMS
ح) التعاون الفخریّ مع عشراتِ مراکزَ طبیعیّة و اعتباریّة، منها بیوت الآیات العِظام، الحوزات العلمیّة، الجوامع، الأماکن الدینیّة کمسجد جَمکرانَ و...
ط) إقامة المؤتمَرات، و تنفیذ مشروع "ما قبلَ المدرسة" الخاصّ بالأطفال و الأحداث المُشارِکین فی الجلسة
ی) إقامة دورات تعلیمیّة عمومیّة و دورات تربیة المربّـِی (حضوراً و افتراضاً) طیلة السَّنـَة
المکتب الرّئیسیّ: إیران/أصبهان/ شارع"مسجد سیّد"/ ما بینَ شارع"پنج رَمَضان" ومُفترَق"وفائی"/بنایة"القائمیّة"
تاریخ التأسیس: 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریة القمریّة)
رقم التسجیل: 2373
الهویّة الوطنیّة: 10860152026
الموقع: www.ghaemiyeh.com
البرید الالکترونی: Info@ghaemiyeh.com
المَتجَر الانترنتی: www.eslamshop.com
الهاتف: 25-2357023- (0098311)
الفاکس: 2357022 (0311)
مکتب طهرانَ 88318722 (021)
التـِّجاریّة و المَبیعات 09132000109
امور المستخدمین 2333045(0311)
ملاحَظة هامّة:
المیزانیّة الحالیّة لهذا المرکز، شـَعبیّة، تبرّعیّة، غیر حکومیّة، و غیر ربحیّة، اقتـُنِیَت باهتمام جمع من الخیّرین؛ لکنـَّها لا تـُوافِی الحجمَ المتزاید و المتـَّسِعَ للامور الدّینیّة و العلمیّة الحالیّة و مشاریع التوسعة الثـَّقافیّة؛ لهذا فقد ترجَّی هذا المرکزُ صاحِبَ هذا البیتِ (المُسمَّی بالقائمیّة) و مع ذلک، یرجو مِن جانب سماحة بقیّة الله الأعظم (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرَجَهُ الشَّریفَ) أن یُوفـِّقَ الکلَّ توفیقاً متزائداً لِإعانتهم - فی حدّ التـّمکـّن لکلّ احدٍ منهم – إیّانا فی هذا الأمر العظیم؛ إن شاءَ اللهُ تعالی؛ و اللهُ ولیّ التوفیق.